أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ابراهيم القبطي - حق الأقباط في الدفاع عن أنفسهم














المزيد.....

حق الأقباط في الدفاع عن أنفسهم


ابراهيم القبطي

الحوار المتمدن-العدد: 3297 - 2011 / 3 / 6 - 10:13
المحور: حقوق الانسان
    


على ما يبدو أن الآونة الأخيرة قد أظهرت الكثير من الخلل في الجيش المصري ، فالجيش المصري حتى الآن ضالع في الكثير من حوادث اعتداءات على الأديرة المسيحية ، وكان عذرهم في هذا أن بعض الأديرة قد بنت أسوار مخالفة للقانون وعلى أراض ملك للدولة.
فقلنا ساعتها الرهبان على خطأ ، ولكنه خطأ لا يبرر استعمال الجيش للأسلحة النارية ضد رهبان عزّل ، وتوقعنا في الوقت نفسه أن يكون الجيش بنفس الحزم والقوة ضد أي اعتداء آخر على الأفراد أو الأملاك ، ولكن على ما يبدو أن قيادات الجيش قد أصابتها عدوى التطرف الديني .
فهاهي الأحداث تتراكم لكثير من الاعتداءات على الكنائس المصرية ، وحوادث الهجوم على قرى مسيحية بأكلمها وقتل الأقباط العزل والتحرش الجنسي بفتيات ونساء الأقباط ، والجيش الذي استعمل الذخيرة الحية في مواجهة الرهبان العزل يقف صامتا متفرجا .
هل أصبحت أراضي الدولة أثمن من مواطني الدولة المصرية وأمنهم ؟
هل صارت دماء الأقباط مستباحة لأنها أرخص من أراض الصحراء المصرية ؟
أم أن الجيش المصري قد تحول إلى التطرف الإسلامي وبدأ يعلن عن وجهه القبيح ؟
في كل الحالات ، أنا أدعو –وكلي أسف- كل الأقباط إلى حمل السلاح للدفاع عن أنفسهم ، نحن لا نريد للأقباط أن يقتلوا أحدا ، ولكن أبسط حقوقهم الإنسانية هو الدفاع عن منازلهم وأعراضهم ضد هجمات التطرف الديني الممولة من الوهابية والأخوانية لإلهاء الأقباط عن التحرك السياسي في الفترة القادمة .
آن للأقباط أن يفيقوا من غيبوبتهم ، ويعلنوا أنهم مواطنون رغم أنف التطرف الديني ، ولو لم تُسمع اسثغاثتهم من قبل جيش مغيب يحاول إنقاذ المصريين في ليبيا ويتجاهل المصريين في مصر ، فمن حقهم على أنفسهم ، ودفاعا عن نساءهم وأطفالهم ، أن يدافعوا أعراضهم وحياتهم .... تلك حقوق إنسانية اتفق الجميع عليها .



#ابراهيم_القبطي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المشاركة الحزبية أمل الأقليات في مصر
- الأقباط والعلمانيون في مواجهة المادة الثانية من الدستور المص ...
- هل هي محاولات لإلهاء الأقباط .... ؟!!
- الإرهاب الإسلامي يتراجع ... بالأرقام
- نريد وطنا يحكمه الشعب لا الأبطال
- الأقباط والأمل في علمانية مصرية
- بين ثورة 25 يناير ... وإنقلاب 26 يوليو
- كنت متدينا ... والآن أبصر - 2- الرؤية
- كنت متدينا... والآن أبصر - 1-
- من أين يأتي النغم ؟
- دليل الحيران في كتابة القرآن (4): العصر المحمدي ج2
- دليل الحيران في كتابة القرآن (3): العصر المحمدي
- دليل الحيران في كتابة القرآن (2): تنزيل جبريل
- دليل الحيران في كتابة القرآن (1) :ميلاد اللوح المحفوظ
- أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء
- -الله أكبر- .... بالصيني
- صورة الإله الإسلامي (3) : مراهقة الشاب الأمرد
- صورة الإله الإسلامي (2) : كتلة على العرش
- صورة الإله الإسلامي (1): الرحمن الضاحك
- شخبطات اهل حنجور


المزيد.....




- منظمات حقوقية تنتقد روسيا وأوكرانيا بسبب سوء معاملة أسرى الح ...
- الأمم المتحدة تمدد حظر توريد الأسلحة إلى جنوب السودان
- الرئاسة الفلسطينية تطالب الاحتلال بإنهاء سياساتها التعسفية و ...
- مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: على طالبان إلغاء القيود عل ...
- المحكمة الجنائية الدولية.. إمكانات وآليات يمكنها تطبيقها في ...
- الأمم المتحدة تصدر بياناً بشأن الاجتماع -المغلق- للأحزاب الك ...
- الجزائر تستهدف المنتقدين في المهجر
- أنباء عن اعتقال العليمي ووضع مسؤولين تحت الاقامة الجبرية في ...
- فيديو: جنديان روسيان يعترفان بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا
- RT ترصد الوضع الإنساني بمدن لوغانسك المحررة


المزيد.....

- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ابراهيم القبطي - حق الأقباط في الدفاع عن أنفسهم