أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - وجهة نظر في اجتثاث الموظفين البعثيين من دوائر الدولة العراقيه














المزيد.....

وجهة نظر في اجتثاث الموظفين البعثيين من دوائر الدولة العراقيه


عماد الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 2924 - 2010 / 2 / 22 - 05:45
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الظروف الموضوعية لكتابة المقال .. الحمله التى تقودها البعض من مجالس المحافظات العراقيه لإجتثاث الموظفين البعثيين وعدم السماح لهم بالاستمرار فى عملهم بدوائر الدوله .
ومن المعروف للجميع بان كل الحملات التى تطالب بالقصاص من البعثيين تظهر زوبعاتها الاعلاميه دوما بعد التصريحات الفوضويه الغير مدروسه للبعض من قادة حزب البعث المنحل أو المحسوبين عليه أو بعد كل عمل ارهابى كبير يستهدف البنى التحتيه والانسان العراقى .. أما هذه الايام فتتزامن مع المعركه الانتخابيه الثانيه ليستخدمها البعض من السياسيين كدعايه انتخابيه .
ومن البدايه اقولها ان مقالى ليس للدفاع عن البعث بل غايته رفع الظلم عن شريحه من العراقيين البعثيين العاملين فى الدوائرالمدنيه الغير امنيه ابان العهد البائد ومستمرين فى الخدمه منذ سبعة اعوام اى بدء العهد الجديد لما فى ذلك من دور فى ضمان انسجامهم واجيالهم مع العمليه السياسيه للعراق الديمقراطى الجديد وهذا يصب فى حمايتها والسير بها الى الامام .
ولابد من التوضيح .. بان قرارات اجتثاث الموظفين البعثيين ممن هم بدرجة عضو فرقه واعلى صدرت من قبل لجان تم تشكيلها فى دوائر الدوله .. و للأسف لم يستند اعضاؤها على اسس ومقاييس واضحه واكثر قراراتهم اعتمدت على ضوابط شخصيه بحته والبعض منها كانت معرضه للمساومة والابتزاز .. لذا عاد للوظيفه من تمكن من التعامل معها والبعض الآخر لم يتمكن من العوده .
ومما لاشك فيه هو إن الاستمرار في إجراءات الاجتثاث والاستفزاز لهذه الشريحه يخلق نتائج قد تصيب بالضرر الكبير على اهم منجز فى العراق الجديد وهى العمليه السياسيه الديمقراطيه الجاريه فيه ..اما الزوبعات الاعلاميه فمن مواقيت انفجارها يمكنك ان تلمس الغاية الغير وطنيه لأبطالها والذين لا يهمهم نجاحها أو فشلها .
وبما ان العراقيين جميعا يسمعون يوميا تصريحات وتأكيدات ساستهم الجدد بضرورة التمييز بين البعثيين والصداميين ويعلنون رفضهم المطلق لتعميم الظلم والإيذاء على الكثير من العراقيين الذين انساقوا وراء امتيازات العهد البائد..لذا فمن حقهم المطالبة بضرورة أن يكون السماح لشريحة الموظفين البعثيين المدنيين واقعاً والسماح لهم في ممارسة دورهم في بناء العراق الجديد وعدم بقاؤهم عرضه للاستفزاز والابتزاز والمساومه.. وهذه المطالبة لا تمنع أن يخضعوا أسوة بكل العراقيين للمراقبه والمتابعه وبما لايسمح لهم ولغيرهم من دعم الارهاب ومحاولة الاضرار بالعمليه السياسيه الديمقراطيه .
علينا ان نستفاد من التجربه الصداميه فى الظلم بعدم تكرارها واليقين بان الانتقام لن يعيد لنا شهداؤنا ولن يعوضنا عن عذاباتنا طيلة عقودها وإذا كان ساسة العهد البائد ظالمين فعلى ساسة العهد الجديد أن يكونوا مثالاً للرحمة.
وأخيرا أقولها للتحذير .. علينا إتباع كل السبل لانجاح العمليه السياسيه الديمقراطيه للعراق الجديد وخصوصا فى ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها من قبل العديد من الدول لافشالها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,561,034
- يا أهالي محافظة ديالى الكرام ..عماد الاخرس بحاجه لأصواتكم..
- الدعاية الانتخابية للمرشحين بين البذخ والعوز
- عراقيو الخارج.. عماد الاخرس بحاجه لأصواتكم..
- منح الامتيازات للأطباء المغتربين
- تأشيرة السفر ( الفيزا) وكرامة الإنسان العراقي
- هل هذا جزاء إلاعلاميين فى ديالى ؟!
- بين الصين الشيوعيه والكويت الاميريه العربيه
- احتساب اصوات الناخبين فى الخارج للمحافظه التى يرغبون بها
- قرض إسكان فى القبر للمواطن الذى لايملك متر فى الوطن !!
- العاملون فى السفارات العراقيه لايفهمون حقيقة مهامهم !!
- رسالة من مفصول سياسي إلى سكرتير الحزب الشيوعي العراقي
- السيد رئيس الوزراء .. أين الوفاء بالوعود للكفاءات المهاجرة ا ...
- سُلَمْ أدنى لراتب الموظف المفصول السياسي.. ما هذا الظلم !!
- أعطوا ( ظافر العاني ) حقه !!
- ليس دفاعا عن ( المطلك ) بل عن الديمقراطية
- إقالة مدير عام شركة الخطوط الجوية العراقيه !!
- أقول إلى اللاداعيه ( العريفى ) .. الإناء ينضح بما فيه
- اهلنا الكرام فى قضاء الخالص .. الطائفيه وسيلة الارهاب لنسف ا ...
- ساسة إيران .. خسارة الحياد وإحراج الأنصار من العراقيين
- السيد وزير النفط .. محافظة ديالى عراقيه !!


المزيد.....




- لليوم الثاني.. تواصل الاشتباكات بين التبو وقوات حفتر بمرزق ا ...
- بالفيديو.. يميني متطرف بأميركا يعد قوائم لاغتيال أعضاء بالكو ...
- غوايدو يوقع مرسوما -رئاسيا- يجيز فيه دخول المساعدة الإنسانية ...
- الجزائر.. قتيلان بعد تحطم طائرة مقاتلة
- داعش مر من هنا
- معارضون سودانيون: لا عفو عن البشير
- فريدمان للفلسطينيين: اعملوا مع الإسرائيليين
- ماكرون: معاداة الصهيونية جريمة كراهية
- ثلاثية لأرسنال وتشلسي ورباعية لإنتر نحو ثمن النهائي
- تحذير بريطاني لماي من -انتفاضة برلمانية- بسبب البريكست


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - وجهة نظر في اجتثاث الموظفين البعثيين من دوائر الدولة العراقيه