أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - إبراهيم اليوسف - رئيس منظمة حقوق الإنسان في سوريا – ماف (إبراهيم اليوسف): الجيش السوري مسيرٌ وليس مخيراً














المزيد.....

رئيس منظمة حقوق الإنسان في سوريا – ماف (إبراهيم اليوسف): الجيش السوري مسيرٌ وليس مخيراً


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 6 - 01:34
المحور: مقابلات و حوارات
    





حاوره: زياد معدّي


مع اتساع رقعة المظاهرات وانتشارها في جميع المناطق والمدن السورية وخاصة مدينة حماة، أشارت الأنباء إلى أن الجيش يطلق ناراً كثيفة باتجاه المواطنين لمنعهم من النزوح بعد ان طوقت دبابات الجيش السوري المدينة، وأيضاً اعدام 13 سجيناً في سجن حماة المركزي الذي يشهد منذ 3 أيام اضطرابات، ومقتل 52 مدنياً يوم أمس الخميس بالدبابات ورصاص قوات الأمن في حماة ونزوح اكثر من 500 عائلة من حماة الى ريف حماة، وقد أجرت "الصنارة" هذا اللقاء مع رئيس مجلس أُمناء منظمة حقوق الانسان في سوريا ("ماف") إبراهيم اليوسف.



ما الوضع الآن في سوريا؟

حالياً (أمس) مدينة حماة محاصرة ومدينة البو كمال ايضاً، القتل يتم بشكل عشوائي للمدنيين الذين يخرجون الى الشوارع لأن هناك حظر شوارع، وسائل الحياة جميعها معدومة سواء كانت كهرباء، انترنت، أو هواتف وجميع وسائل الاتصالات. قوات الجيش دخلت وسط مدينة حماة. عمليات القتل تجري على قدم وساق، والمداهمات والاعتقالات تتم وهذا أمر مؤسف بأن يقوم بهذه المهمة جيش وطني، بمجرد أن هناك مواطنين يقولون لا لمثل هذا النظام.

كيف تنظر الى موقف الجيش؟

امر مؤسف جداً أن الجيش مسيّر وليس مخيراً. الجندي الذي لا يطلق النار على المواطنين يعدم ميدانياً. وقد تم ا عدام عدد من هؤلاء الجنود الذين رفضوا اطلاق النار على المواطنين. الجيش السوري يختلف كلياً عن الجيش المصري الذي كان يحول دون اعتداء البلطجية وقوات أمن الدولة على المواطنين العزل المتظاهرين ولعب اثناء الثورة المصرية دوراً مُشرفاً. اما الجيش السوري فمغلوب على أمره ولا يستطيع أن يقوم بما قام به الجيش المصري من مهام نتيجة لتركيبته ولتخطيط النظام الأمني. ليكون جيشاً ذليلاً، مسلوب الارادة، لا جيشاً فاعلاً يؤدي المهام الوطنية المطلوبة منه. وهذا الجيش المسكين لم يجهز لخوض حرب منذ العام 1973، وحتى الآن حيث لم تطلق رصاصة واحدة على جبهات العدو الحقيقي. إنّ فساد الآلة العسكرية تنخر في هذا الجيش لأن الفساد موجود في الحالة المدنية".

كيف تقرأون ادعاءات النظام بأن مجموعات مسلحة ارهابية تقوم بعمليات القتل؟

هذه معزوفة النظام، تارة يقال إنّ فلسطينيين قاموا بعملية هنا، وتارة اكراد عراقيون قاموا بعملية هناك. هذا النظام يختلق روايات دائماً وقبل ان تبدأ أية مؤامرة يقولون إنّ هناك مؤامرات علينا.
دائماً يقول النظام بأن سوريا مستهدفة وبهذه الكذبة استطاع أن يردع الشعب السوري عقوداً ولكن هذا الشعب لن يُردع. من هذه المجموعات المسلحة، لا يملك اي مواطن سوري حتى رصاصة واحدة. الثورة السورية ثورة مسالمة. المتظاهر السوري الذي يقول لا للنظام، يرفع غصن الزيتون والورود في وجه النظام وهؤلاء القتلة يواجهونه بالرصاص. هذا هو المواطن السوري الحضاري. وما يميّز ثورة الشعب السوري هذه هو اشتعالها في جميع المناطق. ايضاً، عدد الشهداء الذين سقطوا منذ اندلاع الثورة زاد عن 2000 شهيد وهذا باعتراف منظمات حقوق الانسان مع العلم أنه في تونس استشهد 36 شخصاً فقط والرئيس استقال وهرب وفي مصر لم يتجاوز عدد شهداء الثورة الـ 836 شهيداً والثورة تمركزت فقط في ميدان التحرير في القاهرة ومبارك استقال.

كيف تقبلتم قرار مجلس الأمن الذي أدان النظام السوري؟

نحن في المنظمات الحقوقية نريد التحقيق في وثائق القمع من أجل وقف هذا النظام عن اعتداءاته على مواطنيه مادام الشعب الذي يقول لا لهذا النظام وذلك بالاستجابة لمطلبه. و يجب أن يحترم هذا الشارع. طبعاً نحن ضد التدخل الأجنبي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,849,037
- عبود سلمان يعمد عرائسه في نهر الفرات
- دموع -السيد الرئيس-
- في عيده السادسة والستين: الجيش السوري- على مفترق الطرق-
- بين جمعتين: جامعة وجامع ودماء-5-
- زمكانية الكلمة
- مالم يقله الشاعر
- طاحونة الاستبداد:وفيصل القاسم: من نصف الحقيقة إلى تزويرها:
- هجاءُ الخطابِ الأنويِّ
- الحوار تحت -درجة الصفر-:رداً على تخرُّصات رشاد أبي شاور وآخر ...
- -دفاعاً عن الجنون-
- دراجة الجنرال:في رثاء هوارو
- بوصلة الرؤى
- بين جمعتين: جامعة وجامع ودماء4
- صلاة دمشقية:إلى قاسيون وبردى وكواكب صديقي-ع-
- كيف تطهِّر روسيا يدها من الدم السوري؟: رد هادىء على د. إينا ...
- في -نقد الثورة-:نحو ميثاقِِ وطنيِِّ لمستقبل سوريا
- ثقافة الخوف
- أسئلة اللحظة
- حدود النقد
- المعلّق من عرقوبه إلى الأهلين


المزيد.....




- التحالف بقيادة السعودية يشن غارات على مواقع للحوثيين في صنعا ...
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس بعد إنذار خاطئ س ...
- بوروندي تتأهل لكأس الأمم الافريقية لأول مرة بتعادلها بهدف مع ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- السترات البرتقالية مبادرة شباب تطوعوا لخدمة الحراك في الجزائ ...
- حبر
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس وحديث عن إنذار خ ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- تعز في مواجهة موروث العصبية والهيمنة
- -فاتورة الطلاق- من أوروبا.. ماذا لو استقبلت بريطانيا من أمره ...


المزيد.....

- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - إبراهيم اليوسف - رئيس منظمة حقوق الإنسان في سوريا – ماف (إبراهيم اليوسف): الجيش السوري مسيرٌ وليس مخيراً