أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - أحزاب السلطة مصانع لإنتاج المجرمين !!














المزيد.....

أحزاب السلطة مصانع لإنتاج المجرمين !!


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3431 - 2011 / 7 / 19 - 00:48
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


والله لن نحقد على أحد ولن نتمنى السوء لأحد لكنها الحقيقة المرة التي لا يمكن أن نبتلعها بدون أن نشعر بالغصة حتى الاختناق . نصك على أسناننا ألما وحسرة ونشاهد بأم أعيننا هذه التجاوزات التي لا ترضي إلا المجرمين وخريجي السجون ممن تهون عليهم كرامتهم وكرامة شعبهم مع إننا نبحث عن مسوغات شرعية وقانونية وأخلاقية لكل تصرفاتهم علنا نعثر على مسوغ واحد يبرر تلك التصرفات فلا نجد لها ما يبررها . التجاوزات كثيرة والكثير منها يرتقي إلى مصاف الجرائم الكبرى . فهل يفهمون ذلك ويعون حقيقته أم إنهم عميت أبصارهم وبصيرتهم ولم يعد هنالك خطوط حمراء . فبأي مبرر قانوني يعفي رئيس الوزراء عن جماعة إرهابية قتلت خمسة من أبناء الشرطة أثناء تأدية واجبهم باعتقال هؤلاء المجرمين نتيجة لارتكابهم جرائم بحق مواطنين أبرياء وحكمت عليهم محكمة الجنايات بالمؤبد وعند تميز الحكم حكمت عليهم محكمة التمييز بالإعدام شنقا حتى الموت ثم بعد أقل من شهر يطلق سراحهم فيتجولون في أرجاء محكمة النجف ليظهروا استخفافهم بالقضاة وبالادعاء العام وبمشاعر المحامين وبقية أبناء الشعب . هذه ليست الحالة الأولى أو الثانية أو حتى الأخيرة . أنا لا أعرف بالضبط لمن هذه المقولة التي تستهزئ بالقانون وتدعي بان القانون ورقة بيدنا نقطعها متى نشاء . هل هو صدام حسين أم نوري المالكي ؟! كيف نسمح لرجل يدعي بأنه رجل دين ؟ ويتدخل لإطلاق سراح مجرمين قتلوا أنفسا حرم الله قتلها . هل هذا هو الإسلام الذي يدعون ؟ أذا تكلمنا عن جرائم ارتكبها رجال الدين في الماضي السحيق قالوا هذه إسرائيليات هدفها الإساءة إلى الإسلام .وان تكلمنا عن جرائم بحق شعوب اقترفها خلفاء المسلمين وحروب إبادة جماعية ارتكبت في شمال إفريقيا وجنوب أوربا قالوا إنها فتوحات إسلامية . هل يعقل ونحن في ظل حكومة تدعي إنها إسلامية وتمثل كل الطوائف والقوميات تتجاوز حتى ما ألزمها بها الدين . يقولون إن دينهم حرم السرقات وان السارق تقطع يده . أما من أين تقطع فأختلف فيها الفقهاء ولكن ألا يستحي حاكم مسلم أو يدعي ذلك أن يعفو عن حفنة من اللصوص الذين نهبوا المال العام وبمليارات الدولارات . إرضاء لأحزابهم ومليشياتهم . قبل أكثر من أربع سنوات اختطفت زوجتي وتعرفت على مختطفيها فأبلغت الشرطة بذلك (( شرطة محاكمة الإرهاب )) وغيبت حتى كتابة هذا المقال وكلفت الكثير من المعارف والأصدقاء للتوسط وإلقاء القبض على الجنات وما يحزنني إن الرسائل التي تأتيني من الوسطاء (( هي أنك معادي إلى السلطة )) وان القضية سجلت ضد مجهول . وان القتلة يتجولون في مدينة النجف لا يردعهم احد . إذا كان هذا إسلامكم ودينكم الذي تعتقدون فوا لله لن تنالوا إلا اللعنة وما أحزابكم ودينكم إلا مصانع لإنتاج المجرمين .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,585,636
- رد على تعقيب الاستاذ فؤاد النمري حول مقالتي الطريق الصحيح لو ...
- الطريق الصحيح نحو وحدة اليسار والديمقراطيين .
- الانظمة الدكتاتورية تصنع أحزابها المعارضة !!
- حول وحدة اليسار و القوى الديمقراطية في العراق
- كيف ينظر بعض العراقيين إلى ثورة الشعب السوري ؟!
- الفزاعة !
- ليس لكم إلا بقاء الأمريكان !
- الديمقراطية الحقيقية والديمقراطية المرتقبة !
- تبقى أمريكا عدوة الشعوب !
- ثورة الغضب لا تثير شهية اللصوص و المعتاشين على الدين !
- أصدقاء بريمر يتهاوون الواحد تلوَّ الآخر !
- بماذا سيتهم المالكي شعبه عندما يطالبه بالاستقالة ؟
- تعمدنا الثورة ----تطهر قلوبنا
- ثوروا ---- تصحوا
- متى تحل اللعنة على حكام العراق ؟
- كل عام وقراء الحوار المتمدن وكاتباته وكتابه بألف خير
- الديمقراطية ومشيئة الأقدار !
- لا تصدقهم عندما يقولون لك دك------تور !!
- من هم قوى وشخصيات التيار الديمقراطي ?
- المرجعيات الدينية بين شرعنه الاحتلال وإباحة دم المسلمين !


المزيد.....




- الأردن يستهلك 500 ألف كمامة طبية يوميا
- علامات تشير إلى نقص المغنيسيوم في الجسم
- ماهي معاهدة -سيفر- التي قال أردوغان إن تركيا مزقتها منذ 100 ...
- سمكة "تقتل" صيادا في أستراليا
- شاهد: انهيار مبنى تراثي وسط العاصمة المصرية وإصابة 5 أشخاص
- القاهرة والخرطوم تشددان على التوصل إلى "اتفاق ملزم" ...
- انهال بالضرب على سمكة قرش لإنقاذ زوجته
- سمكة "تقتل" صيادا في أستراليا
- شاهد: انهيار مبنى تراثي وسط العاصمة المصرية وإصابة 5 أشخاص
- القاهرة والخرطوم تشددان على التوصل إلى "اتفاق ملزم" ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - أحزاب السلطة مصانع لإنتاج المجرمين !!