أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان هائل عبدالمولى - الرئيس رحل ياساده














المزيد.....

الرئيس رحل ياساده


مروان هائل عبدالمولى

الحوار المتمدن-العدد: 3396 - 2011 / 6 / 14 - 08:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماالذي يجري في اليمن وماحقيقة الاوضاع هناك ومن يمسك بزمام الاموربعد مغادرة صالح الى الرياض وهل اليمن في حالة احتضار كدوله موحده ويتجه الى الفيدراليه او الى اخطر من ذلك الى دويلات , ومن سيفرض صوته على الجبهه الداخليه , اسئله كثيره وكثيره اثقلت كاهل المواطن اليمني اولا واستنفرت قوى كل الدول القريبه والبعيده من اليمن.
كنت قد اشرت في مقاله سابقه عنوانها ( زياره امريكيه بطلب سعودي) في شهريناير من هذا العام وقد ابتدأت المقاله باالاسطر التاليه;زيارة وزيرة الخارجيه الامريكيه كلينتون التي لم يعلن عنها لليمن لم تأتي من فراغ وإنما بسبب خطورة الوضع وزيادة تعدد جبهات القتال الداخليه
سخونة وتعدد الاحداث الخطره في اليمن لن تبقى محصور بها وانما عاجلا ام اجلا سوف تمتد الى الدول المجاوره والوقائع تقول ان زيارة الوزيره كلينتون في تلك الفتره كان بمثابة الاعتراف الضمني من قبل السعوديه بقوة وتأثيرالدور الامريكي على الساحه اليمنيه والطلب منهم بممارسة االضغوطات على صالح حتى لايتجه اليمن الى حرب اهليه ثم التحول الى دوله فاشله في موقع استرتيجي لايسمح التلاعب به والقوى الكبرى تعي ذلك.الولايات المتحده كانت واضحه جزئيا في علاقتها مع اليمن وذلك كان جليا من خلال زيادة التعاون في مجال مكافحة الارهاب والتعاون العسكري اضافه الى التعاون الاقتصادي والمساعدات وبذلك يسهل للولايات المتحده باالضغط على صالح للتوقف عن الاستفزازات السياسيه والعسكريه الداخليه في اليمن.
الجميع قلق في الوقت الحاضر من المشهد اليمني بشكل عام والكل يتابع مصير اليمن بعد ان ترك صالح السلطه مجبرا وسفره الى الرياض, والاكثريه تؤمن بأن رحيله سيوفر مناخ امن لكثير من التغيرات الايجابيه تصب في مصلحة اليمن حسب دراسات استراتيجيه .
اكثر ما يأيثير اهتمام المحللين السياسيين هو كيفيه التخلص من معضلة الكم الهائل من الفاسدين من ابناء العائله والاتكاليين والانتهازيين والمطبلين الذين كانوا يغنون ويعزفون لصالح واغلب هولاء هم من يتحكم الان بمفاصل الاجهزه الامنيه التي جزء كبير منها لازال يأمل بعودة صالح الى الحكم , رغم قوة الرساله التي استلمها الرئيس اثناء محاولة الاغتيال والتي على ضوهاجريحا حزم امتعته ورحل , رغم انه ومنذ الوهله الاولى كان عليه ان يدرك ان فتح عدة جبهات قتال في ان واحد ابتداء مع القبائل الذي كان بمثابة بدايه النهايه لحكمه وثانيا التلاعب وبشكل ساذج من رئيس دوله بكل المبادرات والاقتراحات التي طرحت من الاشقاء والاصدقاء .
بقايا النظام لم يستوعبوا الدرس حتى هذه اللحظه ان صالح فهم الرساله ولكن متاخرا ومصابا وان اللعبه من بعد خروجه من اليمن قد انتهت وان من يراهن عليه كما من يراهن على حصانا خاسر وهم الان لازالوا يعيشون على وهم رجوعه ضاربين بعرض الحائط بشئي اسمه الوطن واضعين نصب اعينهم واحترامهم للشخصيه الاعتباريه فقط والمختزله بشخصية الرئيس .
اي حلول سوف تناقش من اجل الخروج من الازمه التي تعصف بااليمن يجب تراعي قبل كل شئي مسائلة اشراك جميع الاطياف السياسيه التي كانت حاضره في عهد صالح و التي عزلها حتى تبداء عملية اعادة البناء للطبقات الاجتماعيه على اسس متساويه وبثوابت وطنيه
صالح رحل ياساده ولم ترحل فقط مشاكله التي زرعها على مدار سنوات حكمه من تخلف وتعصب وفتنه وقتل واثخن اليمن بجروح طائفيه وقبليه تحتاج لعقود لتلتئم اضافه الى وضع اقتصادي مزري فقر وبطاله وسمعه دوليه سوداء ضحاياها كل ابناء اليمن في الداخل والخارج ليس سوى بسبب رئيس جاهل.
صالح لن يعود وان عاد فهو سيكون سبب نهاية اليمن الموحد وكل القوى السياسيه الاساسيه تدرك ذلك وتعي ان اي حضور له هو بمثابة اعلان حرب اهليه في اليمن وتقسيمه .المرحله لم تعد تحتمل التأخير وعلى النخب السياسيه الاجماع على اتفاق بنقل السلطه والبداء باالتصحيح والبناء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,768,441
- اليمن بين الاعتصام والالتحام
- لماذا لايطالب شمال اليمن بالانفصال
- جذورالازمه اليمنيه
- الرئيس الذي سُيخلع قريبا
- الجيش كالعاده هو الحاكم
- خطبة جمعه للزعيم
- الحاكم مصدر ثقافة الكراهيه
- ممنوع وحرام ولايجوز
- ضحايا الدين والدوله
- زياره امريكيه بطلب سعودي


المزيد.....




- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- صور مظاهرات -لبنان ينتفض-.. غلق طرق و60 جريحا بصفوف الأمن
- كلمة مرتقبة للحريري بعد مظاهرات لبنان.. وجعجع يطالبه بالاستق ...
- السلطات اليابانية تعفو عن 550 ألف مدان بمناسبة تنصيب الإمبرا ...
- شاهد: أرجنتينيون يساعدون سيدة وقعت على سكة مترو الأنفاق في ا ...
- الفيلر: بين -وجه مثالي- ومخاطر خفية
- أول رحم صناعي بديل في العالم
- مقال بواشنطن بوست: ديكتاتورية مصر تجلس على برميل بارود
- أول خرق للاتفاق الأميركي التركي.. اشتباكات وقصف بمنطقة رأس ا ...
- الحريري يتجه إلى إلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة إلى الشعب


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان هائل عبدالمولى - الرئيس رحل ياساده