أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي - سعيد علم الدين - تقرير المصير حق للجميع















المزيد.....

تقرير المصير حق للجميع


سعيد علم الدين
الحوار المتمدن-العدد: 3515 - 2011 / 10 / 13 - 15:18
المحور: ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي
    


في البداية أعزي الشعب السوري الحبيب عامة وأهلنا الاكراد خاصة باستشهاد المشعل الديمقراطي الحر المناضل السوري الكردي البطل الأستاذ مشعل التمو على أيدي عصابات آل أسد الإجرامية ومخابراته الهمجية المتمرسة في أعمال القتل والاغتيال، منحنيا بإجلال أمام كل شهداء ثورة الكرامة الأسطورية في سوريا الحبيبة، حيث امتزجت الدماء الطاهرة من كل قوميات وأطياف الشعب السوري العظيم ملبية النداء للتخلص من كابوس آل أسد وبناء سوريا الجديدة الديمقراطية الحديثة الواعدة.
إن مجتمعاتنا الشرقية بكاملها عربية وغير عربية من موريتانيا الى إندونيسيا مرورا بفلسطين التاريخية وايران وتركيا إلى باكستان وأفغانستان تعيش أزمات خامدة ومتفجرة بسبب قهرها لكرامة إنسانها وحق أقلياتها في حق تقرير المصير.
مع احترامي لأسئلة "الحوار المتمدن": الهادفة في طرحها، والمحقة في توقيتها، والعميقة في جوهرها، والشاملة في أفكارها، إلا أن السؤال الأول أعتبر طرحه والاجابة عليه من البديهيات كسفر التكوين في الإنجيل أو الفاتحة في القرآن، خاصة بعد مرورنا بتجارب مأساوية رهيبة مدمرة وقاتلة من صدام طاغية العراق العنصري الى بشار طاغية سوريا الهمجي الى معتوه ليبيا القذافي التائه والتافه بالإضافة الى على صالح وبن علي وباقي زمر أصنام أو أقزام العرب الذين بنوا دولهم الأمنية المخابراتية على اساس حماية النظام وعبادة القائد الفرد وسرقة موارد البلد وتسخيرها لعائلتهم وبطانتهم واستعباد الشعب وقهر الأقلية ان كانت قومية أو فكرية.
فهل من الممكن بعد هذه التجارب المرة المريرة أن لا نكون جميعا مسلمين ومسيحيين، ديمقراطيين وليبراليين، أمازيغا وعربا وأكردا وسريانا وأقباطا وتركمانا وأرمنا وكلدانا وآثوريين وباقي الأقليات المحترمة التي يزخر بها شرقنا تاريخيا من المنادين بقوة والمدافعين بشراسة عن حق تقرير المصير للجميع دون استثناء، وبناء دول مدنية على أساس المواطنة بدون تمييز قومي أو ديني واحترام حقوق جميع القوميات والأديان والمذاهب والأفكار، بغض النظر عن مضمون الحكم ملكي أو جمهوري؟
حتى ان الربيع العربي أو ربيع الشرق كما أسميه هو ربيع الجميع وقد لفح السعودية بنسائمة الشبابية وفتح شبابيكها المغلقة على المرأة التي اصبح لها حق تقرير المصير في الترشح والترشيح وهذه خطوة مباركة وجبارة في مواجهة الفكر الوهابي المتزمت المنغلق المظلم. ان دل هذا على شيء فانما يدل على ان قطار الحرية قد انطلق حتى في اليمن حاملا طموحات شابات وشباب الشرق لتحقيق آمالهم في المستقبل المشرق.
لا أرى حلا شافيا للقضية الفلسطينية إلا على أساس مبادرة الملك عبد الله التي انبثقت عن قمة بيروت العربية والتي تعترف بحق دولة إسرائيل في الوجود والعيش بأمان وسلام إلى جانب دولة فلسطين ضمن حدود 67. هذا الحل متزن منصف ومعقول ويتماشى مع المواثيق الدولية ويحقق الحد الأدنى من مقررات الأمم المتحدة.
للأسف ان المبادرة العربية للسلام لم تؤخذ بعين الاعتبار من قبل إسرائيل، وشن عليها محور التطرف الإيراني السوري من خلال جناحيه حزب الله في لبنان وحماس في فلسطين حربا ضروسا للمتاجرة الى ما لا نهاية بالقضية الفلسطينية وجرحها النازف.
أمريكا والدول الغربية لا يرغبون في التصادم مع نتنياهو وحكومته اليمينية العنصرية المتطرفة، خاصة في الوقت الحالي المضطرب والمتحرك بثورات مشتعلة وزلازل متنقلة من دولة الى أخرى بفعل الربيع العربي.
ولهذا كان موقفهم المناهض لإعلان دولة فلسطينية مستقلة هروبا من المواجهة، هذا مع اقتناعهم الكامل بشرعية وأحقية خطوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاعلان الدولة الفلسطينية من خلال الأمم المتحدة.
إن الأسباب الرئيسية للموقف السلبي من قبل الدول الكبرى تجاه إقامة دولة كردية مستقلة بأطرافها الأربع مرده كما أعتقد تاريخي محض في الحفاظ على الوضع الذي أفرزه الاستعمار وعدم الذهاب الى المجهول والدخول في مواجهات مع دول كبرى في المنطقة كتركيا وايران والعراق وسوريا المعارضون بشدة لتحقيق مطالب الشعب الكردي وحقه المشروع بتقرير المصير عدا المصالح التي تتغلب على المبادئ بين الدول.
إن تشبيه الحالة الكردية بأنها إسرائيل ثانية من قبل بعض الأوساط الفكرية والقومية في العالم العربي هو غباء سياسي وانغلاق فكري وتعصب عنصري لا يمكن القبول به. الأخوة الأكراد هم جزء أصيل وعريق ومتجذر منذ آلاف السنين في هذا الشرق. وهم المشاركون بقوة في صنع تاريخه بانتصاراته وهزائمه، بأفراحه ومآسيه. الأخوة الأكراد لم يأتو بالبواخر مهاجرين الى كردستان لاستيطانها وطرد سكانها كما جاء اليهود الى فلسطين. إن نكران حقوق الأكراد المشروعة في العيش بحرية كباقي دول وشعوب المنطقة هو ظلم تاريخي لن يقود الى السلام الحقيقي. ومن هنا فحقهم في تقرير المصير وتحقيق طموحاتهم في بناء دولة ديمقراطية سيدة مستقلة هو حق مشروع بالكامل.
إن المتغیّرات الثورية الراهنة في المنطقة العربية يجب أن تؤدي إلى خلق آفاق جديدة أرحب لكافة الشعوب والقومیّات کي تستوعب الحقوق القومیّة للأقليات غير العربية مثل الأكراد، إلي حدّ الانفصال السلمي الديمقراطي وإنشاء دولهم المستقلة إذا رغبوا بذلك.
تماما كما حصل في السودان، حيث أن استفتاء أهل الجنوب الساحق لاستقلالهم عن الشمال هو أكبر تعبير ديمقراطي سلمي عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.
الربيع العربي ما زال في مخاضه ونتأمل بانتصاره ان تنتصر روح الإخاء والتفاهم والتطبیع بين الجميع وحلّ النزاعات بین الشعوب بطريقة ديمقراطية سلمية.
لا بد من لفت النظر الى أن قوى الثورة المضادة وأصحاب المشاريع المتخلفة المدمرة كمشروع احياء الخلافة البائدة او مشروع ولاية الفقيه الصفوي الارهابي، قد ذعروا، حيث أصابهم الربيع العربي الشبابي في صميم فكرهم الضال العقيم. ولهذا فهم سيعملون المستحيل لتحويل الربيع العربي عن مساره الديمقراطي السلمي السليم والانحراف به الى الفوضى والتطرف العقيم من خلال بث الدسائس وزرع الجواسيس وتحريك الخلايا الإرهابية النائمة وخلق الخلافات وإشعال فتیل النعرات المذهبية والقومیة والعرقية والدينية بين أبناء الوطن الواحد.
ما حدث في السعودية ومصر مؤخرا من اضطرابات وفتن هو أكبر دليل على ذلك.
أنا شخصيا مع حق الأقليات القومية في العالم العربي في تقرير مصيرها وحتى من خلال استفتاء بإشراف الأمم المتّحدة، كيف لا وحق تقریر المصیر لکلّ شعب هو حقّ دیمقراطي وإنساني وشرعي ويضمنه بند من بنود الإعلان العالمي لحقوق الإنسان منذ عام ١٩٤٨؟
الدول الكبرى المؤثرة في السياسة العالمية ليست جمعيات لحقوق الإنسان ويهمها الاستقرار السياسي بالدرجة الأولى، ولهذا فعندما تتماهى مصالحها وتلتقي مع مصالح دول المنطقة لا يعد من اهتماماتها قيام دولة كردية، وأخرى أمازيغية، ربما سيؤدي قيامهما الى حروب وعدم استقرار وخسارة مصالح قائمة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شعب سوريا البطل: أشجع شعب في العالم
- جنبلاط العبد المأمور لسيده بشار!
- حمزة الخطيب يا برعم الحرية!
- ارفع رأسك يا أخي السوري الحر!
- الشعبين السوري واللبناني واحد
- الجيش السوري والحرب القذرة
- أنقذو الشعب السوري من براثن الوحوش!
- وستنتصر ثورة الحرية في سورية !
- ثورة الارز تحي الثورات الشقيقة
- يجب ان تكون قضية قبل ان تكون محطة فضائية
- دود لبنان من عودو!
- ردا على نصرالله في -يوم شهيد حزب الله-
- إلغاء المحكمة اجرام بحق الاجيال القادمة
- المحكمة الدولية خط احمر رسمته دماء الشهداء
- شتان بين الزعيم الشريف والعميل!
- صفقة محمد رعد المعروضة مرفوضة
- من سيسقط-حزب الله- أم المحكمة أم لبنان؟
- سورة -البقرة- تحت المجهر(1)
- اين هي المقاومة يا حاج محمد رعد؟
- كل الحق على الشيطان


المزيد.....




- الفلبين.. مصرع 26 شخصا في انزلاقات للتربة ناجمة عن عاصفة -كا ...
- الأناضول: تحركات عسكرية إيرانية بدأت تظهر بين طهران والبحر ا ...
- ماذا أعد بابا نويل للرئيس بوتين؟
- أمير قطر يصدر عفوا عن بعض السجناء في البلاد
- بعد المصري.. مجلس الأمن يناقش مشروع قرار تركي بشأن القدس
- الرئيس الفلسطيني يبحث مع أمير قطر -الرد- على قرار ترامب حول ...
- أردوغان: سنفتح سفارتنا في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين خل ...
- السلطات الإسرائيلية تحبط هجوما انتحاريا محتملا
- مقتل 10 نساء في -غارة جوية للتحالف- في اليمن
- في الجزائر.. مباراة كروية تتحول لمعركة دموية


المزيد.....

- حق تقرير المصير للإثنيات القومية، وللمجتمعات حق المساواة في ... / نايف حواتمة
- نشوء الوعي القومي وتطوره عند الكورد / زهدي الداوودي
- الدولة المدنية والقوميات بين الواقع والطموح / خالد أبو شرخ
- الدولة الوطنية من حلم إلى كابوس / سعيد مضيه
- الربيع العربي وقضايا الأقليات القومية / عبد المجيد حمدان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي - سعيد علم الدين - تقرير المصير حق للجميع