أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء دهلة قمر - دهوا هنينا ... عيد ألأزدهار وألحنين لأول دار














المزيد.....

دهوا هنينا ... عيد ألأزدهار وألحنين لأول دار


علاء دهلة قمر

الحوار المتمدن-العدد: 3171 - 2010 / 10 / 31 - 22:35
المحور: الادب والفن
    


يحتفل الصابئة المندائيون أينما كانوا على أرض البسيطة عند ظهور أول خيط ضياء في صبيحة ألرابع من شهرتشرين الثاني الجاري بعيد الازدهار (دهوا هنينا) أو مايسمى عندهم بالعيد الصغير تيمناً بحلول السلام وربيع الخضرة والازدهار،بعد كبح جماح الظلمة والشر من قبل ملائكة النور وعودتهم الى عالم الانوار ...والمندائيون كانوا ومازالوافي هذا اليوم يحتفلون بهذه المناسبة العزيزة على قلوبهم وفق الاصول الصابئية المندائية بأقامة شعائرهم الدينية من الصباغة (التعميد) ..[من وُسمَ بوسم الحي ،وذُكِر اسم ملك النور عليه ،ثم ثَبت وتمسكَ بصبغته وعمِل صالحاً ،فلن يؤخرهُ مؤخر يوم الحساب......كنزا ربا] واقامة طعام الغفران (اللوفاني) على ارواح المتوفين من رجالات دينهم والعامة...[من أحب موتاه فليطلب لانفسهم الرحمة*وأقيموا عليها الصلاة والتسبيح*وأقرأوا الابتهالات*واقيموا مسقثا الرحمة من أجلها*.....كنزا ربا ] ،كما يتزاورون مع بعضهم يتبادلون التهاني نابذين خلافاتهم ...في حين يقدم ممن اعطاه الله من نعمه الصدقة(زدقا بريخا) الى من هم بأمس الحاجة اليها..[ياأصفيائي ...اذا رايتم جائعاً فأطعموه*واذا رأيتم عطشانَ فأسقوه*واذا رأيتم عارياًفأكسوه*طوبى لمن وهبَ فأنه لمأجور*...كنزا ربا].
أهم مايلفت الانتباه في صباح يوم العيد هو ان كل عائلة مندائية تقوم باعداد وجبة من الطعام المكون من الرز المطبوخ مع اللبن والتمر ،فيما تقوم بعض العوائل الميسورة الحال بأعداد هذه الوجبة ودعوة جميع ابناء المحلة من الصابئة ومجاوريهم لتناولها فيما يوزع ماتبقى منه على العوائل المتعففة فرحين طالبين الرحمة والغفران من رب الاكوان.
وفي هذه المناسبة يسعدني ان أزف الى ابناء الصابئة المندائيين جميعاً سواء من كانوا في العراق او ممن اضطروا للعيش مرغمين في اوطان المهجر ..تراتيل حب صافية
كقطرات المطروباقات حب معطرة بأريج آلاس والمسك والزعفران تحملها طيور النوارس البيضاء حيثما عاش على هذه الارض انسان لتنثرها على المنادا وكل من آمن بان يوحنا المعمدان كان نبيا للسلام ....داعياً الرب صاحب القدرة العظيم ان يعيدها عليهم بالخير واليمن والبركات وان يبعد عنهم شرور عاتيات الازمان وان يعم الامن والسلام على ارض السلام.
والى تلك المدينة التي كانت ملاذاً وموطنا للمندائيين ... والتي ارضعتني حباً وحناناً من ثدي ضفتيها فراتاً عذباً طاهراً .. والتي مازال اهلها يحلمون بالشمس والنخل وخبز تنورها .. واحبة افتقدناهم منحوا الحياة نوراً لانعرف مكاناً لاجداثهم ...اليكِ معذبتي راجياً قبول اعتذاري ....

وتسأليني عن حبٍ لم يفارقني
حتى بلوغ الاربعينِ
وعشقٍ لايعرف المستحيل
ومن غيركِ تستهويني
ياغادةً في هذا الزمان اللعينِ
فكم تلعثمت بلقائك ،واحمرت
وجنتاي خجلاً حين تصافحيني
فرائحة عطرك ملات جسدي
والى الآن اشم عبيرها إذا
احتبست الانفاس بين الرئتين
دعيني ياحلوتي ...ياملاكي
اضمك في العينين
فحبنا معجون بماء الفرات مع الطين
وشبعاد مازالت تعزف بقيثارتها
الحاناً جنوبية وتشجيني
إن شئتِ فأفعلي مايحلو لكِ
لاني ادرك أن الحب بعد الاربعين يُؤذيني
محروسة فاتنتي في كل حين
آن الاوان لتخلعي ثوب حزنك
لترتدي احلى الفساتين
محروسة ...اميرتي ترقبك عيون
أبي الانبياءِ ابراهيم الخليلِ
كتبنا خواطر كُثر
واحرقنا شموع عمرنا لاجلك
رغم بعاد السنين
رسمنا صوراً لخارطة العراق
على جدران بيوتك وفوق ابواب الدكاكين
لعبنا صغاراً وتسكعنا في حاراتكِ
كم لجأنا الى ذات الظفائر البيض
فهي الوحيدة التي تحمينا من عقاب
الوالدين ...
والله... مانسيت يوم زكريا
ونذور الجميلات اللائي يحلمن بالبنينِ
ومواكب العزاء في عاشوراء
وقدور الثواب في ذكرى ابي الشهداء
الحسينِ ...
رويدك ...لاتعجلي ...وامهليني
يااميرتي السومرية
سأخبرك بكل ماأقرته الشرائع السماوية
ونصته القوانين ...
حبي لكِ..
ليس الهام كاتبٍ...أو نسيج
خيال شاعر
بل يقينِ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- كأنها تخرج من فيلم رعب..تعرّف لهذه الشجرة النادرة في سلطنة ع ...
- كاريكاتير القدس: الثلاثاء
- المومياوات: تجاور طويل في إحدى مدن تشيلي بين الأحياء وأقدم م ...
- العثور على كعكة بندق ولوز عمرها 79 عامًا في قبو
- تسيتسي دانجاريمبجا تحصل على جائزة السلام في فرنكفورت
- فوز الشاعر السعودي غسان الخنيزي بجائزة سركون بولص
- معرض خاص لكتب الأديبة الدكتورة نوال السعداوي 
- محمد سعد يروج لعرض مسرحيته -اللمبي في الجاهلية- في السعودية ...
- سمية الخشاب تواصل تعليقاتها المثيرة للجدل عن الدوري الإنجليز ...
- عرض مؤلفات نوال السعداوى للاطلاع والاستعارة فى مكتبة مصر الج ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء دهلة قمر - دهوا هنينا ... عيد ألأزدهار وألحنين لأول دار