أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - شاكر النابلسي - أسباب وتداعيات سقوط -الإخوان- في الانتخابات















المزيد.....

أسباب وتداعيات سقوط -الإخوان- في الانتخابات


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 3211 - 2010 / 12 / 10 - 18:31
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


-1-

الخبر الأبرز في العالم العربي اليوم وبامتياز هو خبر سقوط مرشحي "جماعة الإخوان المسلمين" في الانتخابات التشريعية المصرية، التي خوفاً من سقوط مدوٍ آخر، كما تمَّ في الجولة الأولى، التي جرت في الأمس وقرارهم الانسحاب من انتخابات الإعادة.

وكان "الإخوان" في الأردن قد قاطعوا الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخراً، لكي يتحاشوا على ما يبدو السقوط المروّع الذي شهده "الإخوان" في مصر، في الأمس، والذي وضع "الإخوان" كحزب ديني يدعو إلى إقامة الخلافة الإسلامية فيما لو وصل إلى السلطة، في المكان السياسي الصحيح، في الحياة السياسية المصرية.

-2-

فما هي الأسباب التي أدت إلى السقوط المروّع لهذه "الجماعة"، التي فازت في انتخابات عام 2005 بثمانية وثمانين صوتاً، استطاعت أن تحصل عليها بالحيلة أكثر مما حصلت عليها بالجهد السياسي. وهي أنها ألقت في روع الناخب المصري بأن لا علاقة سياسية، أو دينية، أو تنظيمية لها، بمعظم المرشحين. وأن هؤلاء من المستقلين، وليسوا من التنظيم "الإخوانجي". ولكن ما أن فاز هؤلاء، حتى أعلنوا تحت قبة مجلس الشعب المصري بأنهم من التنظيم "الإخوانجي"، وبأن شعارهم هو "الإسلام هو الحل"، وبأن مرشدهم العام السابق محمد عاكف هو القائل "طز في مصر وأهل مصر" . وقد حفظ الناخبون المصريون للإخوان هذا القول، وعاقبوهم عليه في انتخابات الأمس، وأسقطوهم شر سقطة.

فما هي أسباب وتداعيات هذا السقوط المروّع ؟

1- لقد أحسنت السلطات المصرية صُنعاً حين سمحت لجماعة الإخوان المسلمين بفتح مكاتب لها في القاهرة، وباقي أنحاء مصر. كما سمحت لأعضاء وقيادات هذه الجماعة بالنشاط السياسي والديني/السياسي، وعقد المؤتمرات الدورية السنوية والصحافية من حين لآخر، ومهاجمة السلطة الحاكمة هجوماً لم يسبق للجماعة أن قامت به في العهد الملكي، أو في العهد الجمهوري الناصري والساداتي. وأتاحت هذه السلطة للجمهور المصري والشارع السياسي/الديني المصري لكي يتعرف على الخطاب السياسي/الديني ونشاطات هذه "الجماعة" على أرض الواقع المصري، وليس من خلال الشعارات، والكتيبات، والنشرات السياسية/الدينية فقط. وكانت (ضربة المعلم) الحقيقية، حين أتاحت السلطة في عام 2005 لعدد 88 مرشحاً للفوز في الانتخابات التشريعية. وقالت السلطة للشعب تعالوا لنر ماذا سيفعل "الإخوان" في مجلس الشعب. وهم الذين ملأوا الدنيا شعارات وصراخاً، وأحلاماً، وآمالاً عِراضاً. وأمضى هؤلاء النواب الـ 88 خمس سنوات في مجلس الشعب المصري، دون أن يقدموا للناخب المصري ما يجب عليهم أن يفعلوه، لأنهم كانوا لاهين عن مطالب هذا الشعب الحيوية بالقشور والمظاهر الأخرى كالحجاب، والنقاب، والحرس الجامعي.. الخ.

2- اتصفت سياسة "الإخوان" بالتخبط وعدم وضوح الرؤيا. والمثال الحي على ذلك أن "الإخوان" – مثالاً لا حصراً - يعتبرون من ناحية إسرائيل "ورماً سرطانياً"، في حين أن مرشد "الإخوان" العام السابق محمد عاكف أعلن عام 2005، بأنه سيحترم كافة المعاهدات الموقعة بين مصر وإسرائيل بما فيها معاهدة "كامب ديفيد" 1979، مما كان محلَّ نقد قيادات "إخوانية" مختلفة كعصام العريان وعبد المنعم أبو الفتوح، وغيرهما.

3- "الحزب الوطني" الحاكم ليس هو الحزب القوي، ولن يبقى حاكماً كذلك إلى الأبد. وإنما الضعيف هو المعارضة المصرية الهزيلة، والمهلهلة. وسيبقى الحزب الوطني قوياً ومسيطراً على الحكم ما دامت المعارضة على هذا النحو من الهزال، والضعف، والهلهلة. فمشكلة الأحزاب المصرية والعربية بشكل عام – بما فيها "الحزب الوطني الديمقراطي" المصري الحاكم - أنها مرتبطة أشد الارتباط بزعمائها المؤسسين أو اللاحقين، دون الارتباط ببرنامج سياسي معين، وبنهج سياسي معين. فإذا ما رحل الزعيم أو القائد انهار الحزب وتراجع إلى الخلف. وهذا ما حصل مع كبرى الأحزاب من اليمين واليسار والوسط في مصر والعالم العربي.

4- من ناحية أخرى، فإن المعارضة المصرية سهلة الهزيمة في أية معركة سياسية. فالحزب الديني اليميني المتمثل بـ "الإخوان" والذي أثبت فشله السياسي خلال السنوات الخمس الماضية، لم يصمد في الانتخابات الأخيرة. وحزب "الوفد" العَلْماني الإقطاعي، الذي كان يسيطر عليه الباشوات إلى فترة قريبة، والذي كان من المؤمل أن يكون جبهة المعارضة العريضة والعلمانية الواعية، لم ينل ما كان يصبو إليه. ورضخ – أخيراً - لرغبات اليمين السياسي "الإخوانجي"، وتنازل عن مقعديه اللذين فاز بهما في الجولة الأولى، واستنكف عن المشاركة في انتخابات الإعادة إرضاءً لـ"الإخوان". واعتبر نفسه إلى جانب الإخوان ضد السلطة وحزبها، وهي التي أتاحت له الفرصة في بداية الانتخابات – كما لم يُتِحْ له العهد الملكي والجمهوري الناصري والساداتي بذلك - ونشرت، وأذاعت رسائله الانتخابية، وعقدت الحلقات التلفزيونية لعرض برنامجه الانتخابي. وكان رئيسه (سيّد البدوي) نجم التلفزيون السياسي المصري أثناء الحملات الانتخابية، في سبيل خلق جبهة معارضة سياسية مسئولة، تُكمل كفتي الميزان السياسي. فيكون في مصر - كما في أي قطر ديمقراطي آخر - حزب يحكم وحزب يعارض. ويمكن أن يكون حزب "الوفد" في يوم من الأيام في الحكم والحزب الوطني في المعارضة. وكان هذا يتطلب من حزب "الوفد" جهداً سياسياً متواصلاً ومركزاً، دون الالتفات إلى مساندة من "الإخوان" الذين عاقبهم الشعب المصري في هذه الانتخابات في الأمس، عقاباً شديداً، وقاسياً.

5- سقوط مرشحي "الإخوان" على هذا النحو سوف يؤدي إلى نكسة كبيرة لمعظم فروع "الإخوان" في العالم العربي، باعتبار أن المركز الرئيسي للإخوان في القاهرة هو المثال المُحتذى وهو البارومتر المعتمد. وهو ما يعني بالتالي نكسة كبيرة للأحزاب الدينية في العالم العربي كله. وهذا يعود إلى انهيارات في صفوف السلفية والأصولية التي تحدثنا عنها سابقاً. وكان مثالها طارق سويدان الداعية السلفي الكويتي المعروف الذي أنكر شعار "الإسلام هو الحل"، ورفضه جملةً وتفصيلاً. وقال في حديث لفضائية "العربية" (13/8/2010) في برنامج "وجوه إسلامية"، إن شعار "الإسلام هو الحل" لم يعُد ينفع، ولا يشفع، أو يرقع! كذلك اعتبر أن "دخول الإسلاميين إلى معترك السياسة يُسيءُ إلى الدين." اما منتصر الزيّات الداعية المصري ومحامي الجماعات الإسلامية، ومؤلف الكتب الأصولية: (الجهاد كلمة، 1998)، و (أيمن الظواهري كما عرفته، 2001)، و (الطريق إلى "القاعدة، 2004)، و (الجماعات الإسلامية: رؤية من الداخل، 2005)، و مؤسس "جماعة المحامين الإسلاميين" في نقابة المحامين المصريين، والذي اعتُقل عام 1986 مع الإرهابي عمر عبد الرحمن السجين في أمريكا مدى الحياة، بتهمة تفجير مركز التجارة العالمي 1993.. منتصر الزيّات، قال في برنامج "مصر النهارده" في الفضائية المصرية(12/8/2010)، وفي فقرة "اعتراف"، قال، بأنه "لا يقبل بالدولة الدينية." وعندما سأله المذيع: لماذا؟ أجاب: "لأن الدينيين السياسيين كالإخوان المسلمين، يظلمون بعض المواطنين الآن، وهم خارج الحكم، فما بالك لو حكمونا غداً؟!".

وهذا غيض من فيض.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,330,483
- عاصفة على النيل!
- من الإرهاب المسلح الى الإرهاب الإليكتروني
- سقوط شعار -الولاء والبراء- في Starbucks
- الديمقراطية وسيلة الخروج من قضبان الإرهاب والفساد
- هل الديمقراطية عصيّة في الخليج العربي؟
- هل سنشرب دجلة أو الفرات قبل ولادة العراق الجديد؟
- أفكار الليبرالية الجديدة بعد خمس سنوات
- دعونا ننتظر ماذا سيحدث في العراق
- ضرورة تنجيد الليبرالية
- لماذا يركع -العرق الجديد- الآن تحت قدمي خامنئي؟
- لماذا نمنع المتاجرة بالشعارات الدينية؟
- كلنا أرهابيون!
- ما حاجة العراق للساعدين العربي والإيراني؟
- لماذا إثار إيران بإعمار العراق؟
- استحالة قيام الدولة الدينية
- لماذا ترفض إسرائيل الآن السلام العربي
- نقد ايديولوجيا ثورة المعلومات والاتصالات
- كيف نضبط ظاهرة الشبق السياسي العربي
- لماذا منعت مصر شعار -الإسلام هو الحل-؟
- ما ثمن بقاء الزعيم على كرسيه مدى الحياة؟


المزيد.....




- ما هي أنظف شركة طيران في العالم للعام 2018؟
- بولسونارو يسمح بإطلاق مكوكات فضائية أمريكية من قاعدة برازيلي ...
- انقلاب سفينة تحمل مئات الحاويات في الخليج
- قسد تعلن سيطرتها على مخيم الباغوز آخر جيب لمسلحي داعش
- قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها أسرت 157 متشددا معظمهم أجان ...
- أكراد سوريا يردون على تهديدات الحكومة السورية
- قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها أسرت 157 متشددا معظمهم أجان ...
- أكراد سوريا يردون على تهديدات الحكومة السورية
- مئات الجرحى بغزة ينتفضون ضد قطع السلطة رواتبهم
- لندن تحقق في صلة سفاح نيوزيلندا بأقصى اليمين البريطاني


المزيد.....

- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - شاكر النابلسي - أسباب وتداعيات سقوط -الإخوان- في الانتخابات