أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علم الدين - واذا ما خربت ما بتعمر يا احرار سوريا !














المزيد.....

واذا ما خربت ما بتعمر يا احرار سوريا !


سعيد علم الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3581 - 2011 / 12 / 19 - 09:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وبعد 10 اشهر من هذا النضال الأسطوري للشعب السوري تأكد اولا غباء بشار وبطانته المجرمة التي لم تستوعب حتى الآن دروس من سبقهم من طغاة مجرمين مذلولين، وأن ما يحدث في سوريا هي ثورة شعبية مفصلية حقيقية ضد الطغيان ومن أجل استعادة الكرامة الإنسانية والعيش بدولة تحترم شعبها وتخدمه ولا تحتقره وتظلمه.
وللأسف ما زالت هذه الطغمة الغبية ملتصقة بكرسي السلطة، متمسكة بأكذوبتها المكشوفة تهربا من رؤية الحقائق، تماطل شمالا بوعودها العرقوبية وتناور يمينا بأساليبها المخابراتية، متمترسة ببروجها الامنية لعله وعسى تنكسر ارادة الشعب الثائر الجبار أمام بلطجية قوات بشار الهمجية ويذعن للقبضة الحديدية الغاشمة.
وثانيا تأكد للقاصي والداني بما لا يقبل الشك بأن سوريا الجديدة النابضة القلب تعرف طريقها المزروعة بالمسامير وتسير عليها حافية القدمين مرفوعة الرأس والدماء تسيل الى ان تصل الى الهدف المنشود بالخلاص نهائيا من نظام حكم مملكة عصابة آل أسد الوراثية الباغية.
حمص تُدمر، شبابها تُقتل، شعبها يُهجر، كراماتها تنتهك على ايدي رعاع الزمن الهجين من قبل قبائل الأسد الفاشيين، ولكنها تعرف طريقها وقررت ان تنتصر موحدة بكل طوائفها رغم الأنين، صامدة صمود الأبطال الصناديد، حيث السيوف تنكسر والمدافع تتحطم وابواق النظام الكاذب تتلعثم أمام أهازيج الحرية.
حماة تحترق ولكنها شامخة في وجه بشار القبيح شموخ الشعب السوري العنيد. درعا تزمجر في عرينها زمجرة الأسود دابة الخوف في قلب بشار المرعوب ، إدلب تقاوم ببأس شديد، بقية مدن وقرى وأرياف سوريا الحبيبة تعرف طريقها ولن تركع للطاغية الأحمق مقدمةً الشهيد تلو الشهيد. ولن تركع لعصابات الاستعباد والقمع والذل ومزارع الشبيحة وأقبية مخابرات العفن الإنساني، كيف لا وسوريا المنتصرة على الخوف عرفت طريقها بعد أن شبعت من شعارات حزب البعث المقعد وأرضها ارتوت بدماء آلاف شهداء الحرية وهي تحلم ببزوغ فجر ربيعي سوري ديمقراطي مشرق جديد.
أنتم المنتصرون في نهاية المطاف رغم المآسي والنكبات والآلام على هذا الفجور والظلم والاجرام يا أحرار الشام!
فالظلم مرتع صاحبه وخيم، مذلولا الى مزبلة التاريخ مع شبيحته وجراثيمه وعصاباته وبقية الأذناب والأتباع والمخالب والأعوان من لبنان المستباح مرورا بالعراق الجريح الى ملالي ايران.
ولا تراجع قيد أنملة عن مطالبكم المحقة في اسقاط هذه العصابة المجرمة ونظامها الأمني الدموي القاتل المدان المخالف لمسيرة التاريخ والقامع لطموحات وآمال الشعب السوري في قيام دولته الديمقراطية الجديدة المبنية على أسس حقوق الانسان، ومحبة واحترام الانسان لأخيه الانسان في مجتمع تعددي ديمقراطي انساني حر يسوده العدل والمساواة والتضامن والسلام وتطبيق القانون على الحاكم قبل المحكوم والتقدم والازدهار والعيش الكريم كباقي شعوب الأرض بحرية وتعاون وأمان.
الحرية لها ثمن غال يسدد بدماء الأحرار والكرامة لها أثمان
واذا ما خربت ما بتعمر يا ابطال سوريا الشجعان.
هذا المثل الشعبي الذي سمعناه منذ الصغر يختزن بين كلماته حقيقة مرة عاشتها بآلام مخاضها الدامي المدمر شعوب كثيرة في هذا العالم وليبيا الحرة الذي لم يتركها معتوهها الا بعد ان دمر اقتصادها ومدنها وقراها اكبر دليل على ذلك.
ولكن ليبيا اليوم بدون القذافي لها أمل كبير بإعادة البناء على أسس ديمقراطية تعددية وطنية مؤسساتية صحيحة تعيد لها رخائها وتحقق آمال وتطلعات أجيالها.
وايضا سوريا بدون الوريث الغبي بشار ستستعيد روحها المخنوقة منذ اربعين سنة وستكون درة الشرق تألقا وإشراقا بشعبها العظيم وطموحات شاباتها وشبابها.
تحية في هذا الصدد من القلب للجيش السوري الحر حامي ديارها وضباطه وجنوده الميامين حمامة المتظاهرين وحملة لواء تحرير سوريا من الاحتلال الأسدي السرطاني المدمر السقيم والمتفشي فسادا واستبدادا، ظلما ورعبا، شرورا وارهابا، فتنا ومؤامرات، خبثا وأكاذيب، وفبركات مخابرات ليس فقط في الجسد السوري، وانما ايضا في الجسد اللبناني والفلسطيني والعراقي بدعم ومشاركة فعلية من شبيحة الولي الفقيه الايراني الخبيث.
تحية من القلب الى الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون الذي ناشد بصدق المجتمع الدولي إلى التحرّك لوقف القمع في سوريا، مشيرًا إلى أنّه "قُتِلَ أكثر من خمسة آلاف شخص في سوريا، وهذا الامر لا يمكن ان يستمر"، ومضيفًا: "باسم الانسانية أقول إنّ الوقت حان لكي يتحرّك المجتمع الدولي".
على أحرار المجتمع الدولي ان يتحركوا وبكل الوسائل الممكنة لحماية الشعب السوري الأعزل من بطش بشار الأحمق وأدواته المجرمة المرتكبة للمجازر اليومية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,844,844
- دعوة لجمعة الغضب الإسلامي دعما للشعب السوري
- نداء عاجل
- تقرير المصير حق للجميع
- شعب سوريا البطل: أشجع شعب في العالم
- جنبلاط العبد المأمور لسيده بشار!
- حمزة الخطيب يا برعم الحرية!
- ارفع رأسك يا أخي السوري الحر!
- الشعبين السوري واللبناني واحد
- الجيش السوري والحرب القذرة
- أنقذو الشعب السوري من براثن الوحوش!
- وستنتصر ثورة الحرية في سورية !
- ثورة الارز تحي الثورات الشقيقة
- يجب ان تكون قضية قبل ان تكون محطة فضائية
- دود لبنان من عودو!
- ردا على نصرالله في -يوم شهيد حزب الله-
- إلغاء المحكمة اجرام بحق الاجيال القادمة
- المحكمة الدولية خط احمر رسمته دماء الشهداء
- شتان بين الزعيم الشريف والعميل!
- صفقة محمد رعد المعروضة مرفوضة
- من سيسقط-حزب الله- أم المحكمة أم لبنان؟


المزيد.....




- كوربن: سنسعى لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفا ...
- مقتل جنود سعوديين في اشتباكات مع الحوثيين
- إلغاء استقلال كشمير الذاتي مجازفة قد تأتي بنتائج عكسية
- عملية عسكرية للتحالف بصنعاء وتشكيلات موالية للإمارات تحاصر ق ...
- باراغواي تدرج -حزب الله- و-حماس- على قائمة الإرهاب وإسرائيل ...
- مصادر: قوات المجلس الانتقالي الجنوبي تسيطر على معسكر بزنجبار ...
- العاهل المغربي يصدر أمرا ملكيا بمناسبة ذكرى -ثورة الملك والش ...
- مسؤول أمريكي: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد نعتبرها د ...
- باراغواي تصنف -حزب الله- و-حماس- منظمتين إرهابيتين
- -الجهادي جاك-: أشعر أنني كندي والجنسية البريطانية ليست مهمة ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علم الدين - واذا ما خربت ما بتعمر يا احرار سوريا !