أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - كفاح محمود كريم - الاقليات في العراق وصراع الوجود















المزيد.....

الاقليات في العراق وصراع الوجود


كفاح محمود كريم

الحوار المتمدن-العدد: 3211 - 2010 / 12 / 10 - 21:45
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


منذ سنوات طويلة يتعرض المسيحيون والايزيديون والصابئة المندان الى حملات منظمة من التطهير والتقتيل على الهوية الدينية من اقصى العراق في البصرة الى اقصاه في الموصل مرورا بالعاصمة، حيث جاءت مجزرة كنيسة النجاة التي ادمت العيون والقلوب لما مثلته من بربرية وهمجية نالت فيها الاطفال والنساء والمدنيين من الاهالي في واحدة من اقسى ما شهدته البلاد بعد عمليات التدمير الكلي لمجمعي تل عزير وسيبا شيخ خدر السكنيين في قضاء سنجار الذي راح ضحيتها المئات من القتلى والجرحى من الايزيديين، وكما يحصل في معظم هذه العمليات الارهابية في العراق والتي قل نظيرها في عصر يفترض ان تضمحل فيه كل هذه البدائيات التي اكل عليها الزمن وشرب؟

هذه الحملة التي تنفذها مجاميع فاشية من عصابات المافيا الدينية او العرقية الشوفينية القادمة من خارج البلاد والمحضونة من قبل اجهزة وتنظيمات النظام السابق، تعاونهم في ذلك منظمات او شركات من تجار التهجير الى اوربا وامريكا التي تزدهر اسواقها وتجاراتها في مثل هكذا ظروف، جنبا الى جنب مع القوى المتطرفة دينيا او قوميا في المجتمع او الادارة او الاجهزة الامنية والعسكرية والتي تنشر الكراهية والتفرقة وتلغي الآخر شخصا كان أم رأيا لإفشال العملية السياسية وعرقلة تطبيق الدستور وتطويره وإيقاف التحول الى النظام الديمقراطي المتحضر.

واذا كانت هذه الاقليات قد عاشت بسلام مزعوم قبل نيسان 2003م الا ان الحقيقة تقول غير ذلك فقد تعرضت للتهميش والإلغاء والتغييب من خلال عملية تفريغها من مكنونها الانساني في سياسة الصهر والتعريب والتغيير الديموغرافي الذي شهدته مناطق تجمع هذه الاقليات العرقية أو الدينية وبالذات مناطق الايزيديين التي تم تدمير معظم قراها وتجميع سكانها في مجمعات سكنية اقرب ما تكون الى معسكرات اعتقال* مما ادى الى نزوح جماعي كبير الى الدول الاوربية وخاصة الى المانيا، حيث وصلت ذروتها بعد التدمير شبه الكلي لمجمعي سيبا شيخ خدر وكر عزير جنوبي مدينة سنجار في اغسطس 2007م، وبعد عمليات التقتيل على الهوية التي طالت الايزيديين والمسيحيين والصابئة المندائيين في الموصل وبغداد والبصرة والكوت وديالى وكركوك.

واذا ما استثنينا فواصل مضيئة في العهد الملكي لا تخضع للقياس العام مقارنة بما حصل لهذه الاقليات زمنيا من اضطهاد معلن وغير معلن، فان تاريخا اسودا وعقودا كالحة عاشت فيها مع انظمة سياسية واجتماعية متخلفة ومستبدة دفعتها في احسن الاحوال الى الهجرة المنظمة خارج البلاد وادت في ما بعد الى هذه الدوامة من العنف والتطهير الديني والعرقي، وكما ذكرت فاذا ما استثنينا تلك الفترات القصيرة جدا التي انتبهت فيها النخب الحاكمة الى شخصيات من غير المسلمين، فان معظم السنوات التي قاربت التسعين عاما كانت هذه الاقليات هدفا للاسلمة والتعريب والتغييب والتهميش بشتى الطرق والاساليب.

ربما هناك العشرات او المئات من العمليات الارهابية التي استهدفت المساجد والحسينيات طيلة السنوات التي اعقبت سقوط النظام السابق، ولكن ما حدث في كاتدرائية سيدة النجاة بالعاصمة بغداد يأتي امتدادا لكثير من الهجمات المنظمة على الأديرة والكنائس وتجمعات الايزيديين والمندائيين والشبك والكاكائية في الموصل وكركوك وديالى في عملية منظمة لترهيب هذه المكونات ومعتنقي هذه الأديان واضطرارهم الى الرحيل وترك ديارهم واملاكهم والهجرة الى خارج البلاد، وهذا ما يحدث الان وما حصل خلال السنوات السبع الماضية من محاولات افراغ مدينة الموصل من الكرد ( الشبك والايزيديين ) والمسيحيين من كافة اعراقهم واصولهم.

ان هذا النهج المبرمج لأخلاء البلاد من مكوناتها الدينية وحتى القومية في كثير من المدن والبلدات التي تعرضت الى حملة شعواء لأرهاب السكان من غير العرب تارة ومن غير المسلمين تارة اخرى، وثالثة من مذهب معين في نفس الدين، يؤكد استمرار ذات العقلية والتوجه الذي استخدم لما يقرب من نصف قرن في ما اطلق عليه بسياسة الصهر والتعريب والتطهير العرقي والديني والمذهبي والذي شمل محافظات كركوك والموصل وديالى وتكريت وكثير من المدن والبلدات العراقية التي تعرضت لتغيير حاد في ديموغرافيتها ادت الى تدمير تلك المناطق وتهجير مئات الآلاف من السكان الأصليين واستقدام اضعافهم من مناطق اخرى من البلاد.

ان هذا النهج والاصرار على ادامته بأي شكل من الاشكال يشخص ويؤكد بشكل لا لبس فيه من الذين يقفون بالضد من اجراء التعداد العام للسكان او الغاء حقل القومية، او تطبيق مواد الدستور التي تتعلق بحل مشاكل الأهالي الذين تعرضوا لتلك السياسة طيلة ما يناهز النصف قرن في ما اطلق عليه بالمناطق المتنازع عليها في ذات المحافظات انفة الذكر، والتي يعاني فيها عشرات الآلاف من اصحاب الملكيات العقارية الذين صودرت اراضيهم وبيوتهم او تم شرائها بثمن بخس تحت الترهيب والتهديد، منذ اكثر من سبع سنوات دون حل او تعويض او اعادة لحقوقهم في هذا المناطق، بينما انجزت الهيئة المسؤولة عن اشكاليات الملكية العقارية في بغداد وجنوب ووسط البلاد الكثير من تلك التعويضات او الاعادة للاملاك العقارية ارضا او بناءً لأصحابها الاصليين.


واذا كانت عملية كنيسة النجاة كشبيهاتها التي وقعت في الحسينيات او المساجد او الاسواق والمدارس والمناطق المكتظة حيث لا يفرق الارهاب بينها جميعا وهي بالتالي اسهل الأهداف واكثرها انتاجا للضحايا الا انها هنا استهدفت بشكل جلي اقلية دينية الغاية منها دفع الاخرين الى ترك البلاد والهجرة الى خارجها، وقد كانت اكثر قساوة وايلاما من تلك العمليات التي استهدفت المساجد والجوامع كونها قد اقترفت حسب ادعاء منفذيها بيد مسلمين مذهبيين متطرفين في ذات الدين وليس كما حصل وما يزال يحصل مع المسيحيين والايزيديين والصابئة في اشارة لكونهم غير مقبولين وناقصي الاهلية المواطنية وبالتالي فالخيار امامهم إما الموت او الهجرة خارج البلاد في واحدة من ابشع عمليات الإبادة والإرهاب الجماعي للسكان بعد جرائم الأنفال ورواندا ويوغسلافيا السابقة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* بين عامي 1976 و1978 تم تدمير اكثر من مائة قرية في شمال وجنوب مدينة سنجار، وتجميع سكانها خارج مناطقهم الاصلية في مجمعات سكنية اشبه ما تكون بمعسكرات اعتقال، بلغت 12 مجمعا ضمت في وقتها ما يقرب من مئة الف نسمة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,219,993
- كاتدرائية النجاة والاسئلة الموجعة؟
- الحواسم وبازار المناصب؟
- مبادرة البارزاني والعهد الجديد
- بين كلاله واربيل يجتمع العراق
- ما أحوجنا لحجارة المتنبي؟
- برلمان أم مجلس لتنابلة السلطان!؟
- حكومة عراقية.. أم ممثلية لدول الجوار؟
- إرجعوا من نصف الطريق!؟
- اسئلة مشروعة؟
- الطارئون
- لماذا سبع عجاف يا عراق؟
- الثرثرة وحبل المشنقة؟
- اقليم كُردستان وتشكيل الحكومة العراقية
- كل شيئ من أجل المناصب؟
- البعث والسنوات العجاف
- بقالة ودكاكين منظمات المجتمع المدني؟
- الاعلام الاسود
- اقليم كُردستان والمحيط العربي
- إنهم يتسلقون الجدران؟
- من يحمي كُردستان العراق؟


المزيد.....




- نيويورك تايمز: شقيق جاريد كوشنر سبقه بزيارة السعودية
- خامنئي يتعهد بمواصلة تطوير برنامج إيران الصاروخي
- مادورو يعتقل مساعدا لغوايدو.. وأميركا تتوعد
- نتفليكس تريد مزيدا من المشاهدة التفاعلية
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- بروكسل تتجه لموافقة مشروطة على تأجيل البريكست
- للتجسس في قطر وتركيا وفرنسا وبريطانيا.. القحطاني تواصل مع شر ...
- الاتحاد الأوروبي يوافق على تمديد مهلة خروج بريطانيا حتى 22 ...
- رئيسة وزراء بريطانيا: نعمل على مغادرة الاتحاد الأوروبي باتفا ...


المزيد.....

- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - كفاح محمود كريم - الاقليات في العراق وصراع الوجود