أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عزيز الحافظ - نسائم إنثوية عراقية تختار الموت طوعا














المزيد.....

نسائم إنثوية عراقية تختار الموت طوعا


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3657 - 2012 / 3 / 4 - 21:48
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


معلومة الإنتحار لاتسّر لاالقاريء وقبله الكاتب ولا المتابع.. عندما تقرأ بتوثيق وزاري عراقي لابخبر مبهم المصدر..أن هناك إحصائية مُسَجلة بلاتقنين تقول ان عدد النسائم الإنثوية المنتحرة في العراق لثلاث سنوات بلغ 987 حالة إنتحار وصفيا بالحرق خاصة؟! يعني لم تُسجّل حالات الغرق او حالات شنق النفس او حالات الخنق او حالات إطلاق الرصاص وكل الحالات المُتاحة للمرأة نسيم المجتمع بإن تزهق رحيقها مختارة! الغريب ان النسبة الاكبر الحرقية تمت في محافظة أربيل!
حيث بلغ العدد 239 إمراة احرقت نفسها في اربيل وتتراوح اعمارهن من 17 الى 30 عاماً"؟! وان 80% من عمليات الانتحار نفذت عن طريق رش النفط الابيض على اجسادهن ومن ثم اشعال انفسهن به".
يمكن معرفة النسبة من المجموع لنعرف حجم الكارثة. بينّت وزيرة المراة العراقية التي أستقت معلوماتها من وثائق وزارة الداخلية العراقية،أن سبب الإنتحار بتسطيح خبري هو يعود الى اسباب نفسية وعنف اسري..وجدت ان الدراسات العلمية لإسباب الإنتحار مع قرابتها نظريا من واقع الحال واورد بضعة منها.. بعيدة جدا عن سبر غور غياب الرحيق الإنثوي العراقي التراجيدي [[فلعل التعريف الأساسي لظاهرة الانتحار يكمن في التصرف و السلوك اليائس الذي يتبعه الشخص لوضع حد لحياته أمام المشكلة التي يواجهها دون أن يلاقي لها حلاً او يحصل على من يقدم له المساعدة.]] في العراق خاصة الوضع الاجتماعي المرتبك في العوائل وإبتعاد رب العائلة دائما عن إحتضان مشاعر وليدته او زوجته والشعور بمشاعرها المرهفة الاحاسيس لعقلية بليدة في التصرف او قلّة المعرفة في التعامل مع المواقف التي تحفظ كرامتها مع معاناتها البيتية من غزو الفقر او عطل رجل البيت ليوّلد إنفجارا في الذات النسائية لايستطيع كل رجل إستيعابه.. فهم في الأغلب لايأبهون أبدا لما يجدونه من إنكسار في نفسية الام والاخت والابنة ولّده ذاك فلك ومدار ألكترونية الاابالية عند ولي الأمر لتجد المنتحرة نفسها امام مصير اسود لامحال لتزهق روحها بأتعس تراجيديات الموت وهو الحرق والمصيبة والمفارقة التي لاتُصّدق في دراسات المجتمع العراقي برمته ان الشكوك والاقاويل والهمزات واللمزات والهمسات تبقى تلاحق المتوفاة حتى وإن كانت العائلة وظلمها اليومي سببا ساطعا لغياب نسماتها ولمساتها في البيت بقتلها نفسها وهذا اقسى حتى من الصبر على موتها! فتوصيف الانتحار هو التصرف المتعمد من قبل شخص ما لإنهاء حياته. أو أنه قتل النفس تخلصا من الحياة، وقد اختلفت الآراء حول الانتحار هل يعكس شجاعة الشخص المنتحر أم جبنه وانعكاس لفشله وعدم الحاجة لاستمرار حياته؟ ولكنه في التجربة الشعبية العراقية شجاعة في مواجهة الموت البشع هربا من جحيم الحياة القاسي بغض النظر عن الآراء الدينية المعروفة التي تحّرم قتل النفس.أي بالضبط قد يكون الإنتحار خطوة إجابية مع دراميتها، للخروج من ألآم الحياة والمعاناة ومنغصاتها لكثير من البشر وخاصة ريحانات العراق. هل سيشكل البرلمان لجنة او صياغة تبحث عن الاسباب الكامنة والدوافع والمبررات ويحفظ حق المرأة في حياة رغيدة تُنسيها همومها التي لايشعر بها بعض الرجال؟ اشك في هذا.. لإننا تعودنا طرح المشكلة والصراخ الصراخ بها وتضخيمها وهي هنا تستحق التضخيم.. ثم نبدا رويدا رويدا بنسيانها لتزداد عندنا نسب المنتحرات والمنتحرين قهرا شفهيا هذه المرة لابإزهاق الإرواح ،مما نرى من عقوق من يملك يراعات الحلول ولايستخدمها ليغيظ المتالمين امثالي وماأكثر ماتحفظه النفوس النيابية من مجلدات طي الإنتظار لعودة غودو.
عزيز الحافظ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,673,146
- متى ستظهر ميركل عربية؟
- الكراهية لازالت؟ تقود الكويت لمنع دخول العراقيين أراضيها!
- أب كويتي يتبرأ من إبنه لمشاركته بتظاهرة بحرينية
- دعوة فاليرو لإلغاء عقوبة الإعدام في العراق
- طلاب كويتيون في إستراليا بسبب تظاهرهم مع البحارنة،معرضون للف ...
- أطلقوا سراح السلف من خزينكم أو منافعكم الإجتماعية
- المالية العراقية تسددّ ضربة للمجتمع بإيقاف السلف والقروض!
- جلالةملك البحرين ينال الحزام الاسود في... التايكواندو ماهداي ...
- لنجعل الحصة التموينية العراقية،إختيارية
- إستقالة كابيللو أنقذت سمعته
- دعوة لمقاطعة دورة الخليج 21 في البحرين
- تصدقون سعر النفط الأبيض العراقي أغلى من بقية الوقود؟
- مشكلة الكفالة في المجتمع العراقي تهدد قروض الإسكان
- مقترح توزيع بعض عوائد النفط للعوائل العراقية هل يرى النور؟
- صحيح زيادة رواتب المتقاعدين العراقيين بتخفيض رواتب الموظفين؟
- أي دراسة نفسية للعراقية والموت ينسف حتى أحلامها؟
- العراقية أم نزهان تتنزه بزهو وفخر بين قلوب العراقيين
- تعويضات الكويت ،تذبح احلام العراقيين بحياة أفضل
- سرطان لإطفال عراقيين من تبطين نهر!
- بغصّة الخسارة،فيرغسون لم يحتفل بعيد ميلاده ال70


المزيد.....




- بوتين ونتنياهو يبحثان إمكانية عفو روسيا عن امرأة أمريكية إسر ...
- دروس عليك تعليمها لابنتك لتصبح امرأة قوية وسعيدة
- هل تنصر حكومة حمدوك المرأة السودانية بإلغاء قانون -الزي الفا ...
- إحالة أحد أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت إلى -الجنايات-
- لماذا تعشق الفتيات الصغيرات قصة سندريلا؟
- ميغان ماركل تكشف لأول مرة: تلقيت تحذيرات من الزواج من الأمير ...
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- المرأة التي تأكل الصخر
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- حقوق إنسانية أنكرها الرجال وناضلت من أجلها النساء


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عزيز الحافظ - نسائم إنثوية عراقية تختار الموت طوعا