أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حربي - الشلاه وتدريس نظريتي الشيعة والسنة في العراق!














المزيد.....

الشلاه وتدريس نظريتي الشيعة والسنة في العراق!


طارق حربي

الحوار المتمدن-العدد: 3461 - 2011 / 8 / 19 - 15:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلمات
-389-
الشلاه وتدريس نظريتي الشيعة والسنة في العراق!
بشرنا النائب علي الشلاه عن (التحالف الوطني) بجمع تواقيع 105 نائبا في البرلمان العراقي، "لإلزام وزارة التربية باعتماد دراسة النظريتين الإسلاميتين السنية والشيعية، في مادتي التربية الإسلامية والتاريخ"، مشترطا تعادل تدريس النظريتين اعتبارا من الصف الثالث المتوسط، "وفقا لمبدأ التعادل بينهما وبنفس عدد الصفحات".
وهدد الشلاه وهو ينطق في خط حزب الدعوة الظلامي وأجندات قائمته الطائفية، التي تراجعت بالعراق قرونا في طبقات من الظلام الدامس، هدد مجالس المحافظات بمفتشين عامين في حال تم تدريس نظرية دون أخرى!، وأن تأخذ كل نظرية ومن ورائها الطائفة حقها من الدراسة والفهم والتسلح الآيديولوجي، الذي سيجد له لامحالة امتدادات مشبوهة في دول الجوار، في إطار إشاعة ثقافة الموت والظلام ونشر راية الجهل في ربوع العراق، التي اتخذها الاسلام السياسي منهجا لمزيد من نشر الخرافة، والتمسك بالهويات الفرعية على حساب نشر الثقافة العراقية، وتعريف أجيال العراق الجديد بهويتهم الوطنية، بعد عهد الدكتاتورية الصدامية، الذي تسلم راية التجهيل منها حزب الدعوة، ممثلا بالشلاه ومن والاه وسلطه على الشعب العراقي ليجمع تواقيع له، لتجهيله وتخريفه وتدمير الذات العراقية!
لم نشهد أن الشلاه كلف نفسه يوما لجمع تواقيع بغرض التصدي لقضايا وطنية كبرى تشهدها الساحة العراقية، بينها تدهور الملف الأمني!؟، وتقديم طلب إلى رئاسة البرلمان لاستدعاء رئيس الحكومة، ومساءلته عن الخروقات الأمنية الكبيرة، وسقوط 307 مواطنا بريئا يوم الإثنين الماضي في عشر مدن عراقية!؟، لم يجمع هذا النائب الطائفي 105 توقيعا لإعادة هيكلة التعليم في المدارس العراقية، التي تعاني إضافة إلى تسرب التلاميذ، تدهور الواقع التعليمي وبقاء المدارس الطينية على حالها، رغم المناشدات الكثيرة في الاعلام العراقي!؟، لم يتصدى هذا النائب الطائفي لقضية ميناء مبارك و(حرشة) مخانيث الكويت بالعراق العزيز!؟، وتضييق الخناق على تجارته البحرية، لكنه جمع 105 توقيعا لتعميق التقسيمات الطائفية بين أبناء الوطن الواحد، وتشكيل فريقين طائفيين مؤدلجين تتغذى منهما قائمته الخائبة وقائمة أخرى منافسة، ليكونا أداتي صراع يستمر طويلا في سوق الكسب السياسي الرخيص، ناهيك بفرض طريقة تعليم قروسطية نفس الطلاب العراقيين ومنذ عشرات السنين شعروا بالملل منها، وكان حريا بالشلاه، ومن هم على شاكلته من الطائفيين الناطقين في خط الظلام وتجهيل الشعب العراقي والمستفيدين من تدفق ثرواته الهائلة بعد التغيير، جمع تواقيع البرلمانيين لتحديث التعليم في العراق وتدريس أنظمة الكومبيوتر ونشر العلم والوعي والثقافة والمعرفة، وكذلك الاهتمام بصحة التلاميذ الجسمانية والنفسية، وتخصيص المبالغ التي ستصرف على تدريس النظريتين اللتين لن تنفعا الشباب العراقي، على قضايا تعود بالنفع والفائدة على الأجيال القادمة، بينها التغذية المدرسية مثلا وتحديث المناهج التعليمية للحاق بركب العالم الذي سبقنا بعقود وقرون.
بانتظار ان ينهض الشعب العراقي ويزيل كابوس الطائفيين من جذوره في المنطقة الخضراء ومجالس المحافظات، ويوقف هدر ثرواته على أيدي الفاسدين ويستعيد هويته الوطنية وينتصر لحياته ومستقبل أجياله.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,468,992
- من أقوال وزير الدفاع وكالة !
- رسالة مفتوحة إلى السيد مقتدى الصدر حول (ربط الفاسقين بالناصر ...
- كلمات -386- لو كان وزير الكهرباء من دولة القانون..هل يقيله ا ...
- عزل رئيس المفوضية أم صراع على السلطة والمال النفوذ!؟
- الفضلاء والكهرباء والناصرية !
- إعاقة تظاهرة شعب الناصرية .. باطل !
- كلمات -382- استعراض طائفي بامتياز ويهدد الأمن القومي العراقي ...
- هل كان التحالف الكردستاني شريكا في (كذبة) الشراكة الوطنية!؟
- السيد رئيس وأعضاء مجلس النواب العراقي..الله يلعن وجوهكم !!
- الحل في أربيل..ولكن !؟
- وزير عراقي فاشل ينظّر لثورة الشعب السوري العظيم !
- تصريحات الأعرجي مطلوبة أميركيا !
- ال هيب هوب والراب في البصرة..كل شيء جميل يأتي من ثغر العراق ...
- بلاوي امام جمعة الناصرية!
- المالكي والدباغ : واحد يجر بالطول واحد يجر بالعرض!
- ماذا وراء زيارة عمار الحكيم إلى مدينة الناصرية..!؟
- كاتب شجاع من الناصرية يرعب حكومة المالكي الناقصة المهزومة !
- كلمات -371- لماذا يقف المالكي ضد مصلحة الشعب السوري بإطاحة ن ...
- عداد نوري المالكي !
- قنبر على الطريق !


المزيد.....




- الخارجية الأمريكية: واشنطن تعول على تقدم -مفاوضات الكواليس- ...
- المسماري: قواتنا طورت عملياتها الهجومية في محاور القتال بطرا ...
- انهيار سقف جامع في حلب خلال صلاء العشاء
- السعودية ترفض مجددا -الادعاءات- القطرية بعرقلة قدوم مواطنيها ...
- واشنطن لا تزال تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...
- 12 قتيلاً على الأقل في هجوم جوي سوري على سوق شعبي في قرية يإ ...
- المعارضة السودانية ترفض الحصانة المطلقة للحكام العسكريين
- بيان مشترك لستة دول يدعو لوقف العنف في ليبيا
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حربي - الشلاه وتدريس نظريتي الشيعة والسنة في العراق!