أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شريف حافظ - الخوف من العقل















المزيد.....

الخوف من العقل


شريف حافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3086 - 2010 / 8 / 6 - 00:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تكمن الطبيعة الإنسانية فى الجدل، وكلما حل فكر جديد يحمل قدرا من العقلانية، وجد مقاومة شديدة من التقليدى. إنها طبيعة الكون! وهنا، أحب أن أستشهد بنص القرآن، سورة الزخرف، فى قول الله عز وجل: "وكذلك ما أرسلنا من قبلك فى قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون".

فالعقول "التقليدية" ترتاح إلى ما تحياه، وليس الوافد الجديد، حتى ولو كان هذا الوافد لا يتعارض مع قيمها الأساسية فى الحياة والإنتاج. بل إنى أجد الكثير ممن يرفض الفكر الجديد الخاص بعقلانية الأمور وتغيير المجتمع، من أجل تفعيله بشكل جاد، يطبق بالفعل الفكر الوافد.

فعلى سبيل المثال، نجد الإسلاميين، وفى إطار رفضهم للعلمانية، التى لا تُعادى الدين، يطبقون فكراً "يهودياً" فى مجال الإعلام. حيث إنهم قد أقاموا "ميليشيات إلكترونية" مدفوعة الأجر، بها يهاجمون على أى مقال مضاد مع أفكارهم، ليحاولوا تشويهه، ولكن ما ينقصهم، هو أن يكون تعليمهم على القدر الكافى من القدرة على تشويه "الوافد" بحيث ينتقدون الفكر فى حد ذاته، ولكنهم ينتقدون هذا الفكر، بشكل يبدو غاية فى السذاجة، بحيث يُضحك العالمين ببواطن الأمور عليهم، حيث نمو المجتمعات، ليس بحاجة إلى "الجميع"، ولكن فقط الفئات الموجهة للفكر.

فالولايات المتحدة الأمريكية، بينما تتكون من 450 مليون نسمة، تغيرت من قبل مليون نسمة فقط. وهكذا، فإن مصر تحتاج فقط إلى 100 ألف نسمة لتتغير وجهتها الفكرية، أى أن تلك "الميليشيات الإلكترونية" المتأسلمة، تطبق الفكرة "اليهودية" القديمة، بالعلم السطحى فقط، دون تعمق فى النقد، مما يفقدها قوة "السلاح" على عكس اليهود، الذين تعمقوا فى الفكر الذى نقدوه!

إن أغلب الحلول التى تنبثق فى المجتمع المصرى اليوم أو حتى المجتمعات الدولية، هى "حلول علمانية"، أى حلول غير منبثقة أو ملهمة عن الدين، وتجد أن هناك من يعترض عليها، لأنها تتعارض مع رؤيته "الساذجة" فى أن كل الحلول يجب وأن تنبثق عن الدينى بدلاً من العقلى الإنسانى، وهو هنا، يريد للمجتمع أن يستقى حكمة من شيخ، لا يفقه من أمور الدنيا المختلفة ما يعوزه من تخصص كى يحكم فيها.

وتلك غريبة للغاية، لأنه وعلى مدى الزمن، منذ تعمق الإنسان فى شئون الدنيا، وأوجد فروعا للعلوم المختلفة، وكليات للفروع، حتى أصبح عدد العلوم التى يدرسها العالم عدداً مهولا، فإن هذا الشيخ القابع فى محاربه، دارس للقرآن والحديث وعلوم الفقه، لا يمكنه أن يفتى فى الأمور الدقيقة من العلم، التى يمكن أن يصل إليها إنسان، ليس له أدنى علاقة بالدين، كما هو واضح ممن يخترعون ويبدعون الآلات والأفكار المختلفة!

إنك إذ ما أعملت عقلك فى شأن من شئون الحياة لتأخذ فيه قرارا ما، إنما تنتهج أسلوب علمانى فى الفكر. وتلك يقوم بها الجميع، سواء عالم الدين أو عالم الدنيا، وليس منا من لا ينتهج الفكر العلمانى أسلوباً، مما يجعل محاربى العلمانية وكأنهم خائفون من الحياة ومن العقل!! إنهم يتصيدون لكل شخص ويقلبون حياتنا إلى حال من الخوف من العقل، بحيث نفكر فى "اللفظ" قبل نطقه، وما إذا كان سيتواءم معهم أم لا، رغم أننا لسنا دولة دينية ولا يمكن أن نكون، لأن الدولة ليس لها دين أو هوية، لأنها "معنى" مجرد فى الفضاء، يحكمه العقد الاجتماعى، المسمى دستور!

إن الخوف من العقل، فى أساسه فى عالمنا، إنما هو خوف سطحى ساذج، لأنه يعتقد، أنه طالما فكر الإنسان، يترك الدين!! وهذا غباء محض، لا يمكننى أن أجامل فيه أحداً لألين الكلمات من أجله!! فبينما يجد الشاب الذى يبتعد عن الدين، أنه لا حدود للعقل، يصطدم فى النهاية، بمحدوديته، فى ظواهر لا يمكن للعقل تفسيرها، وهنا يجد الله، وبالتالى، فإن العقل يوصل إلى الله فى حد ذاته، ولكن العقل، لا يجب وأن يوضع عليه قيود، حتى يمكن للإنسان أن يبدع، بمعزل عن أُناس يراقبون تصرفاته، وكأنه تطبيق، لرواية جورج أورويل "1984" التى كان يعبر فيها عن المسيطرين عن العقول من الشيوعيين، بأن "الأخ الأكبر يراقبك Big Brother is Watching You"!!

يجب أن نحترم العقل، لا أن نخاف منه، لأن المشهد الحالي، من قبل المتأسلمين بل والمتقبطين، إنما هو تعبير عن رفض التفكير، بمعزل عن السلطة الدينية، التى من المفترض ألا تتواجد فى الإسلام، بينما أوجدها البعض، وجعل من الشيوخ قديسين، لا يجوز أن ينتقدوا، بينما انتقد الله الصحابة فى القرآن عندما قال لهم، "ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله"!! فمن هم شيوخ اليوم، ليكون لهم منزلة فوق مستوى الصحابة؟ إنهم بشر، يجب وأن يحترموا العقل، الملهم من الله فى المقام الأول، كى يحاسبنا، لأن الله يحاسبنا على المعاصى، ولن يحاسبنا على التجرد منها!

إن العقل الذى خلقه الله، فى نهاية الأمر، إنما هو تعبيرعن الوقوع فى الخطأ وتصحيحه، فمن منا يعرف الصواب، إن لم يقع فى الخطأ أو حتى الخطيئة؟ إن المعصية، يجب وأن تكون كى يتوب الإنسان لكى يعود إلى الصواب، أياً كان تعريف المعصية، لأنى هنا "لا أعنى" تلك الدينية، ولكن المعصية على مشاعها التعريفى، لتشمل المعصية فى كل شىء. إن حياتنا على تلك الأرض، إنما هى قائمة بالأساس على الخطأ، ولا يمكن كبح جماح العقل، وإلا كبحنا جماح الحياة بأكملها!

إن الخائفين من العقل، إنما هم خائفون من الحياة وجوهر الإنسان فى تطبيق تجربته على الأرض، من خلال استخدام هذا العقل، والذى يقرر الشىء لنفسه، هو الإنسان، لا أحد يقرر لأى إنسان سواه! ولذا، استوجب علينا تنمية العقول، لتنمية أسلوب التفكير، كى نصل إلى مستوى أعلى من التنمية.

إن من يريدون مراقبة عقولنا، بفرضيات، تنكر علينا علمانيتنا "الطبيعية"، التى أوجدها الله فينا، إنما يحاربون مشيئة الله فى الإنسان، ولا يحاربون من أجل الله، كما يدعون. إنهم إنما لا يريدون التغيير، لأن عقولهم قاصرة عن الانتقال من مكان عقلى إلى الآخر، وبالتالى هم خائفون، مطمئنون إلى ما هم فيه من "نفوذ" بين الناس وعليهم، وهو نفس فكر "الكفار" مع الرسل أجمعين، كما أوردت آية سورة الزخرف.

وبينما هم مؤمنو القلب، لا يمكن إنكار صفة الإيمان عنهم؛ فإن عقولهم ترتد إلى عقول هؤلاء الكفار، الذين كانوا يرفضون العقل وفكره، حفاظاً على المصالح المكتسبة، بينما كانوا يتكلمون عن الآلهة، أى أنهم كانوا يخدعون باسم الله كما هو حال المتشددين اليوم!!

أطلقوا طاقات العقول، فإن العقل، لن يضر، طالما كانت القيم دائماً حاضرة معنا، وطالما كان الدين مُصانا فى قلوبنا، وفقاً لعقولنا. من يريد أن يسيطر على عقولكم بدافع الخوف على الدين والتقاليد، إنما يستغلكم، وكى تدركوا الحقائق، اقرأوا واطلعوا على فكر غير هؤلاء، كى تعرفوا أن هذا يستغلكم. إن عقولكم، لا يمكن أن تتوقف، بدوافع السمع والطاعة، دون تفكير، لأن الله سيحاسبكم وحدكم على ما اقترفتموه، ولن يحاسبكم بفكر من أطعتموه دون تفكير فى ظل طاعة عمياء!!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,618,358
- الجهل المقدس
- زمن المُتعنونين!
- نصر حامد أبوزيد.. قلب ما يخافشى
- فلتؤمنوا بثقافة المربع!
- دولة -الطلاق- الدينية
- هل أصبح الشر هو الطريق الوحيد للخير؟
- الإسلاميون بين هوية القاتل والمقتول
- عزازيل وسعى المحتار فى ليل الأسرار
- متى تبلغ الدول العربية سلام وستفاليا؟
- العلمانية ليست ضد الدين
- كيف تدافع عن الإسلام؟
- لماذا تجديد الخطاب الدينى؟
- بين دولة طالبان وحماس والإخوان المسلمين
- العرب بين ثقافة الديمقراطية وثقافة الواحد (2)
- العرب بين ثقافة الديمقراطية وثقافة الواحد
- ما بين عشوائية القومية العربية وعلمية الصهيونية
- حروب الفتاوى من أجل الجدار؟!
- أحنا الخونة
- عصا التحليل الانتقائية حرام يا دكتور قرضاوى!
- حل عملى لإزالة الألغام من مصر


المزيد.....




- بعد تعيين جنرال للإشراف على الترميم... جدل بشأن برج كاتدرائي ...
- شاهد: البابا فرانسيس يغسل ويقبل أقدام سجناء في خميس العهد
- شاهد: البابا فرانسيس يغسل ويقبل أقدام سجناء في خميس العهد
- اعتقال رجل حاول الدخول إلى كاتدرائية القديس باتريك محملا بال ...
- اعتقال رجل حاول الدخول إلى كاتدرائية القديس باتريك محملا بال ...
- تقدمت بدعوى قضائية بالتحرش ضد مدير مدرستها الدينية فأحرقوها ...
- تقدمت بدعوى قضائية بالتحرش ضد مدير مدرستها الدينية فأحرقوها ...
- مسؤول بالشرطة الفرنسية: من المرجح إن -ماس كهربائي- هو سبب حر ...
- العثماني: المغرب يرفض أي مس أو تغيير لهوية المسجد الأقصى
- فرنسا: تكريم رسمي -للأبطال- الذين أنقذوا كاتدرائية نوتردام


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شريف حافظ - الخوف من العقل