أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))














المزيد.....

في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 2973 - 2010 / 4 / 12 - 12:26
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


لم أكن أتوقع هذا السيل العارم من الانتقادات والشتائم لي لمجرد إني كتبت مقالة تحت عنوان ( (حوار مع المقاومة الوطنية العراقية )) وأي مقاومة ؟ لقد حددت معالمها مسبقا وقلت عنها ( لم يكونوا من البعث أو من المدعين الإسلام بل علمانيين ديمقراطيين لم يعتاشوا على دعم إقليمي أو دولي – لن يستهدفوا الأبرياء ممن لا ذنب لهم من قريب أو بعيد ) وقبل ذلك أدنت الإرهاب بكل أنواعه وقلت بأن الإرهاب هدفه إطالة أمد الاحتلال وتشويه صورة المقاومة الوطنية الشريفة . وكثيرا ما يلجا الاحتلال لمثل هذه الأساليب المعروفة والمتكررة في كل البلدان التي عانت من ويلات الاحتلال. نشرت المقالة في الحوار المتمدن بتاريخ 10-4-2010 . حاولت أن أبحث عن الدوافع الحقيقية لبعض مواطنينا ممن ياستمرؤون الاحتلال أو يذودون عنه علني أجد مبررا لانتقاداتهم وشتائمهم يغير قناعاتي ومواقفي من الاحتلال . فخلصت إلى النتائج ألتاليه

1- لاشك إن النظام المقبور أفقد معنى الوطنية والمواطنة لدى الكثير من العراقيين بسبب حروبه المتكررة وتصرفاته الرعناء وشعاراته الزائفة وجوره وظلمه لقطاعات واسعة من الشعب العراقي فمات في ضمائرهم الإحساس بالوطنية وضرورة التخلص من الاحتلال وأي دعوة إلى المقاومة حتى السلمية منها تعني عنده العودة إلى أحظان النظام المقبور .

2- لا شك في أن الاحتلال أوجد له قاعدة جماهيرية واسعة من المستفيدين بوجوده وهم من المتعاونين معه بشكل مباشر أو غير مباشر وهم يشكلون كارثة حقيقية للشعب العراقي سنراهم مستقبلا يطالبون ببقاء الاحتلال حتى لو استقر الوضع الأمني في العراق وهؤلاء تجدهم على كل المستويات . مسئولين حكوميين وموظفين كبار في الدولة العراقية وتجار وشيوخ عشائر مزورين ومرتشين ورجال دين وهم على رأس قائمة الفساد الإداري والمالي والصفقات المشبوهة والسرقات التي شاع صيتها . ترتعد فرائصهم كلما حاول البعض المساس بالاحتلال ولا يتورعون من ارتكاب جرائم بحق مواطنيهم ممن يختلفون معهم . في أدب الثورة الجزائرية كان يطلق عليهم أسم ( البياعة ) وهم فعلا بياعة حيث باعوا وطنهم للمستعمر الفرنسي وربطوا مصيرهم بمصيره وعالجت أمرهم الثورة الجزائرية بوسائل مختلفة ولا يزال البعض منهم يعيش في فرنسا ذليلا مقهورا لما آل إليه المصير المحتوم . أذكر هؤلاء بأن راجعوا مواقفكم من الوطن فليس هنالك احتلال دائم .
3-البعض الآخر ممن رماني بسيل من الشتائم والانتقادات تورط في ولوج العملية السياسية وان لم يحقق شيئا يذكر فيها نتيجة لقصور ذاتي أو موضوعي إلا أنه أصطف مع الاحتلال وصب نار غضبه على المقاومة خوفا من إن توجه له أصابع الاتهام بالتعاون مع الاحتلال وهذا لم يكن ما يدور في خلدي .

مرة أخرى أعتذر ممن أساء فهم مقالتي لعدم قراءتها في سياقها الصحيح وعدم التسرع بالتعليق قبل القراءة بشكل جيد وعذرا لكل الأميين .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,549,833
- حوار مع المقاومة الوطنية العراقية
- لا أحد كان يحرك الشارع إلا الشيوعيين العراقيين !
- لماذا يستهجن البعض لقاء القذافي بمعارضين عراقيين ؟
- هل يرضيك يابن رسول الله أن تسرق أصوات الفقراء ؟
- هل نحظى برئيس وزراء لكل العراقيين ؟
- رئيس هيئة المسائلة والعدالة مطلوب الى العدالة !!
- أرفض أن يكون السيد جلال الطالباني رئيسا للعراق !
- رسالتي للسيد علي السيستاني .
- لا تختاروا اتحاد الشعب ! لاتختاروا القائمة ( 363 ) !
- التسقيط والتشهير نهج الأ حزاب الأ سلاموية للترويج لقوائمها ا ...
- ما هو المطلوب من البرلمان المقبل ؟ وهل أتوجه لصندوق الاقتراع ...
- ما هو المطلوب من البرلمان المقبل ؟ وهل أتوجه لصندوق الاقتراع ...
- ما هو المطلوب من البرلمان المقبل ؟ وهل اتوجه لصندوق القتراع ...
- حوار بين رجل دين وعلماني 4
- حوار خاص بين رجل دين وعلماني 3
- حوار خاص بين بين رجل دين وعلماني(2)
- حوار خاص بين رجل دين وعلماني
- ليس كل فكر عربي ((عفلقيا))
- اقتلوا اطفال غزة!؟
- الإسلامويون يحاولون سحب بساط الثورة من تحت أقدام الإمام الحس ...


المزيد.....




- -خطأ وحماقة-.. الحرس الثوري الإيراني يهاجم اتفاق السلام بين ...
- تونس.. حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة وسط البلاد
- شركة Vivo تزيح الستار عن هاتف متطور بسعر رخيص
- تقرير: إدارة ترامب تمنح الشركات المتعاقدة مع البنتاغون إعفاء ...
- نجاة فتاتين بأعجوبة بعد بقائهما 15 ساعة في البحر
- أردوغان: لن أسمح أبدا بالبلطجة في الجرف القاري التركي
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))