أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - تيسير خروب - تطور الحياه الدينيه عند العرب قبل الاسلام






















المزيد.....

تطور الحياه الدينيه عند العرب قبل الاسلام



تيسير خروب
الحوار المتمدن-العدد: 1080 - 2005 / 1 / 16 - 10:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عرف بعض علماء الدين والعقائد الدين على انه ايمان بكائنات روحيه تكون فوق الطبيعه والبشر ويكون لها اثر في حياة الكون00او هو استماله واسترضاء لقوى هي فوق مستوى ادراك البشر التي يؤمن انها تدير وتدبر الطبيعه وسير حياته او هي شعور وتفكير عند فرد او جماعه بوجود كائن او كائنات فوقيه غيبيه تتحكم في مصير الكون وتسيره00
وللدين مهما اختلف تعريفه فهو عبارة عن شعائر وطقوس تظهر على اصحابه فتميزهم عن اتباع الديانات الاخرى ويكون لها اثر في النواحي الاجتماعيه والقتصاديه والثقافيه مثل العبادات والمأكولات واماكن العباده 00فالدين هو ايمان وعمل
وقد اختلفت انواع العبادات والطقوس بأختلاف الافراد او الجماعات من حيث اماكن تواجدهم وطبيعة معاشهم وقوتهم وضعفهم وتحضرهم واستقرارهم او تنقلهم والصلات بين هذه المجموعات مع مجموعة اخرى سواء بالتقارب السلمي بحكم الجوار او السيطره والغلبه وكلها تؤدي الى ازدياد عدد الالهه او اختفاء بعض المعبودات وظهور معبودات جديده 0 وقد ارتبطت الديانات القديمه عند العرب بالقصص والخرافات والاعتقاد بحلول الاله الغيبي بصورة اشكال وصور على شاكلة ما يصادفه في الطبيعه والمكان الذي يعيش فيه وقد ربطوا الاحداث التي جرت للانسان في الجاهليه على انه نتيجة غضب هذه المخلوقات التي كثيرا ما كانت لها علاقه وروابط مع الانسان مثل الجن المتمثل بصورة حيوان او زاحف من الزواحف الارضيه كالافعى مثلا او الغراب مصدر الشؤم والتطير عند العرب في منطقة الشرق الادنى او الديك وما يرمز اليه صياحه ساعة الفجر00! وهناك حيوانات اخرى لها علاقه بالامر وملازمه للانسان في عيشه وتجواله 00
وتتحدث كتب الاخباريين عن مصادمات بين الانسان والجن التي يكون لها جماعات وقبائل وحكام ولها خصومات ومنازعات مع بني الانسان كما ان هناك طائفة من الجن قد تكون خيره وتعيش بالقرب من الانسان فلا تؤذه او تسيء الى حياته00! بل على العكس قد تكون مصدر فائدة له في ارشاده الى ضالته والاخبار عن الماضي والتنبؤ بالمستقبل وكشف المخفي0
وتتحدث الروايات والقصص عن تزاوج حصل بين الجن والانسان ونتج عن ذلك تشكل الجن بجسم هو بين الانسان والحيوان وغالبا ما يكون كثيف الشعر ذو عيون مشققه بشكل طولي يبعث الخوف والهلع في قلب الانسان عند مرآه00!!
واشهر من نقل عنه روايات وقصص عن الجان هو الشاعر الجاهلي تأبط شرا حيث كان له صدام مع الجن وانتهى هذا الصدام بفوز الشاعر على الجان وهناك امثلة كثيره وحوادث اغرب اشبه ما تكون بالاسطوره لما حدث بين الانسان والجان حيث كانت الغلبه بالتناوب بينهم0

اثر الديانات السماويه السابقه للاسلام00
هناك ديانتين عرفتا قبل الاسلام في جزيرة العرب وهما اليهوديه والمصنفه_نقيه لقربها من التوحيد والمسيحيه والمصنفه قريبة من النقاء لبعدها عن التوحيد ! وقد ارتبطت هاتين الديانتين بأعتقاد الانسان ان الله لا بد يكون فوق البشر من حيث القوه والاطلاع والمراقبه والمحاسبه وما دام ان سلطته فوق متسوى البشر ومطلع على اعمالهم فلا بد ان يكون في السماء ايضا التي هي فوق البشر00
بالاضافة الى عبادة التوحيد التي اخبرنا عنها القرآن لاحقا الى ان هناك جماعة من العرب كان تعرف التوحيد وهم اتباع النبي ابراهيم الخليل فسموا بالحنفاء ولم يكونو ا يهودا او نصارى00لكننا لا نعرف عنهم على وجه الدقه كيفية هذه الديانه التي اعتنقوها ولا العقيده التي كانت تربطهم بأستثناء انهم موحدين00وقد عاش اغلبهم منعزلين عن الناس بشكل افراد متفرقين وقد كان لهم اطلاع فيما بعد على الكتب السماويه00اليهوديه والنصرانيه0 ومن اشهر هؤلاء الموحدين الذين وصلت اسماءهم الينا: قس بن ساعده وسويد بن عامر المصطفى ووكيع بن سلمه بن زهير الأيلدي وابو قيس صرمه بن ابي انيس الذي ادرك الاسلام ولم يسلم 0ورقه بن نوفل ادرك النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولم يدرك الدعوه0عامر بن الظرف العدواني وعلاف بن شهاب التميمي والمتلمس بن اميه الكناني والشاعر المعروف زهير بن ابي سلمى التي كانت معظم اشعاره تدعو الى التوحيد ومكارم الاخلاق ومن الصفات المشتركه بين هؤلاء الموحدين الحنفاء: الاختتان والحج الى مكه والاغتسال من الجنابه واعتزال الاوثان والامتناع عن شرب الخمر واقتناعهم او انتظارهم بضرورة وجود نبي يرشدهم0
والصوره الواضحه التي وصلت الينا عن هؤلاء الافراد تبين لنا حياتهم من الناحيه الاخلاقيه والسلوكيه اكثر مما هي دينيه00 وعبادات وسلوكيات اخرى حسنه كتعاملهم اللين مع المارين قرب صوامعهم واماكن خلوتهم التي غالبا ما تكون بعيدة ومنعزله عن بقية الناس لينشدوا الهدوء والتأمل00او تقديم يد العون والمساعده لمن يحتاج لها ويكونوا بقربه او على علم بحاجته
الاصنام وتعدد الالهه
يعني تعدد الالهه او المعبودات هو الشرك السابق للتوحيد التي عبدها البشر على مستوى جماعات وقبائل00وتفرعت هذه العبادات والاوآله حسب اهواء وادراك معتنقيها00فهناك بعض القبائل شكلت الاهها على شكل طبيعتها وتكوينها البشري وتأثرها بمحيطها وخضوعها لقوى وظواهر طبيعيه كان لها الاثر الكبير على عقليته وتفكره في الكون00وبالنسبة لوجود الاصنام في جزيرة العرب 00فقد اجمع الرواه على ان اصل وجود الاصنام في بلادهم وفي مكه بالتحديد كان على يد ( عمرو بن لحي الذي كان زعيما لقبيلته ويقوم بسفرات تجاريه خارج جزيرة العرب التي عاد منها مرة من ارض الشام او العراق او مصر وهو يحمل صنما او اصناما نصبها في مكه حول الكعبه او داخلها وطلب الى اهل مكه ان يعبدوا هذا الصنم او هذه الاصنام
ونفهم من هذه الروايه ان عمرو بن لحي هو اول من ادخل عبادة الاصنام الى الجزيره العربيه وانتشرت بعد ذلك خارج مكه على يد عمرو نفسه لمكانته بين قومه سواء كانت قوة جاه وسلطان ام قوة مال وكرم!! والا لما نصب هذه الاصنام وطلب من قومه عبادتها00وما كان لهم ان يتبعوه لو ما كانت له تلك المنزله بينهم التي تؤهله لهذا الامر الطاريء والجديد0
ونتيجة لتعقيد الحياه الدينيه في جزيرة العرب وعدم وضوحها ونقائها وتخلصها من الشوائب العالقة بها عبر السنين فقد شكلت اليهوديه والنصرانيه والحنيفيه دين ابراهيم00ودخول عبادة الاصنام والتعقيدات التي مرت على هذه الجماعات ونتيجة قسوة الحياه الصحراويه وقلت الموارد المعيشيه وشعوره بالرعب والخوف من بعض الاحداث الطبيعيه التي كانت ملازمة له في حياته جعلت مداركه تتسع ودفعته الى التفكر في الكون والموجودات والغيبيات فاقترب في تفكيره الى التوحيد مع الابقاء على وجود الاصنام والمعبودات الاخرى في حياته الدينيه00ومن اجل التوفيق بين العبادتين هداه تفكيره الى الاعتراف بوجود اله واحد لهذا الكون الذي يعيش فيه وما الاصنام او الارباب المصنوعه الا هي معبودات يتقربون بها الى الله الواحد كواسطه00
فبقيت هذه المعتقدات الدينيه سائده في بلاد العرب حتى ظهور الرساله السماويه الثالثه_ونعني بها الاسلام المصنفه نقيه تماما من حيث مسالة التوحيد






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,625,255,571
- كوبا000 آخر المعاقل الشيوعيه
- القياده الفلسطينيه الجديده والخيارات الجديده
- مساعدات امريكيه مشبوهه ومواقف عربيه اخرى مشبوهه في قضية تسون ...
- التجربه الناصريه وتحدي الغرب
- النزعات الفكريه في الفلسفه العربيه في العصر الوسيط
- عرب اثرياء000ومسلمين فقراء00
- المؤسسه العسكريه وتغير انظمة الحكم
- السوبر مان الانجليزي00لورنس العرب
- الدين والدوله في اسرائيل
- الفكر الاسلامي والنظام الاقتصادي في صدر الدولة الاسلامية
- الطغيان والشرق العربي
- قرآءه في فكر طه حسين
- الهويه اللبنانيه عبر التاريخ
- فلسطين في الاعلام العربي
- تركيا العلمانيه المسلمه والاتحاد الاوروبي
- الولايات المتحده الامريكيه وقانون مناهظة الشيوعيه
- عروبة المقاومه الفلسطينيه والتصدي لاسرائيل
- فلسطين والدوله الثمانيه
- امريكا دركي النظام العالمي الجديد
- القياده الفلسطينيه.. ومسؤولية اسرائيل لحل مشكلة السلام بين ا ...


المزيد.....




- بالفيديو من سوريا.. نساء الأكراد في الصفوف الأمامية للحرب ضد ...
- "قادروف" يتوعد قائد تنظيم "الدولة الإسلامية"
- نشرة تويتر: #نساء الإخوان المسلمين.. وولادة على الرصيف
- المرصد السوري: الدولة الاسلامية تكسب أرضا من قوات الأسد في ا ...
- مراهق أسترالي في تنظيم الدولة الإسلامية يهدد بمهاجمة أسترالي ...
- مصدر في «الدولة الإسلامية» لـ«للصحيفة»: جيشنا أكثر من 120 أ ...
- الملك عبدالله الثاني: هناك حرب اهلية تدور داخل الاسلام بين ق ...
- وزير الدفاع العراقي يتعهد محاسبة المسؤولين عن تراجع الجيش ام ...
- طالبان باكستان تطرد الناطق باسمها بعد ان بايع -الدولة الاسلا ...
- قادروف يتوعد قائد تنظيم -الدولة الإسلامية-


المزيد.....

- عملية قلب مفتوح فى خرافات الدين السًّنى / أحمد صبحى منصور
- تاريخ الاسلام المبكر / محمد آل عيسى
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل (1) / هشام حتاته
- البحث عن منقذ : دراسة مقارنة بين ثمان ديانات / فالح مهدي
- ق2 / ف2 جهيمان العتيبى واحتلال الحرم عام 1979 فى تقرير تاريخ ... / أحمد صبحى منصور
- الشياطين تربح في تحدي القرآن / مالك بارودي
- الرد على أشهر الحجج ضد نظرية التطور : التعقيد غير القابل للإ ... / هادي بن رمضان
- كتاب نقد البوذية اسلاميا / رضا البطاوى
- كتاب نقد الرامايانا الهندية اسلاميا / رضا البطاوى
- علاقة الدين بالسياسة في الفكر اليهودي / عزالدين عناية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - تيسير خروب - تطور الحياه الدينيه عند العرب قبل الاسلام