أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كامل علي - عذاب القبر والملكان منكر ونكير






















المزيد.....

عذاب القبر والملكان منكر ونكير



كامل علي
الحوار المتمدن-العدد: 3094 - 2010 / 8 / 14 - 07:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حضرت العديد من مراسيم الدفن لأقاربي وافراد عائلتي واصدقائي خلال سنين حياتي. اثناء مراسيم الدفن كنت الاحظ انّ الشيخ او رجل الدين يقرأ ويتمتم ببعض العبارات ويلقِّن المتوفي بعد سد القبر وانهيال التراب عليه بعبارات واسئلة واجاباتها ويبدا تلقينه قائلا:
اعلم انّه بعد قليل سياتيك ملكان وسيسئلونك بلسان عربي فصيح من ربّك؟ فقل الله سبحانه وتعالى. وما دينك؟ فقل الاسلام. ومن نبيّك؟ فقل محمّد (ص). وما كتابك؟ فقل القرآن. ثمّ يتم الشيخ المراسيم بقراءة سورة ياسين.
حسب المعتقدات الاسلامية انّ الميّت اذا كان كافرا او مسلما ولم يطبّق تعاليم القرآن فسيعذّبه الله في القبر بواسطة الملكين منكر ونكير.
عن ابن عباس في خبر الاسراء : ان النبي صلى الله عليه وسلم : قال يا جبريل وما ذاك ؟ قال : منكر ونكير ياتيان كل إنسان من البشر حين يوضع في قبره وحيدا، فقلت: يا جبريل، صفهما لي، قال: نعم من غير ان اذكر لك طولهما وعرضهما, ذكر ذلك منهما افظع من ذلك, غير ان اصواتهما كالرعد القاصف واعينهما كالبرق الخاطف وانيابهما كالصياصى، لهب النار في افواههما ومناخرهما ومسامعهما، ويكسحان الأرض باشعارهما ويحفران الأرض باظفارهما، مع كل واحد منهما عمود من حديد، لو اجتمع عليه من في الأرض ماحركوه، ياتيان الإنسان اذا وضع في قبره وترك وحيدا يسلكان روحه في جسده باذن الله تعالى..... الى آخر الحديث.
وعن النبي (ص): إن العبد الكفّار إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم المسوح حتى يجلسون منه مد البصر، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه، فيقول: يا أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط الله وغضبه. قال: فتفرق في جسده، فتخرج فينقطع معها العروق والعصب كما تنزع السفود من الصوف المبلول فيأخذوها. فإذا أخذوها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في تلك المسوح فيخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على الأرض، فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلاّ قالوا: ما هذا الروح الخبيث؟ فيقولون، فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا حتى ينتهي بها إلى السماء الدنيا فيستفتحون فلا يفتح له. ثم قرأ رسول الله (لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط) (سورة الأعراف..... الآية 40). قال: فيقول الله عز وجل: اكتبوا كتاب عبدي في سجين في الأرض السفلى، وأعيدوه إلى الأرض، فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم، ومنها أخرجهم تارة أخرى. قال: فتطرح روحه طرحاً، ثم قرأ رسول الله ((ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الرياح في مكان سحيق)). قال: فتعاد روحه في جسده ويأتيه الملكان فيجلسانه ويقولان له: من ربك؟ فيقول: هاها لا أدري. فيقولان له: وما دينك؟ فيقول: هاها لا أدري. قال: فينادي منادٍ من السماء: افرشوا له من النار وألبسوه من النار وافتحوا له باباً إلى النار. قال: فيأتيه من حرها وسمومها، ويضيق عليه قبره حتى تختلف عليه أضلاعه، ويأتيه رجل قبيح الوجه وقبيح الثياب منتن الريح فيقول: أبشر بالذي يسوءك، هذا يومك الذي كنت توعد. فيقول: من أنت؟ فوجهك الوجه الذي يجيء بالشر. فيقول: أنا عملك الخبيث. فيقول: رب لا تقم الساعة، رب لا تقم الساعة)). (أورده البخاري ومسلم، رواه الإمام أحمد في مسنده).
ياله من تصوير مرعب لما سيحدث للمشرك لا يدانيه افضل افلام الرعب الّتي انتجتها ستوديهات هوليود حتى يومنا هذا، عندما كنت اقرأ او اسمع هذه الاحاديث كنت ارتجف فرقا من الخوف من هول ما سيحدث بعد الموت.
بعد قراءة هذه الاحاديث يرد على عقل الانسان بعض التساؤلات:
عبارة (ويضيق عليه قبره حتى تختلف عليه أضلاعه ). كيف سيضيق القبر على من مات غرقا في البحر او المحيط واصبح طعاما للاسماك وكلاب البحر او من مات حرقا واصبح جسمه رمادا؟
ولِمَ لَمْ يلاحظ علماء الآثار اي تكسّر في عظام مومياءات الفراعنة؟ هل كانوا من عباد الله الصالحين؟
عبارة (مع كل واحد منهما عمود من حديد، لو اجتمع عليه من في الأرض ماحركوه). ما هذه المبالغة في تصوير ثقل العمود الحديدي، وكم يكون حجم عمود بهذا الوزن؟ وكيف سيدخل الملكان اعمدتهم في القبر الّذي لا يتجاوز مساحته متران مربعان؟ وهل سيستخدم الملكان منكر ونكير هذين العمودين كاداة لتعذيب الميّت؟ ياللهول.
نفهم من الحديث انّ روح الانسان الكافر يُقلَع من جسده من قبل ملك الموت في القبر قلعا ( فتخرج فينقطع معها العروق والعصب كما تنزع السفود من الصوف المبلول). وحسب الحديث فانّ الروح لا تفارق الجسد بعد الموت مباشرة ولكن عملية المفارقة تحدث في القبر، ولكن هذا الادعاء يناقض العلم لانّ العلم اثبت انّ الانسان الّذي يموت يتحوّل الى جثّة هامدة لا حياة فيها. فمن المعروف جيداً وعند كافة الأديان والعقائد أن روح الميت تفارقه عند وفاته، حتى في الإسلام. فالروح تخرج من جسد الميت بعد موته ، لكننا نفهم من هذا الحديث وغيره من الاحاديث أن الروح يُخرَج من قبل ملك الموت من الجسد في القبر ثمّ يُعاد إلى الجسد بعد رحلة الى السماء، وتبقى في الجسد حتّى قيام الساعة وخلال فترة الانتظار هذه والّتي تسمّى بالبرزخ يتم تعذيب الكافر بانواع العذاب كما يتم توفير وسائل الراحة للمؤمن كتوسيع قبره وفتح نافذة لقبره على مناظر الجنّة مع توفير مساحات خضراء في القبر ومنع الهوام والحشرات من الاقتراب من جسد الميّت.
ما الحاجة الى هذا السيناريو الطويل والعريض لعملية الموت وخروج الروح ثمّ عودته وعذابات القبر والانتظار الطويل في القبر الى قيام الساعة وحشد الممثلين من ملك الموت والملكان منكر ونكير والرجل قبيح الوجه، وقبيح الثياب منتن الريح ؟ وهل يحتاج الله القادر على كلّ شيء الّذي يقول للشيء كن فيكون الى حشد هذا الجمع من الممثلين لاخراج هذاالفلم المرعب عن الموت وعذاب القبر؟
ياله من خيال خصب لمؤلف هذا السيناريو نبيّا كان او مؤلفا لاحاديثه.
انّ الإيمان بعذاب القبر من اساسيات الإسلام، فلا يُقبَل إسلام أي إنسان لا يؤمن بعذاب القبر، يقول حجّة الإسلام الامام الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين ما يلي: ( واعلم أن كل من أنكر عذاب القبر فهو مبتدع محجوب عن نور الله تعالى، وعن نور القرآن وعن نور الإيمان. بل الصحيح عند ذوي الأبصار ما صحت به الأخبار: وهو أن القبر إما حفرة من حفر النار، أو روضة من رياض الجنة، وانه قد يفتح إلى قبر المعذب سبعون باباً من الجحيم، كما وردت به الأخبار، فلا تفارقه روحه إلا وقد نزل به البلاء إن كان شقيَ بسوء الخاتمة ).
حسب صيغة التلقين على الميّت من قبل رجل الدين بعد الدفن فانّ الملكان منكر ونكير يسألان الميّت الاسئلة الامتحانية بلسان عربي فصيح، والسؤال هنا:
كيف سيجاوب الفرنسي او الكردي او اي انسان آخر على هذه الاسئلة اذا كان يجهل اللغة العربية؟ هل هناك ملك ضليع بكل لغات العالم يقوم بترجمة الاسئلة الامتحانية ام ماذا؟
ام ان الحكاية كلها تأليف في تأليف.
لمعرفة مصدر فكرة عذاب القبر اليكم هذا الحديث:
حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ أَبِى وَائِلٍ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ دَخَلَتْ عَلَىَّ عَجُوزَانِ مِنْ عُجُزِ يَهُودِ الْمَدِينَةِ فَقَالَتَا لي إِنَّ أَهْلَ الْقُبُورِ يُعَذَّبُونَ في قُبُورِهِمْ ، فَكَذَّبْتُهُمَا، وَلَمْ أُنْعِمْ أَنْ أُصَدِّقَهُمَا ، فَخَرَجَتَا وَدَخَلَت عَلَىَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - فَقُلْتُ لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ عَجُوزَيْنِ وَذَكَرْتُ لَهُ ما قالتا، فَقَالَ « صَدَقَتَا ، إِنَّهُمْ يُعَذَّبُونَ عَذَابًا تَسْمَعُهُ الْبَهَائِمُ كُلُّهَا » . فَمَا رَأَيْتُهُ بَعْدُ في صَلاَةٍ إِلاَّ تَعَوَّذَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ.
نفهم من هذا الحديث ان كان صحيحا انّ محمّدا بعد ان عَلِم انّ اليهود يؤمنون بعذاب القبر بعد سماعه من عائشة قول العجوزين من عجز اليهود بدأ بالتعوذ من عذاب القبر في كل صلاة بعد ذلك اليوم، ثمّ بدأ يستخدم خياله الخصب لتصوير عذاب القبر واهواله بحشر الملكين منكر ونكير وملك الموت والرجل القبيح الّذي يمثل دور العمل الخبيث للميّت في السيناريو.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,579,984,190
- هل هناك حاجة لتنقيح وتجديد الاديان الابراهيمية؟
- هل ألشيطان معضلة أم حل؟
- قصّة إيمان أبوبكر ألصدّيق
- لماذا نقد ألأديان ألإبراهيمية؟
- سبارتكوس
- مسنجر بين الجنّة وجهنم-2
- ابراهيم والاله الواحد
- عبارات ساخرة من العراق
- باراك حسين اوباما وعثمان بن عفّان
- تكهنات علماء المستقبل
- حوار مع رائيلي
- سليمان والهدهد
- عيسى ابن مريم ومعجزاته
- اسباب نزول الايات القرانية
- نزول الوحي في الجبل
- عراق اه يا عراق
- خلق الانسان
- نوح وقصة الطوفان
- هل كان محمّد عربيا ام عبرانيا؟
- الجنّة والجحيم


المزيد.....


- حتى أنت يا بخاري ....؟ / مصطفى حقي
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف 1 رابعا : مصر والدول ... / أحمد صبحى منصور
- رد على تخاريف كامل النجار وتخاريف الأزهر (الأخيرة ) / طلعت خيري
- تجديد الخطاب المعرفي / رعد خالد تغوج
- هل نعي كيف تكون استخارة الله؟ / نهرو عبد الصبور طنطاوي
- إدارة الأزهر .... ماذا تريد منى.؟ / رضا عبد الرحمن على
- رسالة إلى المجتمع المدنى المصرى / عادل العمرى
- تخاريف رجال الأزهر - الحلقة الأخيرة / كامل النجار
- الاسلام السياسي في ميزان العصر / مجلة الحرية
- الأشراف والتهجين / محمد شرينة


المزيد.....

- «العرب»: «السيسي» يعرض جرائم «الإخوان» خلال خطابه بالأمم الم ...
- معلومات استخباراتية: «داعش» تستهدف بابا الفاتيكان خلال زيارت ...
- ?تيارات إسلامية في جبهة معارضة للتحالف الدولي لمحاربة «داعش» ...
- «التجمع القبطي»: الإخوان أنفقت ملايين الدولارات للحشد ضد «ال ...
- بالفيديو.. متصلة لـ «على جمعة»: «رأيتك في الجنة مع رسول الله ...
- نيجيريا: سقوط عدد من القتلى في هجوم شنته بوكو حرام
- ?مجموعة إسلامية مسلحة تونسية تعلن مبايعتها تنظيم «داعش»
- مقتل العشرات في هجوم لبوكو حرام على سوق بنيجيريا
- «الأوقاف» تُحيل من يستخدم مكبرات الصوت أثناء صلاة الفجر للتح ...
- السيسي: نبذ العنف شرط لعودة أنصار الإخوان للعمل السياسي


المزيد.....

- ق2 / ف2 جهيمان العتيبى واحتلال الحرم عام 1979 فى تقرير تاريخ ... / أحمد صبحى منصور
- الشياطين تربح في تحدي القرآن / مالك بارودي
- الرد على أشهر الحجج ضد نظرية التطور : التعقيد غير القابل للإ ... / هادي بن رمضان
- كتاب نقد البوذية اسلاميا / رضا البطاوى
- كتاب نقد الرامايانا الهندية اسلاميا / رضا البطاوى
- علاقة الدين بالسياسة في الفكر اليهودي / عزالدين عناية
- القرآن وكَتَبَتُه(1) / ناصر بن رجب
- محمد يتوه بين القرى / كامل النجار
- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي
- ريجيس دوبري : التفكير في الديني / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كامل علي - عذاب القبر والملكان منكر ونكير