أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - قرار انضمام المغرب الى مجلس التعاون الخليجي















المزيد.....

قرار انضمام المغرب الى مجلس التعاون الخليجي


سعيد الوجاني
الحوار المتمدن-العدد: 3366 - 2011 / 5 / 15 - 21:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ألقى قرار دول مجلس التعاون الخليجي بانضمام المغرب الى عضوية المجلس، العديد من التساؤلات غير المفهومة من قبل بعض المتطرفين العنصريين الذين اعتبروا هذا الانضمام بمثابة احتلال عربي خليجي للمغرب ، معلنين في ذات الوقت ان الخاسر الأكبر من هذا الانضمام هم سكان المغرب البرابر الذين يعانون منذ مئات السنين من غزو العرب والإيديولوجية القومية العربية للمغرب الامازيغي الأصل؟ فهل حقا يعد انضمام المغرب الى اتحاد المجلس الخليجي استعمارا عربيا للمغرب ؟ وإذا كانت إحدى تداعيات الاستعمار للبلدان المستعمرة هو حلب خيراتها ونهب ثرواتها ، فما هي الخيرات والثروات المغربية التي ستنهبها دول مجلس التعاون الخليجي للمغرب؟ .
قبل الإجابة عن هذا التساؤل لا بد من التذكير أيضا ، ان البعض حاول تقييم قرار الانضمام من المصلحة التي سيجنيها المغرب من هذا الانضمام ، معتبرين ان الهدف هو البحث عن حماية عسكرية وأمنية لقصور وثروات حكام الخليج في المغرب المهددة بحركة ( 20 فبراير ) التي ترفع شعارات من قبيل ( إسقاط الحكم الجبري . إسقاط النظام الدكتاتوري. إسقاط النظام المستبد ) وهي شعارات تجد إفرازاتها في التنظيمات السياسية التي استطاعت الالتفاف والاستحواذ على حركة ( 20 فبراير ) ويأتي على رأسها الأحزاب الراديكالية من حزب النهج الديمقراطي ، الحزب الاشتراكي الموحد . الى تنظيمات يسارية متطرفة تتكون من الماويين والتروتسكيين والستالينيين الى الجماعات الاسلاموية وعلى رأسها جماعة العدل والإحسان مع السلفية الجهادية .فهل حكام الخليج خائفون على ممتلكاتهم في المغرب حتى يبرحوا الى دعوة المغرب للانضمام الى مجلس التعاون الخليجي للحفاظ على هذه الأملاك والثروات التي يحكمها قانون الاستثمار في المغرب .
فريق آخر يرى ان سبب دعوة حكام الخليج لانضمام المغرب الى مجلس التعاون الخليجي هو مواجهة التهديد الإيراني لهذه الدول المهددة كل ساعة ودقيقة بالغزو الشيعي الذي يوجه أنظاره الى الكعبة والبترول والممرات المائية بالمنطقة . فما الجدوى من هذه التحليلات السطحية لتقييم قرار دول مجلس التعاون الخليجي انضمام المغرب الى ناديهم ؟
فريق اخر يرى ان السبب في دعوة حكام الخليج المغرب لانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي هو خوف هذه البلدان من الانتفاضات وليس الثورات التي تعرفها العديد من البلاد العربية والتي وصلت في بعضها الى تغيير رأس الدولة ( الرئيس وبطانته ) ودون تغيير النظام الذي لا يزال قائما من خلال المؤسسات وعلى رأسها الجيش والدستور الذي عدل في مصر بدل إلغائه . فهل حكام الخليج حقا خائفون على مصير عروشهم من الهبات ( بتشديد وفتح الباء) التي حصلت في بعض البلاد العربية. وهي الدول، وباستثناء البحرين ذات القاعدة الشيعية ،لم تعرف تحركا للشارع مثل ما يحصل الآن في اليمن وبسورية وليبيا .
ان هذه التحليلات السطحية التي تقفز على الواقع وتنتعش من ممارسات تعيش من الوشاية والإشاعات تعاكس الحقيقة التي ليست هي احتلال العرب للمغرب ، وليست هي حماية ممتلكات حكام الخليج وأموالهم في المغرب ، ولا هي خوف حكام الخليج على عروشهم مما يجري في بعض البلاد العربية ، كما ان الدافع الى ذالك ليس التهديد الإيراني بغزو الخليج ، وهو التهديد الذي لن يكون أبدا في ظل القانون الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة . واعتقد ان حكام طهران الذين يعرفون هذه الحقيقة ، ويحاولون القفز عليها من خلال تحريض الشيعة بالبلدان الخليجية للتحرك ،يعرفون مصير نظام حزب البعث وحاكمه صدام لما غزا الكويت ، وكيف انتهت المسرحية بمحاكمة صدام وإعدامه وبإسقاط سلطة البعث التي انتقلت الى الشيعة والأكراد مع وجود أقلية سنية لا تسمن ولا تغني من جوع .
وبالرجوع الى التاريخ القريب وليس بالبعيد ، الكل يتذكر انقسام العالم العربي الى معسكرين . المعسكر الأول وتكونه الأنظمة الملكية التي تعرضت للتجريح والذم وللمحاولات الانقلابية باسم القومية وباسم الدفاع عن فلسطين. والمعسكر الثاني كان يتكون من أنظمة جمهورية على رأسها جنرالات جاءت الى الحكم بالانقلابات عسكرية باسم فلسطين وحكمت باسم فلسطين وقتلت وقمعت باسم فلسطين وطبقت قوانين الطوارئ باسم المواجهة مع العدو وباسم الدفاع وتحرير فلسطين ، ومع العلم ان الجماهير تكنس هذه الأيام هذه الأنظمة وفلسطين والى الآن لا تزال محتلة ومستعمرة ،بل وضعها أضحى أكثر سوءا مما كان عليه الأمر سابقا . الم تعترف مؤخرا مجموعة عباس ومنظمة التحرير وحماس بالضفة والقطاع حيث الأولى كانت تابعة للأردن في حين ان الثانية كانت تابعة لمصر. فأين فلسطين التي تنازلوا عنها باسم الجماهير المغيب الرئيسي في هذا الصراع الذي ينحو الى خارطة طريق ثانية ستصفى فيها القضية الفلسطينية تسابقا مع التغييرات التي تعرفها بعض البلدان العربية حيث رفعت شعارات تحرير فلسطين ليس فقد أراضي 67 ، بل فلسطين من البحر الى النهر . واذا كان جوهر الانقسام العربي دائما بسبب الاختلاف من القضية الفلسطينية، حيث الكل يتذكر جبهة الصمود والتصدي التي ما صمدت أمام احد و لا تصدت لآخر، حيث انفرطت لتتقوقع في دوائرها الضيقة ، فان جوهر الاختلاف حالا لم يعد الموقف من فلسطين والأراضي العربية المحتلة التي تنازلوا عليها ،بل أصبح أمام التحول الذي تعرفه بعض البلدان ،هو التمايز الإيديولوجي والسياسي والمصلحي بين الأنظمة،خاصة بعد خروج مصر من دائرة الصراع بتوقيعها اتفاقية كمبديفد ، بل وبطرد الرئيس مبارك الذي كان مساندا للأنظمة الخليجية أمام شوفينية حزب البعث السوري الذي تاجر بالقضية الفلسطينية والعربية ،بل باع الجولان عندما أضحى يلعب دور الدر كي في الحفاظ على هدوء الحدود السورية مع الجولان المحتل ، ومنذ سنة1973 والى الآن لم تطلق رصاصة واحدة نحو الجولان المحتل . كان هذا في عهد حافظ الأسد والآن في عهد وريثه بشار.
ان المغرب هو المستفيد الوحيد من قرار دول مجلس التعاون الخليجي انضمامه الى ناديهم وذلك لعدة اعتبارات سنسوقها كما يلي :
1 – ان انضمام المغرب الى هذا الاتحاد ، يعني تدفق السيولة النقدية والدولار والاستثمارات الخليجية المختلفة الى المغرب ، وهو ما سيسمح بتطوير الاقتصاد وتشغيل الشباب العاطل خاصة من ذوي حملة الشهادات الجامعية
2 – ان انضمام المغرب الى الاتحاد الخليجي يعني انه أضحى جزءا من هذه الدول وهو ما يعني إلغاء نظام التأشيرة بين المغرب وبين الدول الخليجية . ان هذا يعني سهولة التواصل، بحيث يمكن للأطر المغربية العالية ان تنتقل للعمل بدول الخليج في مختلف القطاعات مثل الابناك ، التواصل ، التعليم العالي ، الأطباء والممرضون، ثم العمل في الشركات المختلفة.
3 – بعد أحداث البحرين التي كانت تخطيطا لانقلاب شيعي موالي لإيران ، أضحى محتما على جميع الدول الخليجية إعادة النظر في العمالة الموجودة على فوق أراضيها، خاصة وان التقارير تتحدث عن وجود طابور خامس موالي لإيران ولحزب الله بدول الخليج . ان الاستغناء عن هؤلاء بسبب التهديد الأمني ، وربما الاستغناء عن العمالة الأسيوية بسبب صعوبة التأقلم واللغة والعادات والدين ،يجعل العمالة المغربية مؤهلة لملئ وتعويض النقص الذي سيطرا في هذا الباب، بسبب اللغة العربية عند المغاربة ، وبسبب المذهب السني المالكي ، حيث ان جميع دول الخليج سنية ، وهو ما يسهل عملية التواصل المفقودة مع الجاليات الأخرى التي تعيش مشاكل يومية تعكسها الصحافة الخليجية نفسها، والصحافة العربية .
4 – بعد ان يصبح المغرب عضوا كامل العضوية بمجلس التعاون الخليجي ، ستفتح أسواق هذا المجلس أبوابها وبدون رسوم جمركية في وجه المنتجات الفلاحية المغربية التي تلاقي صعوبات تسويق في البلدان الاروبية بسبب ضغط اللوبي ألفلاحي الاروبي المنزعج من المنتجات المغربية بفعل الجودة والثمن المنخفض . وفي المقابل ستفتح السوق المغربية أبوابها وبدون جمرك في وجه الصناعات الخليجية التي ستسوق بأسعار مناسبة ،حيث ستعوض السلع الاروبية التي تسوق بأثمان مرتفعة لا تناسب دخل المواطن المغربي البسيط.
5 – حصول المغرب على امتياز استيراد البترول بأسعار منخفضة ومعقولة سواء للاستهلاك المحلي ، او بإعادة طرحه للبيع في الأسواق الدولية بأسعار عالمية.
5 – لكن ان اكبر نجاح للمغرب من انضمامه لمجلس التعاون الخليجي هو ان قرار الانضمام يعني قبول المغرب بما له وما عليه . وفي هذا الإطار فان قرار المجلس بانضمام المغرب اليه يعد اكبر صفعة مدوية توجه لعسكر الجزائر وللبوليساريو . ان قرار الانضمام هذا يعني وبلغة السياسة ان دول مجلس التعاون الخليجي أضحت الآن تعترف بمغربية الصحراء . وهو ما يعني ان المغرب الذي يهب كلما دعا الواجب لنصرة الحق والتضامن العربي ، مشاركة المغرب في حرب 73 على الجبهتين السورية والمصرية ، مشاركة المغرب في حرب تحرير الكويت ، قطع العلاقات مع إيران الشيعية ،وجود ضباط مغاربة من الجيش والأمن بالعديد من دول الخليج ... يعني هذه المرة ، ان دول الخليج هي التي ستهب للدفاع عن المغرب في حالة تعرضه لهجوم عدواني من قبل الجزائر والبوليساريو. وهذا سيكون اعترافا من قبل الدول الخليجية للمواقف المغربية المتضامنة معها ، ومن جهة سيكون رسالة الى من يهمهم الأمر بالجزائر من ان الأمور لن تعالج بالبساطة كما كان الحال في السابق .
فهل المغرب خاسر من انضمامه الى مجلس التعاون الخليجي كما يعتقد بعض قاصري النظر؟ كما هل انضمام المغرب الى الخليج يعني استعمارا عربيا للمغرب العروبي البربري؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,452,948
- شعبوي شعبي وشعوبي
- سوق عكاظ
- الديمقراطية العربية
- اسامة بن لادن مشروع شهيد
- خريف ثلاث اوراق مغربية
- بدعة المجلس التأسيس لإعداد الدستور
- تنفيذ الاحكام القضائية ( المادة الادارية )
- مغالطة التاريخ ( الحركة الوطنية )
- ملك يسود ولا ( يحكم )
- ازمة الفكر العربي ( المعاصر )
- هل يمكن الحديث عن مشروع ايديولوجي عربي ؟
- رواد عين العقل العربي بين التنظير الإيديولوجي والعمل السياسي
- هل تدق طبول الحرب في الصحراء ؟
- حركة 3مارس1973 خنيفرة مولاي بوعزة
- الطائفية في لبنان
- دول الحق والقانون
- من يحكم الله ام الشعب ؟
- الرئيس المستبد المريض معمر القدافي
- الإسلام السياسي
- امة الشعارات


المزيد.....




- خلاف مع مسؤولين يدفع رجلا لوضع مجسم -إصبع ضخم- في وسط بلدته ...
- القضاء الصيني يمنع بيع عدد من طرز هواتف آي فون القديمة لانته ...
- كوشنير: صفقة القرن تمنح الأمن لإسرائيل والأمل لفلسطين
- السويد الأفضل والسعودية الأسوأ عالميا في مكافحة التغير المنا ...
- العملية الروسية ماريا بوتينا ستعترف أمام القضاء الأميركي بال ...
- لماذا يرغب المهاجرون الإيرانيون في المخاطرة بحياتهم للوصول إ ...
- صحف عربية: هل كان اجتماع مجلس التعاون قمة -الترفع- أو -التشر ...
- طرق مبتكرة لترتيب خزانتك في فصل الشتاء
- تايمز: السترات الصفراء مرّغت أنف ماكرون بالتراب
- خاشقجي ينافس ترامب وبوتين على لقب -شخصية العام-


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - قرار انضمام المغرب الى مجلس التعاون الخليجي