أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - طفلة من كربلاء تُسقط ( الثقة !) بالبرلمان العراقي !!














المزيد.....

طفلة من كربلاء تُسقط ( الثقة !) بالبرلمان العراقي !!


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 3500 - 2011 / 9 / 28 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ( لسان العرب ) , الثقة ؛ مصدر قولك وَثِقَ به يثِقُ , وثاقةً وثِقَةً أتمنه ,وأنا واثِقٌ به وهو موثوقٌ به , وهي موثوقٍ بها , وهم موثوقٌ بهم .
تبارك ثائر , طفلة عراقية بعمر ( تسعة أعوام ) أنقذت النساء والأطفال في واقعة النخيب , بعد أن أخفت هاتفها النقال في حذائها حين جمع الأرهابيون الهواتف النقالة من ركاب الحافلة قبل أن يعدموا الرجال , وبذكائها هذا وفرت وسيلة أتصال فاعلة كانت السبب في أِنقاذ حياة غير المقتولين بعد وصول القوات الأمنية .
السياسيون على أعلى المستويات , دخلوا في سباقات ( الجر والعر ) اِنسجاماً مع مناهجهم الطائفية المعتمدة منذُ سقوط عصابة البعث , تهديد وتخندق طائفي ووعيد لايليق ( بعناوينهم الجديدة !) وكأنهم ليسوا من بلدٍ واحد , في واحدة من جولات الصراع الذي يتصورون أنه لازال مخفياً على الشعب وهم واهمون في ذلك , فالشعب كشف مستورهم في أكثر من واقعةٍ مشابهة وما أكثر وقائعهم .
جمعوا أوراقهم ( الصفراء ) كما في كل مرة , بأساليبٍ بدائية على طريقة تطييب الخواطر من خلال زياراتٍ تحتَ أعلام العشائر , بعيداً عن القانون ومحاسبة المقصرين وفحص التصريحات الرنانة لجاهزية القوات الأمنية وومهماتها في حماية المواطنين من العصابات الأرهابية والجهات الساندة لها والمتحكمة في خرائط تحركاتها المرتبطة بنتائج حواراتهم المعمدة بدماء الأبرياء .
لقد اِنكشفت عورات السياسيين أكثر من مرة وفي وقائع متتالية , لكن سقطتهم هذه المرة مختلفة عن سابقاتها , لأن فارستها هي طفلة عراقية عمرها بعمر سنوات مصائبنا بهم ,لأن ( تبارك ) طفلة كربلاء مولودةً في نفس عام توليهم للسلطة , أي أنها أبصرت النور تحت ظلال عدهم الجديد , يُفترض أنها محظوظة لأنها ولدت في زمن مابعد البعث المجرم , في زمن ( فرسان الديمقراطية ) المنتخبين بعد سقوط الدكتاتورية , وهي بهذه الولادة مفترض أن تعيش حياةً هانئة ورغيدة ومشرعة الأبواب بأتجاه مستقبل وردي !, لكن الذي حدث أنها تعرضت الى أِمتحانٍ قاسٍ لن تنساه طوال حياتها , حين أُقحمت بواقعة الدم في النخيب .
تبارك , تصرفت بذكاءٍ يفتقر له قادة البلد المشغولين بمحاصصاتهم القميئة , فأنقذت حياة النساء والأطفال حين وفرت لهم وسيلة أتصال من عمق الصحراء بمن يُفترض أنهم الساهرون على حماية المواطنين بأساليبهم وتجهيزاتهم وخططهم المصروف عليها مليارات الدولارات من ثروات الشعب , وهي بذلك كانت نافعة للناس أكثر بكثير من فرسان الفضائيات الذين عزف الشعب عن مسرحياتهم السياسية وتصرياتهم اليومية الفاقد للمصداقية والتزام الضمير.
تبارك قررت أن لاتسافر مرة ً أُخرى !, وهي بهذا التصريح( تتنازل!) عن حقها في أن تعيش حياة طبيعية حالها حال أقرانها , حياة يُفترض أنها مكفولة لها بنصوص الدستور العراقي الذي يعتمده البرلمان أساساً في تشريع القوانين ومراقبة الحكومة لحد سحب الثقة منها حين تفشل في تنفيذ واجباتها , واحد أهم واجبات الحكومة العراقية هو توفير الأمن لمواطنيها, وحين تُقرر هذه الطفلة عدم السفر مرة أُخرى , هذا يعني أنها لم تشعر بالأمان الذي هو مسؤولية الحكومة , لذلك يكون البرلمان في هذه الحالة متقاعساً عن تنفيذ واجباته في تشكيل حكومة لتحقيق الأمان للمواطن ,وتبارك في قرارها عدم السفر وعدم مغادرة البيت .
البرلمان لم يحرك ساكناً , والحكومة لم تعلن عن جهود ( الطفلة تبارك ) في واقعة النخيب , والى الآن تكون لوحة النخيب غير كاملة التفاصيل , وتكون آلامها وتبعاتها على أكتاف أهالي ضحاياها , وسيأخذ ملفها مكانة بين آلاف الملفات المركونة على الرفوف في دهاليز مظلمة محسوبة على المناطق الأكثر فقراً في برامج توزيع الكهرباء في العراق !.
فهل يحق للطفلة تبارك أن تطالب بأِسقاط الثقة بالبرلمان العراقي ؟ أم أن الدستور لايتضمن نصاً بذلك !؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,974,571
- وداعاً وانغاري ماثاي .. وداعاً أيتها الباسلة
- الجيش المريكي ( يُبَخٍر ) حلبجة بخردل صدام !!!
- أغلى حفل شاي في السماوة !!
- كُتلة حسن العلوي ( بيضاء!) ..اِنما الأعمال بالألوان !!
- نداء الى هيئة تحرير الحوار المتمدن
- الشعب يدفع تكاليف الهروب !!
- شوربة قطر !!
- داود أُوغلوا : أِذا لم تقتلوا أخوانكم ..نحنُ نقتلهم بأموالكم ...
- أنا وجاري الألماني في كوكبٍ واحد !!
- وزير التخطيط يساهم في حزورات رمضان !!
- حزورات رمضان ... وزارة الصناعة (تخطط !) لتصنيع سيارات عراقية ...
- دعوة
- المَساطِر!!
- أكبر ثلاثة أحزاب سريًة في العراق !!
- الناصرية تودٍع أِبنها .... اِغفاءة أخيرة في حضنٍ فسيح !!
- أحدث الأِجتهادات ( القانونية ) .. الوزراء المرشًقون يستحقون ...
- العراق..بين ترشيق الحكومة وترشيق الرفاق !!
- نداء الى أهلنا في الشطرة ( اِشتلوا نخلة رحيم الغالبي ) وفاءا ...
- مكاسبُ الشعب وكاسبُ أحزاب السلطة في العراق !
- ملاحظة للرئيس بشار الأسد ( خُذها فبل أن تُحسَب عليك !!)


المزيد.....




- الشرطة الإيطالية تعلن القبض على 19 شخصا يشتبه في صلاتهم بالم ...
- داخل مقهى -حاجي- الأقدم بالبحرين..سحر قلوب كبار الشخصيات
- أكراد سوريا.. عقبات أمام محاكمة المقاتلين الأجانب
- وفاة المغني جوني كليغ حامل لقب -الزولو الأبيض- لنضاله ضد -ال ...
- بعد سماح السعودية للمحال بالعمل 24 ساعة هل سيسمح لها بالعمل ...
- عضوات الكونغرس: -تغريدات ترامب إلهاء للشعب-
- بسبب قتل خارج نطاق القانون للمسلمين الروهينغا أمريكا تفرض عق ...
- بناة الأهرامات أضربوا بسبب الثوم.. ماذا نعرف حقا عن الأطعمة ...
- ليبراسيون: السودانيون يخرجون من الثقب الأسود الرقمي ويطالبون ...
- إنترسبت: كيف تحولت طائرة من صنع إسرائيلي إلى عين للأسد؟!


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - طفلة من كربلاء تُسقط ( الثقة !) بالبرلمان العراقي !!