أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فلورنس غزلان - لماذا نلحظ ترجعا لتعاطف وتضامن المواطن الأوربي مع القضية الفلسطينية ،وانتفاضتها ؟؟














المزيد.....

لماذا نلحظ ترجعا لتعاطف وتضامن المواطن الأوربي مع القضية الفلسطينية ،وانتفاضتها ؟؟


فلورنس غزلان

الحوار المتمدن-العدد: 1078 - 2005 / 1 / 14 - 10:27
المحور: القضية الفلسطينية
    


في الثاني عشر من هذا الشهر، دعت بعض المنظمات الفلسطينية، والعربية، والفرنسية ..للاعتصام في شارع فولتير من باريس ( الدائرة الحادية عشرة ) احتجاجا على أمسية تقام في الوقت نفسه من باريس ( الدائرة الخامسة عشر، تضامنا مع حرس الحدود للجيش الاسرائيلي، وجمع التبرعات له ) واحتجاجا على سماح السلطات الفرنسية لاقامة مثل هذه الأمسيات ــ فلم تكن الأولى، ولن تكن الآخيرة باعتقادي ــ فالتراجع الظاهر للعيان، والملموس من خلال المشاركة في مثل هذه التظاهرات ، هو تراجع التضامن، والزخم الذي كان قائما في السابق للقضية الفلسطينية، وانتفاضتها ...تخف حدته وتتخذ منحى اللامبالاة، أو الحذر...والسؤال المشروع طرحه لماذا ؟؟؟وخاصة على الساحة الفرنسية !!!هل تغير الانسان الفرنسي وتغيرت مواقفه ؟؟بالطبع لا ...وانما علينا البحث عن الأسباب ويمكنني اختصارها بما يلي :ــ
أولاــ الدور الهام الذي تقوم به المنظمات اليهودية، وتجمعاتها على الأرض الفرنسية ...من نشاطات، وتنوع يشد اهتمام الجمهور الفرنسي، وتعاطفه ، ويصب كله في النهاية لصالح اسرائيل وسلطتها ومشاريعها ، ويسوق لسياسة شارون ، ومخططاته ...قليلا من الرؤية الواضحة والمتروية لنوعية هذه النشاطات وتركيزها ، وقدرتها على فهم واستيعاب نقاط الضعف، والمنافذ الى قلب وعقل المواطن الفرنسي ...مستخدمة كل الرموز ، والأسباب ، والوسائل، والخيوط ( اقتصادية كانت أم سياسية ) للضغط بالتالي وتحصيلها كمواقف تضامنية مع اسرائيل ، وذلك كونها تعمل بدقة وترابط، وتنسيق فيما بينها ...بالاضافة الى ضربها على الوتر الحساس ( بالعداءللسامية ) وبأن الشعب اليهودي كان ومازال ضحية هذا العداء والآن هو ضحية الارهاب العربي الاسلامي!!!.ثانيا ــ القضية الفلسطينية نفسها ، ومقدار توجه سلطتها وانتفاضتها وتطورها ، فالسلطة الفلسطينية
قبل وبعد رحيل زعيمها عرفات ...سلطة ضعيفة رغم انتخاباتها ، والنتائج الأخيرة التي جاءت ربما أيضا لتمرير مخططات أميركا واسرائيل!!..فهي سلطة ( شكلية ) على الأرض تتنفس من خلال الاحتلال ، الذي يضيق الحصار أكثر وأكثر على المواطن الفلسطيني، وانتفاضته التي لم تعد انتفاضة الحجر ..ذا الطابع السلمي بل عسكرت لتمارس ( القتل والارهاب ضد الانسان المدني المسالم ، وتطال أحيانا العربي الاسرائيلي ) حسب العرف الأوربي ومفهوم مواطنه ...وان اتفقنا أو اختلفنا مع هذا الموقف انما علينا رؤية الواقع بشكل عقلاني أكثر، وماهي النتائج الغير متكافئة، والتي يحصدها المواطن الفلسطيني بعد كل عملية تفجير ...ويكفي أن نرى تراجع الممثل الكوميدي، والنجم المسرحي الكبير ( ديودونيه ) عن موقفه التضامني مع القضية الفلسطينية واتخاذه موقف الحذر كي لايتهم بالمعاداة للسامية كما جرى له سابقا ، ومن ثم التضامن مع الارهاب!!!لنرى أننا نخسر على الساحة الأوربية أكثر مما نكسب، وهذا يعود لاانعدام التنسيق وتشتت القوى العربية وتنظيماتها فلسطينية كانت أم غير فلسطينية .

ثالثا ـــ الاحتلال الأميركي للعراق ...فأوضاع البلد متردية ..مقاومته مفتتة، ومشتتة دون قيادة موحدة سياسيا أم عسكريا ...حكومته المؤقتة الانتقالية ...لم تتمكن من فرض سيادتها على الشارع ، أو حتى تقديم أبسط الخدمات للمواطن العراقي ولا الأمن للطالب والطالبة في جامعاتهم ومدارسهم ...ناهيك عن التردي في أوضاع المرأة وماآلت اليه حالها الاجتماعية والاسرية في انحدارها الى عصور الانحطاط ولغة الحصار والرعب التي تحيط بها ...وبانتظار ماستسفر عنه الانتخابات والمفاوضات القائمة بين الأطلراف والشعارات المطروحة ...فالاحتلال يفرض نفسه ليس فقط على العراق وحده بل على المنطقة بأسرها ، والعالم خاصة أن هذا العراق بما يحمله جوف تربته من ذهب أسود ...يعتبر العصب الاقتصادي الأول في العالم على مدى عدة عقود قادمة ...وكيف كان السبب الغير معلن والمباشر للاحتلال الأميركي ودخوله المنطقة برمتها ، ومحاولته تغيير سياساتها على ضوء مخططاته الأميريكو ـ اسرائيلية .
رابعا ــ وهي الحلقة الأخيرة في الطرح وتتعلق بالأنظمة العربية القائمة ، فهي بمجملها ودون استثناء سوى استثناء نسبيا ضئيلا ...ان صدقنا القول ... هي أنظمة ديكتاتورية ذات طابع استبدادي شمولي ...لاتعبر عن مصالح وآمال شعوبها ، ولم يأت فيها نظام واحد عن طريق الاقتراع الديمقراطي الحر ..وليس فيها مجلس نيابي واحد يمثل الشعب بكافة شرائحه وأطيافه السياسية ...وكلها تسعى جاهدة لكسب ود المحتل الأميركي ، وارضائه بكثير من التنازلات خاصة أنها لم تعد تخدم ـ رغم كل ماقدمته ومازالت تقدمه من تنازلات ـ لارضاء السيد الأكبر والقوة العظمى في العالم ...الا أنها ضمن الخطة الأميركية الجديدة لم تعد تفي بالشروط العالمية اللازمة ...ويجب تغييرها ...وليس هناك نظام عربي واحد أدرك أو يحاول ادراك العبرة مما جرى في العراق ، ويعيد النظر بسياساته الداخلية تجاه شعبه ، والانفتاح عليه وضمان حريته ليضمن على الأقل دفاع هذا الشعب عن أرضه وانحيازه لوطنه ...لكن كافة الأنظمة مازالت معزولة عن شعوبها تمارس القمع بكل أنواعه وبشتى أساليبه ...وتهرع نحو أميركا التي غدت جارتنا ..في سبيل الحفاظ على مواقعها في السلطة ...من خلال زيادة العزلة عن الشعب والانبطاح أمام مخططات أميركا ومن ورائها اسرائيل، وهذا كله يصب في النهاية لتمرير هذه المخططات وليس لها من مفر الا بالانفتاح على الجماهير وتحقيق الحريات والديمقراطية كحل وحيدضامن لوقفة الشعب وحمايته لبلده ، والا ستكون اسرائيل هي الرابح الأكبر في المنطقة والقضية الفلسطينية الخاسر الأول ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,219,556,296
- المحــامـي والخيــط ... قصة قصيرة من الواقع الحي المعاش في س ...
- تجـربة امـرأة_ الجولة الثانية مع أباطرة حوران _
- رأيـتــهمـا معــا - قصة قصيرة تتعلق بأوضاع المرأة العربية
- تجربــة امــرأة _ الجولة الأولى
- ونعــود دائمــا لــوحــدنــا
- قصة قصيرة :في المحطة
- يضربها نهارا ويدعوها لسريره ليلا!! من فلفل الحياة في سوريا!
- أيهـــا الـــرب
- في حقوق المرأة ــ المرأة في سورية ..نصف مواطن ..نصف انسان .. ...
- في حقوق المرأة ــ مواطنة كاملة الحقوق في فرنسا ، وقاصر في سو ...
- هل بـعـد من حيــاة ؟
- زيــارة أمـــي
- موضوع الملف - الصحافة الألكترونية ودورها، الحوار المتمدن نمو ...
- من باب الشـام لحدود الأقصى
- ماذا أقول لجـدتـي؟
- همــزة الــوصـل
- الجــراد يـأكل حكايـتـنـا
- عربي في المنفى
- غربــان الــوطــن
- عـفـوك بغــداد


المزيد.....




- غريفيث يلتقي زعيم الحوثيين في صنعاء
- منافس نتنياهو الرئيسي في الانتخابات: لن يكون لإيران أسلحة نو ...
- شاهد: الرئيس الإيراني يدشن غواصة جديدة محلية الصنع مزودة بصو ...
- منافس نتنياهو الرئيسي في الانتخابات: لن يكون لإيران أسلحة نو ...
- شاهد: الرئيس الإيراني يدشن غواصة جديدة محلية الصنع مزودة بصو ...
- الحراك السوداني يتواصل لليوم الستين
- حماس تكشف أسباب مغادرة موظفي السلطة لمعبر -كرم أبو سالم-
- بالفيديو... حيرة بسبب إصابة فتيات مغربيات بهستيريا جماعية
- تشييع جثامين الجنود المصريين الذين لقوا حتفهم شمالي سيناء (ف ...
- سوريا تستعد لإطلاق جواز السفر الإلكتروني


المزيد.....

- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فلورنس غزلان - لماذا نلحظ ترجعا لتعاطف وتضامن المواطن الأوربي مع القضية الفلسطينية ،وانتفاضتها ؟؟