أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - ثورة الغضب لا تثير شهية اللصوص و المعتاشين على الدين !














المزيد.....

ثورة الغضب لا تثير شهية اللصوص و المعتاشين على الدين !


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3290 - 2011 / 2 / 27 - 03:03
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الشيء المثير للاستغراب إن ثورة غضب العراقيين في الخامس والعشرين من شباط كان يقودها ثلة من المثقفين والمتنورين العراقيين . على عكس ما اعتاد عليه العراقيين في العقدين الأخيرين . الداعي إلى هذه الثورة هم شباب العراق وأمل المستقبل ممن أتقنوا التعامل مع الانترنيت والعالم الخارجي . من خريجي الجامعات العراقية . ممن لم تتلوث أيدهم في المال العام والخاص . من الذين لن يتوفروا على فرصة عمل في الوقت الذي تشاهد المتخلفين و اللصوص والمزورين يعينون وبدرجات خاصة . ممن لم يعيشوا أوهام الماضي وترهاته ولن يرتضوا كما هو حال غيرهم في أن ينقادوا لرجل يدعي المثالية في الوقت الذي يعيش على المال السحت الذي اغتصب من أفواه الفقراء . لن يقولوا كلا كلا للمحتل وهم من أسوء من أتى بهم الاحتلال في العملية السياسية الحديثة وممن لن يعتاشوا على الطائفية ويروجوا لها ويتبوءوا عرشها المقيت . لا تثني عزائمهم فتوى من هذا وترويعا من ذاك . حبهم للعراق فقط وليس إلى قوى دولية أو إقليمية . لم يرفعوا مطالبهم من أجل اغرائات الوصول إلى السلطة بل كانوا يطمحوا إلى تصحيح المسار . فالفساد المالي والإداري وصل إلى مديات لا يمكن السكوت عنها . والمحسوبية والمنسوبية أصبحت هي المعيار في كل تعامل بين المواطن والدولة . والرشوة هي دليل المواطن لإنجاز معاملاته . المتظاهرون اعتادوا أن يعيشوا في النور ويكرهون الظلام . لان الظلام هو الطريق إلى الانحراف والسقوط . والمتظاهرون بحسهم الرقيق يعرفون إن من يقف وراء ظلمة العراق ليس الإمكانات المادية أو التقنية بل من يغشى النور !

المتظاهرون لا يدعون بان ثورتهم مليونية لأن الملايين من العراقيين يقودهم العقل الجمعي حيث غيبهم الجهل والسياسات الخاطئة للحكومات الماضية فهم ومع الأسف الشديد بعيدين عن مرجعية العقل الذاتي مسلمين أمرهم إلى من يفكر عنهم . ومن يفكر عنهم في حقيقته لا يفكر إلا لنفسه ولمصلحته الذاتية .

مثل هؤلاء المتظاهرين لا توجه إلى صدورهم فوهات البنادق وخراطيم المياه الساخنة والعصا الكهربائية . بل يسجد عند أقدامهم قادة العملية السياسية ولصوص العهد الجديد .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,891,516,769
- أصدقاء بريمر يتهاوون الواحد تلوَّ الآخر !
- بماذا سيتهم المالكي شعبه عندما يطالبه بالاستقالة ؟
- تعمدنا الثورة ----تطهر قلوبنا
- ثوروا ---- تصحوا
- متى تحل اللعنة على حكام العراق ؟
- كل عام وقراء الحوار المتمدن وكاتباته وكتابه بألف خير
- الديمقراطية ومشيئة الأقدار !
- لا تصدقهم عندما يقولون لك دك------تور !!
- من هم قوى وشخصيات التيار الديمقراطي ?
- المرجعيات الدينية بين شرعنه الاحتلال وإباحة دم المسلمين !
- خصخصة المزارات الدينية خطوة بالاتجاه الصحيح !
- فضائية الحوار المتمدن
- اعتذر لشعبك ولا تقبل التكليف يا سعادة رئيس الوزراء !
- الاستحقاق العشائري أولا !
- جلطة دماغية بعد جريمة كنيسة الجاة !
- سلوك القادة العراقيين بين الأمس واليوم !
- نحن نعلم من تورط في قتل شعبنا ولكن هل من مزيد ؟
- الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الأول للتيار الديمقراطي في النجف ا ...
- الشعب العراقي مكون واحد وليس مكونات !
- التحايل على الأمر الواقع أم تغيره ؟


المزيد.....




- الحكومة اللبنانية تعترف: الرئيس كان على علم بوجود كميات ضخمة ...
- متطوعون لبنانيون في فرنسا يحشدون إمكانياتهم لتأمين مساعدات إ ...
- توب 5.. رسالتين من الإمارات ومصر للعراق.. وضغط الأسد يعطل خط ...
- السيسي يتلقى اتصالا من رئيس وزراء اليونان ويتبادلان التهنئة ...
- لماذا لا تتحول القردة اليوم إلى بشر؟ وإذا كان التطور باطلا ف ...
- اكتشاف نوع جديد من الديناصورات
- بريطانيا تعدل حصيلة وفيات كورونا في البلاد
- بومبيو: ما يحدث في بيلاروس مأساة
- زخة من شهب البرشاويات يتوقع رؤيتها في السماء ليلة الأربعاء ( ...
- اليوم العالمي للفيل: مخرجة هندية تتصدى لاستغلال الفيلة بـ-اس ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - ثورة الغضب لا تثير شهية اللصوص و المعتاشين على الدين !