أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد صموئيل فارس - ليس بسن قوانين ولكن بنجفيف المنابع تُحل مشاكل الاقباط؟!














المزيد.....

ليس بسن قوانين ولكن بنجفيف المنابع تُحل مشاكل الاقباط؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 3221 - 2010 / 12 / 20 - 05:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خاب أخر أمل كان باقيا للاقباط في رئيسهم والذين كانوا يأملون في ان يلوح في خطابه ولو بأشارات من بعيد حول صياغة قانون دور العباده الموحد والذي يعتقد اغلب المصريين انه سيحل كثير من مشاكل الاقباط ومن يقول هذا غير مدرك للآبعاد الحقيقيه لمشكلة أقباط مصر

لي صديق محامي حينما يقف يترافع في قضية او امر ما وتأتي كلمة دستور علي لسانه او الماده التي تنص إلا ويبداء القاضي في مقاطعته قائلا له ادخل في الموضوع يا أستاذ بلا دستور خليك في الواقع وموضوعنا أذن فكم المواد الموجوده في الدستور تصل الي ال200 ماده مكتوبه وبها العديد من العبارات القويه والكفيله بأن تجعلنا
من البلاد الاولي ديموقراطيا في العالم ولكن الحل ليس في سن قوانين او تشريعات

فالماده الاولي في الدستور تقول المواطنه والكلمه لها معاني عميقه وبناءه ولكن وأسفاه اين هي في الواقع الذي نعيشه لايوجد اما اذا ذهبت الي الماده الثانيه والتي تنص علي ان الاسلام هو دين الدوله ومصدر التشريع وما الي ذلك من مفهومها الاسلامي تجد ان مصر تعيش كل مبادئ هذه الماده وهي بذلك تلغي معها الماده الاولي فقد تم التمييز بين المواطنين الذين يدينون بغير الاسلام

خلاصة القول ان الدستور كله بما يحويه من مواد جميعها تصطدم بالماده الثانيه فهي المرجعيه الدستوريه لباقي مواد الدستور المصري وبخاصة ان اغلب قضاة مصر هم من خريجي جامعة الازهر وفي العاده ينتمون للتيار الاسلامي ويطبقون الدستور ومفهوم مواده كلها من منطلق الماده الثانيه

اما مشكلة الاقباط الحقيقيه وحتي لاندور في حلقه مفرغه في النص الديني الاسلامي الذي يحض علي الجهاد في سبيل الله عن طريق الاخر غير المسلم
فلو قلنا ان سن قانون موحد لدور العباده هو حل لمشكلة الاقباط فنحن بذلك سنظل ندور ونكون مازلنا نعطي المسكنات للمشكله دون حلها

ومع النص الديني الذي يصل لذهن طفل الحضانه وبه يسير حتي يصل الي الجامعه تكون المشكله اكثر تعقيدا ومن اين يصل سوي من مناهج مكدسه بعبارات الاذدراء والتسفيه من الاخر وتكفيره ويتم تلقينها للدارس علي أنها نصوص مقدسه ومنزله وفي الغالب يكون المُعلم هو من يطبق عمليا داخل المدرسه لهذه النصوص من معامله غير ادميه لغير المسلم وأستهداف لمجهود هذا الغير طوال عام ناهيك عن المعامله السيئه وما الي ذلك من مشاهد مقززه تحدث كل يوم داخل قري ونجوع ومدن مصر

كثيرا ما يتحدث المئات داخل المؤتمرات والندوات حول مشاكل الاقباط ويغطون كل جوانب المشكله لكنه يأتي عند الجانب الديني ويهرع ليدفن رأسه في الرمال ولا يحاول ان يشير اليها لامن قريب ولا من بعيد لانه يعلم جيدا نقاشه في هذا الامر سيدخل في حائط سد وسيثير الاغلبيه ويخسرها ولكنها الحقيقه

النص الديني يحتاج الي اعادة تأويل وتفسير فلابد من تجفيف المنابع أن أردنا الحل المناهج يعاد دراستها ويتم علمنتها بالكامل ان كان هناك عقلاء جادين لكن لا قانون دور العباده ولا الاحوال الشخصيه هناك شرخ عميق في العلاقه بين المسلمين والاقباط قد يعصف بالاخضر واليابس لولم يتم تدارك هذا الامر وعلاجه جيدا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,353,371
- الحوار المتمدن مزيدا من التقدم وأنخفاض في سقف الحريه ؟!
- منور ياعم نجم
- كنيسة الطالبيه ودعايه الوطني قنبله لكل قبطي؟!
- النظام نصب علي الاقباط ؟!
- حواري مع المستشار السياسي لمرشد الجماعه؟!
- القمص زكريا علي مائدة المفاوضات المصريه السعوديه الامريكيه؟!
- ومن ينقذ الرجل من عنف النساء؟!
- هل يفكر نجل الرئيس في السطو علي رئاسة الحكم؟!
- مابين ضحية الطوارئ وضحية التطرف في الاسكندريه ؟!
- إنتهاء الهدنه مع الآقباط بفتح ملف اختفاء البنات؟!
- 100 يوم لحالة حقوق الانسان في مصر
- قاتل السائح البلجيكي يواجه الفحص الطبي بمرض الهوس الديني؟!
- طعن السائح البلجيكي يطرح سؤالا أين الخلل؟!
- أبو مازن وصفعه علي وجه مبارك ؟!
- من وراء الهدنه الحاليه التي يعيشها الاقباط؟!
- تقرير موثق يرصد 520 اعتداء علي حرية الرأي والتعبير في مصر
- من صنع من الكموني بطلا؟!
- فليحذر الاقباط مناورة الاخوان القادمه؟!
- عز من زيارة الغول الي مناظرة التليفزيون؟!
- حكاية البنوته مع إبن البواب؟!


المزيد.....




- سلطة الآثار الإسرائيلية: اكتشاف مسجد أثري من عهد وصول الإسلا ...
- انفجار في مدينة -مذبحة المسجدين- النيوزيلاندية
- قوائم مايدعون قادة من دمى الجارة الميليشيات العراقية المعاقب ...
- أقباط في مصر يتساءلون بشأن تطبيق الشريعة الإسلامية عليهم في ...
- النوادي الصيفية الإسلامية بأميركا.. أن يتعلم الأولاد الدين ب ...
- بذكرى تفجير الجمعية اليهودية.. الأرجنتين تصنف حزب الله منظمة ...
- في قضية المدرسة الدينية بالرقاب.. السجن 20 عاما ضد ملقن للقر ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال ...
- بومبيو يدعو إلى حماية الحريات الدينية حول العالم
- إطلاق حملة -مسيحيات في البطاقة... مسلمات في الإرث- تطالب بح ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد صموئيل فارس - ليس بسن قوانين ولكن بنجفيف المنابع تُحل مشاكل الاقباط؟!