أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خسرو حميد عثمان - لقد طرق بابي حامل الرسالة حمد 2














المزيد.....

لقد طرق بابي حامل الرسالة حمد 2


خسرو حميد عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 3347 - 2011 / 4 / 26 - 09:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أقحمني حمد على التأمل العميق فى المشهد السياسي السائد في العراق، أنئذ، وهوعائد الى بيته فرحا. الخريطة السياسية التي كنت أتحاشى، بكل جهودي، التفكير فيها والوقوع في مصيدتها لقتامتها وكثرة العلل فيها وإنعدام الأمل والرجاء في إصلاحها أو تغييرها نحو الأحسن، وكانت الصراعات ألأجتماعية والقومية والفكرية قد تحولت، برمتها، من حراك يومي بناء يعتمد العمل العلني الواعي والتراكمي والمثمر مهما كان القمع شديدا إلى صراعات مسلحة ومخابراتية ودعائية أي حالة حرب حقيقية بين أبناء البلد الواحد، موازية ومتداخلة مع الحرب العراقية ـ الأيرانية التي كانت تسيل في مجرياتها انهار من الدماء وتتفحم عشرات ألألوف من الأجساد البشرية الطرية نتيجة إستخدام أسلحة فتاكة بإفراط في سبيل الحفاظ على أمتار من الأرض في ميدان المعركة وكانت جهات إقليمية و عالمية عديدة متورطة فيها بشكل مباشر أوغيرمباشر. لكن ما الذي دفع بإبن أخ حمد (المعلم) أن يدخل هذه المعمعة طوعا؟ ما الذي أغرى هذا المعلم بأن يهجر القلم والطباشير والسبورة وتلاميذه وحياة المدينة ليُعلق الكلاشنكوف على كتفه ويربط مخازن الطلقات مع عدد من الرمانات على خاصرته ليجوب بها الوديان ويعبر معها الجبال الشاهقة التى تجردت من الأشجار إستعدادا لدخول معارك قد يُقتل فيها أو يقتُل جنودا ُسوقوا الي الحرب كقطيع من البهائم لا ذنب لهم سوى إنهم عراقيون ومن الطبقة الفقيرة؟ من الذي دفع بحمد أن يطرق بابي ويحرجني بأن أختار أحد الموقفين: إما أن أكون غليظ القلب وجبانا بأن أتهرب من إتخاذ موقف فاعل و متضامن مع هذا الرجل وهو في هذه المحنة أو غبيا أحمقا بأن أمد يدي في جحر الأفعى بدون أي حساب للعواقب. إنني أتخذ المواقف، كثيرا، بالسليقة من دون التفكير العميق بجمع أبعاد الموضوع ونتائجه وتعقيداته وهذا نابع من قناعتي العميقة بالحكمة الكوردية القائلة (ئيش كه ري به شيمان بو به ئيش نه كه ري به شيمان بو مه به) وتعني: الأفضل أن تفعل شيئا وتندم على فعله من الندم على عدم فعله. كان حدسي يوجهمني، بعدإطلاق سراح أخ حمد وزوجته بهذه السرعة لربما حتي بدون كفالة، بأن الموضوع مفبرك بعقلية أمنية لأيهامي والأخرين بأن كلامي مسموع وقد يكون وقع رسالتي التي كانت خالية تمامامن ذكر أي شئ للقارئ العادي ولكنها كانت تعني الكثير الكثير لهم كحكومة.......
إحتمال أخر أن يكون المعلم قدهرب بعد أن ضاق ذرعا من حملات الجيش الشعبي أو كان مدعوا للألتحاق بخدمة الأحتياط أو كان يعمل ضمن التنظيمات السرية لأحد الأحزاب وإنكشف أمره. الظاهرة التي كانت تثير الكثير من التساؤل عندي هي إما تقبل الأحزاب ذات الأسماء الكبيرة المشاركة في الحكم ولو بشكل هامشى لنيل بعض المقاعد الوزارية أو رفع السلاح بوجه الحكومة وتلقي المساعدات المختلفة من حكومات لا تختلف كثيرا،من حيث الجوهر عن النظام السائد في العراق: حكومات رعناء ومستبدة .........
من بين كل هذه الأحتمالات الواردة كانت حقيقة مؤلمة تدمي القلب ولا تجلب الأنتباه : بأن الأطفال كانوا أكثر الضحايا تضررا ولم يكونوا أرقاما مؤثرة في كل هذه المعادلات المعقدة التي كانت تُدار بها العراق عنوة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,065,451
- لقد طرق بابي حامل الرسالة حمد 1
- ثقب في جدار المخابرات العراقية
- بعد 52عاما يعود التأريخ الى مساره الصحيح
- القاتل والمقتول فى جسد واحد
- أنا أحكم إذا أنا موجود2
- أنا أحكم اذا أنا موجود1 *
- إلى من يهمه الأمر: طلب شخصي لأشغال إحدى الدرجات في حكومة الن ...
- تحية وتقدير لرجل كسر حاجز الصمت في أربيل
- عندما دافعت إمرأة عراقية عن كرامتها قبل 30 عاما
- هكذا كانوا يدوسون على كرامتنا
- أسماء محفوظ: علشان كرامتي كمصرية.
- السباحة في بحر من التساؤلات والهواجس 2
- السباحة في بحر من التساؤلات والهواجس1
- عندما كنت عاجزا عن التمييز بين الوهم والحقيقة 5/5
- عندما كنت عاجزا عن التمييز بين الوهم والحقيقة 4
- عندما كنت عاجزا عن التمييز بين الوهم والحقيقة3
- عندما كنت عاجزا عن التمييز بين الوهم والحقيقة2
- كُلما كان الرأسُ مُعافا سيرى الورك عجبا عِجابا
- حكايات مستوحات من أرض الواقع1
- غرائب من مملكة العجائب 7


المزيد.....




- ترودو: 25 ألف دولار لأسر ضحايا طائرة أوكرانيا الكنديين
- شقيقة أمير قطر تدعم حملة مناهضة لمناهج تعليمية جديدة.. فما ا ...
- الدفاع الروسية تعلن مقتل 12 جنديا سوريا وجرح 24 خلال اليوم ا ...
- موسكو ترفع السرية عن وثائق تاريخية لوقائع تحرير وارسو (فيديو ...
- مصرع -عاشقة الدراجات النارية- الجزائرية بحادث سير
- موسكو: ممارسات الدول الأوروبية ستؤدي إلى انهيار الاتفاق النو ...
- الكلاب الضالة تملك قدرات غير متوقعة في التواصل مع البشر
- المطربة السورية ميس حرب: -بدنا نعيش-
- المكسيك بصدد بيع طائرتها الرئاسية في اليانصيب
- محتجون يغلقون ميناء الزويتينة النفطي الليبي رفضا لقرار أنقرة ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خسرو حميد عثمان - لقد طرق بابي حامل الرسالة حمد 2