أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - امنة محمد باقر - ثمن الحرية 10 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة














المزيد.....

ثمن الحرية 10 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 3001 - 2010 / 5 / 11 - 07:33
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الاشقياء يقتلون الاتقياء مجددا ..

مستوحاة من قصة استشهاد طالب الدكتوراه حيدر عبد الحسين جابر المالكي ، اغتيل غدرا قبل سفره لاتمام بعثة دراسية خارج القطر يوم 24 حزيران 2006 / كلية اللغات / جامعة بغداد / قسم اللغة الانكليزية / ( يسير الورى بركب الزمان من مستقيم ومن أضلع / وأنت تسير ركب الخلود ما تستجد له يتبع)

قبل يومين قرأت في الحوار ... عن مقتل شاب كوردي ... نبيل اسمه سردشت عثمان .. وحزنت لاجله اشد الحزن هو طالب لازال في قسم اللغة الانكليزية وعلى وشك التخرج ... يكتب مقالات ... كل ذنبه .. ومقالات جميلة جدا غاية في الروعة .. تصبو له عين الام بالفرح وتحرمه عن قريب ... وفي عام 2006 بالتحديد شاهدت على العراقية فيلم وثائقي عن شاب مذيع كان ايضا لازال في الجامعة ويعمل في نفس الوقت .. ان هؤلاء الفتية انما يعملون لشدة طموحهم ... وهذا تصرف متعارف عليه خارج العراق لأن الشباب عادة في العراق هم تحت وصاية الاسرة ..

هؤلاء الشباب قتلوا بلا ذنب على الاطلاق .. المؤسف في امرهم ... انهم لم يقتلوا في قنبلة مفخخة فيقتنع الناس بأنهم شهداء وينتهي الامر في التو واللحظة ...
المؤسف في امرهم حقا هو ان هنالك كلمات سخيفة تقال من قبل من لاعقول لهم .. مثلا : ولماذا ذهبوا يعملون في الصحافة ، او في العراقية ... الخ من كلمات غاية في القبح يفترض على من قالها ان يستحي ..

ولعل من يقول هذه الكلمات اهون ممن يقول غيرها ...

البعض الاخر يأتي ليقول : انه من عائلة معروفة ولايتجرأ احد على مس شعرة من رأسه ... وهو في الحقيقة يسب اهل المقتول ... اي يقول لهم : انتم بلا عشيرة ولاسند ..

في حين قتل ابن قائد اكبر عشائر الجنوب والوسط في العمارة ، وتعرض الرجل لمحاولة اغتيال هو ايضا ...

ان الظلم في العراق قبيح قبيح ... وكبير كبير ..

وعندما تساهم فيه الحكومات المحلية ...نتسائل عن طالباني ومالكي ماذا يفعلون ؟؟؟

الى رئيس الوزراء ان كان يدري او لايدري .. ان الخزي ليتعطش الى الاحترام !!!!!!!

والى رئيس الجمهورية .... وسلام ... عليهما ... ولا سلام على عصابات الحكومات المحلية التي تغتال ورودا ... مانبت على الارض برعما غضا كمثلها ... وما

انجبت النساء بل عقمت ان تلد مثل هؤلاء ... لذلك يرحلون ...

يرحلون لأننا لانجروء ان نكون مثلهم ...

البعض يقول انه لم يقتل لأنه كان يتخفى .... في حين انه كان يحتمي بظل مليشيا ما ...

في الحقيقة هذه السخافات والوقاحات التي ملأت المجتمع العراقي تجاه حوادث القتل ... انما هي خزي كبير ... واكرر ماقاله فكتور هوغو في البؤساء : ان الخزي ليتعطش الى الاحترام ...

خزي القتل من جهة ... كجريمة يرتكبها افراد من مجتمع ما ...

لقد سقط العراق كله من عيني ... يوم عرفت ان شعبه يصفق لهدام اللعين ..

وسقط اكثر من عيني ... يوم عرفت ان هنالك اشخاص يقولون بكل وقاحة انهم ندموا على عهد هدام


وسقط اكثر من عيني يوم عرفت ان اذناب هدام لازالت تحكم وتقتل ... ومن يعمل لها لايتخفى منها ... لانه يناصرها لذلك لايقتل ..

وسقط العراق اكثر واكثر من عيني يوم عرفت ان حكومته الجديدة تغض النظر عن دماء المفخخات بحجة انها حادث ارهابي .. أوكي فهمنا الحادث ضد مجهول ..

اذن لماذا تغضون النظر عن عصابات الحكومات المحلية التي تقتل الناس في الشوارع ...

العقل والرشد يامالكي ويا طالباني ... الله الله فينا ... ألله الله في دماء الابرياء ... يا من تدعون تمثيل سلطة الله ... يا من تدعون احزابا تتبهرج وتتبرج بمكياج
الدين ... والسلطة العليا ...
يامن تتكلمون وتتمشدقون من وراء انوفكم ... الله الله فينا يا مالكي .. اين ملفات الضحايا واين دماء الضحايا ...
ختاما : اذا كنا جميعا متساوين بحكم الديمقراطية امام القانون : اذن لم تفتحون تحقيقا في مقتل ابن نائب الوقف السني ... في حين كل ابناء السنة قد قتلوا وذهبت ملفاتهم بلا تحقيق ؟ وكل ابناء الشيعة في العمارة قتلوا وذهبت ملفاتهم بلا تحقيق ... وان كان مكتب ضحايا الارهاب من منجزات المالكي ... فانه لحد الان لازال عاطلا عن العمل ... لان القضاة تكفهر وجوههم لوقيل لهم فلان تم اغيتاله .. لماذا ؟ لانها ملفات تحتاج الى ذكاء ... وليس الى غباء قاضي كلاسيكي تقليدي ... تحتاج الى شجعان ليفتحوها ... ويبيينوا للناس ماخفي وكان اعظم ... ولكن الشجاعة تنبت فقط في قلوب اولئك الشباب الذين قتلوا وذهب سرهم معهم ...

ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا ...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,267,382
- ثمن الحرية 9 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 8 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 7 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 6 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 5/ من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية ... 4/ من قصص ضحايا الارهاب ..
- ثمن الحرية 3 / .. من قصص ضحايا الارهاب
- ثمن الحرية 2 / من قصص ضحايا الارهاب
- ثمن الحرية .. من قصص ضحايا الارهاب
- حين يقتلون علماء ... في الربيع الخامس والعشرين
- نساء ميسان ... لا احد يفهمهن !!
- لأنني .. لاأغني .. !
- البرلمان ... والطمع ...
- بلاد على قارعة الطريق ! ... ومن يهتم !
- نساء في سوق النخاسة ..............الحديث !
- خواطر ... اخيرة ..
- ذات الموضوع .... لا اغيره ...
- تيتي تيتي ... مثل مارحت !!
- الديمقراطية العراقية ...!
- انظر الى وجوه العراقيين ..!!


المزيد.....




- شاهد كيف ودع مواطنو كوريا الشمالية زعيمهم إلى روسيا
- هكذا ودع فلاديمير بوتين كيم جونغ أون
- شاهد: كيف تصرف بوتين وكيم خوفا من "الخيانة" والفأل ...
- تفجيرات سريلانكا: انتحارية فجرت نفسها وقتلت طفليها ورجال أمن ...
- -بعنا ابنتنا ذات الخمس سنوات في صفقة زواج لدفع نفقات علاج أخ ...
- شاهد: كيف تصرف بوتين وكيم خوفا من "الخيانة" والفأل ...
- الربيع يضفي جمالا على جمال وادي -رواندز- في العراق
- اقتراح فرنسي قد يغلق الـ-شنغن- بوجه عدد من الدول الأوروبية
- أبناء روسيا بذلوا الأرواح لتحرير كوريا
- بوتين يدعو لرد جماعي على العقوبات الأحادية التي توّلد الإرها ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - امنة محمد باقر - ثمن الحرية 10 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة