أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رعد الحافظ - إنّكَ لاتهدي مَنْ أحببتْ , والعقلُ يهدي مَنْ يشاء !















المزيد.....

إنّكَ لاتهدي مَنْ أحببتْ , والعقلُ يهدي مَنْ يشاء !


رعد الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3456 - 2011 / 8 / 14 - 21:44
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


مقدمة
هذا النصّ , ليس موّجه لفئة بعينها من المؤدلجين أوأصحاب الدوغما أو المُشتتين فكرياً من الذين إختلطت عليهم الأمور لتشابكها مع ظروفهم الخاصة , حتى تعسّرت الرؤية الواضحة وغاب معها الفكر العقلاني الوسطي .
إنّها مقالة أجهدتُ نفسي فيها لبضعة أيام ( موجهه للجميع ) في مساهمة متواضعة منّي لتسليط الأضواء على المشهد الكلّي من فوق , لتتضح الصورة بأكملها فلا تغيب زاوية أو زوايا قد تكون مهمة في تحديد معاني تلك الصورة .
صحيح أنّ النظرة من فوق لا تُغطي نفس التفاصيل كمن ينظر من داخل الحدث أو المشهد ,فيرى تفاصيل يشيب لها الولدان .
لكن فيما يخصّ العمومية والمستقبل , فالنظرة الشاملة على جميع المشهد ستكون أنفع بالتأكيد وأكثر عقلانية , أليس كذلك ؟
*************
سأبدأ اليوم بالقضيّة الأهم في مستقبل البشرية على كوكبنا الأزرق
لنرى معاً مَنْ يتحرك ويبني ويبحث ويطوّر لأجل تحسين ذلك المستقبل الموعود بكل ما يحملهُ من مفاجئات ومخاطر ومشاكل بسبب ندرة الموارد الإقتصادية ومحدوديتها التي طالت حتى مياه الشرب والأوكسجين الذي نتنفسه !
*******
الأمن الغذائي Food Security
فيما تتصاعد مشاكل العالم الإقتصادية والإجتماعيّة والسياسية والحروب والكوارث الطبيعية والصناعية .
( تذكروا آخر كارثتين , التسرب النفطي في خليج المكسيك لشركة BP وتسونامي اليابان وماتبعهُ من تسرب الوقود النووي في محطة فوكوشيما الكهربائية )
بحيث تبدو أحياناً , الصورة قاتمة والعالم في طريقهِ الى الزوال , بنفاذ مواردهِ الإقتصادية , حتى من المياه العذبة والأوكسجين الذي نتنفسه , ومخاطر المناخ الكثيرة !
لكن من جهة أخرى , فمختبرات البحوث في الغرب لاتتوقف يوماً عن نشاطها الدؤوب في إكتشاف كلّ ماينفع الإنسان على هذا الكوكب , ويُطيل عمرهِ ويحسّن صحتهِ وطعامهِ وحتى نفسيتهِ !
لقد ذهبت أبحاثهم بعيداً حتى طالت الكواكب الأخرى !
ومؤخراً دخل كوكب المشتري البعيد ضمن دائرة إهتماماتهم في هذا المجال !
واحدة من تلك المواضيع الهامة التي تشغلهم مع تكاثر البشرية المضطرد وبلوغ رقم ال 9 مليار خلال بضعة عقود ( قبل عام 2050 ) هو موضوع الأمن الغذائي , أو ال Food Security
إليكم هذا الحوار المفيد من قناة يورونيوز وسأضع لكم بعض اسطرهِ مكتوبة , وعليكم متابعتهِ لو شئتم الدّقة والكمال !
http://arabic.euronews.net/2011/06/23/food-safety-and-the-lessons-to-be-learned/
الحديثُ يدور عن ضرورة إيجاد الظروف التي تسمح بإطعام سكان المعمورة مع الحفاظ على صحةِ المستهلكين والبيئة .
التحدي الرئيسي الذي يطرح نفسه هو إنشاء أنظمة الإنتاج المستدامة
أنظمة تكون أقلّ إستهلاكاً للموارد , وأقلّ طرحاً لغاز ثاني أكسيد الكربون من أجل منتجات جيدة .
التقنيات الجديدة تسمح لنا بتغذية السكان الذين هم في تزايد مستمر .
رغم أن التزايد الفئراني ( كما هو معلوم ) حاصل في الدول الفقيرة أو التي أصبحت تُسمى الفاشلة والتي تعيش على مساعدات الغرب ذاتهِ !
الشخصيات ( الخبراء ) المشاركة في هذا الحوار هم كلٌ من
1 / جورج ليون ( بريطاني ) وعضو البرلمان الأوربي وكان قد إنتقد الطريقة التي تمّ التعامل بها مع أزمة (( إي كولاي )) أو البكتريا المعوية , قبل بضعة أشهر في ألمانيا ودول أخرى .
2 / إيريك بودلييه ( فرنسي ) مدير قسم سلامة الأغذية وشؤون الصحة والإستهلاك في المفوضية الأوروبية .
3 / خوسيه أنخيل أوليفان ( إسباني ) , مدير إتحاد المستهلكين الإسبان
وهو أيضاً إنتقد طريقة تعامل السلطات مع أزمة إي-كولاي التي عولجت بشكل سيء للغاية , وتسببت في خسائر إقتصادية كبيرة في صفوف المنتجين الزراعيين في إسبانيا وأجزاء أخرى من أوربا
كما أنّها زرعت الشكوك والمخاوف في صفوف المستهلكين حول آليات الحماية الموجودة في أوربا .
**********
أسئلة وأجوبة مباشرة يقدمها محاورهم الذكي الذي حدّد 25 ثانية كحد أقصى لكل إجابة , ربّما ستشعرون بطولِها .. كتابةً
( الدورة الثانية من الأسئلة )
س / حسناً أتحوّل إليكَ جورج , وأعود لأصل هذه الأزمة ( الإيكولاي )
إنّ نقطة إنطلاق هذا الوباء تكمن في المزارع البايولوجيّة , لكن كثير من الناس يعتقدون , أنّ البايولوجيا هي المستقبل .
ما هي الطريقة الأكثر سلامة للبيئة وللصحة ؟ ما قولكم ؟
ج ( جورج ليون ) / لايمكننا التسليم , بأنّ هذا أو ذاك الإسلوب الزراعي هو الأنجح , يتعيّن على كلّ إسلوب إحترام قواعد النظافة والصحّة , وفي هذهِ الحالة يجب إجراء تحقيق مُستقل وشفاف لتحديد أسباب هذهِ الأزمة
وعند معرفة الحقائق يجب علينا التصرّف بسرعة !
*****
س / ( الى إيريك بودلييه ) , كيف يمكننا إطعام 9 مليارات بحدود 2050
منظمات الأغذية والزراعة تُشدّد على ضرورة مضاعفة كميات الإنتاج , مع ذلك لدينا حوالي مليار شخص يعانون من الجوع ؟
ج / إنّهُ تحدّي كبير , بالنسبة للمستقبل لستُ أدري إذا ما كانت الزراعة البيولوجية أو التقليدية , قادرة على تلبية تلك الإحتياجات !
لكن علينا إيجاد الظروف التي تسمح لنا بإطعام تسع مليارات نسمة أو عشرة , مع الحفاظ على صحّة المستهلكين والبيئة ايضاً .
******
س / ( الى أنخيل أوليفان ) أتعتقدون أنّ إستخدام الكائنات المُعَدّلة وراثياً ستكون الحلّ لزيادة الإنتاج ؟
وتلبية إحتياجات كوكبنا في العقود المُقبلة ايضاً ؟
ج / المستهلكون طرحوا تساؤلات عن الكائنات المُعدّلة وراثياً , أغلبهم يختلفون في الرأيّ , وقرارنا بعدم إستهلاك منتجات معدّلة وراثياً يجب أن يُحترم , كإحترام تلك القيود في ديانات معيّنة , مثلاً عدم تناول منتوج ما !
{ ربّما يقصد عدم تناول لحم الخنزير عند المسلمين }
هناك أوربيّون لايفضلون منتجات مُعدّلة وراثياً , ورغبتهم تلك يجب أن تؤخذ بعين الإعتبار !
{ لاحظوا إنّهم لايسعون لتوفير الغذاء فقط , لكن أيضاً حسب مزاج الجمهور ورغباتهِ وإحترامها قدر الإمكان }
******
س / ( لجورج ليون ) , ماذا عن الإستنساخ , نحنُ بحاجة لمزيد من الأبقار والحليب ؟ { لاحظوا هنا تأثير الأديان على العلم النافع }
ج / التحدّي الرئيس الذي يطرح نفسه , هو إنشاء أنظمة الإنتاج المستدام
أنظمة تكون أقلّ إستهلاكاً للموارد وأقلّ طرحاً لغاز C02 من أجلِ منتجات جيّدة , هذا هو التحدّي الأكبر !
التقنيات الجديدة تسمح لنا بتغذية السكان الذين هم في تزايد مُستمر !
*****
س / ( ل إيريك بودلييه ) , إذا رفعنا الإنتاج سترتفع الأسعار , ألا تعتقدون أنّهُ من الضروري إعتماد التموين , وإجبار الناس على تناول كميّات أقل ؟
( يقصد التقنين الذي يحصل في الحروب عادةً لكن إستمر في العراق الى الابد لا نعلم لماذا ؟ )
ج / هذا صحيح , في أوربا لاتُباع دائماً المنتجات الزراعيّة بالسعر المُناسب , لكن يمكنكَ أن تكون على يقين انّه في المستقبل سترتفع الأسعار
حتى إذا قمنا بزيادة الإنتاج , فلا نضمن انّ الأسعار قد تنخفض !
******
س / ( ل جورج ليون ) سؤال حول الوقود الحيوي
الى أيّ مدى هو مسؤول عن الإرتفاع الكبير في الأسعار ؟
ج / لا أعتقد أنّ هناك علاقة بين الإثنين !
يمكننا ضمان الامن الغذائي وكذلك أمن الطاقة !
الزراعة يمكن أن تلعب دوراً بالنسبة لكليهما .
{ هناك شريط آخر عن الإستفادة من غاز ثاني اوكسيد الكربون وتحويل الفائض منهُ الى عناصر مفيدة }
يجب تركيز جهودنا على تطوير نموذج جديد للطاقة والزراعة ( اقلّ إستهلاكاً للطاقة ) وقادر على توفير الغذاء والوقود في آنٍ معاً !
*********
سؤال أخير لكَ إيريك بودلييه
نحنُ نُخطّط منذُ عشرين عاماً , فهل تعتقد انّ الغذاء سيكون أكثرُ أمناً ؟
أم ستكون مشاكل الغذاء أكثر ممّا هي عليهِ في الوقت الحاضر ؟
ج / هذا صحيح .. المزيد والمزيد من المشاكل تُطرح كل يوم , لأننّا نشخّص المزيد من المرضى في المستشفيات !
لكن في السنوات العشرين المقبلة , سيصبح الغذاء أكثرُ أماناً
********
Nanotechnology
http://arabic.euronews.net/2011/05/09/nanotech-used-to-monitor-drinking-water/

في حديث ذي صلة عن جهود الغرب وبحوثهم الدائمة إليكم هذه النبذة المختصرة عن تقنية النانو , أوالجزئيات المتناهية الصغر , أو تقانة الصغائر , إختاروا الإسم اللي يعجبكم !
إنّها إبتكار لتقنيات ووسائل جديدة تقاس أبعادها بالنانومتر ,( وهو جزء من المليون من الميليمتر) , ودخلت جميع المجالات من تنقية المياه الى علاج السرطانات الى جميع أنواع الاجهزة الإلكترونية والسيارات .
من أحدث المشاريع في هذا المجال ما يعمل عليه الباحثون الأوربيون في إحياء خلايا الإذن والعين ( المُعطلة ) , والتي تُسبب مشاكل في السمع أو البصر خصوصاً عند كبار السنّ .
مشاكل السمع مثلاً تقود الى مشاكل في الفهم , وهذا بدورهِ يقود الى العزلة وكما تعلمون فالإنسان وسعادتهِ أصبح منذ زمن ليس قصيراً هو الغاية والهدف الذي يعمل عموم الغرب على السمو بها يومياً
تقنيّة النانو تقوم بإيصال الدواء الى المكان المُحدّد بالضبط في الأذن أو العين , والعصب الخاص المسؤول عن العطب .
أنا لا أعرف موقف المشايخ الكرام من هذهِ التطورات العلمية , ولا موقف تابعيهم بإحسان من المؤدلجين البائسين الذين يشجعون العنف والتطرف في كلّ مكان
لكن غالباً , سيقولون تلك مؤامرة علينا !
لذلك ساحاول في مقالي القادم معالجة هذا الموضوع المهم والتطرق الى تصاعد نشاط الاحزاب اليمينية المتطرفة في الغرب , ومن ساعدها وأوقد النار التي كادت تخبو الى الابد ؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,781,425
- أما آن لحكومة المالكي , أن تستقيل ؟
- حاكموا مقتداً !
- مصر , مَنْ منكمُ يُحبّها مثلي أنا ؟
- قناديل رمضان 1 / ثلاث شخصيّات وثلاث متناقضات
- الإئتمان في رمضان
- الإقتصاد عموماً , والأزمة الأمريكية خصوصاً
- فيدرالية أم كونفدرالية .. أم تقسيم العراق ؟
- العراق في ضمير أبناءهِ / عُقد متبادلة ( 2 )
- مقالتي الإقتصادية الأولى
- العراق في ضمير أبناءه / تجاوزات الكويت ( 1 )
- نتائج الإستفتاء حول إتفاق العراقيين
- إستفتاء بسيط حول إتفاق العراقيين
- أحلم ب ( لاغارد ) عراقيّة !
- لاتخشوا فكرة الأقاليم !
- البرجوازية الوضيعة عند فؤاد النمري
- السياحة الجنسيّة , الى الدول الإسلاميّة !
- نصفُ عام مع الثورات
- كلابهم في الجنّة .. وكلابنا في النار
- من حوارات الليبراليين / مطلوب (هايد بارك) عراقي !
- مَن الألعن , الفاسد أم الديكتاتور ؟


المزيد.....




- -دمية حية-.. فتاة روسية على شكل -باربي-..من الأجمل بينهما؟
- مشاهد أولى بعد تفجير بكنيسة بسريلانكا ضمن 5 تفجيرات بالبلاد ...
- الوفاق الوطني في ليبيا ترد على إعلان مشاركة -طيران دول صديقة ...
- الرئاسة المصرية: قمة في القاهرة بين السيسي وعباس لبحث آخر مس ...
- أكثر من 42 قتيلا و280 جريحا في تفجيرات بسريلانكا
- حزب العدالة والتنمية يقدم التماسا لإلغاء وإعادة انتخابات إسط ...
- قتلى وجرحى في سلسلة تفجيرات تستهدف 6 كنائس وفنادق بسريلانكا ...
- أكثر من 42 قتيلا و280 جريحا في تفجيرات بسريلانكا
- حزب العدالة والتنمية يقدم التماسا لإلغاء وإعادة انتخابات إسط ...
- الكونغو الديمقراطية: إرتفاع عدد ضحايا غرق قارب إلى 40 قتيلا ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رعد الحافظ - إنّكَ لاتهدي مَنْ أحببتْ , والعقلُ يهدي مَنْ يشاء !