أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالمنعم عبدالعظيم - هوامش على دفتر الثورة














المزيد.....

هوامش على دفتر الثورة


عبدالمنعم عبدالعظيم

الحوار المتمدن-العدد: 3319 - 2011 / 3 / 28 - 03:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اشك ان عودة عقارب الساعة الى الوراء بعد ثورة 25 يناير من المستحيلات فان النظام السابق كان هشا لدرجة انه انهار بمجرد نفخة من شباب التحرير
انه الانكسار الحاد الذى تعلمناه من نظرية منحنى الكفاية الحدية فى الاقتصاد
كان شباب الثورة هم وقودها وروت دمائهم الذكية ساحة هذا الميدان
ولكن الدور الرئيسى والاساسى فى نجاح الثورة هو انحياز القوات المسلحة لصف الثوار
لفد حققت القوات المسلحة الدرع الواقى لحركة الثوار والحائط الذى صد غارات المغول من شرطة حبيب العادلى وبلطجية الحزب الوطنى الذى تحول من حزب سياسى الى مركز للبلطجة والبلطجية والرشوة والمحسوبية وحمل جسمه الهزيل كل امراض الشر فى الانسان المصرى
ان هناك مدرسة تشكلت من بقايا الشر الجاثم على مصر تحرك الإعلام والفتن الطائفية والنعرات القبلية والمطالب الفئوية لهز الشارع المصرى وللنيل من الثورة حتى تصور البغض ان النظام القديم يحكم مصر من منقاه الاختيارى بشرم الشبخ
وتصورنا ان الثورة تستمر بمواصلة الهتاف دون ان يكون لدينا مؤسسات قادرة على ادارة البلد ادارة علمية سليمة فخلطنا الحابل بالنابل
لقد جاءت نتيجة الاستفتاء معبرة عن غلبة تيار الوسطية فى مصر
والإخوان المسلمين بحكم خبرتهم السياسية فى المجتمع المصرى وقفوا مع الأغلبية التى تنقاد بمحض إرادتها الى تيار الوسطية فى القرية والمدينة ولم تستطع الهتافات ونداءات المثقفين والثوار ان تصل اليهم او تغير موقفهم فالاتصالات بينهم مقطوعة ولغة التفاهم غير مفهومة
لهذ كان انحياز الإخوان لحزب اكل العيش نوع من الذكاء السياسى منهم اظهرهم انهم غالبية رغم انهم والسلفيون لايمثلون تيارا غالبا وليس لديهم القدرة على تحريك الجماهير او تغيير ميل المصرى الأصيل الى الوسطية واتخاذ الجانب الامن فى الحركة السياسية فهكذا كانت اعلبية الشعب مع عرابى ومع الحكومة ضد عرابى ومع سعد زغلول قى صف الثورة ومع الحكومة ضد سعد زغلول ومع النحاس ضد الملك ومع الملك ضد النحاس ومع الثورة مع عبدالناصر ومع السادات ضد الثورة ومع مبارك ضدهم هم انفسهم
اما خروج المسيحيون بهذه الكثافة واختيارهم تيار الرفض هو محاولة لاثبات الوطنية من خندق الثورة ربما يحققون امانيهم المشروعة
وقد مثلت النتيجة الحجم الحقيقى للقوى الوطنية فى مصر
لقد اثبت الشارع المصرى الشارع المصرى انه حكومى الهوى و ان حزب اكل العيش هو الغالب لهذا امتطى الاخوان والسلفيون ظهره فانتفخت اوداجهم ببطولة ليست لهم فى الواقع
ان استمرار المظاهرات الفئوية وحركة الانقلاب على كل ناظر مدرسة وعميد كلية ومدير مصلحة عبث وفوضى ضد الشرعية والنظام
محاولة الحصول عل مكاسب فى هذه المرحلة الهشه استغلال لان هذا يجب ان بتم من خلال قنوات شرعية
ولهذا انا مع حسم هذه الفوضى ولو بالقوة لصالح ان يتم هذا وفقا للشرعية
وبرغم انى ضد عسكرة الثورة الا انى ادعو العسكريين الاستمرار فى مرحلة انتقالية حتى تعيد الأحزاب تنظيم صفوفها ويستعيد العمل النقابى واتحادات الفلاحيين والاحزاب دورها المفقود
ولاثبات وطنية المجلس العسكرى يجب ان تصدر الاحكام الرادعة على من سرقوا الوطن
ثم نؤسس دولة مؤسسات
سلق البيض فى مصير وطن مرفوض وعودة الجيش الى ثكناته فى هذا الوقت مرفوص ايضا
انا مع ان يجرد الحزب الوطنى من مقراته الحكومبة ومن ميزانيته الحكومية ورفع الدعم الحكومى من كل الاحزاب
مع الحرية النقابية ومع محاسبة اتحاد العمال الذى تحول الى عزبة ومراجعة حسابات مؤسساته المؤسسة الثقافية العمالية والمؤسسة الاجتماعية وبنك العمال وقرى الاتحاد فى الساحل الشمالى
التطهير مطلوب فى كل مؤسسة وهيئة وشركة لكن فى اطار الشرعية وبالقانون
انا مع حق الاسلاميون فى المشاركة فى بناء هذا الوطن ولكنى ضد الوصاية منهم على الناس وضد ان يتحرك الشواذ منهم لارتكاب مايسىء الى الاسلام والمسلمون كاقامة الحد على مسيحى فى قنا مثلا
انا ضد محاولة ركوب موجة إقامة أحزاب لكل من هب ودب يجب ان تمثل الجماهير ويكون لها كوادر وأنشطة ودورة اجتماعات وعمل تنظيمى راقى
اخشى ان يقال عنى متخلفا اذا قلت ان مصر لايصلح معها الا نظام الحزب الواحد وليكن حزب الثورة
لتعود الشرطة لتحقق الأمن والأمان وعفا الله عما سلف وأساء لهذه المؤسسة الوطنية العريقة يكفيهم ان الثورة اختارت يوم عيد الشرطة يوما لانفجارها حتى جاء فجار الشرطة فافسدوا كل شىء
ولعلى اشترك مع هند بنت عتبة فى اصرارها على مضغ كبد حمزة غيظا اريد ان امضغ كبد كل من شوهوا الوطن من صنع مذبحة القديسين من خطط لموقعة الجمل من ضرب بالرصاص الحى فلذة أكبادنا فى التحرير والسوبس والاسكندرية ومن نصب نفسة مدعبا عام اسلامى وطبق حد غير موجود فى الكتاب والسنة وشرع من قبلنا وقطع اذن مسيحى حدا لانهاتهم بالزنا مع مسلمة سيئة السمعة كل من يشيع الفوضى والدمار وينهب الناس والارض
ياوطنى لقيتك بعد ياس واخشى ان افقدك
عيدالمنـــعم عيدالعظــــيم
مدير مركز دراسات الصعيد الاعلى
الاقصـــــر مصـــــر
Monemazim 2007@yahoo.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,677,133
- الماساة
- ,واخيرا تحقق الحلم
- التماسك الاجتماعي ومستقبله فى مصر
- اشهر اطباء النسا فى العالم
- طيورنا الخيالية
- الصناعات الشعبية تجربة انسانية
- حمار الشيخ عبدالموجود


المزيد.....




- المجلس الأوروبي يدعو طالبان للعودة إلى طاولة الحوار
- الأردن يؤكد لأمريكا رفضه خطة الضم الإسرائيلية ويحذر من -تقوي ...
- مقاتلة قابلة للطي... كيف تم إنشاء الطائرة المتحولة السوفيتية ...
- وفاة رئيس وزراء المغرب الأسبق عبد الرحمن اليوسفي
- أزمة تاريخية... تحذيرات من تصاعد الاحتجاجات في تونس بسبب الا ...
- مصر وقبرص تبحثان أمن الطاقة في المتوسط والأزمة الليبية
- الدفاع الصينية تعرب عن استيائها من الاستراتيجية الأمريكية ال ...
- شرطة منيابوليس تفرج عن مراسل -سي إن إن- بعد احتجازه أثناء تغ ...
- إنفاق المستهلكين الأمريكيين يهوي في أبريل
- محاربون قدامى أمريكيون يتوجهون إلى روسيا


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالمنعم عبدالعظيم - هوامش على دفتر الثورة