أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم القبطي - خواطر ثورية (7): عصابة الأربعين حرامي














المزيد.....

خواطر ثورية (7): عصابة الأربعين حرامي


ابراهيم القبطي
الحوار المتمدن-العدد: 3344 - 2011 / 4 / 22 - 00:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثورة 25 يناير اسقطت "علي بابا" وعائلته من حكم مصر ، لكن بقى الأربعون حرامي داخل كهف الكنوز ، وكل الأحداث التي تحدث على أرض مصر الآن هي من أعراض الصراع بين الأربعين حرامي على من يكون "على بابا" الجديد ، ويمسك قيادة العصابة من جديد .
من رجال "علي بابا" القديم رجال أمن الدولة ورجال المخابرات والمخابرات العسكرية والحرس الجمهوري ، ومنهم قيادات المجلس العسكري بقيادة المشير طنطاوي ذوي الميول الإسلامية ، ومن داخل المجلس العسكري سامي عنان رئيس اركان حرب القوات المسلحة والموالي بشدة لأمريكا ، وهناك الطبقة الثانية من النظام الحكام أمثال زكريا عزمي وفتحي سرور وصفوت الشريف ، وهناك الطبقة الثالثة من النظام أمثال أحمد عز ، وحبيب العادلي ، وبعض الوزراء ، ثم هناك أيضا ثلة من المحافظين في المحافظات المصرية ... وهناك غيرهم من بعض الوجوه الإعلامية ورجال الإعلام الموجه من الحرس القديم .
على نظام صراع المماليك (1)، كل طبقة أو فرد من عصابة الأربعين حرامي في صراع مع بقية العصابة. حلمهم جميعا أن من يبقى منتصرا في الآخر هو من سيصبح -أو هو من سيعيّن- "علي بابا" الجديد.
لهذا نسمع كثيرا عن القبض على أعضاء من النظام السابق ، وعن إنهيار أمن الدولة وأجهزة الشرطة ، ليس إلا لنجاح عناصر أخرى في العصابة مثل المخابرات أو قيادات الجيش في التخلص من زملاء العصابة القديمة لتبقى الساحة خالية ، في انتظار "علي بابا" الجديد ، ومن يسقط من أعضاء العصابة يفقد نصيبه من الكعكة القادمة ...
ثورة 25 يناير التي قام بها شباب يحلم بالتغيير (2) عادت بمصر لما قبل عصر المماليك الذين حكموا مصر 13 قرن تحت المظلة الإسلامية ، ولكن التراث المملوكي مازال يحاول احتوائها ، والرجوع لعصر علي بابا والأربعين حرامي ، ولهذا لن تظهر بوادر نجاح هذه الثورة إلا بشرطين :
1) ظهور وجوه شابة في حكم مصر . عندما نرى وزراء ومحافظين واعضاء برلمان من شباب من الطبقات الشعبية ، ومن ذوي الخبرة والكفاءة تحت سن الأربعين ، عندها يمكن أن نعلن بداية إنهيار عصابة "علي بابا" ، ونهاية عصر حكم النظام المملوكي .
2) تغير نظام الحكم الحالي – والذي يحاول المجلس العسكري المحافظة عليه بتمرير قوانين خادعة والتغيير السطحي في الدستور ليبقى كما هو - وهو النظام الذي يضع سلطات إلهية في يد حاكم مصر ليحكم فوق القضاء والبرلمان والحكومة والمحافظين ، إلى نظام مؤسسي يصبح فيه رئيس الدولة موظفا في الدولة تحت رقابة أجهزة الدولة المتعددة .
لو لم يتحقق هذان الشرطان معا سيبقى شبح "علي بابا" يحوم أرجاء مصر ، ينتظر ليتقمص دكتاتورا جديدا ، ويعلن بعدها تكوين العصابة الجديدة ...
وسيظل التحالف بين المماليك والدراويش كاتما على أنفاس مصر.
-----------------------
هوامش:
(1) على شاكلة صراع سيف الدين قطز مع ظاهر الدين بيبرس على حكم مصر ، قطز قتل رئيسه عز الدين أيبك ليمسك الحكم ، بعدها قتله صديقه بيبرس ليصعد هو للحكم .
(2) ثم أعلن أفراد شجعان من الجيش المصري الانضمام إليها يوم 8 أبريل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- خواطر ثورية (6): حزب لكل مواطن
- خواطر ثورية (5): قرآن أو دستور
- خواطر ثورية (4) : شريعة الفقر
- خواطر ثورية (3) : دستور تايه يا ولاد الحلال
- خواطر ثورية (2) : جيش المماليك والدراويش
- خواطر ثورية (1) : من أنتم ... من أنتم ؟
- حق الأقباط في الدفاع عن أنفسهم
- المشاركة الحزبية أمل الأقليات في مصر
- الأقباط والعلمانيون في مواجهة المادة الثانية من الدستور المص ...
- هل هي محاولات لإلهاء الأقباط .... ؟!!
- الإرهاب الإسلامي يتراجع ... بالأرقام
- نريد وطنا يحكمه الشعب لا الأبطال
- الأقباط والأمل في علمانية مصرية
- بين ثورة 25 يناير ... وإنقلاب 26 يوليو
- كنت متدينا ... والآن أبصر - 2- الرؤية
- كنت متدينا... والآن أبصر - 1-
- من أين يأتي النغم ؟
- دليل الحيران في كتابة القرآن (4): العصر المحمدي ج2
- دليل الحيران في كتابة القرآن (3): العصر المحمدي
- دليل الحيران في كتابة القرآن (2): تنزيل جبريل


المزيد.....




- أطباء: لا فائدة في عصائر الفاكهة للأطفال
- الجيش الروسي يتزود بصواريخ قادرة على اختراق الدرع الصاروخية ...
- البطريرك كيريل يكرّم البابا تواضروس والأخير يتبرع بالجائزة ل ...
- القدس: تاريخ في صور قبل وبعد حرب 1967
- تقنين القنب.. فيرمونت قد تكون الولاية التاسعة
- أشجار المانغروف -تحمي سواحل فيتنام من الغرق-
- وزيرة الداخلية البريطانية: منفذ هجوم مانشستر لم يكن يعمل بمف ...
- بعد انتقادات متبادلة البابا فرنسيس وترامب يلتقيان للمرة الاو ...
- صحيفة أميركية تمتدح أداء ترمب بالشرق الأوسط
- ترمب يتعامل مع السلام الإسرائيلي الفلسطيني كصفقة تجارية


المزيد.....

- كارل كاوتسكى ونظريته عن العرق اليهودى / سعيد العليمى
- تأملات في واقع اليسار وأسباب أزمته وإمكانيات تجاوزها / عبدالله الحريف
- المثقف والديمقراطية في السودان مابعد الكولنيالي من المثقف ال ... / إبراهيم الريح العوض
- لماذا العلمانية وكيف نفهمها / حميد الملا
- الأحزاب المدنية الناشئة ما بعد الثورة و آثرها على السلطة الت ... / يحيي الجعفري
- المسار العدد 3 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- طريق اليسار العدد 95 نيسان/إبريل 2017 / تجمع اليسار الماركسي في سورية
-   مفهوم الدولة - الأمة بين الفكر السياسي الحديث والسياسة الش ... / ايت بود محمد
- واقع وعواقب السياسيات الطائفية والشوفينية على هجرة مسيحيي ال ... / كاظم حبيب
- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم القبطي - خواطر ثورية (7): عصابة الأربعين حرامي