أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - سلام فضيل - الحب والنساء وهوى لحظة توهان مساواة احتضانا














المزيد.....

الحب والنساء وهوى لحظة توهان مساواة احتضانا


سلام فضيل

الحوار المتمدن-العدد: 2937 - 2010 / 3 / 7 - 20:51
المحور: ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل
    


عندما يداعبني جسد ثوب ذكرى الطفولة وايام الصبى دوما يظهر لي من كان هو هواي . اوردوخ‘وحده عاريا بكل ما حوله من الاشياء .
ويأتي المكان الذي اعتدنا انا واياه‘
شراء تلك الاوراق الثلاثة المزدوجه‘
ذات اللون الحنطي اللماع‘ومعها بعضا من صمغ لصق الاوارق وبذات اللحظة معا
نحك بقلم الرصاص تلك المكان الذي نريد اللصق عليه‘
حيث هناك نخبئها الى ضياء اليوم الذي نتخليه من ايام القادم .
هكذا كلما توهني رنين صدى اشجان الذكرى‘فاول ما يظهر لي بالدرب هو ذاك هواي.اوروخ.
حتى يأخذني الى ذاك البعيد ‘ايام لصق الاوراق على الحيطان.
وذاك درب المدرسه وتلك الحديقة المهملة وذاك القط المائل للاحمر
وهو يقفز من امه وسط الحدائق وحقل التمن.
آه كم كنت احترق حبا حيث كان هوانا‘ يقف عند لمحات العين.
انا ولدت في كيبون دياتي‘ حيث كان ابي يعمل في ادارتها.
إن فضاء كيبوت‘ وخلواته ‘يريد حرية ممارسة الحب ‘مع أي كان الاتصال ومن ذات الجنس ايضا.
من غير التوهان بلون ثياب عرق العنصر.
اول معرفتي باشياء الحمل‘كانت في تلك ساعات اليوم الطويل‘ حيث كان ابي يذرع الحديقة غدوا وروحا‘ او يكون في المكتب بجوار المعمل.
كنت اسمع امي وهي تسامر صاحبتها‘ سيدريس,
عن حكاوي مرح الحب‘وكنت اسمع اجابة ردهن على اسئلة بعضهن البعضا واحاول ان احتفظ ما امكن لتعلم معرفة الخبره.
كان ذاك حديث أمرأة لأمرأة‘لكن رنين صداه يظل يداعب خاطري.
كنا انا واياه‘ تحت اغصان الاشجارنحتضن بعضينا‘
وكنت افتح عيني‘ لالمح من بين اوراق الاشجار
في ذاك المدى تخبو بقعة الضوء
فاضمه اكثر لجسد صدر النهدين
وبين فيض انفاس بلل الحب. اقول هو المدى‘ وذاك ضياءالشباك .( رواية اوروخ- الصادرة في هولندا عام 2009 ص5-6-23‘هيلاس هاسي-Oerog-Hellas.Haasse).
وهي عن اندينوسيا ايام اعوام النصف الاول من قرن العشرين الماضي واليسار واليمين ودرب الحريه والحب والنساء وهوى المساوات.
Oeroeg was mijn vriend.Als ik trugdenk aan mijn kindertijd en mijn jongensjaren,verschijnt zonder uitzondering het beeld van Oeroeg in min,als was mijn herinnering gelijk aan een van die toverplaatjes diewe vroeger plachten te kopen,drie voor een dubbeltje:geelachtig glanzende stukjes met lijm bestreken papier,waarover je met een potlood krassen moest,totdat de verborgen voorstelling aan het daglicht kwam.al naarmate de periode die ik me voor de geest roep korter of langer geleden is,altijd zie ik Oeroeg,zowel in de verwilderde tuin van Kebon Djati als op de roodbruine,aangetrapte moder...ik geboren op de onderneming Kebon Djati,waar mijn vader adminisrateur was.als jonge Hollandse vrouw, voor het eerst in Indie, en op het afgelegen kebon Djati vrijwel verstoken van elk contact met seks-en rasgenoten...Eerste zwangerschap.In de lange uren van de dag,als mijn vader op in spectie de tuinen doortrok,of werkte in zijn kantoor naast de fabriek,zaten mijn moeder en Sidris op de achtergalerij met naaiwerk en bespraken in een vertrouwelijk spel van vraag en antwoord ervaringen,angsten en wensen,..In stemming en gevoelsleven,die allen van vrouw tot vrouw weerklank vinden.In de verte schmerde een lichte vlek.Toen we dichterbij kwamen,zag ik dat het de mansschijn was,die door de open plekken tussen het loof van de bomen omlaag stroomde,tot lichtzuilen gebundeld.(verhale-Nderland leest oeroeg-p-5-6-23-Hellas.Haasse)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,796,580
- الانتخابات وفكرة مبنى حياة العشره بعد خصام جهة ايام الغابة و ...
- مساواة العدل وتردي تكديس الحرمان وطرب الصناعة واستعمار الصين ...
- رئيس الحكومة وحوار الماقبلا لندن هي القالت هذا
- الانتخابات وهوى الحريه وعراق اليوم بعد نظام الدكتاتوريه
- الانتخابات والحريه والعداله بعد قهر ظلام الدكتاتور
- مانديلا واوباما وعنصرية جدار الفصل وعيد الحب وكيرل ويعقوب اب ...
- الشرق الاوسط والشركات الكبرى وحصبة جمر اقتصاد الازمه
- طرب طفرات العقل والحريه ونحن الاجمل والعيش معا والداروينيه
- كربلاء وانسان الحب وضحايا الارهاب الزوار
- حياة المعنى ودران اشياء الحب
- عالم اليوم والاقتصاد ورعشات الحب وثياب الناس
- العراق وضحايا قهر نظام صدام واوباما وتهمة الدفاع عن حق المحر ...
- نينكا وابيها وهجر الحب ومرض السرطان المجنون
- بيكاسو وحكايات الكاتب وحب اول نسمات الحرية من غير ثياب اعراف ...
- بيكاسو وموالف ايام القرية ومرض الحمى الحمراء
- العراق والسفراء وجرف النهر ومشيات دروب البستان
- انتخابات العراق اليوم ولهفة جلادين نظام صدام الدكتاتوري بعود ...
- انا امرأة الحب وحكايا الكلمات
- الشيوعي ومثال الحب هولندا ولبنان والعراق واوباما وامريكا الي ...
- الانتخابات وحرية العدالة والمشيخة وغنوة صاحب بسطة دكان التمر


المزيد.....




- مقتل 3 جنود أميركيين خلال حادث تدريبي بقاعدة عسكرية في جورجي ...
- شاهد: اللبنانيون في فرنسا يتضامنون مع احتجاجات الوطن ضد فساد ...
- مقتل 3 جنود أميركيين خلال حادث تدريبي بقاعدة عسكرية في جورجي ...
- بسبب منشور مسيء للمسلمين.. مقتل أربعة أشخاص ببنغلاديش
- تشمل إلغاء مجالس وتخفيض رواتب ونفقات.. تفاصيل ورقة الحريري ل ...
- الاتحاد الأوروبي يؤجل خروج بريطانيا حتى فبراير
- بالصور... نهاية مأساوية لمعركة شرسة بين تمساح وفيل
- تعليق طريف من علاء مبارك على صورة لفتيات من لبنان أثناء المظ ...
- الأقدم في العالم... كشف أثري إماراتي يعود للعصر الحجري -فيدي ...
- ما هو -عقب أخيل- بالنسبة لتركيا في حملتها شمال شرقي سوريا؟


المزيد.....

- نظرة الى قضية المرأة / عبد القادر الدردوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - سلام فضيل - الحب والنساء وهوى لحظة توهان مساواة احتضانا