أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد السينو - الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج 4















المزيد.....


الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج 4


محمد السينو

الحوار المتمدن-العدد: 3504 - 2011 / 10 / 2 - 16:28
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


في ظل تنامي فتنة التكفير التي تجتاح العالم الإسلامي برمته من شرقه إلى غربه، حاصدة أرواح آلاف الأبرياء من المسلمين وغيرهم، في تجاوز صريح لكل القيم الإنسانية وانتهاك فاضح لكل الحرمات وتشويه غير مسبوق لصفاء الصورة الإسلامية والمحمدية. وسيوف الوهابية لم تطحن في تاريخها القديم والحديث (اللهم إلا بشكل عرضي) إلا رقاب المسلمين في الحجاز وعمان واليمن والعراق والشام وغيرها، إضافة إلى باقي مناطق الجزيرة العربية. ولهذا السبب، فهي حركة مريبة في أهدافها ومشاريعها، خاصة في نهوضها الثاني في القرن العشرين الميلادية على يد الملك عبد العزيز، الذي جنّدها لخدمة أغراضه السياسية وبتمويل وغطاء سياسي بريطاني. وهذا ما أثار انتباه الباحثين والمراقبين: فكيف بحركة دينية تكفر عموم المسلمين، ولا ترى إلا نفسها مسلمة، تجد ذلك ـ كما يقول الريحاني الذي قابل أعضاءها في العشرينيات الميلادية من القرن الماضي ـ في سلام أفرادها على بعضهم البعض: السلام على المسلمين، حيا الله المسلمين، مؤكداً على تكفيرهم لغيرهم.. كيف لحركة كهذه تدعي الطهرانية، في حين لم يشهد لها تاريخها الدموي إلا القتل في المسلمين ولم تتعرض للبريطانيين مطلقاً، بل لم تعترض على المعاهدات البريطانية مع ابن سعود التي رهنت البلاد لهم آنئذ، ونخص بالذكر معاهدة دارين 1915، ومعاهدة العقير 1922، وغيرهما.
وبعبارة أخرى إن ظاهرة العنف الإسلامي مرده الطبيعة المغلقة للنصوص الدينية الإسلامية والفكرة الأصولية عن الجهاد التي تشرع للعنف وترفعه إلى مرتبة الواجب، ويتجاهل هؤلاء الدارسون أنهم إزاء ظاهرة اجتماعية في المقام الأول، ولذلك فإن فهمها وتحليلها يقع في محيط علاقات الاجتماع المتشابكة التي تصنعها وليس بالانصراف إلى تحليل نصوصي جامد يتوهم الواقع محض إفراز تلقائي للفكرة. وهم يختارون من النصوص ما يؤيد فكرة معدة مسبقا ولا يذهبون في التحليل النصوصي إلى نهايته الطبيعية.
يتكرر التجاهل للأمثلة والنصوص على صعيد وعي واستحضار وقائع التاريخ. إن عناصر الشبه والقرب بين أفكار التكفير القديمة وأفكار التكفير الحديثة قائمة ومتكررة وثابتة وإن تباينت في الإخراج والعبارة، والسبب في ذلك أن التكفير واحد في النوع وإن اختلف في التفاصيل، فالعناصر التأسيسية للتكفير هي سياسية ترتبط بمجمل المصالح الاجتماعية التي تجد في فكرة التكفير واسطة من وسائطها إلى التحقق، ومعرفية تتعلق ببديهيات غير مفحوصة تدفع أصحابها إلى اعتناق التكفير باعتباره صوابا.
إن الإيمان بحيازة الحقيقة المطلقة هو الطاقة الحيوية التي تتزود بها فكرة التكفير وتستمد منها الشرعية. ونعيش اليوم تدهورا حادا في رؤية الفكر الإسلامي إلى مسألة السلطة الدينية والسياسية في الإسلام، ونشأ جيل إسلامي جديد مقطوع الصلة بالتراث الإسلامي الإصلاحي، وتشكل لدى إسلاميي ما بعد الإصلاحية جموح متزايد للدفاع عن ممارستين شاذتين: ممارسة السياسة في الدين بإخضاع الإسلام إلى مطالب السياسة والمصلحة والصراع، وممارسة الدين في السياسة عن طريق بقاء موقع قوي فيها باسم المقدس.
ولو جاز لنا استحضار التاريخ، فنرى كيف قاتل عبد العزيز إلى جانب البريطانيين في حربهم ضد الدولة العثمانية، وساعد على تقويض نفوذها في العراق..... وحين احتل الإنجليز البصرة كان عبد العزيز يحط في إحدى قواعدهم ويمنح من ضباطها وساماً بريطانياً، وقد صوّروه بذلك الوسام، ولازالت الصور تعرض حتى يومنا هذا كجزء من ذلك التاريخ النضالي!!.
بعد أن تحقق نصر الوهابية المبين باحتلال الحجاز كاملاً عام 1926، بدعم الإنجليز طبعاً،كانت الوهابية بحاجة إلى مصالحة مع محيطها الإسلامي ـ السنّي على الأقل ـ خاصة في مصر والشام. بيد أن الأيديولوجيا الوهابية في تصنيف المسلمين جميعاً على أنهم كفار، لا تستطيع ولا تمتلك التسامح لكي تعترف بإسلامية الآخر، والتماهي معه. وهي إن فعلت فهذا يعني نهاية الوهابية أصلاً، إذ لا مقام للوهابية بدون تميّز عن الآخر، ولا يوجد تميّز للوهابية إلا: تكفير الآخر. فمن هذا التكفير تستمد مشروعيتها، ومنه تستمد تميّزها، ومنه تستمد زخم عدوانها، وبه يكون سلاح سياسييها من آل سعود الذين يوظفونه ضد أعدائهم.
المهم واللافت للنظر أن فكر الحركة الوهابية اعتمد على أرضية التكفير والقتل التي مهدت السبيل إلى توسيع فقه إدانة المخالف وتحقيره وتهميشه، وتكفيره وقتله، مما جرى على الأمة ويلات من التمزق والتناحر والاختلاف ليست بخافية على ذي بصيرة !!.
يرد الأمير سعود بن عبد العزيز على والي بغداد بقوله: الحمد لله على أمرين (خروجنا) إلى الإحساء، ونحن في ذلك نجمع لكم الجموع ولا لنا همة غير ذلك. وقولك: إنا أخذنا كربلاء،وذبحنا أهلها، وأخذنا أموالها، فالحمد لله رب العالمين، ولا نتعذر من ذلك ونقول (وللكافرين أمثالها). والأمر الآخر: نحرناك في راس الهندية.. أقمنا بها قريبا من عشرين ليلة، نأخذ ونقتل من رعاياك الحاضر والبادي، والأثر يدل على المؤثر ؛ أنظر ديارك الفلاحين والبوادي، من بغداد إلى البصرة، كم دمرت من الديار، ولم يبق فيها أثر ولله الحمد والمنة... وأرجو أن تموت على ملتك النصرانية، وتكون من خنازير النار إن شاء الله) !!.
طيلة ثمانين عاماً تقريباً، والوهابية تحاول إن تكيّف نفسها مع محيطها الإسلامي(السنّي) الذي لم تعترف بإسلامه، وهو أيضا، أي المحيط المسلم، وكرد فعل، شكك في أبعادها الإسلامية أيضاً، إلى حد أن الدكتور محمد سعيد البوطي أشار إلى أن إسلاماً جديداً يستنبت من نجد. وفي هذا الإطار يمكن التذكير بالحملة الإعلامية العثمانية ـ العربية ـ الإسلامية ضد سياسة التكفير الوهابية.
أما آن للعالم الإسلامي أن ينهض من غفوته ويرى الأمور بمنظار الحقيقة حقيقة الفتنة الكبرى القادمة التي بدأت مواجهة تُهرق فيها دماء المسلمين يومياً مواجهة تغذيها خلايا إرهابية بتوجيه منظم ودقيق هذه الفتنة بدأت خيوطها تُنسج منذ زمن بعيد منذ القرن الثامن عشر هي الحركة الوهابية استعملتا كلتاهما الدين السماوي بنظرة عنصرية صرفه. زُرعت في قلب العالم الإسلامي لوضع الفرقة بين مذاهب وطوائف أمة لا اله إلا الله محمد رسول الله، فالحركة التي أنشأها محمد بن عبد الوهاب ولها عقائدها المختلفة تماماً عن المذهب الحنبلي الذي تزعم بأنها انبثقت منه فغيرت فيه جميع تعاليم الإسلام السمحة وأتت بالأحكام الشاذة لتحريف المجتمع وإيجاد الفتن باستعمال الدين.
أما مصطلح " وهابي " فليس من باب الذم وإنما من باب كونه مصطلحا أطلقه أغلب المسلمين على « تيار فكري حركي دعوى له تاريخه وخصائصه ومصنفاته وشيوخه » كما أن بعض الوهابية قد أرتض هذا اللقب وأطلقوه على أنفسهم. كما أنه لا يشترط أن يقوم الشيخ نفسه بتسمية مذهبه، بل كل أئمة المذاهب فيما يعلم لم يسموا مذاهبهم، وإنما سمى الناس مذاهبهم بعد موتهم. فلا أحمد بن حنبل سمى المذهب الحنبلي ولا الشافعي سمى الشافعية ولا أبو حنيفة سمى المذهب الحنفي، ولا مالك سمى مذهبه، ولا جعفر الصادق سمى الإثني عشرية أو الإمامية ولا زيد سمى الزيدية ولا الأوازعي ولا الطبري ولا داود الظاهري ولا عبد الله بن أباض ولا غيرهم من الأئمة المتبوعين أصحاب المذاهب سموا مذاهبهم، بل ولا سمى ذلك تلاميذهم الخاصين وإنما جاءت التسمية فيما بعد نتيجة استقراء خصائص كل مذهب.
يقول الوهابيون من قال: لا اله إلا الله لا يخلو أن يكون واحدا من اثنين، أما أن يقولها دون أن يشرك بالله شيئا، أي لا يزور قبرا، ولا يبنيه، ولا يصلي عنده، ولا يطوف حوله، وأما أن يقولها ويفعل شيئا من ذلك، والأول لا يسأل عن شي ولا يحاسب على شي وان أتى بملي الأرض ذنوبا، جاء في فتح المجيد (إن التوحيد الخالص الذي لا يشوبه شرك لا يبقى معه ذنب، لأنه يتضمن محبة الله، ورجاءه وحده ما يوجب غسل الذنوب ولو كانت قراب (الأرض). والثاني هو الذي يزور القبور فهو مشرك كافر، لا يقبل منه عمل ولا صلاة ولا صوم. وليس من شك أنهم يريدون بالموحد الأول أنفسهم، وبالثاني المسلمين بدون استثناء. إن العارفين بالله يعلمون حق العلم أن أفضل العبادات والطاعات هو العمل لخير الإنسان تقربا إلى الله تعالى دون أن يبتغي العامل من غيره جزاءا ولا شكورا .
وحصل تحالف بين السلطتين الزمنية والروحية وذلك في عام 1744 عرفت منطقة نجد تحالفا بين الشيخ محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود أحد الزعماء القبليين بنجد، ودشن لقاء الرجلين تقاسما لشؤون الدين والدنيا عرف باتفاق الدرعية وطبع السعودية بطابعه حتى الوقت الراهن، ومن نتائج هذا التحالف نشأة "الوهابيين". وربما كان كتاب (الكواشف الجلية في كفر الدولة السعودية) ، لمؤلفه القريب من تنظيم القاعدة، يشكل بيانا لحقيقة أفكار الحركة الوهابية المعارضة (الثورية والتكفيرية)، ضد آل سعود وأتباعهم "الوهابيين". حيث يقول مؤلفه (النجدي) مستعيدا التراث الوهابي:" ليس كل من ادعى التوحيد أو انتسب إليه ولو اسما يحرم ماله ودمه ويكون من الموحدين، بل لا يكون كذلك حتى يكفر بكل ما يعبد من دون الله ويبرأ منه سواء عبادة سجود أو ذبح أو دعاء أم عبادة تشريع واستسلام وتحاكم، فالإشراك بالله في حكمه من الإشراك به في عبادته. وقد قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب معلقا على حديث مسلم (من قال لا اله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله):" وهذا من أعظم ما يبين معنى (لا اله إلا الله) فانه لم يجعل التلفظ بها عاصما للمال والدم بل ولا معرفة معناها مع لفظها بل ولا الإقرار بذلك، بل ولا كونه لا يدعو إلا الله وحده حتى يضيف إلى ذلك الكفر بما يعبد من دون الله، فان شك أو تردد لم يحرم ماله ودمه" .
نشأت حركة الوهابية عام 1912 في منطقة الأرطاوية التابعة لقبيلة مطير. وقاد الحركة الشيخ عبد الكريم المغربي فتحولت إلى قوة عسكرية تسلم قيادتها بعد ذلك فيصل الدويش زعيم قبيلة مطير.
الوهابيون والملك عبد العزيز:
تحالف الملك عبد العزيز مع الوهابيين خلال تشكيله الدولة السعودية الثالثة ووحد الحجاز مع نجد وطرد شرفاء مكة إلى بلاد الشام والعراق. وكان الملك يسعى لإقامة دولة قائمة على تحالفات دولية، فعارض الوهابيين اتفاقيته عام 1933 مع شركة سوكال "ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا" على أساس أنها ستؤدي إلى دخول غير المسلمين فاستطاع الملك تجاوز تلك المعارضة حين واجه الجناح العسكري للوهابيين في معركة السبلة في 29 مارس /آذار 1929 فقضى عليهم وسجن قائدهم سلطان بن بجاد.
تطورت علاقة الملك عبد العزيز مع الوهابيين من التحالف إلى الحذر فوظفهم على شكل "مطاوعة" منشئا هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمرسوم ملكي صدر عام 1930، والهيئة تابعة للمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وتعرف أيضا باسم المطاوعة. وقد أسندت رئاسة الهيئة بداية للشيخ عبد العزيز بن عبد اللطيف آل الشيخ في المنطقة الشرقية وبالمنطقة الغربية لفيصل بن عبد العزيز. ونشطت الهيئة في تبليغ الدعوة الوهابية وبلغ عدد موظفيها 300 ألف موظف موزعين على أكثر من عشرة آلاف مركز.
فالوهابيون وبعد ثمانين سنة لم يتصالحوا بعد مع محيطهم السنّي، فضلاً عن المذاهب الإسلامية الأخرى في الجزيرة العربية (الأباضية، الزيدية، الشيعة الجعفرية، الصوفية، الإسماعيلية). ولازالوا يكفرونهم بصدق، وإن كانوا لا يظهرون ذلك. المسألة أن الوهابية أخذت تمارس (التقية) رغم إدانتها لها، وتعيير من يقول بها ولو نظرياً.
كيف قبلت الوهابية ظاهراً بإسلام محيطها ولماذا؟
كدولة ناشئة وجد عبد العزيز صعوبة في الاستمرار بتكفير الجيران السياسيين. فغرض التكفير كان بالتحديد (شرعنة) الحرب الوهابية و(توسعة) رقعة سلطان الدولة السعودية. فالتوسع والامتداد من نجد جاء على خلفية أن تلك المناطق مشركة وأهلها مشركون وأن الهدف من الاحتلال هو (أسلمتهم) وتخليصهم من الشرك! ليدخلوا في رحاب (التوحيد الوهابي).
الآن وبعد احتلال الحجاز، انتهت المساحة المسموح باحتلالها سعودياً، ولم يعد السعوديون يتمتعون بغطاء سياسي بريطاني لمهاجمة دول الجوار، خاصة وأن أكثرها يقع تحت نفوذ بريطانيا المباشر. فماذا يصنع الملك السعودي؟
لا بد وأن يتخلّى عن الجهاد!، جهاد المشركين والكفار العرب في الجوار!
ولا يمكن إقناع الجيش الوهابي بالتخلي عن الجهاد المزعوم، إلا بالتخلّي عن تكفير دول الجوار!
الجيش الوهابي رفض، فتمت تصفيته عام 1930م في معارك دموية معروفة.
المشايخ الوهابيون رفضوا أيضاً ولازالوا، ولكنهم قبلوا التخلي عن الجهاد المزعوم ضد المشركين إذا ما كانت تلك رغبة ورؤية (ولي الأمر السعودي) إذ ـ حسب رأيهم ـ لا جهاد دون إذن الإمام!.
وهكذا.. عادت الوهابية كما بدأت حركة تكفيرية معزولة في العالم الإسلامي، بعيدة عن قيم التسامح بين المسلمين،
كما تميزت هذه الحركة بالاستبداد والإقصاء العلمي: من عبد اللطيف بن عبد الرحمن، إلى عبد الله، فقد بلغني عنك ما يشغل كل من له حمية إسلامية، وغيرة دينية على الملة الحنفية وذلك: أنك اشتغلت بالقراءة في كتاب الإحياء للغزالي ؛ وجمعت عليه من لديك من الضعفاء والعامة الذين لا تمييز لهم بين مسائل الهداية والسعادة، ووسائل الكفر والشقاوة ؛ وأسمعتهم ما في الإحياء من التحريفات الجائرة، والتأويلات الضالة الخاسرة، والشقاشق التي اشتملت على الداء الدفين، والفلسفة في أصل الدين. وأنت قد خالفت سبيل السلف، وخرجت عن مناهجهم، وضللت المحجة ؛ وخالفت مقتضى البرهان والحجة.. ما أقبح الحور بعد الكور... وينبغي للإمام أيده الله: أن ينزع هذا الكتاب، من أيديكم ؛ ويلزمكم بكتب السنة من الأمهات الست وغيرها.. (قلت:معلوم أن الغزالي يعد المنظر الثلاث لعلم الأصول بعد الشافعي والجويني، بل أصول الحنابلة (روضة الناظر لابن قدامة) هو في حقيقته مختصر كتاب المستصفى للغزالي !!. تصور أن العقل الوهابي لم يحتمل تدريس كتاب الإحياء واستعان في منعه بالسلطة الدينية والسلطة السياسية ؛ الفتوى والسيف.
قامت الحركة الوهابية – السعودية، منذ بداياتها، على مزيج من السيف وكان يترأس هذه الحركة محمد بن سعود (عام 1765) وابنه عبد العزيز (1765 – 1803) اللذان تعاقبا على حكم " إمارة " الدرعية بنجد. وقد اعتنق هذان الشخصان الوهابية، ودخلا عام 1733 في حلف مع محمد بن عبد الوهاب. ومنذ ذلك الوقت، شن ّ أتباعهما خلال ما يربو على الأربعين عاما ً، حروبا ً دموية على القبائل والأمصار والأقاليم، لإلحاق نجد وغيرها من أطراف شبه الجزيرة العربية، بالركب الوهابي الزاحف لتدمير الحضارة، وإيقاف التقدم الفكري والسياسي في عموم المنطقة العربية والإسلامية.
وأخضع الوهابيون، أثناء حروبهم تلك، إمارات الجزيرة العربية الواحدة تلو الأخرى، وجلبوا إلى طاعتهم القبائل البدوية، الواحدة بعد الأخرى. وانقاد أهل بعض القرى للوهابيين طمعا ً في الغنائم من المال والحلي ّ، فقد " كانوا يعانون من فقر مدقع وحرمان فظيع، حتى وصول ابن عبد الوهاب، وعقد الاتفاقية بينه وبين محمد بن سعود " .
وقد اعتاد أسلاف هؤلاء، خاصة ً في القرن الثامن عشر الذي شهد ظهور الدين الوهابي، على الاعتماد على سرقاتهم من الحجيج لملء بطونهم وبطون عوائلهم. وأحلـّوا نهب الحجيج وسلب أمتعتهم. فأمهاتهم ترقـّصهم وهم أطفال مترنـّمات:
أبو عيون لجلاج... تكبر وتسرق الحاج !
وكانت قوافل الحج تتعرض لغارات مستمرة من قبل هذه القبائل البدوية المتوحشة. فعلى سبيل المثال، هاجمت قبائل حرب وعنزة وعدد كبير من القبائل الأخرى موكب الحج المصري عند عودته في منطقة الشرفة عام 1688، وقتلوا عددا ً كبيرا ً من الحجاج، ونهبوا نحو ألف جمل بأحمالها . وفي عام 1786 هاجم العربان موكب الحج المصري أيضا ً ونهبوا أحماله وبضائع التجار، وأسروا النساء. ولم يـُعـِد هؤلاء المتخلفون النساء إلى ذويهن إلا مقابل أموال دفعوها لهم . وفي العام التالي، هاجم العربان قافلة حج مصرية ونهبوا ستة آلاف من الإبل وما تحمله من بضائع، وسلبوا أمتعة الحجاج، حتى ملابسهم، وأسروا النساء وباعوهن كجوار ٍ
ومهما يكن من أمر، فقد وصل محمد بن عبد الوهاب إلى الدرعية عام 1160 الهجري، وكان أميرها حينئذ ٍ محمد بن سعود، جد السعوديين الحاليين، ووهب الشيخ ابن عبد الوهاب نجد وعربانها لابن سعود، ووعده بأن تكثر الغنائم عليه، والأسلاب الحربية التي تفوق ما يتقاضاه من الضرائب على أن يسمح ابن سعود لابن عبد الوهاب، بأن يضع ما يشاء من الخطط لتنفيذ دعوته. وبايع محمد بن سعود، محمد بن عبد الوهاب، على " القتال في سبيل الله " و " معلوم أنهما لم يفتحا أبدا ً بلدا ً غير مسلم في الشرق والغرب، وإنما كانا يغزوان ويحاربان المسلمين الذين لم يدخلوا في طاعة ابن سعود "
ومن المؤكد، أن محمد بن عبد الوهاب لم يذهب إلى الدرعية اعتباطا ً، كما أن محمد بن سعود لم يتلـقـّه بالترحاب التزاما ً بالأخلاق العربية والإسلامية. كذلك فإن الحلف الذي عقداه لم يكن من بنات أفكارهما. ولو كان كذلك لانفصمت عراه منذ أمد بعيد، شأنه في ذلك شأن مواثيق البدو التي تنقض من قبل أحد الطرفين لأتفه الأسباب وأبسط الخلافات. في الوقت الذي نلاحظ أن الحلف التاريخي بين آل سعود وآل الشيخ، والقائم إلى يومنا هذا، يبدو وكأنه لا تزلزله الرياح العواصف، بالرغم من كل الشوائب التي تحيط بالعلاقة بين الأسرتين من حين لآخر. أن مصدر التخطيط لحركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب نحو الدرعية، وللحلف بينه وبين محمد بن سعود، ولمجمل الاحتلال الوهابي – السعودي للديار المقدسة - هي الدوائر اليهودية العالمية، أي المستفيد الأول والأخير مما حدث، حينما انتصرت الوهابية عام 1786، وكونت من الإمارات النجدية دولة واحدة كبيرة نسبيا ً، ذات طابع قبلي برئاسة آل سعود.
وفي الختام نقول انه في كافة قارات العالم الآن، هناك رؤية موحدة حول الإسلام فرضتها الوهابية باسم أكثر من مليار ونصف مسلم يدفعون ثقلين من الكراهية: الأول من الحكم التكفيري الاستئصالي للوهابية ضدهم والمؤسس على قاعدة تجريد المسلمين غير المنتمين للوهابية من الإسلام، والثاني من دول ومجتمعات استيقظت على وقع زلزال الإرهاب الذي ضرب كل زوايا العالم باسم الإسلام، فأصبح المسلم متهماً أينما كان، فسنّت القوانين الصارمة للحد من حركة المسلمين والتضييق عليهم في أرزاقهم ومعائشهم.
ولا يجب أن ننسى الاقترافات الشنيعة من قبل الحلفاء الاستراتيجيين للدولة السعودية الذين أمدّوها بالمال والسلاح كيما تصل إلى مرحلة التغوّل، فلولا الدعم المتواصل لما استطاعت ذراع التطرف أن تبطش بكل اتجاه. فبريطانيا تتحمل قسطاً من مسؤولية الدعم المالي والعسكري لابن سعود كيما يؤسس دولة الكراهية في الجزيرة العربية كما تتحمل الولايات المتحدة قسطاً آخر من المسؤولية والجريمة في توفير مقوّمات الاستقرار والاستمرار للدولة السعودية وأن تشترك معها في مشاريع جهادية بحجة مقاومة المد الشيوعي ليس في أفغانستان وآسيا والصين والقارة الإفريقية بل وحتى أميركا اللاتينية، فمملكة الكراهية لم تتأسس بدون دعم الغرب والولايات المتحدة بخاصة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,593,297
- الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج 3
- الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج £ ...
- الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج £ ...
- كيف تكون المعارضة و بنائها للوطن
- اليوم تشهد سوريا التحول للديمقراطية متمثل في الحوار الوطني ل ...
- كيف نبني سوريا كدولة ديمقراطية
- خراب الوطن بالاسلام السياسي
- هل الاسلام دين سياسة ؟
- هدية الاتراك و الارهابين هي اختصاب السوريات
- مشاركة الاطفال في المظاهرات في العالم العربي
- انظر الى الخونة العرب
- وصول ال سلول الى الحكم في السعوديا - الجزء الثالث
- تخلف المجتمع العربي
- وصول ال سلول الى الحكم في السعوديا - الجزء الثاني
- وصول ال سلول الى الحكم في السعوديا - الجزء الاول
- الجامعة العربية و العرب خانو سوريا
- اردوغان و الحلم العثماني في المنطقة العربية
- غباء و جهل و تخلف
- المراة السورية و دورها الحضاري في بناء سوريا
- الاخوان المسلمين و جرائمهم


المزيد.....




- وزير الداخلية الإيطالي في تصعيد كلامي جديد ضد ماكرون: رئيس ...
- هل مات رودلف هيس نائب هتلر الذي ولد في مصر؟
- وزير الداخلية الإيطالي في تصعيد كلامي جديد ضد ماكرون: رئيس ...
- نزلة السمان ليست الأولى.. حين تهدم المنازل بدعوى التطوير
- أساتذة جامعة الخرطوم يطرحون مبادرة لآليات الانتقال السلمي لل ...
- نائب الشعب هيثم الحريري يتقدم ببيان عاجل حول أوضاع الصيادين ...
- نواب ليبيون يطالبون أهالي الجنوب الليبي بدعم عملية تحرير الج ...
- إسرائيل تقتل عضوا بحماس وتؤجل مساعدات قطرية بعد تصعيد في غزة ...
- جدار ترامب: بالخرائط كل ما يجب أن تعرفه عن الجدار الحدودي بي ...
- وفاة متسلقة الجبال بـ-البكيني- متجمدة من البرودة في تايوان


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد السينو - الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج 4