أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام المعلم - ( سِفرُ الأبد )














المزيد.....

( سِفرُ الأبد )


هشام المعلم

الحوار المتمدن-العدد: 3679 - 2012 / 3 / 26 - 00:05
المحور: الادب والفن
    


أيهــا البعيد القريب الأبدي:
تـأتي على حينِ غفلةٍ من القـلبِ عن وجــودِ أحبــةَ الأحراشِ و الصقيــعِ و الفــراغ المُزخرف بالأضرحــة و الموالـــد و الأناشيد و أحجــار البركــــات و ذكــرَ الصالحين و شراب الهبات
لتفــرشَ لي طريــقاَ جديـــد مُعبــداَ بالأشواق , أعشقــهُ منذُ الدهشةِ الأولى
ترمي على ذاتِ الــدرب أزهارك التي تغالبني وتغريني فأرضــخ للغوايــة و أقول هيــت لك.
ليت لي هتكَ الســرِ و سبـــر أغوار الغيب ,كُنتُ غمرتنــي في نهــرك الخمري و عزفـــتُ عما سواك
أيُــها السلسبيــل المذهــب اقتــرب أكثــر
هنـا عطشٌ كثير و كأسٌ فارغة ,
ألا تأتيني بالبخورِ الحــارق يصلبُ نشوتهُ في ترياقي
ام أنـهُ ليـسَ لديك إلا النـدى ,,
أنتَ تعــلمُ أنَ نفسي قصيــر من أنْ أصرخَ في وجهِ الأبديــة بالرحمــة

ماذا يكفيني من دوحة بوحك حين تتخاصر في شوقٍ أعيننا من بعد غياب
يا كل الآمال المنتظرة و المشتاقة و المنتصبة كخيال
كظلال تماثيل تعتادُ الوهمَ و تعشق ايماءات الوله القدسي , كـَ حذر المقربين من حضرة قدسك
يحتاطون من سطوة بطشك , يتغنون بـِ غرة جبينك أن تسقط أوجههم في جوف الإغماء
أشرق بنور رضااك ,, علمنا كيف تتغني عصافير الغربة حين يزايلها هم الإستوحاش من الفرقة
لن يكفينا منك الآن خاتمة النشيد الجنائزي في موكب الوجع و الحنين

د هشام المعلم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,030,010
- ذات شهقة!!
- طقوس المسااء
- أنثى الأمنيات
- غششيني
- ( حيرى على جُنح الضباب)
- ( إتكَلمي .. )
- أنتعلُ شرودي
- سحقا بلاد الواق واق
- أشواق
- ( في حضرة الشوق )
- (( بحسب الاله ))
- ( ( سيرين ) )
- حكاية (سندريلا و ضفائرَ الليلِ المُباح )
- روح الله
- ( شفقٌ و فجر )
- (رحلة نهرية)
- (سدرة الروح)
- جميلة والوحش
- انا,, لا أحد
- ( آخر ما ألقى المجذوبُ..وردة حمراء)


المزيد.....




- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة
- دراسات.. الموسيقى تخفف من معاناة مرضى السرطان
- دراسة: الاستماع للموسيقى يمكن أن يخفف آلام مرضى السرطان
- افتتاح مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية في روسيا
- لماذا استاء البعض من تكريم مؤسسة فلسطينية للفنانة الهام شاهي ...
- القبض على إيطالي انتحل شخصية الممثل الأمريكي جورج كلوني
- -من إن بلاك 4- يتصدر إيرادات السينما و-رجال إكس- و-علاء الدي ...
- وهبي واخشيشن يسابقان الزمن لعقد مؤتمر البام بدون بنشماس


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام المعلم - ( سِفرُ الأبد )