أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - أقباط مصر بين فكي كماشة















المزيد.....

أقباط مصر بين فكي كماشة


سمير اسطيفو شبلا
الحوار المتمدن-العدد: 3512 - 2011 / 10 / 10 - 08:51
المحور: حقوق الانسان
    


أقباط مصر بين فكي كماشة
سمير اسطيفو شبلا
ما يحدث في مصر الان كارثة انسانية بامتياز، انه المخطط الرهيب الذي بدأ بتنفيذه اجندة الاسلام السياسي المتطرف منذ فترة طويلة، غايته الاساسية افراغ الشرق الاوسط من مواطنيه الاصليين باعتبار (المسيحيين بشكل عام واليهود كفرة وقتلهم ومالهم ونسائهم وشرفهم حلال حسب الشريعة الاسلامية التي تنادي بها القوى (التي ترى ولا ترى) من الاسلام السياسي وخاصة من الاخوان المسلمين عامة وما يرتبط باجندتها بشكل خاص، وقد بدأ التنفيذ في افغانستان وباكستان ودخل العراق والصومال والسودان ولبنان، اما باق الدول الاسلامية (الملكية منها وشبه الجمهورية) فان تطبيق الشريعة الاسلامية مثبتة بدساتيرها منذ انشاء هذه الدول، لذا يكون تثبيت مادة في الدستور تنص (اعتبار الاسلام المرجع الوحيد للدولة/ دين الدولة هو الاسلام وشريعته!! (هل للدولة دين؟) لهذا يعبر هذا النص عن نقطتين رئيسيتين:
الاولى : يضع الدستور الاسلامي البحت الدولة واركانها مكان الله وخلقه! كيف؟ بما ان الدين هو لله وحده فكيف نهبه او نعطيه الى (فكرة الدولة التي ليست من خلائق الله) بل هي من اجتهادات البشر؟؟
الثانية: ينافي هذا الطرح كلياً ومطلقاً مع جوهر وفكر حقوق الانسان! والا لماذا يكون الاسلام هو المشرع والمرجع الوحيد؟ اين الاديان السماوية الاخرى؟ اليوم العالم بحاجة الى شجاعة وجرأة لوضع النقاط على الحروف! واهمها : هل تعترفون ايها الاخوة المسلمون بالاديان الاخرى؟ (اليهودية والمسيحية) كاديان سماوية؟ الى اليوم يكون الجواب العملي بالنفي!! نعم بدليل الغائهم وعدم تثبيت ذلك في الدساتير العربية والاسلامية (الا ما ندر) واعتبارهم كفرة ودرجة ثانية ورابعة وسادسة! اذن من هنا تنبع مشكلة ما تسمى الاقليات (الشعب الاصلي) في الشرق الاوسط
بتاريخ 09/16/2011 كتبنا في عمودنا الاسبوعي رقم 55 وعلى موقع الهيئة العالمية (أقباط مصر بين حانة ومانة) وهكذا ضاعت لحية الرجل بين زوجتيه (حانة ومانة) للتفاصيل را/
http://icrim1.com/forum/showthread.php?1679-أقباط-مصر-بين-حانة-ومانة
انه وضع اقباط مصر وضياع هويتهم ووجودهم وكيانهم قبل حقوقهم كمواطنين اصلاء في مصر الفراعنة، ان مخطط افراغ الشرق الاوسط من سكانه الاصليين ليس وليد اليوم، فبالنسبة لمصر الاهرامات (أب الحضارة ) (وحضارة بين النهرين لقبت ام الحضارة) حيث بدأ مخطط الاضطهادات في مصر منذ عام 1952 عندما تم افراغ مصر من اليهود المصريين بالترغيب والترهيب وخاصة التجار والاغنياء منهم ان كان عن طريق الاستيلاء على املاكهم واموالهم او اجبارهم لمشاركة احد المسلمين في تجارتهم، مما اجبروا للهجرة وترك البرلاد الاصلية منهم الى اسرائيل (وهو المخطط الغير معلن) والقسم الاخر لحد اليوم يعيشون في الغربة / في كافة انحاء العالم، وهذا المخطط الرهيب كان قد بدأ مع يهود العراق وبنفس الاساليب، وكان تهجير يهود العراق قد بدأ من 1945 – 1949!
اليوم بدأت المرحلة الثانية من المخطط وهو تهجير مسحيي الشرق وقد بدأوا في مسيحيي العراق بشكل عام / والموصل/نينوى صاحبة الكثافة السكانية بالنسبة للاقليات (المسيحيين واليزيديين) وسبق وان تم افراغ العراق من الصابئة المندائيين الاصلاء ولم يبقى منهم داخل العراق سوى نسبة 10 – 15 % فقط، وهكذا لحقوا باليهود تقريباً، وكنا نسمع من آبائنا واجدادنا ان اليهود عندما غادروا العراق مكرهين قالوا بالحرف (اليوم سبت وغداً الاحد) بالاشارة الى ان اليوم هو اضطهاد اليهود (السبت) وغدا سيأتي دوركم (الاحد – بالاشارة الى المسيحيين) وهكذا كان حيث لم يبقى في داخل العراق من المسيحيين اليوم ما نسبته 35 – 40% من مجموعهم، عليه ظهرت ملامح المخطط بشكل ملموس بمباركة بعض رجال الدين والسياسيين الذين يفتقرون الى الشعور الوطني على اقل تقدير، وما يهمنا اليوم هم اكمال المخطط في مصر الحضارة
اضطهاد الاقباط
لم يتوقف يوماً اضطهاد الاقباط المصريين على يد الحكومات المتعاقبة بالتأثير من الاسلام السياسي والمنظمات والتيارات المتطرفة داخل مصر وخارجها، وتم استخدام نفس اسلوب تهجير اليهود العراقيين في منتصف القرن العشرين المنصرم وهو الاسلوب نفسه في تهجير يهود مصر في 1952 وما بعدها، فكان الاختطاف واجبار الفتيات على اعتناق الاسلام جار على قدم وساق بشكل منظم مستندين الى آيات قرآنية! وبنفس المستند يتم حرق الكنائس وتطبيق الشريعة الاسلامية /قص آذان مثلا (القبطي ايمن متري)، اضافة الى اعتبار الاقباط من الدرجة الثانية واقل بعدم تعيينهم في مراكز مهمة وحساسة وايضاً بالاتكاء على نفس المصدر! وما موضوع "كاميليا شحاتة" الا نموذجاً، وحرق كنيستي امبابة بحجة وجود فتاة مسيحية بداخلها وقد اسلمت وعشرات القتلى والجرحى، وتلاها انفجار كنيستي الاسكندرية (ما جرجس ومار مينا) واحداث شغب المقطم والقلعة والسيدة مرورا بكنيسة اطفيح وكان شعارهم "حرقنا الكنيسة وحنصلي فيها/الله اكبر" ولا يعلموا انهم صَغّروا الله الى لاشيئ لانهم حرقوا بيته! المهم في جميع الحالات هذه وغيرها المئات كانت الشرطة وقوات الامن والجيش تصل الى مكان الحوادث بعد وقوعها بفترة (هذا يعني رسالة الى المجرمين : افعلوا ما تشاؤون واكملوا المهمة)
واليوم كانت حوادث ماسبيرو لكن ليس بنفس الاسلوب السابق ، بعد ان تم فضح جميع الاساليب السابقة بتعاون الحكومة مع الاسلام السياسي ومنظماته الدينية وبواجهات مدنية وتحت اغطية كثيرة وكبيرة منها (القشمرة على الديمقراطية) منذ 1952 ولحد هذا اليوم، تبنت هذه القوى اسلوب قديم/جديد متطور وهو القيام بالمهمة من قبل القوى الاسلامية المتطرفة وقوات الشرطة والجيش متضامنة وما احداث ماسبيرو خير دليل على كلامنا حيث قامت قوات الشرطة والجيش والشبيحة الظاهرة والخفية بالتعاون في قتل الاقباط الابرياء الشرفاء والمواطنين الاصلاء ببرودة اعصاب، للتفاصيل را/ http://icrim1.com/forum/showthread.php?12727-يحدث-الان-في-مصر
انتبهوا ايها الاقباط الاصلاء والمصريين الشرفاء الى هذا المخطط الرهيب والمكشوف وهو تثبيت اقدام العسكر في السلطة عن طريق ومباركة الاسلام السياسي المتعصب بانواعه/انها فكي كماشة
قلوبنا وفكرنا وقلمنا معكم ايها الاخوة المصريون الشرفاء





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,373,478
- سهل نينوى بين حكومة المركز وزواج العريس الكردي
- مقومات المحافظة في سهل نينوى بين الواقع والخيال / دراسة نوعي ...
- كهرباء كردستان وعتمة بغداد
- أحداث 11 أيلول/ نعمة ام نقمة
- أيامكم سعيدة يا فقراء العراق
- الحَجَلْ الكردي داخل الكلدان
- بين سقوط بغداد وطرابلس حكايات
- الماء والارض وهوا جيران العراق الستة
- نريد أخلاق وطنية لا عسل مُر
- مجلس الاصلاح والتغيير ضرورة تاريخية
- لابد من التغيير والاصلاح ياعراق
- أخلاقكم في تفجير كنائس كركوك واخلاقنا في رمضان
- لاحقوق دون تساوي الكرامات
- أخلاقية الاغنياء رمضان كريم / مجاعة القرن الافريقي
- الفساد مع النائبة حنان الفتلاوي
- شعار مؤتمر 1995 وبيانه الختامي ح6: للتاريخ لسان
- القوش تحتضن الاسد الهَماس
- نَحلة المثقف وعسل العراق
- لجنة بغداد للتعليم المسيحي ومؤتمر 1995 : ح5 للتاريخ لسان
- لا ديمقراطية مع نظام شبه وطني


المزيد.....




- إيران.. اعتقال زعيم مافيا تهرب المخدرات
- خبراء: ميانمار انتهكت اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل في ح ...
- إصدار مذكرة اعتقال بحق منفذ الهجوم على حافلة شمالي ألمانيا
- اعتقال شاب هدد باغتيال زعيم حزب -النهضة- في تونس
- محاور مع رشدي راشد: معوقات -النهضة العلمية العربية-؟
- الحكم بالإعدام على مغتصب رضيعة في الهند
- منظمة حقوقية: إسبانيا تخدع إماما مصريا وترحله للقاهرة
- عشرات الفلسطينيين يتظاهرون وسط رام الله للمطالبة برفع العقوب ...
- العشرات يتظاهرون في ساحة التحرير وسط بغداد
- المجلس الرئاسي الروسي لحقوق الإنسان يعرض على اللجنة الأمريكي ...


المزيد.....

- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - أقباط مصر بين فكي كماشة