أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الفيتوري بن يونس - مقاصد الشريعة والعمل المدني

















المزيد.....

مقاصد الشريعة والعمل المدني


الفيتوري بن يونس
الحوار المتمدن-العدد: 3205 - 2010 / 12 / 4 - 17:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وقفت في إحدى مقالاتي السابقة حول المجتمع المدني في الوطن العربي إلى أننا نحتاج إلى تأصل ثقافة المجتمع المدني أولا وقبل الحديث عن مؤسساته .
وفي هذه المقالة سأحاول أن أتحسس طريقي نحو هذه الثقافة من خلال مقاصد الشريعة الإسلامية – من باب أن معظم المجتمع العربي يدين بالإسلام – وكيف إن الفقه الإسلامي ، بل والثقافة الإسلامية عامة لم تتعامل مع هذه المقاصد لتأسيس بنية ذات مرجعية إسلامية للمجتمع المدني ، بل جنحت إلا فيما ندر لتأصيل الفردانية بالحديث عن المقابل المؤجل دون أن يناقش المقصد وبالتالي التضارب مع فكرة المجتمع المدني التي تقوم أصلا على الجماعية وظل الحديث عن المجتمع المدني وفقا للثقافة الغربية التي ولد فيها المصطلح .
فزكاة المال وزكاة النفس والصدقات و الكفارات من وجهة نظر مقصدية نوع من البذل المادي من اجل الجماعة دون مقابل دنيوي و الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر و إماطة الأذى – إزالته – عن الطريق نوع من العمل الفكري والمادي من اجل هذه الجماعة بمقابل أخروي .
والبذل المادي والعمل الفكري والمادي من اجل هذه الجماعة تطوعا – أو على الأقل بمقابل مؤجل – تمثل الركائز الأساسية للعمل المدني كما افهمه .
ولكن ضاعت هذه الفلسفة واختفت ملامحها خلف النزعة الفردية التي أصلها الفقه الإسلامي معذورا بهيمنة الحاكم ، و أصبح العمل الفكري و والبذل المادي مالا وعملا يتم بشكل فردي منبت عن غيره مما جعله غير ذي اثر على الجماعة ، وحتى تنظيم الزكاة من قبل الدولة بدفعها للصندوق الذي خصصته لها لم يلق قبولا من المسلم من جهة باعتباره غير مقتنع أصلا بتحصيل الدولة لها وفقا للخطاب الموجه إليه مباشرة وبالتالي يتهرب من دفعها لصندوق الزكاة الذي تهيمن عليه الدولة وان اجبر على دفعها لهذا الصندوق فإنه يفعل مكرها وبالتالي زيادة في التحوط وامتثالا للأمر يدفعها مرة أخرى لمن يرى انه يستحقها ومن جهة أخرى فإن الصندوق الذي تديره الدولة غالبا ما يذهب بهذه الأموال إلى غير مصارفها الشرعية ، بل قد يصرفها الحاكم على محاربة الهدف منها أو ملذاته و أسرته .
وبعد ماذا لو نظرنا إلى الأمر بمنظور الجماعية وجمعنا صدقاتنا و زكواتنا و كفاراتنا في صندوق أهلي يقوم عليه من نثق في نزاهته وصرفنا أموال هذا الصندوق على من هم في حاجة إليها أو أقمنا لهم بها مساكن تأويهم وتحل كثيرا من مشاكلهم التي هي في الوقت ذاته مشكل للجماعة بدل أن يدفعها كل منا منفردا إلى من يرى انه يستحقها ولا تحل له مشكلة.
ماذا لو فهم المسلمين فلسفة التضحية و قرروا في عام ما أو أعوام أو سنويا وقرروا التبرع بثمن أضاحيهم إلى هذا الصندوق ، أليس ذلك حفاظا على ثروتهم الحيوانية من باب وحل لمشاكل المحتاجين من أخر ، ومن باب التوضيح نقول لو أن نصف مليار مسلم يضحون سنويا في عيد الأضحى وان معدل ثمن الأضحية هو مائتي دولار أمريكي ، فإن الأموال المتحصلة من هذا الباب تبلغ مائتي مليار دولار ومبلغ كهذا لو جمع سنويا فإنه سيحل كثيرا من مشاكل المجتمعات الإسلامية .
وماذا لو عرف المسلم الذي يبحث عن قصر في الجنة ببناءه أو مساهمته في بناء مسجد يكلف على الأقل ربع مليون دينار أن الله لا يسعه مكان ويعبد في أي مكان وبالتالي ليس في حاجة إلى أن نبتي له بيتا وان تكلفة هذا المسجد ستحل إلى الأبد مشكلة خمس اسر السكنية .
و أمر كهذا يلعب فيه الفكر الديني المستنير دور محوري باعتباره أمر الهي من وجهة نظر العوام بل وحتى الخواص .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الانتخابات المصرية : لعبة على المقاس
- لنتحاور بحب
- مؤسسات العمل الأهلي مرة أخري: نظرة استشرافية
- مؤسسات العمل الاهلي في الوطن العربي
- نعم لتقنين الخمر في ليبيا
- نصر حامد ابوزيد : وداعا ايها الفارس النبيل
- غزة - اسطنبول : مأزق الخطاب العربي
- ريال مدريد - برشلونة ومفهوم قبول الاخر
- حديث سياسي بعيد عن السياسة
- نصر حامد ابوزيد : لا لإطفاء الشموع
- مصر – الجزائر المباراة التي أزالت الأقنعة
- استقلالية القضاء في الوطن العربي بين النظرية والواقع
- السنة والشيعة - الإصلاح الممكن
- الاصلاح المستحيل


المزيد.....




- فيديو: تحرك اسلامي لانقاذ مسلمي الروهينغا بميانمار.. (تفاصيل ...
- ماذا قال -جيش الاسلام- عن مفاوضات استانا؟
- مسؤول عسكري أمريكي: الولايات المتحدة قصفت معسكرات لتنظيم -ال ...
- تقرير : تنظيم الدولة الإسلامية -خسر ربع الأراضي
- موجة تهديدات ثانية بتفجير مراكز يهودية بأمريكا
- مع تداعي دولة -الخلافة-.. تنظيم الدولة الإسلامية يزداد شراسة ...
- المسيحيون الأرثوذكس يحتفلون بعيد الغطاس
- داليا البحيري تنتقد أبوتريكة: "إرهابي من قبل ما يساند ا ...
- أميركا.. FBI يحقق في تهديدات كاذبة بتفجير مراكز يهودية
- داعية سلفي مصري: لا مانع من إعطاء تيران وصنافير للسعودية لصا ...


المزيد.....

- الطّائفيّةُ في اللّغة والاصطلاحِ: بحثٌ في الجذور والمرتكزات ... / امبارك حامدي
- الثورة السورية : جذورها، نتائجها ومآلاتها (مقاربة نظرية) / عبد الله عنتار
- تاريخية تفوق الغرب وراهنية الاستئناف / زهير الخويلدي
- ماذا عن رواية خلق الكون و نظرية تكوّن الكون في الدين و العلم ... / العفيف الأخضر
- الاختلاف الديني في عصر علماني: تقرير الأقلية / صبا محمود
- صراع المرجعيات الدينية في النجف؛التيار الصدري نموذجا / صادق الطائي
- النزعة اللاّمادية ونقد الأفكار المجردة عند جورج بركلي / زهير الخويلدي
- لماذا وكيف يصبح النّص مُقدَّسًا؟ (خاتمة) / ناصر بن رجب
- اليهود اليسوعيون / جعفر هادي حسن
- ضِدَّ -التأويل العلمي-.. هذا هو -التفسير الحقيقي- لآيات قرآن ... / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الفيتوري بن يونس - مقاصد الشريعة والعمل المدني