أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سمير الأمير - كيف نتجنب إعادة انتاج النظام السابق














المزيد.....

كيف نتجنب إعادة انتاج النظام السابق


سمير الأمير
الحوار المتمدن-العدد: 3327 - 2011 / 4 / 5 - 15:48
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    



هل نستطيع الآن بعد تذوقنا فرحة انتصارالثورة أن نشرع فى تحويل تلك الفرحة إلى طاقة عمل حقيقى مسلح بالوعى القادر على تحقيق انتقال نوعى فى الحياة السياسية المصرية؟ هل نستطيع الآن أن نخرج من تلك الحالة الرومانسية الجميلة التى كانت ضرورية فى حينها ؟، بمعنى آخر أكثر دقة هل نحن قادرون على مغادرة حالة الانتفاضة المدفوعة بطاقة الغضب النبيل لكى نلج إلى حالة الثورة المدفوعة بطاقة العقل والمتسلحة بالحكمة التى تستخلص كل تاريخ الثورات فى المنطقة العربية وفى العالم؟، هل نعى المخاطر التى يمكن أن تخرجنا من حالة " الهوجة" التى لاعنوان لها فى المدى القريب سوى الضجيج؟ ولا يتبقى منها على المدى البعيد إلا الحسرة على دماء الشهداء الذين استشهدوا من أجل تغيير كيفى ينقلنا إلى حالة الثورة التى لا تبنى على القديم/"الهديم" ولا تعيد إنتاج النظام الذى ثارت من أجل القضاء عليه؟
يدفعنى لهذا الكلام ما حدث من استقطاب سياسى ودينى على خلفية الاستفتاء على التعديلات الدستورية وهى إحدى النكات التى تذكرنا بقول الشاعر "وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكاء" فالدستور الذى كان يستفتى عليه قد سقط كله بشرعية 25 يناير الثورية وتلك التعديلات انتقدتها كل أطياف الشارع السياسى المصرى باستثناء القوتين الوحيدتين الراغبتين فى تصدر المشهد وإعادة انتاج الحالة السياسية التى سبقت الثورة وهما الإخوان المسلمون والحزب الوطنى -إذ يبدو أنهما على بينة ويقين من أن أى تأخير سيؤدى إلى بلورة قوى جديدة قد تزيحهما معا من المشهد أو على الأقل تظهر حجمهما الحقيقى- باعتبارهما شكلا الثنائية الأساسية على مدى الثلاثين عاما الماضية وباعتبار أن الخلاف بينهما ليس خلافا جوهريا إذ هو خلاف يدور فى جوهره حول من منهما أولى و أحق بقيادة الرأسمالية المصرية بوضعها التجارى الريعى الحالى وهذا هو السر فى أن الإخوان كانوا غالبا ما يرفعون فى المعارك الانتخابية السابقة شعار" مشاركة لا مغالبة" ولكن أنانية النظام السابق وغباءه هما اللذان دفعا الإخوان فى الاتجاه الآخر، ولعلكم ترون كيف أنهم خالفوا فى موقفهم من الاستفتاء شركاءهم فى ميدان التحرير وكأنهم يعلنون عن رغبتهم القديمة فى مشاركة رجال البيزنس ولا سيما بعد أن تم تجريدهم من سلطتهم السياسة وأصبحوا بدورهم" جماعة محظورة"( سبحان مغير الأحوال) ، وهنا أذكر بما حدث من جماعة الإخوان أثناء عملنا المشترك معهم فى لجان التنسيق بين القوى الوطنية ابان غزو العراق فقد كانوا للأسف لا يلتزمون بما اتفقوا عليه مع القوى الوطنية وحين رفضت كل القوى التنسيق مع الحزب الوطنى فى الاحتجاجات ضد الغزو الأمريكى سارعوا هم بمشاركة الوطنى فى مسرحية" مظاهرات الاستادات الرياضية" التى قادها الاستاذ صفوت الشريف، فهل يذكرنا ذلك بتشكيل اللجنة القومية فى مقابل اللجنة الوطنية للطلبة والعمال فى عام 1946، هل يفسر لنا هذا التاريخ الملتبس انقلابهم على صورتهم الرائعة فى ميدان التحرير ودورهم المحترم فى حماية شباب الثورة؟ هل كان غياب استخدام الشعارات الدينية مجرد تكتيكا مرحليا أم أن التناقضات التى تكتنف مواقفهم تشكل دليلا على صراع فكرى حقيقى يشى بتغيرهم فى اتجاه المشروع الوطنى الذي شاركوا فى بدايته؟ ولقد كتبت قبل ذلك فى مقال سابق مضى عليه أكثر من ثمان سنوات
"(أظن أن على الإخوان المسلمين كغيرهم من القوى السياسية أن يقطعوا شوطاً كبيراً فى نقد أنفسهم لكى نقتنع أن لديهم مشروعاً حقيقيا يتسع للوطن بكل طوائفة وليس مشروعا يدخل الوطن فى "قمقم" الطائفة ولكى نقتنع أنهم أصبحو مؤمنين حقاً بالديموقراطية لأن شواهد كثيرة تثبت أن مصادرة الأخر لا تزال سمة غالبة فى سلوك كثير من قياداتهم") ويبدو أت ذات الكلام مازال صالحا لوصف تلك القيادات التى خاضت معركة التصويت "بنعم " بنفس أسلوب الحزب الوطنى فخصصوا السيارات لنقل الناس إلى اللجان ونصبوا الخيام لاستقبال المصوتين قبل الدخول إلى قاعات التصويت وكان بعضهم يحمل على صدره بطاقة كتب عليها " أصدقاء القوات المسلحة" ولا أعلم كيف سمح لهم أو لغيرهم بذلك وبالتالى وكما قلت منذ سنوات فى المقال الذى كنت كتبته تعليقا على سلوكهم معنا أثناء الغزو الأمريكى للعراق ( يظل الحذر والارتياب حاضرين عند التعامل مع إطروحاتهم فنحن أيضاًً مؤمنون ولدينا قدر من الكياسة والفطنة).هذا طبعا بالإضافة إلى أن المنطق الثورى يستلزم أن نسعى من أجل إرساء واقع سياسى جديد ينأى بمصر عن خطر الاصطفاف الطائفى ولا يعيد انتاج الاستبداد و التخلف وينقل مصر إلى مرحلة جديدة تطلق كل طاقات المجتمع المصرى السياسية وتضمن مشاركة الجميع، والأهم أن تطلقنا تلك المرحلة من أسر الخيار الوحيد الذى كان مفروضا علينا قبل الثورة وعنوانه قبل 25 يناير "إما الحزب الوطنى أو الإخوان" وعنوانه بعد 25 يناير فى حالة التعجيل بالانتخابات التشريعية " إما الإخوان أو الحزب الوطنى" وليس ثمة فرق كبير!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,267,653
- هارولد بنتر – قصائد ضد الحرب *** ترجمة / سمير الأمير
- -الولايات المتحدة- قصائد الشاعر الآيرلندى الشاب :باتريك تشاب ...
- نازك الملائكة- ترى ما سر البدايات الكئيبة؟
- الواقع السياسى المصرى وإعادة انتاج التخلف
- مؤتمر المثقفين
- لماذا يقاومون مشروع الدولة الواحدة فى فلسطين؟
- محمد السيد سعيد
- أوباما لم يأت بجديد فى خطابه فى جامعة القاهرة
- كيف فقد اليسار المصرى جماهيره؟
- أسباب تراجع معدلات قراءة الأعمال الأدبية( رؤية افتراضية)
- عودة -سامى الحاج-...هل نعى درس الحرية؟
- حول الأزمة فى لبنان... العرب بين مشروعين
- وقائع ندوة -أشعار بديلة - فى آتيليه القاهرة
- أين ذهبت ليبرالية الليبراليين؟
- عام على رحيل الفنان محمد حمام
- الإخوان الديموقراطيون!!
- السرقات الأدبية.. سرقة الأدمغة
- الغرق هناك... الغرق هنا
- مناورون كغيرهم


المزيد.....




- صور نادرة داخل الحياة الخاصة لعائلة جون كينيدي
- منها عرض زواج.. ما هي أبرز اللحظات في حفل جوائز -إيمي-
- كريستين بلازي تطلب تحقيقا فيدراليا في حادثة اعتداء القاضي كا ...
- ما تداعيات إسقاط الطائرة الروسية على العلاقات الروسية الإسرا ...
- منظمة تحذر من خطر قد يواجهه 5 ملايين طفل في اليمن
- زعيما الكوريتين يزوران جبل بايكتو المقدس في كوريا الشمالية
- قتلى وجرحى بهجوم لـ-طالبان- على قندوز شمال غربي أفغانستان
- -الفتح- يتهم الخليج بفرض عقوبات لفصائل شيعية: اولويتنا طرد أ ...
- رئيس البرلمان العراقي الجديد يهاجم العبادي: -لا نلتفت للأصوا ...
- نائب عن البصرة يعلن تعرض المحافظة لحصار ويطالب بمحاسبة المسؤ ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سمير الأمير - كيف نتجنب إعادة انتاج النظام السابق