أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قاسم حسين صالح - رفقا بالضمير..ايها السادة!














المزيد.....

رفقا بالضمير..ايها السادة!


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 3149 - 2010 / 10 / 9 - 20:12
المحور: كتابات ساخرة
    


الضمير مفهوم فرضي قد يعني الرقيب على افعال الانسان، أو القاضي الذي يحكم بالعدل، أو صوت الله في الانسان. وهو في قيمة الانسان أمام الناس أشبه بفص عقيق في خاتم، اذا اخرجته منه صار لا يساوي شيئا،لأن صاحبه يصبح بلا قيم ولا أخلاق.
وانعدام الضمير على أنواع. ففي نهاية الثمانينيات التقيت فتاة تمارس البغاء، ولا تسيئوا الظن، فاللقاء كان علميا لأول دراسة في العراق حجم عينتها 78 بغيا وقوادة. كانت جميلة جدا، ورشيقة جدا. آلمتني فسألتها معاتبا: لماذا تسلكين هذا الطريق ؟ فأجابت محتجة: ولماذا تحاسبوننا؟ انها مهنة حالها حال أي مهنة أخرى!..أي أنها ساوت بين مهنتها ومهنة الطبيب والصحافي وحتى القاضي!.ولما بحثت عن أسباب ذلك وجدت أن هذه الفتاة ولدت في بيت (الناس فيه طابه طالعه).هذا يعني أن الضمير أشبه بالأسنفجه..يمتص السائل الذي توضع فيه ..ويعني أن الأسرة هي أول مصادر تشكيل الضمير ..وأهمها.
ونوع آخر من انعدام الضمير، أنني التقيت رئيس عصابة في منتصف التسعينيات، ايضا في دراسة علمية..اشتهرت في حينها بسرقة السيارات السوبر وقتل أصحابها. كان شابا صاحب موبليات ، يعني أنه لم يكن محتاجاً في زمن الحصار الذي تراجعت فيه مكانة الأستاذ الجامعي من رتبته الرابعة في سلّم المكانة الأقتصادية الى الرابعة والعشرين بعد مصلّح الراديو والتلفزيون!. كان هذا قد قتل ستة أشخاص وسلب منهم سياراتهم السوبر، فسألته عن شعوره بعد قيامه بعملية قتل، فأجابني ببرودة أعصاب: عادي!. وسألته: لو أنهم ألبسوك البدلة الحمراء وأخذوك الى الاعدام، فعلى ماذا ستندم ؟ أجابني: أندم لأنني لم أقتل أكثر!.ولما بحثت عن أسباب ذلك وجدت أنه تربّى في بيت ،الأب فيه طاغية..تعامل معه بقسوة وتحقير..فضلا عن أنه (الأب) كان مدمنا على الكحول.
وكنت التقيت في التسعينيات بسجن (أبو غريب) مجموعة من مرتكبي سرقة السيارات ،ولمّا سألتهم :ماذا ستعملون لو صدر عفو وأطلق سراحكم؟..فأجاب أربعة منهم:سنسرق أول سيارة نراها في الشارع. وهذا يعني أن الدولة أو الحكومة شريك في افساد الضمير حين لا توفر مصدر رزق شريف لرعيتها.
ومع بشاعة هذه الأنواع من الضمائر الميتة ، فأن أقبحها هو خيانة الأمانة حين تكون هذه الأمانة تخص الناس. فعضو البرلمان مثلا، او المحافظ، أو المدير العام، مؤتمن على أموال الناس ومصالحهم، وينبغي أن يكون ضميره خالصا لمن أئتمنوه . لكنك ترى صحفنا اليومية فيها كاريكاتورات ساخرة بمرارة عن وزير هرب بأموال الناس المساكين بما يعادل ميزانية موريتانيا، وموظف كبير يستحرم أخذ الرشوة في الدائرة لأنه صائم، ويطلب من الراشي ان يأتيه بالدبس الى بيته بعد الافطار! . ولك في ما تقوله الناس والصحافة عن أمثال هؤلاء ما يجعلك تظن أن كثيرا من المسؤولين في الحكومة هم أصحاب ضمائر ميتة.. فتستعيذ بالله وتدفعها بقولك: ان بعض الظن إثم.
انك قد تعذر انسانا بسيطا. مضنوكا ان يكون بلا ضمير.. لكن أن يكون موظفاً كبيراً ورازقته الحكومة وصاحب شهادة جامعية..ويكون ضميره ميتا ، فهذا مخجل وعار وقبيح. والأقبح منها أنه يبررها لك قائلا : وليش هو ظل واحد ما يسرق او يرتشي. والأوقح من كل ذلك أنه يخرّجها لك بحيل شرعية قائلا لك، وهو يستغفر ربّه بسبحته: الضرورات تبيح المحظورات أخي!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,424,547
- جرائم القتل -تحليل اجتماعي نفسي 1-4
- العراقيون ..وسيكولوجيا اللوم
- استهلال في مفهوم الشخصية العراقية
- انتحار الأمهات!
- تحليل شخصية شريك الحياة..بالهندسة النفسية!
- العار..وأكل المال الحرام
- مبادرة علمية تخصصية لحلّا لأزمة العراقية
- في سيكولوجيا الصراع
- وساطة نفسية لحل الأزمة العراقية
- مشروع وطني لانقاذ العراق والديمقراطية
- انتحار الأدباء..أزمة حياة أم خلل عقلي؟!
- العراقيون في الخارج
- العراقيون ..وسيكولوجيا التعبير
- ياني..في المنطقة الخضراء!
- العرب والسلطة ..وقراءة الطالع
- المتاجرة بالبشر
- المثقفون والنرجسية..مع الدكتور قاسم حسين صالح. حوار:علي السو ...
- العدالة..والعلاقة بين الدولة والمجتمع
- المجتمع ..والأمن الوطني
- غورنيكا عراقية


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قاسم حسين صالح - رفقا بالضمير..ايها السادة!