أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميثم الجنابي - رد على مقال الطيب تيزيني (دبلوماسية في خدمة الجريمة)















المزيد.....

رد على مقال الطيب تيزيني (دبلوماسية في خدمة الجريمة)


ميثم الجنابي
(Maythem Al-janabi )


الحوار المتمدن-العدد: 3632 - 2012 / 2 / 8 - 14:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الإهداء إلى الطيب تيزيني

توطئة
إن مهمة هذا المقال وما يستتبعه هو إثارة الجدل العقلي والعقلاني من اجل إعادة التأسيس الفكري لترتيب الكينونة العربية على مستوى الدولة والنظام السياسي والثقافة. وبالتالي لكي لا تكون سورية سلعة (كما كان الحال بالنسبة للعراق) تباع وتشترى في أسواق دويلات الجزيرة شبه العربية! أو أن تكون ميدانا لتجريب المصالح الدولية (الاوروامريكية بشكل خاص) والإقليمية أيا كانت مواقعها ونواياها.
***

إن إلقاء نظرة سريعة على ما يكتب من مقالات صحفية وسياسية عن طبيعة الصراع الدائر في سوريا وحولها، على صفحات مختلف المواقع والجرائد والمجلات وما تنشره مراكز البحث المتخصصة داخل العالم العربي (قطر بالأخص) وخارجها (الولايات المتحدة الأمريكية بالأخص)، تكشف عن هيمنة الرؤية المتحزبة والوجدانية الضيقة والمصالح الخفية والعلنية. وهو أمر عادي بل وطبيعي بالنسبة لقضية من هذا القبيل. خصوصا إذا أخذنا بنظر الاعتبار طبيعة التحولات الدرامية الهائلة التي عصفت في العالم العربي وما تزال تعصف به بشكل عام وخصوصية الحالة السورية سواء جرى النظر إليها بمعايير الفكرة الوطنية (السورية) أو القومية (العربية) أو الإقليمية (الصراع العربي الإسرائيلي) أو المصالح المتنافرة والخفية الإقليمية (تركيا وإيران) وما وراءها من صراع جيوسياسي واقتصادي وعسكري وثقافي عالمي (غرب - شرق، أو اوروأمريكي وروسي صيني).
أما في الوقع فأننا نقف أمام حالة تتداخل فيها كل هذه المكونات والمقدمات على خلفية تاريخ قائم وقاتم بالقدر ذاته وراء صيرورة الدولة السورية الحديثة ونظامها السياسي المتعثر! من هنا أهمية الرؤية المنهجية الدقيقة والعميقة من جانب رجال الفكر والثقافة من اجل تحرير وتنوير العقل بالشكل الذي يخدم إرساء أسس البدائل الفعلية للدولة الشرعية والنظام السياسي الاجتماعي العقلاني والديمقراطي.
غير أن إلقاء نظرة متفحصة على مقال الدكتور الطيب تيزيني المنشور على صفحات موقع الحوار المتمدن بتاريخ 07. 02. 2012، العدد 3631 تحت عنوان (دبلوماسية في خدمة الجريمة!) قد أوقفني أمام مهمة نقد الخلل المنهجي فيما جاء فيه. لاسيما وان لاستنتاجاته خطورة تتعارض مع ما كان يسعى إليه في مؤلفاته العديدة من اجل تأسيس الرؤية العقلية والعقلانية والنقدية الإنسانية. بعبارة أخرى، أن المقال أثارني من حيث مستوى تحليله للموقف الروسي الصيني، وتسرعه في استنتاجاته الفكرية والسياسية والأخلاقية.
طبعا إنني افهم أن ما كتبه الدكتور تيزيني هو اقرب إلى الخاطرة منه إلى مقال بالمعنى العلمي. لكن هذا لا يغير من الحقيقة شيئا، على العكس انه يلزمها بالبقاء ضمن معايير الحق والحقيقة. فرجل الفكر والثقافة والعلم يتحمل على الدوام مسئولية كبرى أمام الحرف والكلمة والعبارة والمعنى. خصوصا إذا كان ما يكتبه يتمتع بأثر محتمل على ما تدعوه لغة الشعر بالمصير والخاتمة. وسوريا تمر بمرحلة درامية معقدة وصعبة، وتتفاعل فيها وحولها ما تدعوه لغة الفلسفة بتناقضات الخلف، أي التناقضات التي تتعادل في أسلوبها ونتائجها! إذ يقف الفكر أمام حالة حرجة للغاية: نظام سياسي مبني على تقاليد حزبية وعقائدية عفا عليها الزمن، ودولة مرتبطة به من حيث أنساقها وأسسها ولحمتها الحالية. بمعنى الوقوف أمام إشكالية عقلية ووجدانية بقدر واحد: أولوية النظام السياسي أم الدولة؟ أولوية الفكرة العقائدية والحزبية (الديماغوجية في اغلبها من جانب السلطة والمعارضة على السواء) أم الوطن والقومية؟ بعبارة أخرى، هل ينبغي إعطاء الأولية للخاص على العام، وللجزئي على الكلي أم بالعكس؟
إنني من الناحية الفكرية والمبدئية الملموسة (القضية السورية الحالية) أقف إلى جانب أولوية الدولة والوطن والقومية والعام والكلي وليس إلى جانب أولوية النظام السياسي والفكرة العقائدية والحزبية والخاص والجزئي. ولا يقلل ذلك من جوهرية النظام السياسي والخاص والجزئي بالنسبة للبدائل. على العكس. أن أولويته مرتبطة فقط بحالة الاستقرار والإجماع. وإذا نظرنا إلى الظرف الحالي الذي تمر فيه سوريا، فان الموقف العقلاني والوطني (السوري) والقومي (العربي) يجعل من الضروري البحث عن حلول تقف خارج الحدود الضيقة والصيغة الدموية للسلطة ومعارضتها. بمعنى البحث عن بدائل تتعدى حالة الانغلاق الحالية، بالشكل الذي يجعل من البديل الديمقراطي الاجتماعي الإصلاحي للنظام السياسي الحالي (وهو مطلب ينبغي تأييده 100%) أسلوبا لديمومة الدولة ووحدتها الداخلية ومضمونها القومي (العربي).
أما بالنسبة لمقال الدكتور تيزيني فانه يسير بالاتجاه المعاكس حالما يجري التطرق إلى القضية ضمن سياقها العالمي. بمعنى أن الطيب تيزيني ينظر إلى الأبعاد العالمية للقضية السورية بمعايير الرؤية المحلية. وهذا خلط في الرؤية وخلل في منهج التأمل العقلي للأبعاد الجيوسياسية والإستراتيجية في القضية السورية وموقف الأطراف المتصارعة حولها. فعندما نفرز أهم الآراء التي يحتويها المقال، فأنها تتركز في خمسة وهي:
1. أن السلوك الروسي والصيني هو تدخل خارجي في الشأن الروسي. بينما تعتبر السلطة السورية التدخل الخارجي غير مقبول (خط احمر).
2. الشك بوجود مؤامرة خارجية حول سورية، وأنها مجرد دعاية سياسية من جانب السلطة السورية
3. وان روسيا تدعم سوريا بالسلاح
4. وان الفيتو الروسي والصيني مخيب لمطامح الشعب السوري
5. وان الفيتو يهدف إلى مصالح أنانية ودنيئة اقتصادية أو أيديولوجية قائمة على الشمولية والظلامية الدبلوماسية – السياسية
6. وان هذا الفيتو نموذج للتراجع في منظومة القيم الإنسانية ومبدأ تغليب الحقيقة والكرامة على ما عداها من المصالح.
مما لا شك فيه أن الدول جميعا تتدخل بشئون بعضها البعض. وللتدخل مستويات وغايات مختلفة ومحكومة بالإمكانيات الذاتية للدول. و"التدخل" الروسي والصيني له تاريخه الخاص، الذي كان من الناحية الفعلية داعما لفكرة الدولة والقومية وحقوقها على مدار عقود مريرة من المواجهة والتحديات التي لازمت تاريخ الدولة السورية الحديثة. وان روسيا دعمت سوريا بالسلاح على مدار عقود. وكان ذلك دوما من بين مقومات استقلالها ووحدتها ومنعتها الوطنية والقومية. أما بالنسبة لفكرة المؤامرة، فأنها موجودة لا شك فيها. أنها جزء من لعبة المصالح الكبرى. وفيما لو جرى تحويرها بمعايير العبارة العلمية، فان "المؤامرة" جزء من معترك المصالح الجيوسياسية والاقتصادية والعسكرية، أي أنها عنصر من عناصر الرؤية العملية للمصالح الإستراتيجية. ولا اعقد أن المرء بحاجة إلى كثرة المعارف والعقل الرزين من اجل رؤية هذه الحقيقة. فهي موجودة على الدوام. وتاريخ الإنسان، بما في ذلك في تطوره "الحضاري" كان على الدوام وثيق الارتباط بالمؤامرة والمغامرة! ولا يعقل تاريخ الدولة والسياسة والاقتصاد عنها. فالتشابك العلني بين الولايات المتحدة وأوربا الأطلسية وممالك وإمارات الخليج شبه العربية من جهة، ومعارضة روسيا والصين من جهة أخرى، تعكس دون شك تعارضا وتضادا في المصالح الإستراتيجية. وبالتالي، فان تحول سوريا إلى ميدان لمعترك المصالح هو نتاج الضعف السوري والعربي عموما. لكنها حالة واقعية. وإذا كان الفيتو الروسي الصيني مخيب "لمطامح الشعب السوري"، فانه دون شك ليس لجميع ولا حتى لأغلبية الشعب السوري. بل على العكس. وهو مؤشر ليس على فضيلة طرف على آخر، بقدر ما يعكس طبيعة ومستوى الانقسام الوطني، ومن ثم ضعف الوحدة الداخلية التي تجعل من السهل التدخل في شئون سوريا الداخلية. مع ما يترتب عليه من إضعاف لمناعتها الذاتية.
أما الاستنتاج القائل، بان الفيتو الروسي الصيني "يهدف إلى مصالح أنانية ودنيئة اقتصادية أو أيديولوجية قائمة على الشمولية والظلامية الدبلوماسية – السياسية"، وانه "نموذج للتراجع في منظومة القيم الإنسانية ومبدأ تغليب الحقيقة والكرامة على ما عداها من المصالح" فانه يعكس ما أسميته بالخلل المنهجي في الرؤية الإستراتيجية والقومية على السواء.
مما لا شك فيه أن لروسيا والصين مصالح إستراتيجية في الموقف من سوريا. ولكنها هل هي "دنيئة وأنانية" فعلا؟ وما معنى ذلك؟ وما هي المعطيات الملموسة والإحصائيات؟ وأنها "دنيئة" مقارنة بماذا وبمن؟ وهل يعني ذلك أن الموقف الأمريكي والتركي والأوربي (الفرنسي والانجليزي)، أي الدول التي كان تاريخها وسياستها على مدار قرون وليس عقودا هو تجسيد للاحتلال والتجزئة والمهانة القومية، هو تمثيل لفكرة "تغليب الحقيقة والكرامة على ما عداها من المصالح"؟
إن التحليل العلمي للموقف الروسي الصيني من الصراع الدائر حول سوريا يفترض الارتقاء إلى مصاف الرؤية الإستراتيجية لطبيعة الصراع العالمي الحالي، والصعود الروسي والصيني المنافس لفكرة القطب الواحد والهيمنة الأمريكية والاستفراد الأطلسي بالقوة، على خلفية وآثار الثورات العربية الحالية بوصفها حدثا كونيا هائلا، أي كل ما يثير تسابق القوى العالمية من اجل التحكم بها أو امتطائها أو حرفها عن مسارها التاريخي الطبيعي. وهي عملي معقدة ومتداخلة ومتناقضة. لكن الفرضية التي أضعها الآن هي أن الموقف الروسي والصيني لا علاقة له بالدناءة والمصلح الأنانية والتراجع عن القيم الإنسانية، بل على العكس تماما من ذلك. وهو ما سأحاول البرهنة عليه في المقال اللاحق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,435,790
- الوحدة والتنوع في الظاهرة الإسلامية في آسيا الوسطى
- -الإسلام السياسي- المعاصر في آسيا الوسطى
- إشكالية ومفارقة الظاهرة الإسلامية في آسيا الوسطى
- الظاهرة الإسلامية المعاصرة في آسيا الوسطى
- هادي العلوي - شيوعية القيم
- هادي العلوي أديب الفكر الحر
- هادي العلوي ومنهج النقد المتمرد!
- هادي العلوي - شخصية إشكالية
- هادي العلوي –بقايا أبدية!
- الظاهرة الإسلامية في روسيا (6-6)
- الظاهرة الإسلامية في روسيا (5-6)
- الظاهرة الإسلامية في روسيا (4-6)
- الظاهرة الإسلامية في روسيا (3-6)
- الظاهرة الإسلامية في روسيا (2-6)
- الظاهرة الإسلامية في روسيا (1-6)
- الهاشمي أم الهامشي ومعضلة النخبة السياسية في العراق المعاصر
- (وصية) بليخانوف الأخيرة، أم آخر اختراعات -التكنولوجيا القذرة ...
- الفكرة الإصلاحية في (رسالة التوحيد) للشيخ محمد عبده
- شخصية ومصير - الهجويري
- التوتاليتارية وإشكالية الحرية والنظام في العراق


المزيد.....




- الولايات المتحدة ترجئ الإعلان عن خطة سلام الشرق الأوسط لفترة ...
- تقرير: جهود موسكو وواشنطن خفضت مخزون الأسلحة النووية في العا ...
- بيان: مصر تتوصل لتسوية مع إسرائيل بـ500 مليون دولار بشأن اتف ...
- قناة تلفزيونية تقول إن الحوثيون شنوا هجوما جديدا على مطار أب ...
- سكان 12 مقاطعة أوكرانية يطمحون للحصول على الجنسية الروسية (ف ...
- -الديناصورات- في تشرنوبل...معدات عملت في المنطقة المنكوبة (ص ...
- القوات الجوية الروسية تتسلم أول مقاتلتين من طراز -ميغ–35 - ا ...
- مقتل وإصابة 27 مدنيا في قصف لمسلحين استهدف قرية في شمال سوري ...
- -التلغراف-: بريطانيا باتت وجهة للأطفال الفارين من عصابات الم ...
- السيسي يبدأ جولة أوروبية تشمل بيلاروس ورومانيا


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميثم الجنابي - رد على مقال الطيب تيزيني (دبلوماسية في خدمة الجريمة)