أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد أبو شرخ - التاريخ اليهودي















المزيد.....

التاريخ اليهودي


خالد أبو شرخ

الحوار المتمدن-العدد: 3523 - 2011 / 10 / 22 - 02:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"التاريخ اليهودي" مصطلح يتواتر في الكتابات الصهيونية والغربية، وفي الكتابات العربية والإسلامية, وهو مصطلح يفترض وجود تاريخ يهودي مستقل عن تواريخ الشعوب والأمم كافة، كما يفترض أن هذا التاريخ له مراحله التاريخية, وفتراته المستقلة, ومعدل تطوُّره الخاص، بل وقوانينه الخاصة, وهو تاريخ يضم اليهود وحدهم، يتفاعلون داخله مع عدة عناصر مقصورة عليهم، من أهمها دينهم, وبعض الأشكال الإجتماعية الفريدة, ومفهوم التاريخ اليهودي مفهوم محوري, تتفرع منه وتستند إليه مفاهيم الاستقلال اليهودي الأخرى, ومعظم النماذج التي تُستخدَم لرصد وتفسير سلوك وواقع أعضاء الجماعات اليهودية.

يضرب المصطلح بجذوره في الديانات الإبراهيمية الثلاث عامة, والتشكيل الحضاري الغربي خاصة، سواء في جانبه الديني أو السياسي أو الاقتصادي, فقد جاء في العهد القديم أن الخالق "اختار الشعب", والاختيار يعني درجة من اتحاد الإله بالشعب اتحاداً تاماً يذوب به كل منهما في الآخر, بحيث تكون الإشارة الى أحدهما إشارة إلى الآخر, وتوحَّد الإله والشعب مع التاريخ والأرض وأصبح هناك جوهر واحد للأمة والإله، لا يوجد الواحد منهما دون الآخر، ويتم على هذا النحو زوال ثنائية الخالق والمخلوق والإله والشعب والمطلق والنسبي، والأزلي والزمني والمقدَّس والتاريخي, ويصير تاريخ هذا الشعب محط عناية الإله، بل يصبح تجسيداً لفكرة مقدَّسة ومطلقة، فيتداخل المطلق والنسبي والمقدَّس والمدنَّس، وتصبح أية حادثة تقع لليهود ذات دلالة دينية عميقة, ومن هنا فإن كتاب اليهود المقدَّس (العهد القديم) هو أيضاً سجل تاريخهم، حيث يتم تقديم العبرانيين وهم يخرجون من مصر, تهديهم ذراع الإله القوية, وتنقذهم من الغرق، ثم يُلحق بهم العذاب في الصحراء, ولكنه يسدد خطاهم في غزوهم لأرض كنعان, ويعقد الإله معهم المواثيق، ويقبل منهم أفعالهم كافة الأخلاقية منها وغير الأخلاقية, ولهذا أصبح تاريخ اليهودية هو نفسه تاريخ اليهود.

ورثت المسيحية العهد القديم, وتبنى الإسلام رواياته, كذلك ورثت الحضارتان الغربية المسيحية, والعربية الإسلامية هذه الرؤية, ولذلك يُعتبر اليهود ورثة العبرانيين القدامى؛ ولا تتم رؤيتهم إلا في عزلتهم, لا يزالون مستمرين في مسيرتهم في الصحراء، نحو كنعان عبر التاريخ الإنساني بأسره, وفي كل أرجاء العالم, وقد تبدَّى ذلك في المفهوم الكاثوليكي للشعب الشاهد, الذي يقف على حافة التاريخ، شـاهداً على عظمة الكنيسة, كما يتبدَّى في المفاهيم الإسـترجاعية البروتستانتية, التي تجعل من عودة اليهود إلى صهيون في نهاية التاريخ, شرطاً لعملية الخلاص, وشرطاً لتأسيس الفردوس الأرضي, ويتبدى أيضا في الرؤية الإسلامية بإعتبارهم الشعب الذي إختاره الله, لكنه عصاه وخالف شريعته وقتل أنبياءه, و إنتصار المسلمين عليهم من علامات اليوم الآخر, وقد تمت علمنة هذا المفهوم في العصر الحديث، فتحول اليهود من شعب يهودي مقدَّس أو عاصي, له تاريخ يهودي مقدَّس, إلى الشعب اليهودي المستقل, صاحب التاريخ اليهودي الفريد, وهذه كلها مفاهيم تفترض عزلة اليهود، كما تفترض أن لهم وجوداً وتاريخاً مستقلين.

ومما دعم الإحساس بوجود تاريخ يهودي مستقل، اضطلاع اليهود بدور الجماعة الوظيفية (المالية أو الاستيطانية) في المجتمعات الغربية, ومثل هذه الجماعات يتم عزلها عن بقية المجتمع, حتى تبدو وكأنها خاضعة لآليات وحركات تاريخية مستقلة، مع أنها في واقع الأمر جزء لا يتجزأ من المجتمع، وخاضعة للآليات والحركات التاريخية نفسها, التي يخضع لها هذا المجتمع، تصعد بصعوده وتهبط بهبوطه, رغم استقلالها النسبي, وقد ظل دور الجماعة الوظيفية حكراً تقريباً على الجماعات اليهودية في العالم الغربي، وذلك على عكس الحضارات الشرقية حيث اضطلعت جماعات إثنية ودينية مختلفة، من بينها اليهود، بدور الجماعة الوظيفية.

وغني عن الذكر أن مفهوم التاريخ اليهودي, مفهوم محوري في الفكر الغربي, وفي إدراك الإنسان الغربي لليهود, لكن المقدرة التفسيرية لهذا المفهوم ضعيفة إلى أقصى حد، فهو مفهوم اختزالي بسيط إلى أقصى حد, والإيمان بنموذج التاريخ اليهودي المستقل له نتائجه السلبية, لا من الناحية المعرفية وحسب، وإنما من الناحية الإنسانية والأخلاقية كذلك.

من الناحية المعرفية، فإننا نجد أن رصد واقع الجماعات اليهودية، وتفسيره من خلال نموذج التاريخ اليهودي, يُبسِّط هذا الواقع ويختزله ويجعله تافهاً، كما أنه يُضخِّم جوانب ثانوية منه ويتجاهل عناصر أساسية فيه, إن استقلالية أي بناء تاريخي, تعني إستقلالية البنى الاقتصادية والاجتماعية، وكذلك استقلالية البنى الحضارية والرمزية المرتبطة به، كما تعني تجانسها النسبي في كل مرحلة من مراحله, وكذلك فإن استقلالية أي بناء تاريخي, تعني أن هذا البناء يضم جماعة من الناس, لا وجود لها خارجه, ولا يمكن فهم سلوكها إلا في إطار تفاعلها معه, ولكن من الثابت تاريخياً, أن الجماعات اليهودية المنتشرة في العالم, كانت تتَّسم بعدم التجانس وعدم الترابط, وبأن أعضاءها كانوا يوجدون في مجتمعات مختلفة, تسودها أنماط إنتاجية وأبنية حضارية, اختلفـت باختلاف الزمان والمكـان, فيهـود اليمن في القرن التاسع عشر، كانوا يعيشون في مجتمع صحراوي قبَلي عربي, أما يهود الولايات المتحدة في الفترة نفسها، فكانوا يعيشون في مجتمع حضري رأسمالى غربي, فإذا بحث المرء في العنصر المشترك بين يهود الىمن ويهود الولايات المتحدة، لوجد أنه هو الدين اليهودي وحسب، وهو عنصر واحد ضمن عناصر عديدة تحدد السلوك اليهودي, بل إن الأنساق الدينية اليهودية ذاتها، بسبب غياب سلطة مركزية دينية، تختلف اختلافاً حاداً وجوهرياً من حضارة إلى أخرى، ومن هنا نشأت قضية الهوية اليهودية, ولكل هذا نجد أن سلوك اليهودي اليمني, تحكمه عناصر البناء التاريخي العربي, الذي يعيش فيه، تماماً كما تحكم سلوك يهود الولايات المتحدة مكونات البناء التاريخي الغربي والأمريكي, غير أن نموذج التاريخ اليهودي، بما يفترضه من وحدة وتجانس، يجعل المؤرخ يهمل كل عناصر عدم الوحدة وعدم التجانس, التي تُشكِّل الجانب الأكبر, في مكوِّنات واقع أعضاء الجماعات اليهودية، وهي عناصر نتصور أنها أهم من عناصر الوحدة والتجانس .

ومن المعروف أن أعضاء الجماعات اليهودية, لم يكونوا من صناع القرار, في عصور التاريخ المختلفة، وخصوصاً في الغرب, فقد كانوا يقتربون أحياناً من أعضاء النخبة الحاكمة ومؤسسات صنع القرار, باعتبارهم جماعة وظيفية، وكانوا يبتعدون عنها أحياناً أخرى, ولكن القرار ظل دائماً في يد هذه النخبة, ومما له دلالته أن أول تاريخ لأعضاء الجماعات اليهودية في العصر الحديث، والذي كتبه "أسحق ماركس يوسط" (1793 ـ 1860)، بدأ بالعبارة التالية :" هل يمكن أن يُكتب تاريخ مستقل للعبيد؟ ", والواقع أن الردّ بالنفي, إن أراد المؤرخ أن ينظر إلى تاريخ العبيد, خارج الإطار السياسي والاجتماعي والحضاري للمجتمعات التي يوجدون فيها، ذلك أن تاريخ العبيد ليس تاريخاً مستقلاً, بل هو جزء من تاريخ المجتمع ككل, وما يهمنا هنا هو تأكيد أن الأحداث الكبرى التي تقع للجماعات اليهودية, تكمن جذورها وأسبابها في مجتمع الأغلبية. ويمكن القول بأن نموذج التاريخ اليهودي المستقل, يُوجِّه رؤية المؤرخ توجيهاً خاطئاً، إذ يذهب هذا النموذج إلى أن الأحداث التاريخية الكبرى, التي قررت مصير الجماعات اليهودية مثل ظهور الدولة الآشورية أو ظهور الإمبريالية الغربية والنازية, تقع خارج نطاق هذا التاريخ اليهودي, وتصبح هذه الأحداث، رغم مركزيتها وقدرتها التفسيرية، أحداثاً هامشية ذات أهمية ثانوية.

إذا افترضنا جدلاً وجود تاريخ يهودي مستقل، فما أحداث هذا التاريخ؟ وهل تأتي الثورة الصناعية مثلاً، ضمن أحداث هذا التاريخ، أم أنها حدث ينتمي إلى التاريخ الغربي؟ الثورة الصناعية, حدث ضخم في التاريخ الغربي, ترك أعمق الأثر في يهود العالم الغربي, وأحدث انقلاباً في طرق حياتهم, ورؤيتهم للكون في القرن التاسع عشر, لكننا نجد أيضاً أن هذا الانقلاب, لم يحدث لهم باعتبارهم يهوداً, وإنما باعتبارهم أقلية, تُوجَد داخل التشكيل الحضاري الغربي, ومن هنا فهذا الانقلاب في طرق الحياة والرؤية للعالم, قد حدث أيضاً لأعضاء الأغلبية ولأعضاء الأقليات الأخرى الموجودة داخل المجتمعات الغربية, وفي الوقت نفسه لم يتأثر يهود العالم العربي بالثورة الصناعية بالدرجة نفسها, وفي الوقت نفسه، ذلك لأن التشكيل الحضاري العربي, كان بمنأى عن هذه الثورة الصناعية في بداية الأمر, لكن هذا التشكيل بدأ بعد حوالي قرن من الزمان, وبالتالي فقد بدأ أثرها يمتد إلى معظم المجتمعات العربية, بأغلبيتها وآقلياتها, أما يهود إثيوبيا مثلاً، فلم يتأثروا إلا بشكل سطحي، ذلك لأن التشكيلة الاجتماعية الاقتصادية, التي كانوا يعيشون في إطارها, ظلت بمنأى عن تلك التحولات الكبرى, التي ترتبت على أحداث الثورة الصناعية، بل بقيت هذه التشكيلة ذات طابع قَبَلي, حتى وقتنا الحاضر, وبعبارة أخرى فإن الآثار المترتبة للثورة الصناعية, على أعضاء الجماعات اليهودية, هي مسألة تتعلق بأثر الثورة الصناعية, في كل جماعة يهودية على حدة، وترتبط أشد الارتباط, بآثار هذه الثورة في المجتمعات, التي تعيش في كنفها هذه الجماعات اليهودية.

إعتبار التاريخ اليهودي مستقلا, لا يمكن أن يكون إطارا مرجعيا لأي باحث, ولو أن الباحث جعل هذا التاريخ اليهودي, مرجعيته لعجز حتماً عن تفسير كثير من عناصر التفاوت وعدم التجانس في هذا التاريخ، ولاضطر إلى ليّ عنق الحقائق, ليفسر سبب تأثر يهود لندن بالثورة الصناعية فور حدوثها, وعدم تأثر بعض يهود إثيوبيا بها حتى الآن, أو يضطر إلى تفسير أحداث هذا التاريخ اليهودي الوهمي, من خلال عناصر ثانوية أو وهمية، مثل رغبات اليهود, وتطلعاتهم وتماسكهم ومدى اضطهاد الآخرين لهم أو عطفهم عليهم, وإذا تأملنا الدراسات التي تفترض استقلالية التاريخ اليهودي, فإننا سنجد عبارات مثل: " وكان قورش الأميني متسامحاً مع اليهود فأعادهم إلى بلادهم " أو " وتمت عـدة هجمات ومـذابح ضد اليهود عـام 1882 في روسيا القيصرية " أو " وبدأ اليهود يفكرون في تقليد الشعوب الأخرى لتصبح لهم حركتهم القومية ووطنهم القومي في فلسطين "، وكل هذه العبارات تفترض أن الأحداث التي تقع لليهود, تُفسَّر بالعودة إلى تاريخهم المستقل الافتراضي، وإلى رغباتهم وأحلامهم التي يبررها هذا التاريخ الافتراضي, ويتم تجاهل البناء الإداري للإمبراطورية الفارسية, التي إعتمدت على الشعوب الموالية لها، أو أزمة الرأسمالية أو النظام القيصري في عام 1882، أو ظهور الإمبريالية الغربية, التي كانت تحل مشاكل أوربا عن طريق تصدير هذه المشاكل إلى الشرق، وبالتالي حاولت حل مسألتها اليهودية, عن طريق إرسال اليهود إلى الشرق, لكن عزل التجارب التاريخية للجماعات اليهودية, عن سياقها التاريخي الإنساني العام يحوِّلها، في الحقيقة، إلى أجزاء من واقع يهودي عام واحد, يمكن فرض أي معنى عليه, ولذا فإن وقائع اضطهاد اليهود (كاضطهاد يهود فلسطين على يد الفرنجة, أو اضطهاد يهود روسيا في أواخر القرن التاسع عشر بسبب التحديث المتعثر), بدلاً من أن تُدرَس من حيث هي وقائع, يمكن تفسير كلٍّ منها في سياقها التاريخي المختلف، تصبح تعبيراً عن غربة شعب نُفيَ من بلده، ويصبح الاستيطان في فلسطين وطرد الفلسطينيين من بلادهم, ليس جزءاً من التشكيل الاستعماري الغربي, وإنما النهاية السعيدة لتجوال شعب بلا أرض, شعب إفتراضي تجوَّل بسبب اضطهاد الجنس البشري له, في كل زمان ومكـان, وتصـبح الدولة الصهيونية الحل الحتمي والوحيد لهذه المأسـاة.

وإذا ما تركنا الجانب المعرفي، وانتقلنا إلى الجانب الأخلاقي والإنساني، فإننا سنكتشف أن نموذج التاريخ اليهودي المستقل, يفترض وجود جوهر يهودي كامن, يشكل ما يشبه النمط الفكري الجاهز, لكل الأشكال التاريخية التي عاش في إطارها أعضاء الجماعات, حيث يتجاوز هذا الجوهر كل التحولات, ويصبغها بصبغته, ويتحدى جميع القوانين التاريخية المعروفة, ويتخذ اسم "الماضي اليهودي" أو "الاستمرار اليهودي" أو "روح اليهودية" أو "الشعب اليهودي الأزلي" أو "المستقبل اليهودي"، وهذه جميعاً مطلقات تحل محل الإله, الذي يوجه التاريخ اليهودي, حسب الرؤىة الدينية, وبهذا فإن مفهوم التاريخ اليهودي, يجعل مسار هذا التاريخ, هو التحقق التدريجي لهذا الجوهر الكامن في النفس اليهودية (حلول الإله في الشعب), وللـروح اليهـودية الدينيـة القوميـة, ويتم تفسير كل شيء على هذا الأساس، وتصبح مهمة المؤرخ, هي البحث عن الجوهر اليهودي, والروح اليهودية, وكل ما يعبِّر عنهما، متجاهلاً كل التفاصيل الأخرى, كل هذا يجعل التاريخ اليهودي أمراً لا علاقة له بالواقع الإنساني, الدنيوي, تاريخ يشبه البناء المصمت, المنغلق على نفسه, ويعبِّر عن نمط, أو أنماط محددة متكررة, لا تتعدى حدود تَجلّي الجوهر اليهودي المطلق, وهذا النمط يأخذ الشكل التالي: " منفى ثم عودة", المنفى هو الحدث الذي يقع لليهود، والعودة هي الفعل الذي يأتون به، وهذا التاريخ يبدأ عادةً بالعبودية في مصر, ثم يتم التغلغل في كنعان, والاستيلاء عليها, وتأسيس المملكة العبرانية, ثم يتكرر النمط بالتهجير الآشوري والبابلي، تليه العودة من بابل, حسب مرسوم قورش (الذي يؤسس الهيكل)، ثم تأسيس الدولة الحشمونية, ثم يتكرر النمط مرة ثالثة بهدم الهيكل على يد تيتوس, وشتات اليهود وعجزهم, بسبب عدم المشاركة في السلطة وغياب السيادة, وتصل حالة المنفى إلى قمتها, في الإبادة النازية (الحدث الأكبر)، ثم تبدأ العودة من خلال تأسيس الحركة الصهيونية, ثم تأسيس الدولة الصهيونية (الفعل الأكبر), ويلي ذلك تجميع المنفيين من كل البلاد، وهذا النمط يفترض دائماً نهاية مشيحانية للتاريخ, تتوقف عندها الدورات ويختفي الجدل, ويظهر الفردوس الأرضي.

ومثل هذا التصور للتاريخ، بأنماطه الهندسية المتكررة الرتيبة ونهايته القاطعة، لا يتنافى فقط مع الروح العلمية، وإنما يتنافى مع الروح الإنسانية كذلك, فهو يُسقط عن اليهودي صفة الإنسانية, بإنكار تفاعله مع البيئة التي حوله، يتأثر بها ويؤثر فيها، شأنه في هذا شأن كل أعضاء الجماعات الأثنية والدينية الأخرى, فالقوات الآشورية والبابلية لم تكتسح الدولتين العبرانيتين وحسب، بل اكتسحت معظم الدويلات الآرامية وغيرها, كما أن أزمة النظام القيصري لم تتسبب في مذابح لليهود وحسب، بل كانت لها آثار سلبية عميقة, في قطاعات كثيرة من البورجوازية الروسية, وفي جماهير الشعوب الإسلامية وغيرها, فنموذج التاريخ اليهودي يُسقط إنسانية اليهودي، ويخلع عليه هالة أسطورية لا تاريخية, إذ تضعه خارج التاريخ الإنساني الفعلي.

مصطلحات مثل: "التاريخ اليهودي" و"الماضي اليهودي" و"القَدَر اليهودي" و"المصير اليهودي"، وكذلك سائر المصطلحات, التي تفترض وحدة التاريخ اليهودي, بشكل مباشر مثل "الاستمرار اليهودي", والمصطلحات التي تفترض هذه الوحدة, بشكل غير مباشر مثل "العبقرية اليهودية" و"الجوهر اليهودي" كل هذا مصطلحات تفترض عدم تجانس اليهود مع المجتمعات التي يعيشون في كنفها, وعدم خضوعهم للآليات التاريخية, بعكس مصطلح ("الجماعات اليهودية")، الذي يفترض أن الجماعات اليهودية, خاضعة للآليات التاريخية, التي تخضع لها المجتمعات التي يعيش في كنفها اليهود, كما أن الدراسه الموضوعية للتاريخ تحتم الفصل التام بين التاريخ المقدَّس, الذي ورد في العهد القديم, والأحداث التاريخية, التي وقعت للجماعات اليهودية من بعدهم، والفصل بين تاريخ اليهودية وتواريخ الجماعات اليهودية، فمصطلحات مثل "مرحلة الهيكل الأول" أو "هدم الهيكل" أو "الكومنولث الأول" ما هي إلا حديث عن تطورات دينية، إذ أن كل هذه العبارات تشير إلى أحداث ذات دلالة دينية, بالنسبة إلى الجماعات اليهودية, ولكنها لا تصلح لتفسير المسار العام للتاريخ الدنيوي والإنساني في كليته, فرؤية إنتماء أعضاء الجماعات اليهودية, إلى بنى تاريخية متعددة بعيدة عن الرواية الدينية, تُمَكِن من فهم سلوك أعضاء الجماعات اليهودية فهما مركباً، أي باعتبارهم أشخاصاً حقيقيين, وبشراً يتفاعلون مع العناصر التاريخية المتشابكة المختلفة, التي تحدِّد سلوكهم.

ومن الحقائق التي تستوجب الذكر, أن عدد المؤرخين من اليهود كان دائماً صغيراً محدوداً, وحينما تفاعل أعضاء الجماعة اليهودية, مع الحضارة الأندلسية، فإنهم تعلموا الكثير منها, ولكنهم لم يتعلموا كتابة التاريخ, ولهذا ظل إسهام المبدعين منهم مقصوراً على الأدب والفلسفة والعلوم الطبيعية.

نموذج التاريخ اليهودي, هو النموذج الأساسي الكامن, في موقف الحضارة الغربية مدعوما برؤية الديانات الإبراهيمية تجاه "اليهود", أي (الجماعات اليهودية), فالنزعة الصهيونية في الحضارة الغربية، والتي تمنح اليهود مركزية وقداسة، نابعة من افتراض وجود تاريخ يهودي مستقل, يختلط في الأذهان بالتاريخ المقدَّس, كما أن معاداة اليهود هي الأخرى، تعبير عن أن اليهودي, شخص له سماته الفريدة والمحددة وطبيعته الخاصة, النابعة من انتمائه لتاريخ يهودي مستقل, ونقطة الانطلاق بالنسبة إلى كلٍّ من الصهيونية والنازية (في موقفهما من اليهود), هي افتراض وجود شعب يهودي, له شخصية مستقلة وتاريخ مستقل, وفي تصوُّر كلٍّ من "هرتزل" و"هتلر"، فإن المسألة اليهودية ناجمة عن وجود هذا الكيان اليهودي العضوي المستقل, داخل الحضارة الغربية يدمرها وتدمره, ولذا لابد من التخلص منه, إما عن طريق إرساله إلى فلسطين, أو عن طريق إلقائه في أفران الغاز، فموقف الحضارة الغربية من اليهودي ( يجب أن يخرج منها ) .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,703,113
- الصهيونية المسيحية (2 - 2)
- الدولة المدنية والقوميات بين الواقع والطموح
- الصهيونية المسيحية (1-2)
- لماذا نرفض يهودية إسرائيل
- الصهيونية (34) .. الدور الوظيفي الجديد
- الصهيونية (33) .. الدعاية المراوغة
- الصهيونية (32) .. إسرائيل العظمى إقتصاديا
- الصهيونية (31) .. المفهوم الصهيوني - الإسرائيلي للسلام
- الصهيونية (30) .. عسكرة المجتمع الإسرائيلي
- الصهيونية (29) .. نظرية الأمن الإسرائيلية (2)
- الصهيونية (28) .. نظرية الأمن الإسرائيلية (1)
- الصهيونية (27) .. الديموقراطية الإسرائيلية
- الصهيونية (26)..الإرهاب الصهيوني من عام 1967م وحتى إعلان الم ...
- الصهيونية (25).. الإرهاب الصهيوني حتى عام 1967
- الصهيونية (24).. التطهير العرقي في فلسطين أعوام (49-48-47)19 ...
- الصهيونية (23).. التطهير العرقي في فلسطين أعوام (47-48-49)19 ...
- الصهيونية (22) .. الإستعمار الإستيطاني حتى عام 1948م
- عودة إلى موضوع الهولوكوست
- الصهيونية (21) .. التخطيط للتطهير العرقي
- الصهيونية (20) .. الإرهاب الصهيوني حتى عام 1947م


المزيد.....




- السفير السعودي لدى الخرطوم: مساعداتنا ستصل السودان قريبا
- من أين تأتي ثقة الولايات المتحدة في حرب نووية خاطفة
- ترامب يبحث هاتفيا مع ولي عهد أبوظبي إيران وأسواق النفط
- -أنصار الله- تعلن قصف معسكر للجيش في الضالع بصاروخ باليستي
- عائلة القذافي تصدر بيانا حول معركة طرابلس
- مدمرة أمريكية في البحر الأسود تحت مرمى نيران الأسطول الروسي ...
- من هما شقيقا البشير المعتقلان؟
- قوات حفتر تتراجع في غريان عقب اشتباكات جنوبي طرابلس
- -داعش- يعلن عن أول هجوم له في الكونغو
- مغامر يصور خلسة ثعالب صغيرة تلعب وسط الثلوج المتراكمة (فيديو ...


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد أبو شرخ - التاريخ اليهودي