أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - محسن ظافرغريب - كم Salt أميركي - إيراني في العراق؟














المزيد.....

كم Salt أميركي - إيراني في العراق؟


محسن ظافرغريب
الحوار المتمدن-العدد: 3074 - 2010 / 7 / 25 - 20:00
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


كم Salt (أميركي - إيراني) علني (مستهتر - مستتر)، في 10 أعوام العراق؟!

Salt = Angelina Jolie الجاسوسة الروسية في فيلم Salt
http://www.youtube.com/watch?v=ZvgEnadE8vw&feature=player_embedded#!

10 جواسيس في 10 أعوام

وقد أقر 10 عملاء روس بذنبهم بتهمة التجسس في دولة الإحتلال (الولايات المتحدة الأميركية) في وقت سابق من شهر تموز 2010م (ذكرى 58 إنقلاب أميركي في وادي النيل عميل للسفارة الأميركية في "القاهرة" حتى ليلة اختطاف مصر من ملك مصر والسودان، وتحرير ضباط عبدالناصر الأحرار مصر من السودان!، لتقع المحروسة (مصر) بيد مخابرات "صلاح نصر" ولتتآمر مصر على ثورة وطنية في وادي الرافدين نعيش ذكراها 52 اليوم!!)، بتهمة عدم تسجيل أسمائهم كعملاء أجانب، وصدرت الأوامر من الحكومة الأميركية بترحيلهم إلى بلادهم (الإتحاد الروسي)، في زمن العولمة وثقة القطب الأحادي (الولايات المتحدة) وتطور العالم المعاصر وأريحية الحر الأسود سيد البيت الأبيض الأميركي "أوباما"!.

وفي العاصمة الأميركية "واشنطن"، قال المدعي العام "إريك هولدر" إن أيا من العملاء العشرة لم يتمكن من تمرير معلومات سرية!!، وبالتالي لم يتهم أي منهم بالتجسس!!، لكن المسؤولين الأميركيين قالوا إن المجموعة كانت قيد المراقبة لأكثر من عقد من الزمان!!.

فلاديمير بوتين ضابط في المخابرات الروسية "KGB"، أصبح لاحقا رئيس دولة وحكومة الإتحاد الروسي، التقى بوتين العشرة عملاء روس طردتهم الولايات المتحدة بتهمة التجسس، قائلا إن مستقبلا زاهرا ينتظر هؤلاء في وطنهم الأب (الإتحاد الروسي).

وقدم بوتين كلمات الثناء والتشجيع للعملاء العشرة المبشرة من لدنه كما قال للصحافيين وفق وكالة ريا نوفوستي الحكومية خلال لقائه مع العملاء المجموعة "أنا واثق من أنهم سيعملون في أماكن محترمة، وأنا واثق من أنهم سيكون لهم حياة مثيرة للاهتمام ومستقبل مشرق"، وشاركهم في إنشاد الأغاني الوطنية، وفقا لما أوردته وسائل الإعلام الرسمية في موسكو وقال (بوتين): أن العملاء لم يكونوا ليكشفوا لولا الخيانة، أنه "لا يعرف أسماء المسؤولين عن تلك الخيانة،" لكن الخونة "دائما لهم نهاية في الحضيض."

كانت الخيانة مغلفة بورق السلوفان الأيديولوجي البراق؛ لأحزاب خراب العراق، وقد نقل فلولهم خدماتهم في زمن العولمة وتطور العالم المعاصر!!!.

وكيل الأصيل سركال يغزو طيات جلودنا، عبد للإحتلال الأجنبي يتسيد بإهاب أسد هصور - حصور، بطيات عمة عابد متسلل من "عبادان" وزائر زاهد من "زاهدان" إيران!.

الوطني نقيض الخائن؛ ولو كان جاسوسا لنظام وطنه الوطني، لا أن يكون وكيلا لخؤون عميل!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,179,067
- فيلمان هنا في لاهاي
- تَنَحَ
- وهابية ودعاة واشنطن أدعياء الإبراهيمية
- وصل كرد - إسرائيل وكويت أميركا
- هواجس عراقية تركمانية مشروعة
- تداول نقل الخدمات في صحيفةNewYork Times
- بداية حدود الحرّية التركيّة
- ذكريات تُموزية
- الحكومة والحكيم
- مولد جيل جمهورية شهيد العراق
- كركوكنا عاصمة الثقافة العراقية
- حكم ذاتي رشيد وديمقراطية للعراق
- نرجس
- علاقة إسرائيل بأكراد العراق
- حقوق الإنسان تدرس في العراق
- إبتداءً بدمج البيشمركة بالجيش
- في زمن الأخلاقية الإفتراضية
- رحيل بطل العقل والنقل
- نادِمونَ
- بغداد مازلت ولندن وبرلين إنتخبتا


المزيد.....




- ما علاقة برج خليفة بأهرامات مصر؟ إليك آخر تعليق كتبه ويل سمي ...
- من -موريتانيا الأعماق- إلى البرلمان.. قصة ناشط ضد القبلية وا ...
- نتنياهو: سيتم إخلاء خان الأحمر.. هذه سياستنا وستنفذ
- هجوم على مبنى السفارة الكندية في أثينا
- هدف الفوز من #صلاح، وإصابة شديدة لـ #ميسي
- جمال خاشقجي: إدارة السعودية للأزمة في ميزان الصحف العربية
- روسيا تحذر ترامب: الانسحاب من المعاهدة النووية -خطير جدا-
- وول ستريت جورنال: خالد الفيصل استمع لتسجيل يكذب رواية الرياض ...
- السعودية وقتل خاشقجي.. من الإنكار التام إلى الاعتراف الناقص ...
- في تدوينة قصيرة : جمال عيد يرصد أبرز ست حالات حبس لشباب بالم ...


المزيد.....

- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - محسن ظافرغريب - كم Salt أميركي - إيراني في العراق؟