أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كاظم حبيب - هل هناك تدخل من بعض دول الجوار في شئون الانتخابات العراقية؟















المزيد.....

هل هناك تدخل من بعض دول الجوار في شئون الانتخابات العراقية؟


كاظم حبيب
(Kadhim Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 1047 - 2004 / 12 / 14 - 08:40
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


ما أن تأكد الإصرار على إجراء الانتخابات الانتقالية العراقية واقترب موعدها, رغم كل المصاعب والعقبات التي تعترضها, حتى تفاقمت بوضوح ثلاث ظواهر في الساحة السياسية العراقية, وهي تشكل مخاطر جدية على وجهة الانتخابات القادمة وعلى مستقبل الديمقراطية في البلاد, وأعني بها:
1. ممارسة التحالف المناهض للولايات المتحدة في المنطقة سياسة التدخل الفظ في الانتخابات الجارية.
2. مواصلة نشر إشاعة تؤكد تأييد مرجعية السيد السيستاني لقائمة الإسلام السياسي ذات الاتجاهات المختلفة.
3. تدخل أئمة المساجد بالدعاية غير المشروعة لقوائم معينة دون غيرها والتحريض ضد الاتجاهات والقوى الديمقراطية.
وليست هذه المظاهر من باب الحديث الصحفي أو من صنع الخيال, بل لدى المسؤولين في العراق الكثير من الوثائق الدامغة التي لا يمكن دحضها, وهي التي لا تتطلب الحوار مع المؤولين في تلك الدول فحسب, بل واتخاذ إجراءات تساعد على تدخل هيئة الأمم المتحدة للاحتجاج عليها وإيقافها, إضافة إلى ضرورة عرض نماذج لكل ذلك عبر وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية لفضح من يقف وراء ذلك, إضافة إلى دوره في تنوير الشعب العراقي بكل ما يدبر ضده في البلدان المجاورة وسبل مواجهتها. وسأتناول هذه الفقرات الثلاث في حلقات ثلاث متتالية.
وفي هذه الحلقة سأحاول تسليط بعض الأضواء على نشاط التحالف المناهض وعواقبه السلبية على العراق.
تشير المعلومات المتوفرة إلى أن تحالفاً واسعاً ما يزال يواصل تدخله الفظ في العراق ويمارس لهذا الغرض أساليب ووسائل كثيرة تبدأ من الدعاية والدفع باتجاه تشكيل تحالفات معينة والترويج لقائمة بعينها, وتستمر عبر إرسال النقود لدعم شراء ذمم جمهرة من الناخبات والناخبين, وتنتهي بإرسال المتطوعين والعملاء والجواسيس لتخريب العملية الانتخابية وإشعال المزيد من الحرائق والموت والدمار في العراق. وهناك العديد من الأنظمة السياسية والقوى تشارك بفعالية في هذه العملية من منطلق العداء للولايات المتحدة الأمريكية من جانب, ومعاداة القوى الديمقراطية والتقدمية العراقية من جانب آخر, ومعاداة حق الشعب الكردي في تقرير مصيره بنفسه وإقامة الفيدرالية في عراق فيدرالي ديمقراطي من جانب ثالث. والنظم التي ما تزال تمارس هذه السياسة الفظة هي:
إيران: لم تترك الدولة الإيرانية, متمثلة بمركز ولاية الفقيه والحكومة الإيرانية وأجهزتهما المختلفة, خلال الأشهر المنصرمة أسلوباً أو وسيلة لم تمارسهما للتدخل في شئون العراق الداخلية. فقد تم إرسال المئات من أعضاء الحرس الثوري وجهاز الأمن الداخلي والمتطوعين الآخرين الذين يتحدثون اللغة العربية إلى عدد من المدن العراقية للعمل هناك والتأثير على نشاط قوى الإسلام السياسي المعتدلة والمتطرفة والمشاركة في عمليات التخريب والقتل وإشاعة الفوضى, إضافة إلى قيام مجموعات أخرى بجمع المعلومات والحصول على أعوان لنشاطهم في العراق. ورافق ذلك نشاط قوى أخرى في إيران ممن يعمل في مجال تهريب المخدرات أو في تهريب الأسلحة إلى العراق وتمويل بعض النشاطات الأخرى. ولم تكن أيدي الحرس الثوري بعيدة عن ميليشيات الصدر, وهي لم تكف عن دعم قوى الإسلام السياسي الأخرى, بمن فيهم أولئك الذين غيروا وجهتهم المدنية إلى وجهة طائفية مقيتة, لأنها يمكن أن تجلب لهم ما يفقدوه من تأييد شعبي في العراق. وكانت مدن مثل بغداد والنجف وكربلاء والحلة والبصرة والناصرية وبعقوبة والكوت وبعض المدن الكردية الحدودية مناطق أساسية لنشاطها وتعبئة الناس حول شعارات معينة مناقضة لوجهة التطور الديمقراطي العراقي. وتسبب هذا التدخل في وقوع مصائب كبيرة في النجف ومدينة الثورة في بغداد وكذلك في البصرة. ولكن اليوم يتخذ التدخل أبعاداً جديدة وخطيرة. فتدخلهم برز في سعيهم إلى تعبئة القوى الشيعية في معسكر واحد يجمع بين القوى المعتدلة والمتطرفة بهدف الحصول على أكثرية في المجلس الجديد الذي يدفع بالبلاد باتجاه طائفي ويثير المزيد من الصراعات بدلاً من معالجة المشكلات. ولا بد من تأكيد حقيقة أن البصرة أصبحت منذ ما يزيد عن سنة مرتعاً خصباً لنشاط إيران والقوى المساندة لها, وبالتالي فهي التي تدفع باتجاه تكوين تحالف يدعو إلى إقامة الفيدرالية الخاصة بجنوب العراق, وهي التي تمارس الاضطهاد والاختطاف والقتل ضد أتباع الديانات المسيحية والصابئة المندائية والإيزيدية وأهل الحق (الشبكية) وأتباع المذهب السني في محافظة البصرة أو في غيرها.

سوريا: إن التدخل السوري في العراق بدأ مع سقوط النظام. ولم يكن بالضرورة حباً بالنظام السابق بل خشية ممارسة ذات السياسة الإستباقية في الهجوم العسكري على سوريا بعد الانتهاء من العراق. ومن يتتبع الوضع في سوريا من الداخل سيجد أمامه عدة أشكال من الدعم للقوى الفاعلة في العراق والتي يطلق عليها حتى في الإعلان السوري بالمقاومة:
• دعم مالي وفسح المجال أمام متطوعين عرب وغير عرب للوصول إلى العراق عبر مختلف مناطق العبور الرسمية وغير الرسمية.
• إعادة تنظيم وتدريب القوى الهاربة من العراق وتأمين مساعدتها في العودة إلى العراق أو إقامة الاتصال مع القوى المرتبطة بها في الداخل وضمان انسياب ما هم بحاجة له من دعم لاستمرار العمليات العسكرية في العراق. ويمكن أن نجد هذه المجموعات في كل من حلب وأبو كمال والقامشلي وهي على مقربة من مدن عراقية تشهد أحداثاًُ كثيرة مثل القائم وبيجي وتلعفر ومنها إلى الموصل والرمادي والفلوجة وتكريت وحديثة وهيت أو كركوك أو إلى مناطق أخرى..الخ. وفي سورية توجد واحدة من أكثر القيادات البعثية التي دفع بها صدام حسين للنزوح من العراق والاستقرار في كل من سورية والأردن للعمل المناهض للوضع القائم في العراق في حالة سقوط نظامه, إذ كان يتوقع ذلك.
• وهناك بعض الجماعات العشائرية ورجال دين, إضافة إلى مجموعات من أجهزة الأمن, تعمل على دعم هذه المجموعات لمواصلة نشاطها التخريبي في العراق.

الأردن: تتخذ الحكومة الأردنية موقفاً قلقاً إزاء الوضع في العراق. وهذا الموقف المتردد يشجع في واقع الحال على بروز مجموعات غير قليلة تعمل ضد الوضع القائم في العراق, وهي موجودة في أجهزة الدولة الأردنية والإعلام وأحزاب ومنظمات غير حكومية. ويمكن الإشارة في هذا الصدد إلى ما يلي:
- تعاون متين بين مجموعات من البعثيين البارزين والهاربين من العراق من بين أتباع صدام حسين ومرافقي وأتباع عدي وقصي صدام حسين ومجموعات بعثية أردنية وقوى إسلامية وقومية متطرفة بتأمين الدعم إلى الجماعات العراقية في الداخل بما يلي:
- تنظيم الاتصالات بين القوى في الداخل والخارج وتزويدهم بالمعلومات التي يمكن جمعها من القادمين من العراق إلى الأردن, وكذلك بالتوجيهات, إذ أن عمان تعتبر واحدة من المواقع القيادية, كما هي حلب, لنشاط المخربين في العراق.
- تنظيم عمليات وصول المتطوعين العرب بشكل خاص إلى العراق وضمان وصولهم إلى مناطق عمل الإرهابيين, إذ أن هناك الكثير من نقاط الاتصال على الطرق الموصلة بين العراق والأردن. ولهؤلاء أعوان ومرتشين في نقاط الحدود التي تسمح بمثل هذه الحركة السهلة للإرهابيين.
- إرسال العربات المفخخة إلى العراق, إذ يسهل تنظيمها في الأردن ومن قبل القوى المتعاونة, خاصة وأن الأردن تحول إلى موقع لإرسال العربات المستعملة المستوردة من أوروبا والمتوجهة نحو العراق. ويكفي دفع مبلغ كبير إلى العاملين على الحدود لضمان عبور تلك العربات المفخخة أو التي تستخدم في عمليات التفخيخ في العراق.
- وعلينا هنا أن نشير إن المجموعة القادمة من الأردن والسعودية تعملان مع قوى مماثلة لها في العراق ومجموعة من فلول وأيتم النظام البعثي بنشر الطائفية المقيتة في العراق, وهي من بين من يشجع على قتل أتباع المذهب الشيع في مثلث الموت (اللطيفية). لقد كان الإرهابيون ينصبون نقاط تفتيش مؤقتة على هذا الطريق ويعترضون المسافرين من أتباع المذهب الشيعي. وكان القتل يتم على أساس التسمية في الهوية. وكان الإرهابيون يضعون صور أئمة الشيعة على الأرض ويطلبون من المسافرين الدوس عليها ومن يرفض يقتل في الحال, أو يطلبون شتم هؤلاء الأئمة ومن يرفض يقتل أيضاً. أدلى الملك عبد الله بتصريح أثار الشيعة عموماً ولكنه أرضى السنة أيضاً, ولكنه نسى تدخل بلاده والقوى السياسية فيها في شئون العراق الداخلية. وقيل قديماً من كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجر! إن إيران تتدخل في شئون العراق حقاً, وكذا الأردن. ً
إن جولة صغيرة في مدينة عمان والمقاهي التي يجلس فيها العراقيون سيجد المتتبع مصداقية ما نقوله, خاصة وأن هناك تنظيماً بعثياً قوياً في الأردن يجد الدعم والتأييد من قبل قوى الإسلام السياسي المتطرفة المعروفة على الساحة الأردنية. وتمارس قوة فلسطينية دوراً مهماً في هذا الصدد عبر علاقاتها بقوى فلسطينية في العراق وعبر ما أطلق عليه سابقاً بجيش القدس. إن الأردن أحد المراكز القوية في تصدير الإرهاب للعراق بالرغم من كل الإدعاء بغير ذلك. ويعتبر الأردن منطقة خاصة بعمليات استيراد الإرهابيين من مختلف الدول العربية والإسلامية وإعادة تصديرهم إلى العراق, بسبب كون الأردن كان وما يزال موقعاً أساسياً من مواقع مؤيدي صدام حسين ونظامه الاستبدادي, انطلاقاً من الموقف المزيف لصدام حسين إزاء القضية الفلسطينية.

لبنان: تعتبر لبنان مركزاً أساسياً للقوى المناهضة للوضع القائم في العراق لممارسة الإعلام والدعاية, باعتباره مركزاً لنشاط القوى القومية والبعثية العفلقية وقوى الإسلام السياسي المتعاطفة مع إيران, من جهة, ومركز التنسيق بين جميع القوى المناهضة للوضع القائم في العراق عبر المؤتمر القومي العربي ومؤتمراته الدورية والاستثنائية واجتماعات قيادته الدورية من جهة ثانية. ومن لبنان, استناداً إلى عملية التثقيف الإسلاموي المتطرف الخاص بالجهاد ودخول الجنة, يتطوع الكثير من الشباب "للجهاد" والموت في العراق ليصلوا من هناك إلى الجنة الموعودة التي منحهم إياها الولي الفقيه السيد الخامنئي وبعض أتباعه من رجال الدين.

تركيا: إن ما تقوم به تركيا يقتصر على مسألتين, وهما الإعلام المعادي ضد حق الشعب الكردي في إقامة الفيدرالية باعتبارها تقدم نموذجاً لكل الكرد في المنطقة, ومنهم الشعب الكردي في تركيا. وهذا النشاط يتخذ صيغاً مختلفة وخاصة في الدعاية التي تمارسها في الدول العربية ودول الإقليم وعلى الصعيد العالمي. وهي تحصل عل تأييد واسع في الساحة العربية والإقليمية ولكنها غير قادرة على إقناع العالم بما تدعو له بسبب ممارستها العنصرية والاستبدادية ضد الشعب الكردي في إقليم كردستان تركيا. والمسألة الثانية ترتبط بمحاولة تنشيط تركمان العراق ضد القوى الكردية في العراق والتصدي للفيدرالية ورفضها بدعوى وحدة العراق, أو بتشديد الصراع في كركوك بين مختلف الإثنيات التي تعيش فيها ورفض جعلها جزءاً من اتحادية إقليم كردستان. وهذه اللعبة خطرة جداً ويمكن أن تقود إلى سيل من الدماء والدموع, خاصة وأن العواطف متهيجة في هذه المحافظة التي عانت من استبداد وقهر وعنصرية وتعريب النظام الصدّامي ومحاولة تغيير البنية السكانية والمدن والقرى التابعة لها. ولا شك في أن الحكومة التركية تدعي وجود عناصر أو جماعات من حزب العمال الكردستاني PKK المطالبة بحقوق الشعب الكردي في كردستان تركيا في العراق, وأنها تحصل على دعم القوى الكردستانية. وهو أمر باطل. فعلاقات القوى الكردية بهذا الحزب متوترة منذ سنوات وليست هناك علاقات عمل مشترك أو تعاون على مختلف الأصعدة. إلا أن الحكومة التركية تبتعد حقاً عن طرح السؤال التالي على نفسها: ما هي الأسباب الكامنة وراء وجود مثل هذه الحركة وحركات كردية أخرى في تركيا؟ كما أنها لم تقتنع حتى الآن بأن التعايش السلمي والديمقراطي بين شعبين أو أكثر في دولة واحدة يتم عبر الاستجابة لحقوق الشعب الكردي ومنحه حقه في تقرير مصيره, كما يجري الآن في العراق.

منطقة الخليج: أصبحت بعض عواصم دول الخليج مركزاً مهماً لنشاط القوى المعادية للوضع القائم في العراق بسبب وجود عناصر من قيادات البعث السابقة الهاربة أو المحتمية ببعض حكومات دول الخليج. كما أن مواقف بعض دول الخليج إلى جانب العراق, مثل الكويت, يجعل منها منطقة هادئة تستخدم من قبل قوى الإرهاب لإرسال عناصر غير معروفة, عراقية وغير عراقية, للولوج منها إلى العراق وممارسة عملياتها.الإرهابية ضد الشعب العراقي. وقد ألقت السلطات الكويتية القبض على البعض من هؤلاء وأودعتهم التوقيف, في حين أفلت البعض الآخر ووصل إلى البصرة ومنها إلى مناطق أخرى. أما الطريق البحري فيستخدم لولوج العراقيين والعرب من دولة الإمارات العربية المتحدة لنفس الغرض أيضاً. وتشكل السعودية مصدراً أساسياً من مصادر الإرهاب في العراق عبر أساليب ثلاثة:
• الإعلام الديني المتطرف الذي أفتى ب "الجهاد" باسم الدين الحنيف والصادر عن 26 من أعضاء هيئة علماء المسلمين في السعودية والتي أباحت قتل الأمريكيين ومن يتعاون مع الأمريكيين في العراق, قتل المزيد من الناس العراقيين من الشرطة والحرس الوطني والأحزاب السياسية ...الخ.
• وصول متطوعين متطرفين وإرهابيين شرسين إلى العراق من السعودية, سواء عبر السعودية أو عبر دول عربية أخرى.
• الحصول على دعم مالي من قبل الهيئات الإسلامية التي تقدم الدعم لهذه القوى المتطرفة.

إن الاختلاف في تقييم الوضع في العراق جعل بعض القوى الديمقراطية واليسارية والعاملين في مجال حقوق الإنسان يتخذون مواقف مختلفة إزاء الوضع في العراق. وينعكس ذلك في سياساتهم ومواقفهم الملموسة إزاء الوضع الراهن. فالقوى اليسارية والديمقراطية, إضافة إلى القوى القومية الناصرية, تتخذ مواقف حادة ومتشنجة جداً إزاء القوى السياسية اليسارية والديمقراطية ومناضلي حقوق الإنسان, وهي تروج لقوى الإرهاب في العراق باعتبارها قوى مقاومة للولايات المتحدة الأمريكية, رغم أنها تقر أحياناً, وبعد أن تحرج بالنقاش, بوجود قوى إرهابية.
إن من واجب القوى الديمقراطية واليسارية في العراق دعوة العرب من مختلف الدول العربية إلى زيارة العراق والاطلاع على ما جرى ويجري في بعض مناطق العراق وعلى الوثائق والأسلحة التي ضبطت في الفلوجة وفي غيرها وعلى الأشخاص الذين اعتقلوا فيها ليتعرفوا على حقيقة القوى التي يدعونها مقاومة. إن الدعاية التي تمارسها قوى اليسار الديمقراطي العربية والقوى القومية الناصرية تساهم, شاءت ذلك أم أبت, في استمرار عدم الاستقرار وسقوط المزيد من الضحايا البريئة وإلى مزيد من الخراب والدمار, رغم أنهم يدركون حقاً بأن هذه العمليات وهذا التأييد لن يوصل إلى أهداف إنسانية بأي حال, كما أن القوى التي تمارس ذلك لن تصل إلى السلطة قطعاً ولن تستطيع الهيمنة على البلاد ثانية. إن رفض السياسات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط يفترض أن يمارس بصيغ أكثر وعياً وعقلانية وبما ينسجم مع ظروف كل بلد من البلدان, وأن لا يتخذ صيغ العمليات الإرهابية الدموية وتخلط الأوراق بما لا يساعد على تحقيق التضامن بين الشعوب العربية ومع الشعب العراقي.
إن عواقب التدخل في العراق غير حميدة وستزيد في الطين بلة وستتحول تدريجاً إلى عمليات مناهضة لذات البلدان ومن ذات القوى التي تستخدمها اليوم ضد العراق. ومن المؤسف والمؤذي حقاً أن لا تتعلم هذه الدول والقوى من دروس الماضي القريب, وهي بذلك تتسبب في نشوء عداء لحكوماتها في أوساط الشعب العراقي.
برلين في 12/12/2004 كاظم حبيب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,400,009
- ماهي طبيعة العلاقة بين القاعدة الاقتصادية والبناء الفوقي في ...
- ما الدور الذي يلعبه موقع الحوار المتمدن في الصحافة الإلكترون ...
- !إذا كان الإرهاب والموت لا يوحدان القوى الوطنية والديمقراطية ...
- ما الطريق لتحقيق الوحدة الوطنية العراقية في المرحلة الراهنة؟
- هل عصابات الإرهاب في العراق هم من مواطني شعبنا من أتباع المذ ...
- هل من حاجة لمعالجة جادة لقوى البعث في المجتمع العراقي؟
- هل يفترض أن يكون موعد الانتخابات محور الصراع أم سلامة ونزاهة ...
- هل من سبيل غير التحالف الوطني الواسع والقائمة الموحد قادرة ع ...
- من هم مصدرو إرهاب الإسلام السياسي المتطرف إلى جميع بلدان الع ...
- !العراق في معادلات الشرق الأوسط والعالم
- بعض الملاحظات حول مقال مكونات الطبقة الوسطى في العراق للكاتب ...
- هل ستكون تجربة محكمة الشعب درساً غنياً لمحاكمات عادلة للمتهم ...
- !كان القتلُ ديدنهم, ولن يكفوا عنه ما داموا يدنسون أرض العراق ...
- !!ليس العيب في ما نختلف عليه ... بل العيب أن نتقاتل في ما نخ ...
- ! ...أرفعوا عن أيديكم الفلوجة الرهينة أيها الأوباش
- لا تمرغوا أسم السيد السيستاني بالتراب أيها الطائفيون؟
- !بوش الابن والأوضاع السياسية في الشرق الأوسط
- هل من مخاطر محدقة بانتقال الإرهاب في العراق إلى دول منطقة ال ...
- ما هي الأسباب وراء لاختراقات الراهنة من قبل فلول النظام المخ ...
- إلى أنظار المجلس الوطني ومجلس الوزراء المؤقتين كيف يمكن فهم ...


المزيد.....




- تداول فيديو لنزول مناصري حزب الله وحركة أمل إلى شوارع بيروت. ...
- تداول مقطع فيديو لتصدي الجيش اللبناني لـ-مسيرة- حزب الله وحر ...
- فيديو “لمسيرة” أنصار حزب الله وحركة أمل في شوارع بيروت
- قطر قد تلجأ إلى تبريد المساحات الخارجية لمكافحة الحرارة
- نتنياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يعل ...
- قطر قد تلجأ إلى تبريد المساحات الخارجية لمكافحة الحرارة
- نابليون أعاد العبودية.. عندما حمت فرنسا تجارة الرقيق وتواطأت ...
- هزيمة جديدة لجونسون.. البرلمان يرفض التصويت على اتفاق بريكست ...
- رغم قرارات الحكومة.. مظاهرات لبنان تتواصل مطالبة برحيل النخب ...
- بتكليف من السيسي... تفاصيل اتفاقيات بين مصر والكويت بشأن سين ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كاظم حبيب - هل هناك تدخل من بعض دول الجوار في شئون الانتخابات العراقية؟