أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فلورنس غزلان - باقة من الورود البيضاء لفداء حوراني ولكل المناضلات في سورية والعالم














المزيد.....

باقة من الورود البيضاء لفداء حوراني ولكل المناضلات في سورية والعالم


فلورنس غزلان

الحوار المتمدن-العدد: 2938 - 2010 / 3 / 8 - 00:55
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



رسمتِ ورود المحبة فوق أشجار الياسمين والفل حول النواعير، غرفتِ من ماء العاصي رشفة لتشكلي منها دوائر تحمل أسماء الحرية، وكتبتِ فوق أغصان الحَور ذاكرة حماة وقصائد العذاب ، رافقتِ فِتيةً عاهدوا على النهوض من أزقة الفقر والشقاء لاكتشاف بهجة الحرية ومعاني المُواطنة، سِرتُم معاً في وعورة الصخور وعبر انهيارات زرعتها الفتنة وصورتها كوابيس لتبعدكم عن طريق الحلم..سطرتم كتاباً يُعلن مبدءاً للخَلق وخطوطاً لمرآة تحمل صورة الحقيقة البشعة ، كنتم صادقين مع الوطن ومع الذات...صادقين مع الإنسان ، وبشفافية أرواحكم النقية...اخترقتم حصار الكتائب المعدة لاصطيادكم...حملتم دماءَكم فوق كف المحبة وصلبانكم فوق أكتاف عانت شقاء العسف والظلم من" مُحتلٍ يدعي أنه من ذوي القربى"!، أشعلتم سراج الحلم وأوقدتم شموعاً تكتشف الخطأ..ولا تندم على إندلاع لهيب الحب في شرايين جفت ضروع الماء الحي والدم الحر فيها منذ عقود...أدركتم مرارة الواقع ووهم التشكيل المزيف للوطن والقائم على تشظي الأخوة ، فتحتم صنابير الماء لغسل الجراح ، كنتم على استعداد للغفران وفتح نوافذ الحوار من أجل لملمة الطوائف وحروبها وماخلفته من مواجع، لكن عسس السلطان كانوا لكِ وللأحرار بالمرصاد...هيأوا كُراسة الأسماء ذات اللون الزاهي وأصحاب الصوت المسموع واليراع الصادق، فأعدوا لكِ ولهم مقصلة تندلق من أطرافها خرافات الكذب وشهوة القتل والقنص بخناجر تصطاد الظهر وتخشى المواجهة...جربوا كل أحابيل الحواة وألعاب البهلوانات...عكروا ماء الحب والحياة في بردى والعاصي والشهباء وينابيع الصفاء واختلقوا فقاعات تلهي المتفرجين المحشورين في مسرحهم الكبير...تحرسهم قطعان من أجهزة الموت، وتراقبهم عيون من حديد تنتظر إشارة الانقضاض على من يُخفي جمرة المكبوت ويوقظها من تحت الرماد...
عيدُكِ ...وعيد النساء يافداء...عيدكِ وعيد من التحقن بركبك اليوم من نساء سوريا ومناضلات الكون...تقفن بشموخ وكبرياء...بوجه طغاة لايعترفون بالمرأة كمناضلة، ولا يعرفون معنى حب الوطن...لأنهم يرون الوطن فيهم ويعتقدون أنهم يملكون القدرة على غسل ذاكرة التاريخ...يَرثون الأرض لكنهم لايرثوننا...نرثيهم ونرثي حالهم البائسة المحبوسة في قفص المرض والعُزلة...عزلتهم عن محيطهم...عزلتهم عن الانسان فيهم..." إن كان بعد فيهم شيء منه"..
أن نطلق الحناجر من أجل المرأة الحرة في يوم الحرية...أن نزرع دروبهن وروداً بيضاء تعني السلام لهن وسلامهن الذي سعين إليه، كل هذا قليل وضئيل وقاصر....لأن مشوار الحرية شاق وطويل في عالم الكآبة الديكتاتورية...في عالم استغلال الحق وتحويله لسلعة في بورصة الأسواق الدولية والعربية...أو عالم البازارات الفارسية..والمزاودات السلفية والمذهبية وتقسيمات الوطن وتفريخ الجدران الفولاذية الباردة بين الجار وجاره والمواطن وأخيه...كيف يمكن لحفنة شكلت كتلة وطنية أن تحدث شرخاً في بناء استوطن قلعة التاريخ وانتحل صفة الألوهية..؟ زرع الأحقاد وحمل الأصفاد وزَّوَرَ أوراق وسجلات العهود والمواثيق، ثم ارتدى قفطان التشريع واحتل عرش إمارة الإيمان...وأمسك بعصا سليمان...واتخذ لنفسه عسساً تتقن لغة الجان...فنشروا الإرهاب والخوف...مع هذا فقد أفلحتم رغم أنكم حفنة من صُناع الحقيقة وحَمَلة القانون العادل وتنوع الأصول في مُواطنة تجمع ولا تفرق...لهذا دبت الخشية في قلوبهم...لهذا رغم قلة عددكم...رغم أنكِ كنت الزهرة الوحيدة بينهم...والقنديل الذي يمنحهم دفء ونور اليقين...فقد هززتم بايمانكم عرش الزيف والخداع...
ماذا نقول للمرأة السورية وأنت يافداء قرنفلتهن الأبية...ووجههن الساطع...تلحق بركبك ثلة من رفيقات المحبة وحاملات كتاب الحق والحرية...فلم تعودي وحدك ...اطمئني يابنة النواعير...فهاهي تهامة، ورغدا، وطل، ونادرة...تسيران في درب الشوك...في طريق الجلجلة...لكن أبداً لن تصلب الحقيقة ولا حملتها...أبداً وعهداً...نقطعه أمامكن وأمام العالم....لن تصلب الحقيقة...فسورية ..مهما أُذلت ومهما خافت ومهما عانت وعُزلت عن العالم ...مهما حاولوا أن يعيدوها لعبادة الأصنام...وعبادة الطاغوت....فسوف تنهض كما الفينيق
لنحتفل بكن...ولندعو نساء الأرض وأحرارها...لعيد الحرية القادم.. دون شك.. عيد الانتفاضة من غفوة التاريخ...إلى نور الحرية وشعلة الديمقراطية
ــ باريس 7/3/2010





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,806,154
- في عيد المرأة ...نحتفل بها كضحية من ضحايا العنف!
- مراقبون داخل السجون وخارجها
- تلوث الثقافة وتلوث السياسة
- ألقي القبض عليه متلبساً...بالحب !
- أجانب الحسكة!
- حكومة الله المختارة!
- مخاطر العقد القادم ابنة العقد الراحل
- هل سنظل - نبوس الواوا - دون شفاء؟
- ترحموا على القومية العربية!
- رسالة مفتوحة للأشراف من حزب البعث السوري الحاكم!
- تعددت الأوبئة والسبب واحد!
- عورة العقل!
- نجاح العرب خارج أوطانهم وفشلهم داخلها!
- كي لاننسى
- الرجولة في السياسة
- سياسة خريف أم خريف سياسة؟
- بين انحطاط السلطة وإحباط المعارضة
- هل لديكم تفسير؟
- الإنسانية العربية والإنسانية الغربية!
- ( باكو حرام) ...ماكو حلال


المزيد.....




- تحقيق? ?قضائي? ?في? ?مصر? ?حول? ?شائعات? ?عن? ?اغتصاب? ?طالب ...
- أم لطفل متوحد.. مبادرة موريتانية توحد النساء -لأجل أمثاله-
- النائب العام المصري يتحرك في واقعة -اغتصاب طالبة الأزهر-
- النائب العام المصري يأمر بفتح تحقيق حول شائعة اختطاف واغتصاب ...
- ‏الأمن يلقي القبض على مفبركة قصة اغتصاب فتاة الأزهر في مصر
- خمس منظمات تصدر ورقة موقف من متابعات الجلسة 63 بلجنة أوضاع ا ...
- دبي تنفي ادعاءات فنان أمريكي متهم بالتحرش جنسيا بقاصرات حول ...
- الرياض مصرة على المضي في محاكمة الناشطات المدافعات عن حقوق ا ...
- الشيخة انتصار العلي: الكويت تطلق مبادرة لتأهيل مليون امرأة ع ...
- الأزهر: شائعة اغتصاب فتاة في جامعة أسيوط كاذبة شكلا ومضمونا ...


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فلورنس غزلان - باقة من الورود البيضاء لفداء حوراني ولكل المناضلات في سورية والعالم