أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - توفيق أبو شومر - وباء الإحباط














المزيد.....

وباء الإحباط


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 3176 - 2010 / 11 / 6 - 09:47
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


غريبٌ أن يشتكي الجميعُ من الجميع، وأن يذم الجميعُ الجميع، وأن يتهم الكلُّ الكلَّ الآخر بالجهل والغباوة، وسوء الظن، وانعدام الخلق، وقلة الحياء!
والمُدهش في الأمر أن المُشتَكَى منهم غائبون دائما!
وعجيبٌ أيضا أن يعتاد كثيرون إحباط الكثيرين، وأن يُصبح شائعا أن يذم الحاضرون الغائبين، وأن يُشكك المتحدثون في نوايا الصامتين، وأن يلعن المجتمعون بقية المتفرقين، وأن يصبح الإحباطُ ألذَ وجبةٍ وأشهى طبقٍ شعبي واسع الانتشار!
بحيث صار قول الشاعر المتشائم أبي العتاهية هو حكمة العصر في مجتمعنا :
لدوا للموت وابنوا للخراب
فكلكمُ يصير إلى تراب
لقد اكتسح وباءُ الإحباط مجتمعنا، وغدونا لا نرى في الورود سوى الأشواك، وتحولنا من حالة الحضور في الوطن إلى حالة الغياب، وأصبحنا نعيش في أوطاننا بأجسادنا فقط، ونحيا في عواطفنا وأحلامنا في أوطان غيرنا، نتمناها في الحلم ،وندعو في سرنا أن تكون أوطانُ الآخرين لنا مستقرا ومُقاما!
تُرى من المسؤول عن نشر وباء الإحباط ، وفايروس الاحتقار للأهل والعشيرة والوطن؟
فهل المسؤول عن نشر الوباء هو (غول) الألفية الثالثة؟
أم أنه (ضبع) الاستعمار البغيض؟
أم أن المسؤول الأول والأخير هو (ظلمُ ذوي القُربى)؟!
وهل وباء الإحباط مرض مقيم، أم مرض تنشره ذبذبات الألسن وحركاتُ الشفاه؟
أم هو مُنتَجٌ من منتجات مخابرات الدول، وعيون الشركات والمؤسسات ، ومعامل صك قوالب الشعوب، وتغيير جواهرها؟
أم أن الوباء مؤامرةٌ عالمية خطيرة وكبيرة ترمي لتقسيم العالم إلى نصفين، نصفٍ مستهلك فقط يحيا بالجسد، وآخرٍ منتجٍ مبدعٍ يحيا بالروح والعقل والإبداع؟
يبدو أن الإجابة الصحيحة تكمن في كل الاستفاهامات السالفة.
ولعلّ خطورة الأمر تكمن في أن وباء الإحباط قادرٌ على استنساخ نفسه ألاف المرات في اليوم الواحد، وهو قادرٌ على تدمير البنية الأساسية للتطور والنهوض في المجتمعات المتمثلة في الجيل الصاعد والأطفال، وهم الأكثر تأثرا بهذا الوباء!
كما أن البيئات التي يتناسل فيها هذا الوباء ويتكاثر، هي بيئات القحط الفكري ، حيث يوجد نظامُ تعليمٍ يعتمد سياسة حشو العقول، لا تفتيحها وتنويرها وتثقيفها.
وينتشر الوباء أيضا في دول النظام السياسي الديكتاتوري الديماغوجي، حيث يسودُ الاضطهاد والملاحقة والسجن والقتل، وتنتشر المفاسد والرذائل .
نعم إن وباء الإحباط مُنتَجٌ مهجّنٌ، مكون من خليطٍ من جِينَة الجهالات، ومن نطفة الخرافات، ومن سلالة الضلالات، وهو يتكاثر ويتعدد ويتجدد ويتوالد ويتناسل ويتشظى بسرعة البرق!
لقد تمكنتْ دولٌ كثيرة من تفكيك أسرار جينات هذا الوباء منذ زمنٍ طويل، فأوجدت له تطعيمات قادرة على وأده في المهد، وابتدعت أمصالا قادرة على منع انتشاره، فجعلت المدارسَ والجامعات والكليات العلمية شرفاتٍ تُطلُّ على واجهات العالم، وليس مستودعات وكهوفا تصلح لتحضير أرواح الغابرين!
وعالجتْ دولٌ كثيرة هذا الوباء بأدوية عديدة أبرزها، إكسير الفنون، بكل أشكالها وأنواعها وعلاج وباء الإحباط بالفنون دواءٌ فعّال ناجح قادرٌ على اقتلاع الإحباط من جذوره ، وقادرٌ على منح الشباب جرعات الأمل ، وحب الحياة، وتعزيز ثقتهم بوطنهم، بحيث لا يشعرون بأنهم كَمٌّ زائدٌ عن الحاجة، يُعذبُهم آباؤهم،ويلعنهم مجتمعهم!
ولعلّ أهم الأدوية الفعّالة في علاج هذا الوباء الخطير، هو نشر وتعليم وتطبيق الديمقراطية بمفهومها الواسع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,624,482
- معزوفة على كونشيرتو القدس
- وليمة ويكيلكس الإعلامية
- احترسوا من تهمة اللاسامية
- نحت فلسفي من غزة
- بيرس حكيم بني إسرائيل
- اضحكوا بلا قيود
- احذروا المساس بالاستيطان المقدس
- أسباب تألق وانطفاء المواقع الصحفية الإلكترونية بسرعة
- فئران في شوارع غزة
- مجانين بني إسرائيل
- بزنس الطب والدواء
- رسالة فلسطينية إلى عوفاديا يوسيف
- ثلاثة أخبار متفرقة
- تطهير وطني عرقي
- السياسة في إسرائيل
- جامعاتنا العربية وهارفارد
- هل قاتل السود في أمريكا فلسطيني؟
- قصتي مع الطاهر وطّار
- نحن كشاجميون
- أخبار صحفية ليست بريئة


المزيد.....




- القضاء على عنصرين مسلحين بمدينة فلاديمير الروسية كانا يخططان ...
- -أنصار الله- تعلن تنفيذ هجوما على مطار نجران جنوب غربي السعو ...
- الجيش يحبط هجمات لـ-أنصار الله- شمال غربي الضالع ومقتل قيادي ...
- التغييرات الكبيرة في الوزن تزيد خطر الإصابة بالخرف
- للأسبوع الرابع.. آلاف التشيكيين يحتجون ضد وزيرة العدل
- النوم مبكرا يقلل سمنة الأطفال
- ترامب يرشح باريت لوزارة القوات الجوية
- من هي غريتا ثونبرغ؟ وماذا تريد؟
- أرملة فرنسية تطالب بوينغ بتعويض قدره 276 مليون دولار بسبب ال ...
- ترامب يرشح الرئيسة السابقة لمركز أبحاث الطيران لتولي قيادة ا ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - توفيق أبو شومر - وباء الإحباط