أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - خليل سميرات - هل يطعّم الخصاونة حكومته باصحاب اللحى















المزيد.....

هل يطعّم الخصاونة حكومته باصحاب اللحى


خليل سميرات
الحوار المتمدن-العدد: 3520 - 2011 / 10 / 19 - 19:53
المحور: كتابات ساخرة
    


هل يطعّم الخصاونة
حكومته باصحاب اللحى
لانجاز برنامج الاصلاحات ؟ ؟


يلتقي رئيس الوزراء عون الخصاونة المكلف من جانب الملك بتشكيل الوزارة الاردنية الجديدة خلفا لوزارة الجنرال العسكري السابق معروف البخيت وفدا يمثل جماعة الاخوان المسلمين وشقيقتها الصغرى جبهة العمل الاسلامي للتشاور معهم حول وضع برنامج يساهم في تحقيق نقلة حضارية في الاردن في مختلف المجالات تضاهي التطور الحضاري الذي تشهده الدول الصناعية والالكترونية المتطورة الى جانب استمزاج رايهم حول مشاركة اعضاء في الحركة الاسلامية في الحكومة الجديدة . وحول ما يمكن ان تسفر عنه هذه المشاورات رجح مراقبون بان يكون رد فعل الوفد حيال عروض عون المغرية اشبه برد فعل أي عروس في ليلة الدخلة أي انهم سيبدون في بادىء الامر تمنّعا في استلام أي حقيبة وزارية وستكون حجتهم لذلك ان البلد خربانة ولا يمكن تحقيق اية اصلاحات فيها الا اذا كلفهم الملك بتشكيل الوزارة وتسليم كافة حقائبها لاعضاء يختارهم مراقبهم العام الى جانب اعادة لحكومة لهم المركز الاسلامي وبعبارة اخرى اعادة دجاجتهم التي تبيض ذهبا . ولكنهم بعد تبادل عصف فكري مع الرئيس المكلف حول " الفساد المستفحل في البلد " وحول رؤيتهم في وضع البلد على السراط المستقيم وفتاويهم التي صدرت بها الخصوص سيتخلون عن تمنّعهم وسيقبلون باستلام حقائبهم التقليدية والتي ستشمل حقيبتي التربية والتعليم والاوقاف والمقدسات الاسلامية وسيكتفون بهاتين الحقيبتين ولن يطمعوا بأي حقيبة اخرى طالما ان هدفهم هو غسل ادمغة الاردنين من طلاب ومصلين وتعقيمها ضد ميكروبات وفيروسات العلمانية والاشتراكية والليبرالية وغيرها من الافكار المستوردة والهدامة التي يقوم الغرب الكافر عبر ادوات محلية ووسائله الاعلامية ومنابره الثقافية بالترويج لها وترسيخ مفاهيمها في ادمغة الاردنيين ...
وعلى ضوء هذه الحقيقة يمكن القول ان برنامج الاصلاحات الذي سيطبقة رئيس الحكومة الدكتور عون الخصاونة بعد التشاور والتوافق مع الوزيرين الاخوانيين – كان الله في عونه- سيكون موجها فقط من اجل الغسيل والتعقيم الذي اشرنا اليه واعادة تشكيل العقول وبرمجتها بمنظومة القيم الوهابية الطالبانية ولن يتجاوز هذه المسالة الى المسائل السياسية مثل الغاء معاهدة وادي عربية وطرد احفاد القردة والخنازير من اعضاء السفارة الاسرائيلية التي كانت في سالف الايام مصدر خلاف بينهم وبين الحكومة وسببا في اطلاق العشرات من المظاهرات والمهرجانات التي كانت تندد بالحكومة التي ابرمت المعاهدة وتطالب بترحيلها . وعلى ضوء هذه الحقيقة ايضا فان البرنامج الاخواني الاصلاحى سوف يتمخض في ظل الشحن الوهابي الطالباني عن النتائج التالية :
1- تراجع كبير في التحصيل العلمي المادي للطلاب لصالح حشو ادمغتهم بالفكر الماورائي الغيبي . أي تخريج طلاب يعلمون عالم الغيب ويجهلون الواقع الملموس. وسيعتبر صاحب المعالي الاخواني هذا التراجع تقدما تمشيا مع تقسيم العمل في العالم وحيث يتخصص المسلمون في علوم الدين بينما يتخصص الكفار والمشركون في علوم الفيزياء والكيمياء والرياضيات وغيرها من العلوم التطبيقية التي تنفعهم في الارض ولا تفيد في انقاذهم من مصيرهم المحتوم في جهنم الحمراء
2- انتشار الازياء الطالبانية مثل التنقب والتحجب وارتداء الدشاديش في صفوف الطلاب والمدرسين . تمشيا مع برنامج نشر الفضيلة في المجتمع الاردني
3- زيادة مضطردة وملموسة في عدد المواطنين الذين يؤمون بيوت العبادة يقابلة تراجع في الانتاج الزراعي والصناعى بسبب تشغيلة بواسطة تاركي الصلاة من العمالة الاردنية والوافدة . النتائج ولو كانت سلبية بنظر طائفة من المحللين الاقتصاديين فان الحكومة العونية قادرة على ردم فجوة العجز في الموازنة العامة وميزاني المدفوعات والتجارة الناجمة عن تحّول الاردنيين عن العمل المنتج باستدعاء القروض المحلية والخارجية اضافة الى طلب المنح والهبات والمساعدات من الدول الاوروبية والاميركية وغيرها من الدول الكافرة .
4- محاربة كافة اشكال الاختلاط بين الذكور والاناث وحيثما توجدوا بتطبيق نظام صارم للفصل بينهما في الاماكن العامة وخاصة في الشوارع والارصفة والحدائق والحافلات والاسواق والاماكن المغلقة وخاصة في المدارس والمستشفيات ودور العبادة . وهنا ساكرر الدعاء مرة اخرى ان يكون الله في عون الحكومة العونية لان عملية الفصل سترتّب على الحكومة البحث عن مصادر تمويل محلية وخارجية من اجل اقامة مرافق عامة وخدمات للاناث واخرى للذكور صونا للفضيلة واحباطا لخطط الشيطان التي لا هدف من ورائها سوى نشر الرذيلة عبر الفتنة والعورات النسائية وحيث احرز هذا الشيطان الخبيث نجاحات باهرة في نشر الرذيلة والتعري والاباحية في الدول الغربية التي ترعى الاختلاط والاحتكاك بين الجنسين دون وازع من اخلاق وضمير.
5- مضاعفة عدد الاذنة والوعاظ العاملين على الهيكل التنظيمى لوزارة الاوقاف مع زيادة المخصصات المالية للوزارة . سيطالب الوزير بزيادة المخصصات بعشرين مليون دينار اضافية لتغطية العجز في موازنة الوزارة الناجم عن تعيين اكثر من الف واعظ واذن جديد على ملاك وزارته وعن مضاعة علاوة ورواتب العاملين في الوزارة. وسيدافع الوزير عن مطالبه بالزعم ان تكثيف زخم الوعظ والارشاد سيساهم في تكثيف زخم المد الديني . وهى بالمناسبة حجة تدحضها حقيقة انه في عهد السلف الصالح قد انتشر الاسلام بدون هذا الكهنوت والارتزاق الديني وحيث كان متاحا لاي مسلم ورع وملم بتعاليم الاسلام ان يؤم المصلين ويعتلي المنابر ويعظهم دون ان يتقاضي درهما واحدا , وبعد ان يؤدي الصلوات يذهب الى اعماله الاخرى التي كانت مصدرا لدخله
6- تجاوز نسبة النمو السكانى النسبة المامونة 1.5% وارتفاعها الى نسب غير مامونة ومسببة لانفجار سكاني قد تصل الى 3.5% وسيدعم معاليه برنامجا يضمن نموا مضاعفا للسكان وسيروج له عبر منابر الوعظ والارشاد وايضا عبر تشجيع الذكور والاناث على الزواج المبكر تمشيا مع التوجهات والايديولوجية الاخوانية التي تؤكد على اهمية تكاثرالمسلمين حتى يضمنوا في معاركهم الجهادية تفوقهم وانتصارهم على الكفار . بالمناسبة الحكومة الاردنية باتت عاجزة عن توفير فرص عمل لعشرات الالوف من خريجى الجامعات والمعاعد الاردنية ولا توفير مياه شرب كافية للمواطنين ولا مياها لري الاراضي الزراعية ولا تحقيق تنمية في مصادر الدخل المختلفة بسبب الانفجار السكاني كما ان جماعة الاخوان المسلمين التي تشجع على التكاثر السكاني عاجزة عن تقديم أي حل لهذه المشكلة وكل ما قدمته في هذا المجال هو اقامة صلوات استسقاء مع رفع ادعية تطالب بزيادة امدادات القمح الاميركية المجانية للاردن .
الاصلاحات الاخوانية لن تتجاوز البنود التي اشرت اليها واذ اوردتها لم يكن الغرض الطعن في مصداقية الاخوان الاصلاحي بل لانني لم اعرف من تجاربهم وتطبيقاتهم الاصلاحية في الاردن وغيرها من الاقطار العربية والاسلامية سوى التضييق على حرية المراة والانتقاص من حقوقها والاكثار من النسل والصلوات وتوتير الاجواء الطائفية ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,739,372
- هل يرخي الملك لحيته ويرصع جبهته بزبيبة الورع تمشيا مع اصلاحا ...
- حوار الطرشان بين النظام الاردني وجماعة الاخوان الملتحين
- لا اصلاح في الاردن بلا حل تنظيم الاخوان الملتحين
- هل يكلف حزب - الاخوان الملتحون- تشكيل الحكومة الاردنية؟؟
- حزب يساري اردني يحشر نفسه في مسيرة - ملتحية-
- حزب الملتحين في الاردن يطالب بتحيق اصلاحات سياسية فورية
- حذار ثم حذار من المصالحة مع حماس.
- الاخوان المسلمون يسرحون ويمرحون في مصر
- تنظيم القاعدة يحقق اختراقا امنيا
- القاعدة ام الاخوان المسلمو ن مصدر الارهاب الدولي
- القضية الفلسطينة
- الجنرال اسماعيل هنية وحصارغزة
- .السلطات الاردنية تبتر الذراع المالي لتنظيم جماعة الاخوان ال ...
- هل يعجل السور الفولاذي بانهيار امارة حماس
- نتنتنياهو اذ يلقي بطوق النجاة لحركة حماس
- التشكيلات الوزارية في الاردن
- الانفلونزا
- حماس تدير معركتها ضد عباس عبر فضائية الجزير


المزيد.....




- سجن كاتبة صينية 10 سنوات للنشرها رواية صورت مشاهد جنسية مثلي ...
- تاريخ المسرح العراقي مع الفنان الرائد يحيى فائق في مشيكان ال ...
- بالصور والفيديو... تماثيل تطور الجنين للفنان داميين هيرست في ...
- مهرجان "روما باروكو".. الموسيقى عندما تعزف على آلا ...
- مهرجان "روما باروكو".. الموسيقى عندما تعزف على آلا ...
- مؤسس الرواية الكويتية.. الحاضر الغائب بالمعرض الدولي للكتاب ...
- لغزيوي يكتب: -فبلادي ظلموني-: شغف لا شغب !
- حصار الخرطوم المنسي.. بدء نهاية الاستعمار
- أفضل 10 أفلام رعب مجانية على موقع يوتيوب
- رئيس الحكومة الإسبانية يحل بالمغرب في زيارة عمل


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - خليل سميرات - هل يطعّم الخصاونة حكومته باصحاب اللحى