أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كليبي - المثقف العربي وسلام الشرق الأوسط














المزيد.....

المثقف العربي وسلام الشرق الأوسط


محمد كليبي

الحوار المتمدن-العدد: 2909 - 2010 / 2 / 6 - 12:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما موقف المثقف العربي من عملية السلام , وبالتالي تحقيق السلام , بين العرب واسرائيل ( أنا شخصيا لا أوافق ولا أحبذ استخدام عبارات من قبيل الصراع العربي الاسرائيلي أو السلام العربي الاسرائيلي , وأفضل بدلا عن ذلك تسمية الأشياء بأسمائها الحقيقية , فأقول : الصراع الفلسطيني الاسرائيلي و الصراع السوري الاسرائيلي ... , وبالمثل في حالة السلام ) ؟
وهل يصح أن يكون المثقف رافضا أو معاديا لمبدأ السلام ؟
وبالمقابل , هل من الضروري أو الواجب أن يكون جميع المثقفين العرب مع السلام ؟ ولماذا ؟
هذه التساؤلات , وغيرها , تتوارد الى ذهني كلما طالعت أو استمعت الى كتابات ولقاءات المثقفين العرب , عبر وسائل الاعلام المختلفة .
صحيح أن الواقع الثقافي العربي يضم تيارات ثقافية مختلفة ومتباينة , بناء على الخلفية الايدولوجية لكل منها .
فهنالك تيارين ثقافيين رئيسيين , في العالم العربي , والثقافة العربية :
أولا : التيار الاسلامي , وينقسم الى تيار الاخوان المسلمين ( وهو التيار الأكبر و الأكثر تأثيرا وانتشارا على مستوى العالم , فيما يعرف بالتنظيم الدولي للاخوان المسلمين ) , والتيار السلفي , والتيار الشيعي / الخميني , والتيار الوهابي , والتيار الجهادي التكفيري .
ثانيا : التيار العلماني , وينقسم الى التيارات العلمانية اليسارية , والتي تضم التيار الاشتراكي , والتيار القومي , والتيار الماركسي / الشيوعي. ثم التيارات العلمانية المحافظة , وهي اليارات الوطنية . وأخيرا التيار العلماني الليبرالي .
ولكل من هذه التيارات , والتيارات الفرعية , توجهها الفكري والعقائدي والايدولوجي , الذي يتحكّم في نظرتها وتعاملها مع القضايا الفكرية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية , ومن ذلك نظرتها وموقفها من العملية السلمية بين العرب واسرائيل .
ومن هنا يمكننا تصنيف هذه التيارات بناء على موقفها من السلام الشرق أوسطي , ومن التطبيع والتعايش السلمي مع الشعب الاسرائيلي , وقبول أو رفض وجود الدولة الاسرائيلية في المنطقة , الى ثلاثة أقسام :
الأول : التيار الديني / الاسلامي , بجميع تفرعاته وتشعباته : وهو يرفض - من حيث المبدأ - فكرة القبول بوجود دولة اسرائيل , ناهيك عن السلام معها . منطلقا في ذلك من اعتبارات ايدولوجية دينية ميتافيزيقية , وتاريخية من وجهة نظره - طبعا - التي لا يوافقه عليها الجميع .
الثاني : التيار العلماني : وتختلف مواقف تياراته الفرعية , من هذه القضية , تبعا للمنطلقات الايدولوجية والفكرية الفرعية . حيث يمكننا تقسيم هذا التيار الى ثلاثة أقسام , من حيث موقفه ونظرته وتعامله الى ومع عملية السلام في الشرق الاوسط :
أ - التيار العلماني الوطني والقومي , واللذان يرفضان فكرة وجود الدولة الاسرائيلية . فهما في ذلك يتفقان مع التيار الاسلاموي .
ب - التيار العلماني الاشتراكي والشيوعي الماركسي , وهما متذبذبان , وغير واضحان , في موقفهما .
ج - التيار العلماني الليبرالي , وموقفه مؤيد ومساند للحق اليهودي في بناء دولته المستقله على أرض اسرائيل التاريخية , بعاصمتها القدس , جنبا الى جنب مع حق الفلسطينيين في تقرير المصير .
وبالنظر الى تراجع الايدولوجيا القومية العربية , في المرحلة الراهنة , والتي كانت تشكل التهديد الأول للشعب اليهودي , ولدولة اسرائيل , في السابق . أصبح الخطر الحقيقي على اسرائيل يتمثل , اليوم , في الايدولوجيا الاسلاموية , المتنامية , والمدعومة من قبل القوى الاقليمية المتطرفة , وفي مقدمتها ايران , وتركيا ( حزب العدالة والتنمية ) بدرجة ثانية , الى جانب سوريا ( المفترض انها بلد علماني !!! ) ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,112,572
- بين جدارين
- الهولوكوست ... والنازيون الجدد
- معاهدة كامب ديفيد ... ثمن السلام
- الازدواجية السورية في التعامل مع الجماعات الاسلاموية
- الديمقراطية الاسرائيلية والدكتاتورية العربية ( سوريا انموذجا ...
- عين على الديمقراطية
- ايران الفضائية .. الدور الروسي
- أردوغان ومعاداة السامية
- خيار الدولتين الفلسطينيتين
- عندما يصبح الارهاب وسيلة للهجرة الى الغرب !!!
- الانتصار الكارثي !!!
- بوش - أوباما : اللحظة الحضارية
- الكرة في ملعب حماس
- مسرحية غزّة
- حماسيات
- المرحلة الحاسمة
- السيناريو الايراني في غزّة
- معبر رفح .. والعقلية القبلية
- السفارة في العمارة !!!
- حظر التكنولوجيا النووية عن الانظمة المشبوهة : سوريا انموذجا


المزيد.....




- موقع في الفاتيكان قد يخفي خيوط قضية اختفاء فتاة قبل 36 سنة! ...
- -فيس آب- بمصر.. مخاوف أمنية وفتوى تحريم وشيخوخة معتقلين
- غارديان: بوريس جونسون يجهل الإسلام والتاريخ
- مستوطنون و«حاخامات» يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من ال ...
- تويتر ينتصر للأقليات الدينية المضطهدة في إيران
- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...
- صحيفة: الشرطة الإيطالية تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من ر ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كليبي - المثقف العربي وسلام الشرق الأوسط