أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - قصائد اعشقها جدا














المزيد.....

قصائد اعشقها جدا


علي الانباري
الحوار المتمدن-العدد: 3122 - 2010 / 9 / 11 - 21:03
المحور: الادب والفن
    


يا فاتن العشاق من ذا انحــــــــلك 1- قطر الندى
بل أي ناي ذبت فيه فرتلـــــــــك

دارت عليك الريح بوح ربابـــــة
فطفقت تطعم من اساها مغرلــــك

انا كلما سجًرت بحرا للهــــــــوى
ناديت جمر العاشقيـــن فأشعلـــــك

قطر الندى آواك في أعراســـــه
والنجم طاف على الجفون فكحًلك

او كلما مرق الغزال تأودت
روحي وصاح القلب فيه هيت لك

فعلى الرصافة من دمي معزرفة
هتفت بليل الكرخ من ذا أثملــــك

اهي المهاة وقد تغنج جيدهــــــا
أم رمش دجلة بالندى قد بللـــــك

انت الجميل فاي سحـــر لألات
نجماته فرأيت فيه تبــــــتلـك

فبكل موال رحلــت مهدهـــدها
شجنا عجيبا طاف فيً فاثقلــك

قد حمُلتني الريح سرا مرهفا
فبكيت وحدي يوم باح فأنحلـك

كابدت من شغف هواك فكان لي
قلب يحمًله الجوى ما حمًــلك

ايقظت اجراسي فجئنك جدولا
فاذا لجين الروح يلثم سنبلــــك

واذا المدى اقواس وجد هائل
طامنت وردته البتول لاسألك

من ذا اقامك سادنا في حضرتي
وكساك سندسه العجيب وجمًٍٍِلك

قد بت صوفي الجمال فها انا
قمر توضأ بالفرات وقبلـــــــلك

ماذا عليك لو استرحت على يدي
يوما لاحضن يا بديع قرنفلك

يا شادن العشاق من ذا بدًلك
فسطا عليك الشوق حتى اذبلك

هي سدرتي تدعوك فادن لظلها
واقم على محراب روحي منزلك

2- كما العرجون طلعته

قلبي عليل وما غير الجميل شفى
لكم تخطفه في الر فانخطفـــــــفا

قد كان يلبس ريش الزهو غيمته
ويحضن الكون في احلامه شغفا

فهو النحيل كما العرجون طلعته
لكنه كلما نادى الحبيب هـــــــفا

قد صاح في ملكوت الله منكسرا
حتى تساقط من عليائه كســـــفا

فكم تمر لياليه فتشعلـــــــــــــه
لكنما صبحه للان ما ازفــــــــا

الريح تاسره حينا وتطلـــــــقه
حينا ولكنه ما صاح وا اســــــــفا

اذ انً فيه مواويلا واجنــــــــحة
تحنو عليه اذا ما حزنه عصــــفا

كانت بلاد من السلون في دمه
تبكي فراشاتها إن جرحه نزفــا

3- غزالة برية

اطبق على حلم الصبا اهدابك
واضيء بشمس مسرتي محرابك

بممت وجهي نحو بابك قانتا
وشدوت من فرح فصرت ربابك

يا ايها المعشوق حسنك فاتن
فلكم تبًتل نوره فاذابــــــــــــــــك

قد كنت لي مطرا فها انا كلًـــــما
عانقت سنبلة رجوت سحابـــــــك

اني لابدو كالحمامة مثقــــــــلا
فمتى اطوًق بالهديل قبابــــــــــــك

للان تحضنني سماؤك نجــــــمة
لاحوك من خيط الضياء ثيابك

واهدهد الاحلام حيث طفولتي
للان يلثم سحرها اعتابــــــــــــك

فاذا بكيت طفقت امسح دمعة
واشم من فرط الحنين ترابــــــك

يا طير فردوسي وسندس بهجتي
ساظل اغسل بالندى اهدابــــــــك

وانيم عرسك كالفراشة في دمي
وازين بالزهو المجنح غابـــــــــك

فاذا رضيت فيا لدفء سعادتي
واذا عتبت فما الذً عتابـــــــــــــك

قد شبت في زمن المواجع والاسى
اتراه مثلي يا جميل اشابــــــــــك

انا في هواك غزالة بريـــــــــــة
رشفت هواك فاسكرت اكوابــــك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,929,186,384
- امهد للعاصفة ببكاء المستسلم
- ما قبل العاصفة- كنت هكذا
- ايام خارج التقويم
- غبار المطحنة
- طروادة لن تدخلها بحصانك
- يا لها من احجية
- من ترى اغواك يوما بالسكوت؟
- كاتم الصوت
- السيف والسياف
- احن الى قمر ومرايا
- زمن الفردوس
- لا اصدق ما سوف يحدث
- اذا كان للديمقراطية في العراق كل هذه المساويء فاين حسناتها؟
- حزن عجيب
- طبيب القلب بلا قلب
- انا العراق وطعم الجوع في شفتي
- ولاذوا بالفرار
- لا تحملني ضياعك
- عضو البرلمان
- مغزل الرؤيا


المزيد.....




- مراكش: انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان مراكش للشعر العر ...
- فرقة أورنينا السورية للرقص المسرحي لاول مرة بدار الأوبرا الم ...
- قيادي في البيجيدي يقصف الطالبي العلمي ويضع الاغلبية على صفيح ...
- نادين لبكي تودّع الطفل بطل فيلم -كفرناحوم- برسالة.. ماذا قال ...
- الزهراوي: هذا هو بروفايل خليفة زعيم البوليساريو المريض
- -عن الآباء والأبناء-.. كيف تتوارث الأجيال العنف بسوريا؟
- فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!
- محاكمة فضيحة نوبل للآداب تقترب من نهايتها
- شاهد: هجوم على الممثلة الصربية مارينا أبراموفيتش في إيطاليا ...
- شاهد: هجوم على الممثلة الصربية مارينا أبراموفيتش في إيطاليا ...


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - قصائد اعشقها جدا