أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وصفي السامرائي - لماذا علاوي ؟














المزيد.....

لماذا علاوي ؟


وصفي السامرائي
الحوار المتمدن-العدد: 2940 - 2010 / 3 / 10 - 20:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بغض النظر عن ملاحظاتنا حول السيد اياد علاوي رئيس القائمة العراقية سواء بالنسبة لماضيه السياسي او طبيعة ارتباطاته قديمها و حديثها او مواقفه الضبابية خلال الدورة البرلمانية الماضية . لكننا لا نستطيع الانكار انه تحول الى شخصية كارزمية تنظر اليه الغالبية العظمى من الجماهير كمخلص لها من اوضاعها الماساوية التي مرت بعد الاحتلال الانجلو -امريكي للبلد بسبب مواقفه الثابتة كبعده عن الطائفي و ثباته على الدعوة الى اقامة دولة علمانية تفصل الدين عن السياسية . و هذا لم يات من فراغ فقد حولت القوى السياسية الاسلاموية المؤيدة للمشروع الامريكي و المعارضة له . بالاضافة الى انها , اي الجماهير ترى فيه الوحيد القادر على اعادة اللحمة للنسيج الاجتماعي عن طريق الشروع في مشروع المصالحة الوطنية الحقيقية لتخليص البلاد من اعمال العنف .
على الرغم من عدم تمكنه من الحصول على اغلبية برلمانية تمكنه من تشكيل الحكومة المقبلة , وهذا ما توقعناه سلفا و لكنه سيلعب دورا فاعلا في الحياة السياسية المقبلة و التي ستكون اما عن طريق معارضة فاعلة او تشكيل الحكومة بعد الدخول في تحالفات قد تضعف من موقفه .
ان ما يهمنا هو طبيعة التغييرات التي ستطرا على الاقتصاد العراقي من حيث تحوياه من موجه الى حر لجلب الاستثمارات الاجنبية التي يعتقد جل سياسينا الغاعلين في ما يسمى بالعملية السياسية . و ان هذه الاستثمارات ستكون الاقوى في ثروة النفطية ما سيؤدي الى زيادة معدلات دول الجولر الافليمي و خصوصا المنتجة للنفط منها لان المنافسة ستكون شديدة على مبيعات النفط مما يؤثر سلبا على اوضاعها الاقتصادية لان معظمها تعتمد على صادرات نفطها بشكل شبه اساسي . كما ان خصخصة المشاريع الصناعية الكبرى ستكون على اجندة الحكومة المذكورة وهذا سوف يلقي بظلاله الثقيلة على الواقع المعاشي للطبقات المسحوقة كان يؤدي الى تسريح مئات الالاف من العامين في هذه المشارع بما يؤدي بالضرورة الى زيادة معدلات التذمر الجماهيري .
ان ما يهمنا نحن هو موقف اليسار بكل اطيافه و دوره الذي لابد له ان يلعبه لكسب الجماهر تجاه طروحاته و هذا يتطلب اقامة جبهة يسارية قوية تتفق على الحد الادنى من المشتركات لتعديل موازين القوىبحيث يتحول اليسار الى قطب فاعل و مؤثر في المعادلة السياسية مستغلا فسحة الحرية الموجودة حاليا و الناتجة من عدم قدرة اي قوة من السيطرة بشكل كامل على مقدرات البلاد و الا فان الفرصة هذه لت تعوض الى مدى غير منظور .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مواقف اليسار العراقي من العملية السياسية بين الايجاب و السلب
- انتخبوني يرحمكم الله
- احتفال و قضبان
- حب ثم ذوبان
- لماذافشلت التنمية في البلدان العربية؟
- ثورة 14 تموز و انهاء الدولة المدنية
- ظاهرة المثلية الجنسية الاسباب والمعالجات
- ثقافة الاستبداد و المصالحة الوطنية
- شافيز من نصر الى نصر
- مقدمات الاجتياح
- انقلاب 8 شباط دروس وعبر
- بداية الاعصار
- بواكير الازمة العراقية الكويتية
- حرب الخليج الثانية _الحلقة الاولى
- الجماهير الفلسطينية بين اخطاء حماس والغطرسة الاسرائيلية
- التيار القومي العروبي بين سلبيات الماضي و متطلبات المرحلة
- المرأة العراقية بين الموروث القبلي ونار المجتمع
- الاتفاقيات الامنية بين الامس واليوم
- المراة العراقية بين الموروث القبلي و نار المجتمع
- في سبيل بناء مؤتمر فاعل و متجذر


المزيد.....




- هجوم مسلح على فندق بالعاصمة الأفغانية وأنباء عن سقوط ضحايا
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- بوادر -ووترغيت- جديدة تعصف بالولايات المتحدة
- عمدة موسكو ينشر فيديو لأعمال بناء أعمق محطات مترو العاصمة
- قرار ترامب حول القدس يخيم على جولة بنس في المنطقة
- الشرطة النيجيرية تحرر 4 مخطوفين غربيين
- تنفيذ اتفاقية الخدمات الجوية بين الأردن والصين
- مصر تستعد لمفاجأة وكشف عالمي كبير الشهر القادم
- شكوك حول مشاركة ترامب بمنتدى دافوس
- وصول جرحى القصف التركي إلى مستشفى عفرين


المزيد.....

- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- حديث الرفيق لين بياو في التجمع الجماهيري معلنا الثورة الثق ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وصفي السامرائي - لماذا علاوي ؟