أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - درويش محمى - رسالة اردوغان














المزيد.....

رسالة اردوغان


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 3359 - 2011 / 5 / 8 - 03:50
المحور: حقوق الانسان
    


لا تقتل، لا تفعل بدرعا كما فعل والدك بمدينة حماة، الدنيا تغيرت، وان لم تتغير وتتوقف عن قتل الناس وتأخذ بنصيحتي، فان العالم الحر مضطر لاتخاذ موقف، عندها سأقف معهم، ومعاً سنحاسبك، واعذر من انذر، هذا ما اراد طيب اردوغان توصيله لبشار الاسد، علنا وعلى المكشوف.
بغض النظر عن الاسباب التي دفعت السيد اردوغان لاتخاذ مثل هذا الموقف، ومهما كانت تلك الاسباب والدوافع، علينا ان نشكره على موقفه، ونقول له بارك الله فيك ياسيادة الرئيس، فالناس في سورية في وقت حرج وضيق، ونحن نحتاج لكل دعم من صديق، والشعب السوري يكن لموقفكم كل الاحترام والمحبة والتقدير، ورئيسنا ياسيادة الرئيس لا يعرف الرحمة ولا المودة ولا الشفقة، ويبدو انه لا يختلف عن والده، وتحت امرته وزعامته ترتكب الكبائر والمجازر، وعلى ايدي رجال امنه و"شبيحته" نذبح ذبحا على الطرقات وبالمئات، ولا من رادع او وازع او رقيب.
من الصعب معرفة ما يجول بخاطر وذهن السيد رجب طيب اردوغان، ربما الرجل قد ضاق ذرعا بحليفه السابق بشار الاسد وسياساته الصبيانية، وربما الرجل قد ادرك ان النظام السوري يتجه الى السقوط، ولان تركيا جارة لسورية ولها مصالح ومطامح، فرأى ان من الافضل لتركيا، ان تكون شفافة وصادقة في التعاطي مع الشأن السوري، وربما يكون السيد اردوغان قد اتطلع على التقارير الاستخباراتية القادمة من سورية، وكلنا يعلم بالزيارات المتكررة لرئيس الاستخبارات التركية الى دمشق في الفترة الاخيرة، فالنظام السوري ولانقاذ نفسه من السقوط، لا يتوانى عن اثارة الفتنة الطائفية في سورية، على طريقة انا وبعدي الطوفان، وهو اليوم يجيش طائفة ضد طائفة اخرى، وهذا امر خطير قد تعاني منه تركيا مستقبلا، فتركيا تشبه جارتها سورية من حيث التكوين والتركيبة الطائفية والقومية، ففيها تجد السني والعلوي والاسماعيلي والشيعي والتركي والكردي والعربي والارمني الى اخره من الملل والنحل والطوائف، وربما يكون السيد اردوغان من متابعي الاعلام السوري، وبشكل خاص الاخبارية السورية، ولم يعد يحتمل تلفيقات وفزلكات الرفاق من المذيعين والمذيعات والمحلليين والمحللات، عن قصص السلفيين وامارتهم وروايات القناصة واستهدافهم للمتظاهرين من المدنيين العزل، وربما والله اعلم، قد يكون السيد اردوغان شاهد وبالصدفة على احدى الفضائيات، عضو مجلس الشعب خالد العبود او زميله المحلل السياسي احمد حاج علي، فجن جنون الرجل، وخرج عن طوعه ومن ثم خرج على العلن ليصرح ما صرح به.
السيد اردوغان وان لم يكن واضحاً في دوافعه، الا انه كان واضحا في موقفه، واراد ان يرسل رسالة قوية لبشار الاسد، مفادها التالي: توقف عن قتل شعبك، وكفاك بطشاً وطيشاً، وانك فعلا تحتاج لفركة اذن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,898,643
- لو كنت مكانه
- حديث مندس
- لا ياستي ما حذرتي
- كل نوروز وسورية بخير
- علاقتي مع بثينة شعبان
- الشعب السوري ما بينذل
- راجعين ياهوى راجعين
- ياريتك يابيك لو ما عملتها
- للحفاظ على ماء الوجه
- السويد لا تزال بخير
- السيد على حق هذه المرة
- محنة أردوغان
- العراق والمحاصصة القومية
- واحدة بواحدة والبادي اظلم
- ظاهرة هيثم المالح
- فخار يكسر بعضه
- النفاق والمكر الفارسي!
- اسيريسكا...سيريانسكا
- عشرة يورو فقط لا غير
- لحظة ضعف


المزيد.....




- الإنتربول السعودي يعتقل مصريا محكوما بالإعدام في بلاده
- إردوغان يقول إن تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- إردوغان يقول إن تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- القوات الإسرائيلية تعتدي على الأسرى الفلسطينيين في سجن النقب ...
- أردوغان يقول إنه سينقل موضوع الجولان للأمم المتحدة
- أردوغان: تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- أردوغان: تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة
- آلاف المعلمين يتظاهرون للمطالبة بعقود عمل دائمة في المغرب
- المغرب: آلاف المعلمين المتعاقدين يتظاهرون في الرباط لليوم ال ...
- مصر تخاطب الإنتربول للقبض على 12 شاركوا في بطولة دولية للمكف ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - درويش محمى - رسالة اردوغان