أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري/ حصة فنيخ














المزيد.....

كلام كاريكاتيري/ حصة فنيخ


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 3519 - 2011 / 10 / 18 - 05:49
المحور: كتابات ساخرة
    


لتشخيص ما نحن عليه من هوان واذى وموت وخوف وتردي في اغلب نواحي الحياة نجد ان سببه الرئيسي من مسؤولية الجميع حكاما ومحكومين ، فالحاكم مسؤول لانه السبب الرئيسي والمحكوم مسؤول لانه ساكت ، وان شئنا التحديد اكثر يقع اللوم على المسؤول بالدرجة الاولى كمسؤولية الراعي للغنم ، فمنذ 2003 ولحد الساعة لم تكسر شوكة الارهاب او الفساد او الحد من اذاهما ، زد على ذلك تردي الخدمات والامور السيئة الاخرى التي باتت معروفة للجميع بل كل ما بذل من جهد ووقت ومال كان عبثا وبقيت الامور تراوح في مكانها ان لم تتفاقم اكثر من السابق ، والمسؤول الذي يتولى الامور ينعقد الاجماع على مسؤوليته من خلال الواقع المعاش وكلام الناس في الشارع والصحافة وكافة وسائل الاعلام بأنه واحد من ثلاثة : فهو اما معدوم الضمير ولديه نقص في وطنيته ، او ليست لديه مخافة الله ، او " مو كدهة " بفعل المحاصصة ، وهناك استثناءات قليلة جدا ، وكما اشار السيد نوري المالكي مرة من ان 90% متقاعسين و 10و% من المخلصين اي عشرة يبخرون وتسعين يـ...سون ،ولهذا اصبح المكان فاسدا وعفنا وموبوئا وغير صالحا ، ما العمل اذن والحالة هذه ؟
حصة افنيخ ، يا سادة يا كرام ، هي مبلغ مالي يقتطع من الميزانية العامة للحكومة كأن تكون ثلاثة ارباع الميزانية 75% مثلا والباقي الـ 25% لباقي الشعب ( المكاريد ) !! و افنيخ هذا عندما يقتسم مع احد ما شيء ما ، تكون قسمته ظالمة، فلا ضمير عنده ولا حياء ، ونحن راضون بقسمته هذه رغم ظلمها ، لكن لا بأس ما دامت توصلنا الى المبتغى رغم فداحة الامر ، ولا شيء ينال بدون تضحية .
سئل اعرابي : ما رأيك في خروف مشوي محشي برقاق ؟
فقال الاعرابي : واضرب كم ؟
فقالوا : ما علاقة الاكل بالضرب ؟
فقال : لا تاتي النعمة خالصة الا ما يرافقها من الاذى .
والـ 25 % من الميزانية للمكاريد هو مبلغ محترم ونافع ومجد لو صرف بوجهه الصحيح ويشترط على من يتولاه لديه ضمير و وطنية ومخافة الله و " كدهة " ، وسيفرح المكاريد بهذا المبلغ لانهم سيشعرون بان بلدهم لم ينساهم وسيتغير نمط حياتهم تغييرا جوهريا وقد يوضعون على اعتاب درجة ( الفايخين ) !!! اما " حصة افنيخ " فتقسم حسب موقع المسؤول ودرجته من ذوي الحل والربط ، تدفع لهم مع رواتبهم الشهرية وتصبح جزء لا يتجزأ منه حيث يتم تخصيص مقدارها من قبل اشخاص يشترط ان يكونوا من المنتفعين من هذه الحصة وليخمطوا ما شاء لهم الخمط وياخذون راحتهم ، حيث ستنظم الحصة بقانون ويعرض على مجلس النواب للتصويت وستكون الموافقة بالاجماع بالتأكيد حيث سيحضر جميع النواب طبعا حتى من المعروفين بغيابهم الدائم عن المجلس وسيؤجل البعض منهم حجتهم الى بيت الله الحرام ، ومن حيثيات القانون ان " حصة فنيخ " ليست لها علاقة اطلاقا بما يسمى شعبيا بـ " خشمك اذنك " لا من بعيد ولامن قريب وواجبة الدفع حالها حال الراتب ، اما " خشمك اذنك " فتعني :
المخصصات والحمايات وتأثيث البيوت على احدث طراز والخدم والسكرتاريا والمقربين والابعدين ومخصصات السفر و مصرف الجيب ويوميات الجهال ومكياج الزوجة والحلاق الخاص ومقلّم الاظافر و ممشط اللحى وراعي طمغة الجبين وحكاك الظهر والمدلكجي وحامل الاختام ( المحابس ) ومكرمة لمراسل الفضائية وهدايا للصحافة والمسوكجي والطباخ والمُضحِك والدليل السياحي والمترجم ...الخ .
وعلى المكاريد الاذعان لهذا الاستحقاق ، فهو قدرهم ، وحصة افنيخ تطلق يد الفايخين بشراء القصور والفلل بكل حرية ودون الخوف من المسائلة اوالعدالة اوالنزاهة ويعفون من المسؤولية والوظيفة وسينعمون بكل النعم معفاة من بذل الجهد او تسنم منصب أي ( يتنبلون ) وليس لديهم نقص في كل ما يشتهون ، اللهم الا حرمانهم من الابهة والفخفخة والهيلمان والاستعراضات في الشوارع وهذا النقص يمكن سده بأن يخصص يوم او يومين للاستعراض فتتوقف حركة المرور في الشوارع ويصف طلاب المدارس على الجانبين للتحية ، المهم من كل هذا توفير ما يعن في بالهم من سلطة وجاه ومال .
في مقابل هذا سننعم نحن المكاريد بغيابهم عن الساحة ، لاننا نتعامل معهم ككارثة حلت بالبلد مثل الطاعون او تسونامي ، وحصة افنيخ تنصف المظلوم والظالم ، المكرود والفايخ ، ولا خوف من النزاهة لأنها ستلغى ولا قانون من اين لك هذا ؟ ولا الكشف عن الذمة المالية ولا نشر وثائق ، والكل يعيش في تبات ونبات ويخلفون صبيان وبنات . حجاية عدلة ، مو ؟ .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,083,767
- كلام كاريكاتيري / حصة افنيخ
- كلام كاريكاتيري / جائزة دسمة للاحمق
- كلام كاريكاتيري / حمار بظروف تجلب الشبهة
- كلام كاريكاتيري / هيموني هالبنات
- كلام كاريكاتري / تسعير الشلغم
- كلام كاريكاتيري / انا و ربعي المكاريد
- كلام كاريكاتيري / المؤمنون حلويون
- كلام كاريكاتيري / هي قطرة لو .... ؟
- كلام كاريكاتيري / كام ايجفص
- كلام كاريكاتيري/سلمان عبد يقاضي هادي جلو مرعي
- كلام كاريكاتيري/ عيب ، استحوا ، عيب
- كلام كاريكاتيري/ وين صار الزرف؟
- كلام كاريكاتيري/ بيان هام من عشيرة المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ ميسون الدملوجي، عماد الخفاجي، اريد ان اصرخ
- كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟
- كلام كاريكاتيري/ عطيوي يتزوج هيفاء وهبي
- كلام كاريكاتيري / تحذير بوجود مصيادة الجريدية


المزيد.....




- قدّم ملاحظات مهنية لحكّام التطبيعية.. حازم الشيخلي: أوصي برع ...
- كاريكاتير العدد 4685
- وفاة الممثلة السورية هيام طعمة في هولندا
- غادة عبد الرازق تنعى حسن حسني بكلمات مؤثرة وتنشر صورة من كوا ...
- صدور العدد السادس من مجلة شرمولا الأدبية
- لأول مرة منذ 2013.. المركز الثقافي الروسي في دمشق يستأنف الد ...
- قصيدة يقال... بقلمي فضيلة أوريا علي
- ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفا ...
- الجسمي يرد على خبر القبض عليه.. ويتهم فنانة -مغمورة وفاشلة- ...
- كورونا تجر وزير الداخلية لفتيت الى المساءلة بمجلس المستشارين ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري/ حصة فنيخ