أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شيرزاد همزاني - الفردانية والتغيير ألأجتماعي














المزيد.....

الفردانية والتغيير ألأجتماعي


شيرزاد همزاني

الحوار المتمدن-العدد: 3178 - 2010 / 11 / 7 - 21:56
المحور: المجتمع المدني
    


الفردانية والتغيير ألأجتماعي
في البدء أود القول أنني لست من خريجي الدراسات ألأجتماعية لكنني من المهتمين بالمشاكل ألأجتماعية ومن الساعين الى دراسة التغيير ألأجتماعي .
في رأيي المتواضع أن أحد أهم معوقات التغيير ألأجتماعي لدينا هي الصفة الجمعية وألأنتماءات الجمعية للفرد عندنا والتي تكبل كل طاقاته وتلزمه ألتزامات هو في غنىً عنها لأنها لا نفيده بشئ. أن المراقب للمجتمعات ألأسلامية من ألهند والى المغرب سيلاحظ وجود الفكر الجمعي من أدنى الدرجات ألأجتماعية والى أعلاها . وأقصد بالفكر الجمعي أن الفرد منّا يفكر ببيئته ألأجتماعية قبل التفكير بنفسه .فمثلاً عندما يقرر الزواج فرأي الوالدين هو مهم جداً أن لم يكن أهم من رأيه نفسه وهكذا نرى في بعض ألأمور ألأخرى رأي العشيرة أهم من رأيه وفي مسائل أخرى رأي الدين … وهكذا .
في هذه الحالة عندما نصل الى النهاية والحصيلة الختامية لحياتنا نراها مجموعة من التنازلات وألأرضاءات لجهات مختلفة مرتبطة بحياتنا . وبالتالي نرى أننا نفقد قيمتنا كأفراد لنا أراداتنا الحرة ولنا رأينا ونقوم بما نريد به داخل أطار القانتون القابل للتغير بناءً على متطلبات الحياة . بل بالعكس تماماً نكون أشخاصاً نلتزم بالقوانيين ألأجتماعية التي تضم تنقسم في أغلبها الى قسمين. القسم ألأول مرتبط بالدين والقوانيين الشرعية والتي هي غير قابلة للتغير بأعتبار اللشريعة صالحة ليوم الدين . القسم الثاني من ألأعراف ألأجتماعية – التي غالبا ما لها قوة أقوى من القانون نفسه – أقول أن الجزء الثاني أيضاً مرتبط بالبنية ألأجتماعية والأقتصادية والدينية أيضاً للمجتمع والتي هي أيضاً بطيئة التغيير .
هنا يكون السؤال ألأول كيف نطمح الى التغيير ونحن نربط أنفسنا بقوانيين أشبه الى عديمة التغيير . السؤال الثاني وهو ألأهم كيف لنا أن نغير هذا الجمود ؟ ما السبيل الى الوصول الى الفردانية ؟ الوصول الى أنا من يقرر حياتي وكيف أعيشها ؟
بداهة أن أرتباط الفرد بمجتمع مبني على العشائرية والدين وغيرها من الصفات الجمعية التي هي أدنى من الدولة تؤدي الى تقييد حريته الشخصية الى حد كبير . الدولة مبدئياً قائمة لتخدم مواطنيها أولاً وثانياً أن المواطنيين هم من شكلوها – نظرياً على ألأقل- فلنا حقوق عليها بالدرجة ألأساسية والواجبات التي علينا هي الواجبات التي قبلنا بها بأعتبار الدولة قائمة على عقد أجتماعي .
كثيراً ما أتسأل .. هل نحن بحاجة الى حروب كحروب أوروبا لنتغير ؟ أم أنه ممكن للتغير أن يحدث بصورة أقل دموية .. لكن أن نبقى هكذا هو بؤس شامل





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,014,582
- ألا يا أيها الساقي -9-
- مناجاة مع الهلال
- الى معلمتي
- حلمٌ جميل
- مبهرٌ الجمر عندما بهدوءٍ يخمد
- القضية الكوردية وألأحصاء
- كتبوا وكتبنا عن الحب
- أتتمنى وطناً أكثر من وطنك
- نجمتان عاشقتان
- لما يكون ألأنسان وحيداً
- ألا يا أيها الساقي -7-
- حمامي الزاجل
- نُحِبُكُمْ , لكن وطننا أسمه كوردستان
- FLORA .. ألهة الورود
- يا نصفي روحي
- شهادة زور
- روتين الحياة
- ألا يا أيها الساقي -6-
- ضياع
- عتاب


المزيد.....




- الرئيس اللبناني: الدول التي تُغذي الإرهاب لا تؤمن بالديمقراط ...
- السعودية تعلن تنفيذ حكم الإعدام بحق 37 شخصا بعد إدانتهم بالإ ...
- وزارة الداخلية السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق 37 شخصا بعد إدا ...
- إيطاليا : مستشفى -أطفال العالم-. وجوه وقصص المشاريع الدولية
- معاملات لا توصف... شهادات بعض الأسرى السوريين المحررين في حل ...
- الجزائر: إيداع رجل الأعمال يسعد ربراب السجن في إطار تحقيق مت ...
- ليبيا: مع استمرار المعارك... الغموض يلف مصير آلاف المهاجرين ...
- شاهد: الشرطة المكسيكية تعتقل مئات المهاجرين القادمين من أمري ...
- شاهد: الشرطة المكسيكية تعتقل مئات المهاجرين القادمين من أمري ...
- ولايات أمريكية تستخدم قوانين مناهضة المقاطعة لتعاقب الشركات ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شيرزاد همزاني - الفردانية والتغيير ألأجتماعي