أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسني كباش - الدين و الحياة














المزيد.....

الدين و الحياة


حسني كباش

الحوار المتمدن-العدد: 3682 - 2012 / 3 / 29 - 17:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يجرم الدين على الأرض الكثير من الأشياء التي يحللها في السماء
ففي الأرض الذنى حرام في السماء لديك 72 حورية في الأرض على المرأة أن تتنقب في السماء نعيش عراة في الأرض الخمر حرام في السماء هناك نهر من الخمر في الأرض عليك التعب طوال حياتك في السماء تملك الراحة المطلقة في الأرض هناك المرض و الأوجاع في السماء لا تعرف الألم في الأرض عليك أن تجاهد في سبيل الله و كأن هذا الإله عاجز عن الدفاع عن نفسه في السماء تعيش السلام المطلق
لماذا يا ترى يعاقب الإنسان كل هذه العقوبات لحظة ولادته هل حقا لأن جده الأول و جدته الأولى آدم و حواء كانوا قد أكلوا التفاحة إذا فإلهكم هذا ليس عادلا لأن العدل يرفض أن يعاقب ابن لجريمة ارتكبها والده كي تعاقب البشرية جمعاء لجريمة ارتكبها جدهم الأول و يا ليتها كانت جريمة ... هه أكلوا تفاحة
الحقيقة أن هذه العقوبة ليست على أكل التفاحة بل هي طريقة لجعل الإنسان راغبا بالوصول للجنة المزعومة لذلك على الحياة على الأرض أن تكون قاسية إلى حد القرف حتى يكرهها الإنسان طالبا الصعود إلى الجنة
هذه العقلية تصنع إنسانا كارها للحياة إنسانا يقمع نفسه و يقمع غيره إنسانا همجيا يريد من حياته أن تكون مقيتة و لا يكتفي بحياته بل يقمع زوجته و أولاده الذين لا يكتفي بهم بل يريد أن يقمع أبناء الجيران
نعم المسلم المتشدد لا يكتفي بقمع عائلته بل يريد قمع أبناء الجيران فهو لا يريد فقط لزوجته بأن تكون منقبة بل يريد تنقيب جميع النساء لا يريد منع الخمر فقط عن عائلته بل يريد منعه عن الجميع و من هنا يأتي مطلب تطبيق الشريعة الإسلامية كنظام حكم يمنع كل شيء جميل عن متناول يد أي شخص كما في أفغانستان سابقا و إيران و السعودية حاليا فحتى السعودية التي تملأ جيبك بالنقود إن عشت بها فهي بنفس الوقت تحول حياتك إلى جحيم
و لا يكتفي هذا المتشدد ببلاده بل يهاجر إلى الغرب و يضع قنابلا بجسده مفجرا باص نقل عام مانعا حق الحياة عن نفسه و عن غير
و كراهية الحياة بالدين ليست اختصاصا إسلامية بل هي صفة تتحلى بها جميع الأديان فالراهب المسيحي مثلا يمضي حياته بالبكاء على خطاياه ... أي خطايا تلك التي يمكن أن يرتكبها إنسان كالراهب لا يفعل شيئا عاجز بذلك عن ارتكاب أي خطيئة و أي صائبة ... إن البكاء المستمر للراهب ليس حزنا على خطاياه بل هو نتيجة اكتئاب سببه لنفسه منذ اختار أن يكون راهبا مانعا بذلك نفسه عن كل شيء جميل بالحياة
و بعيد عن هذا الراهب العاجز عن قمع أي شخص ففي العصور الوسطى قامت ممالك مسيحية لونت الحياة بكل ألوان القبح و قمع الأوروبي بشتى الوسائل محولة إياه إلى إنسان همجي تخلص من همجيته مع تخلصه من هذه الممالك و ابتعاده عن الدين
هنا يأتي الفرق الحالي بين الأوروبي المتحضر و العربي المتخلف هو أن الأوروبي ابتعد عن الدين ملتجأ إلى حب الحياة و جمالها ... فالبعض يقول الفرق بين الأوروبي و العربي هو بالتجاء الأوروبي إلى العلم أجيبه بأن هذا ليس صحيحا فشتى أنواع الجامعات كما هي موجودة في أوروبا موجودة في البلدان العربية كما أن العلماء الكبار في أوروبا هم أقلية أما عامة الشعب فحتى ثقافتهم العامة محدودة ... طبعا أنا لا أنقص من قيمة العلم و الثقافة إلا أنها ليست نقطة الاختلاف بين العربي و الأوروبي ... فالإنسان الأوروبي البعيد عن الدين يستمتع بحياته يحبها لا يقمع عائلته لا يتدخل بجيرانه لا يريد إنشاء دولة دينية و أهم من كل ذلك لا يقتل
هذا الأوروبي كما سبق و ذكرت كان همجيا يوما ما إلا أنه تجاوز همجيته متجاوزا الدين و هذا تماما ما يحتاجه العربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,715,521,006
- رحمك الله يا داروين
- ماذا نعي بتسقط الديكاتوريا ؟!
- كوكب عشق
- إلى غزالة
- لعنات
- الله يلعن البصل و التوم
- غايذرونيسي
- يوميات مأساوية
- لوحة عشق
- إلى متمردة
- أنا و كيوبيد و أفروذيتي
- إلى من يتهم المثلية بالشذوذ و اللا أخلاقية
- إلى علياء
- لا أريد إلا
- ثورتنا المباركة عودي إلى مسارك
- اليسار السوري و الثورة
- العنف الطبقي و مهام الأناركيون
- المجتمع الذي يقمع الأنثى يقمع الذكر
- الحرية و العدالة و منع الخمر
- يا ساحرات العرب اتحدوا


المزيد.....




- سوريا تتصدي لاهداف معادية واسرائيل تعلن قصف موقع للجهاد الاس ...
- شكري يبحث مع وفد اللجنة اليهودية - الأمريكية مكافحة التطرف و ...
- مصر.. قبول دعوى بإغلاق ووقف بث المواقع الشيعية في البلاد
- الانتخابات التشريعية الإيرانية: أضعف نسبة إقبال في تاريخ الج ...
- 48 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الأقصى
- بابا الفاتيكان يحذر من -صفقة ترامب-
- بابا الفاتيكان يحذر من صفقة القرن
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
- وفد كوري مصاب -بكورونا- يردد كلمات حاخام يهودي في الحرم الإب ...
- مصر..تعيين مفتي الجمهورية بقرار رئيس الجمهورية!


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسني كباش - الدين و الحياة