أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - النظام الفيدرالي وتسوية المشكلات بين المكونات الاجتماعية














المزيد.....

النظام الفيدرالي وتسوية المشكلات بين المكونات الاجتماعية


صاحب الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 3487 - 2011 / 9 / 15 - 20:47
المحور: المجتمع المدني
    


تبدو الدولة الفاشلة ظاهرياً موحدة على نحو قسري لكنها على نحو خفي مجزأة تتحين مجتمعاتها الفرصة الملائمة البوح عما يثقل وجدانها من ظلم واضطهاد ورغبات مكبوتة لعقود من الزمن، فتطالب بالحرية والعيش الكريم ومحاكمة رموز الاستبداد وتبني نظام ديمقراطي يحقق رغباتها في اطار دولة موحدة على نحو حقيقي لكنها تصاب بالخيبة عند اخفاق النظام الجديد تحقيق رغباتها المشروعة.
إن المشكلات الاجتماعية المتراكمة خلال عقود الاستبداد، ليس في وسع النظام الجديد تدراك حلولها على نحو سريع لأنها تحتاج إلى حوارات مستمرة بين المكونات الاجتماعية المتنازعة على حقوق تمس وجودها، ليس سهلاً إجراء مساومة بشأنها مع مكون اجتماعي ثاني يدعي حقوقاً مماثلة واضطهاداً تاريخياً دفع ثمنه دماء وشهداء ومكون ثالث يدعي حقوقاً مكتسبة.
إن تثبيت النظام الجديد ركائزه على نحو متين يُمكنه التصدي لمشكلات المكونات الاجتماعية وحلها على نحو مرضٍ، وهذا ما ترفضه النخب السياسية المرتبطة بأجندة خارجية لأنها تعدّ الوطن غنيمة يجب نهبها قبل أن يضع النظام الجديد حداً لرغباتها غير المشروعة المتعارضة مع الثوابت الوطنية.
على خلافه يجب تأجيل البحث في خلافات المكونات الاجتماعية المستعصية وتقريب وجهات النظر بينها لتعزز الوحدة الوطنية والتعاون مع النظام الجديد، لإيجاد التسوية على نحو مرضٍ لنيل المكونات الاجتماعية حقوقها بعيداً عن استخدام العنف أو فرض حلول قسرية على مكون اجتماعي ما لحساب مكون آخر.
ينصح (( بيخو باريخ )) الأطراف المتنازعة في الحقوق : " تأجيل اتخاذ القرار حول القضايا الخلافية غير المستعجلة، لأن الحوار الجاد والمستمر بينها كفيل التوصل إلى رؤى مشتركة أو القبول بتسوية تفاوضية في المستقبل ".
من الخطأ حسم مشكلات المكونات الاجتماعية بتسوية سياسية وإغفال جوانبها الاجتماعية القائمة على حجج وجدانية عاطفية أكثر منها حجج سياسية، ما يتطلب اعتماد آليات قيمية سبيلاً إلى حلها مثل القيم الاجتماعية والدينية والصلات التاريخية التي تحكم العلاقات المشتركة بين المكونات الاجتماعية خاصة إن الشعور بالغبن والاضطهاد قسمه الأكبر شعور عاطفي يحتاج إلى تجبير الخواطر باعتراف النظام الجديد على نحو صريح بمسؤولية نظام الاستبداد التسبب بالآلام والمعاناة والتعهد بالتعويض المادي والمعنوي لذوي الضحايا والعمل الجاد على إجراء تسوية منصفة وعادلة لنيل حقوقها على نحو يعزز الوحدة الوطنية.
إن فرض النظام الجديد الحل على نحو قسري على المكونات الاجتماعية المتنازعة ليس إجراءاً حكيماً فالتسوية غير العادلة على حساب حقوق مكون اجتماعي ما لا يعدّ حلاً لمشكلة مستعصية، وإنما تعقيدها على نحو أكثر ليصبح ثمن حلها باهضاً في المستقبل يفوق ثمن تسويتها في الحاضر.
يعتقد (( بيخو باريخ )) أن طرح القضايا الخلافية بأساليب غير حضارية مرفوض أخلاقياً لتعارضها مع قيم المجتمع العامة بعدّها :
1 – " متأصلة في بنية مؤسسات المجتمع وممارساته، ولا يمكن تعديلها أو تنقيحها على نحو جذري من دون أن تترك أثراً سلبياً أو تسبب اضطراب على الصعدين الأخلاقي والاجتماعي.
2 – تُلزم المجتمع احترام حقوق الأقليات وثقافتهم شريطة عدم تعارضها على نحو كلي مع حقوق غالبية المجتمع وثقافتهم.
3 – أداة تحكيم وتسوية مقبولة بين الأقليات وبعض شرائح المجتمع الرافضة لمبدأ مغالاة الأقليات في حقوقهم وثقافتهم على حساب الأغلبية ما يتطلب التصرف بحكمة وعقلانية في طرح وجهات النظر المخالفة والقبول بقيم المجتمع العامة في التسوية ".
إن تأجيل البحث في الخلافات المستعصية بين المكونات الاجتماعية لتهيئة ظروف بحثها الملائمة، والخروج بتسوية مرضية لكل أطراف النزاع أفضل من اتباع النهج السياسي الفج لكسب الزمن بفرض الطرف القوي حل قسري على الطرف الضعيف، بعدّه إجراءاً غير عقلاني لحل خلاف جرى تسويته سابقاً بالعنف من الطرف القوي في المعادلة السياسية ونقضه الطرف الضعيف لاحقاً لأنه أصبح قوياً في المعادلة السياسية الحاضرة.
إن الخلافات المستعصية بين المكونات الاجتماعية المتباينة تحتاج إلى بحث اجتماعي سياسي وحوارات مستمر لا تتقيد بزمن محدد، وإنما تتخذ من القيم الاجتماعية والصلات التاريخية المشتركة سبيلاً إلى إجراء تسوية مرضية لكل أطراف النزاع على نحو نهائي تجنب الأجيال القادمة أضرارها السلبية.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,002,163
- النظام الفيدرالي والنهج القمعي في المركز والولايات
- النظام الفيدرالي وخلاف الصلاحيات بين المركز والولايات
- حقوق المواطن في النظام الفيدرالي
- النظام الفيدرالي والضمانات الدستورية
- النظام الفيدرالي وتوزيع الصلاحيات
- معيار نجاح الدولة أو فشلها
- فشل أنظمة الاستبداد في إدارة الدولة والمجتمع
- التماهي بسلطة الاستبداد
- الممارسات العنفية لسطة الاستبداد ضد المجتمع
- سلطة الاستبداد وحزبها الفاشي
- السلطة المستبدة وأزمتها السياسية
- تحدي سلطة الاستبداد
- خيار سلطة الاستبداد استخدام العنف
- تقويض شرعية سلطة الاستبداد
- تحديات السلطة والمعارضة
- لغة الحوار السياسي
- انتهازيو أزلام سلطة الاستبداد
- سلوك سلطة الاستبداد مع المعارضين
- أزلام سلطة الاستبداد وسلوكهم
- عنف الحاكم واستبداده


المزيد.....




- مسؤول كبير في الأمم المتحدة يجتمع بمفاوضين من طالبان في قطر ...
- الأمم المتحدة: أكثر من ألف مدني قتلوا وأصيبوا بسبب الألغام أ ...
- استقالة وزير الدفاع السريلانكي والأمن يواصل الاعتقالات
- المنظمة المصرية تشارك في المنتدي غير الحكومي للجنة الأفريقية ...
- الأمم المتحدة: الفلسطينيون يواجهون تحديات غير مسبوقة تهدد مس ...
- منظمات إغاثة تقاضي حكومة باريس لمنعها من تسليم قوارب إلى الب ...
- داخلية الوفاق تصدر مذكرة اعتقال بحق القيادي العسكري المطلوب ...
- -العفو الدولية-: حصيلة قتلى عملية التحالف لتحرير الرقة 1600 ...
- ليبيا: ما الذي حصل في مركز قصر بن غشير لاحتجاز المهاجرين جنو ...
- إدلب والأسرى ملفّان ساخنان في الجولة الـ12 من مباحثات أستانا ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - النظام الفيدرالي وتسوية المشكلات بين المكونات الاجتماعية