أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عدلي جندي - فكر عاهر ...ويفتخر....!!!؟














المزيد.....

فكر عاهر ...ويفتخر....!!!؟


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3534 - 2011 / 11 / 2 - 20:13
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لماذا الرجل المؤمن المتزمت -التزمت حالة من الوسوسة- يتهم المرأة المتحررة في عرضها؟وهل المرأة المتحررة في نظر جماعة المؤمنيين غير فاضلة؟وما هو الذي ساعد علي إنتشار تلك النظرة الدونية تجاه المرأة عامة والمتحررة علي وجه الخصوص خاصة في المجتمعات الإسلامية ؟ ولمعرفة الأسباب علينا مراجعة كتب العقائد الإبراهيمية وخاصة الإسلام ومتابعة موقع المرأة في ترتيب أهميتها في عقل الإله الإبراهيمي ومعصيتها له في أن تأكل من شجرة الخير والشر رغم تحذيره بعدم الإقتراب من هذة الشجرة ؟ ولماذا بالذات كانت المرأة هي البادئة بالمعصية ؟ ولماذا لم يبدأ الرجل أولا بالتطلع إلي مشاركة الإله الإبراهيمي إلوهيته والأكل من هذة الشجرة وكما أوعزت الحية إلي أن من يأكل من تلك الشجرة ينال قوة وقدرة المعرفة بمعني قوة وقدرة إلهية...!!؟ والأسئلة لا نهاية لها من حيث جنس الإله الإبراهيمي هل هو وحيد الجنس؟أم إنه مذكر حيث كل الكتب الإبراهيمية تتحدث عنه ويكتبون من خلالها أن الإله جنسه مذكر ؟المهم أصبحت الرسالة الإبراهيمية حكرا علي الجنس المذكر كل خدام الإله الإبراهيمي وحملة مباخره وخدام معابده والداعين إلي ملكه الإلهي والمنتفعين بخيراته والقائمين علي تشريعاته ومنفذي شرائعه ومتهمي المرأة ومحتكري وصايتها هم من الجنس المذكر ولا مكان للجنس الآخر والسبب لا يعرفه أحدا علي الإطلاق لإنه في عقل الإله الإبراهيمي كما وكتابه محفوظ ....!!!!وحتي لا ألتف علي الوصف لكل من يهاجم المرأة المتحررة بأنها عاهر ودون إثبات أو تحقيق أري أن العهر الفكري والعقيدي هو الصفة الأرجح لوصف عقول كل من يفكر سلبا بتقييم المرأة علي أساس ملبسها أو معتقدها أو فكرها وفقط لأن عقيدته أو رسوله أو عنعنة أحاديث عقيدته أو سلفيته تؤكد و تدعو إلي إحتقار وتكفير وتسفيه المرأة التي تبحث عن حريتها الشخصية وتحررها من قيود التخلف في الملبس أوالفكر أو المعتقد أوالتعبير ...العقل العاجز عن معرفة ماهية حكمة إلهه في أن يكون رجلا ...وليس إمرأة ...!!!؟؟؟؟؟وما هو سبب أن يحتقر هذا الإله الخالق جنس قد قام بخلقه من نفس عجينة الرجل وأعطاه نفس المشاعر والأحاسيس مثل الرجل ...من لا يعرف عليه أن يحترم قناعات الآخر أيا إن كانت هويته أو جنسه أو عقيدته هذا هو تعليقي علي بعض من مداخلات ذكورية لا تعترف بحق المساواة ولا تريد حتي أن تقتنع بأن الحياة في التنوع والإختلاف هي نوع من الجمال والتغيير وحكمة الخلق وإلا كانت حياة في غاية الملل وغاية التخلف مجرد أشولة سوداء وذقون فكرها أسود منها ومن يتطلع إلي التخل السافر وفر ض الأقوي أفكاره بالقهر والتمييز والتهميش وهضم الحق وإنكار مساواة الضغيف وكأن وطننا أصبح غابة تقطنه مخلوقات غير إنسانية وتتصرف بحكم الغرائز دون عقل كما وقانون الغاب...ملحوظة التمييز القائم علي معتقدات دينية ينال من كل الطبقات والأجناس ويختلف تماما عن التمييز الطبقي والعنصري ومنظمات الحقوق تفرق ما بين اللجوء الديني وهو ينال من المختلف دينيا مهما إن كانت مكانته أو لونه أو جنسه وأي لجوء آخر والذي يتم تحت مسمي اللجوء السياسي ... ولا زال المقال مطروحا علي موقع الحوار المميز بالتمدن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,651,462
- لا يتعلم دروس الحياة من لا يتغلب علي الخوف
- المسلم السلفي لا يؤمن بكلام القرءان
- المسلم السلفي لا يؤمن بوجود الله
- شرع الله؟؟؟؟
- قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ و..
- تدويل قضية رعاية الحجر الأسود هي الحل
- عنصرية الدين والدولة
- القومية العربية والسلفية الإسلامية
- أنبياء الجبال وأنبياء الصحاري والفرق؟
- لعلهم يتفكرون
- مصر في حالة خوف.. وذهول
- مذبحة ماسبيرو ..من هو المسئول؟؟
- قانون للعبادة هو الحل
- حجبوها ونقبوها لأجل أن يحرقوها
- التقية الإسلامية والتقنيٌة العلمية العلمانية
- مصر الدولة في ذمة التاريخ
- جيش مصر الإسلامي الباسل..وحقوق الأقباط
- كتاب الله وكتاب ستيف جوبيس؟
- أحلي من الشرف ما فيش؟
- من ..نصدٌق؟


المزيد.....




- العثور على بقايا آلاف الأجنة في بيت طبيب أمريكي تخصص في الإج ...
- بالأرقام.. العنوسة والعزوبية تهددان كيان الأسرة في المجتمع ا ...
- امرأة تسرق السائق.. لكن ليس بجمالها
- باكستان تستدعي دبلوماسيين من أفغانستان والهند بعد مقتل جنود ...
- تطبيق جديد لجمع الأدلة ضد العنف الجنسي
- سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف -آيفون 11-. ...
- وكالة: القضاء الإيراني يقول إن -الفتاة الزرقاء- اعترفت بخطئه ...
- مرشحة إماراتية: مناصفة المرأة في المجلس تزيد التفاعل وزيادة ...
- قضية مراهقة مصرية تسلط الضوء على معاملة النساء في القضاء
- المحكمة تطلب أسباب قرارات التحفظ ومنع السفر من قاضي التحقيقا ...


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عدلي جندي - فكر عاهر ...ويفتخر....!!!؟