أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - فاطمة الفلاحي - الاخلاص في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم















المزيد.....



الاخلاص في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم


فاطمة الفلاحي
الحوار المتمدن-العدد: 2903 - 2010 / 1 / 31 - 14:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


"من شاهد في إخلاصه الإخلاص ، فإن إخلاصه يحتاج إلى إخلاص"


ما قيمة الاخلاص؟

هل الاخلاص سيكون للعقيدة الدينية ،للقيم ، لاتقان العمل ، للمبدأ السياسي ، الوطن ، الاسرة ، للزوج كما والدتي تطلب من اختي ، ام لانفسنا ، للاصدقاء ،للاحبة ؟
وبأي شكل سيكون ؟

هل شرطا فيه يكون بذل الوقت والجهد والغالي والنفيس كما هي وصية امي لاختي ؟

تعودنا على رؤية اخوتنا المتزوجين (رحم الله من استشهد فيهم)، في كل جمعة حول مائدة وثيرة وغنية بلذيذ الشواء ، وتحوي على طلباتنا ، بالاضافة الى الوجبة الرئيسية هي ( الدليمية ) والتي تحبها اختي الصغيرة والمتزوجة من ابن عمنا ، يكبرها بعشر سنوات.
حيث تبدأ الخالة ام مقدس بتحضير اصنافها من الخميس وباشراف من والدتي رحمها الله .
شد انتبهي صمت والدتي واختي الصغيرة المعروفة بنكاتها ، تأتيها شهية التنكيت على الاكل ، وما ننفك من تانيب والدتنا ، بأن الطعام سوف لن يباركه الله .لم تاكل شيئا يذكر ، لكنها ابدت اهتماما بتطعيم ولديها . لكن مازال صخب التنكيت وسرد اخبارهم لوالدي يضج به الديوان.

تعودنا شيئا ان قام والدي من على المائدة الكل يقوم ، ونبقى نساعد الخالة ام مقدس بنقل الاطباق وعزل الطعام الجيد عن الهياكل العظمية السمكية كانت او الخروفية .
الكل ذهب الى غرفهم التي كانوا يشغلونها قبل زواجهم ، وانا بدوري ذهبت لغرفتي التي كنت اتقاسمها واياها ، وجدتها تستبدل لاطفالها ملابسهم ، وصمتها يذرفها الدمع .
لم تتعود اشراكي بخصوصياتها منذ كنا سوية ، ممكن بسبب انشغالي الدائم بنهم ماتتحويه مكتبتنا من قصص . او بسبب صداقتها العميقة لوالدتي . حاولت ان اخفف عنها بأندساسي في فراشي ، كي لااضيق عليها مساحة الاغراق في شرودها او محاكاتها لنفسها . بعد ساعة سمعت نقرا خفيفا على الباب ، نادتني والدتي بحجة شرب الشاي وهي تعرف انا لااشرب الشاي بل القهوة. كانت فقط تجس نبضي ان كنت ادعي النوم .لم ارد عليها .

اخذت براس صغيرتها على صدرها الحنون ، تتوسلها ان تكف دمعها ، وتخبرها بما جرى .
اخبرتها انها سمعت اتصاله ،يكلم اخرى ويطلب منها ان تجهض نفسها .
لم تعلن والدتي غضبها في شتمه او ان تزدريه بافضع الالفاظ النابية ، كما فعلت انا بين نفسي ونفسي ، بل حملت اختي الذنب الاكبر ، قائلة لها : لم يتركك لان عينه فارغة ، بل انت من قصرت بحقه ، ولم تخلص له بكل ساعاته ، مهما يفعل لاتؤنبيه على مايفعله ، لانه سيكررها مرات ومرات ، بل حاولي ان تجعلي يومه اسعد من يومه معها .. قامت بتالم مسموع تتكا على حافة السرير ، وتناشدها بضرورة الاخلاص له بكل اجزاء يومه .
عجبت لامر والدتي ، اكيد ابكاها حزن صغيرتها ، لكنها خرجت وهي تطلب منها الاخلاص له . وعجبت لها انها لم تخبر احدا بالموضوع ، ولم تثر اي مشكلة للنقاش او اخذ الحق ورد اعتبار صغيرتها .. كم كانت مخلصة للجميع .


دعونا نرى خَلَصَ في (القاموس المحيط)

خَلَصَ خلُوصاً وخالِصةً: صارَ خالِصاً،
و~ إليه خلُوصاً: وصَلَ،
ط و~ العَظْمُ ط، كفرحَ: نَشِطَ في اللَّحْمِ، وذلك في قَصَبِ عِظامِ اليدِ والرِّجْلِ.
والخَلَصُ، محركةً: شجرٌ كالكَرْمِ، يَتَعَلّقُ بالشجر، فَيَعْلُو، طَيِّبُ الريحِ، وحَبُّه كخَرَزِ العَقيقِ، واحدتهُ: بهاءٍ.
والخالصُ: كلُّ شيءٍ أبيضَ، ونَهْرٌ شَرْقِيَّ بَغْدادَ، عليه كُورةٌ كبيرةٌ تُسَمَّى الخالِصَ.
وخالِصةُ: د بجَزيرَةِ صِقِلِّيَةَ، وبِرْكَةٌ بينَ الأجْفَرِ والخُزَيْمِيَّةِ.
والخَلْصاءُ: ع بالدَّهْناءِ.
و{أخْلَصْناهم بخالِصَةٍ} : خَلَّةٍ، خَلَّصْناها لهم.
وخَلْصٌ: ع بآرَةَ.
وكزُبَيْرٍ: حِصْنٌ بين عُسْفانَ وقُدَيدٍ، وكلُّ أبيضَ.
وخَلْصَا الشَّنَّةِ: عِرقاها، وهو ما خَلَصَ من الماءِ من خَلَلِ سُيورِها.
وخِلْصُكَ، بالكسر: خِدْنُكَ
ج: خُلَصاءُ.
وخِلاصَةُ السَّمْنِ، بالضم والكسر: ما خَلَصَ منه.
والخِلاصُ، بالكسرِ: الإِثْرُ، وما أخْلَصَتْه النارُ من الذَّهَبِ والفِضَّةِ والزُّبْدِ.
وكرُمَّانٍ: الخَلَلُ في البَيْتِ.
والخُلوصُ، بالضم: القِشْدَةُ، والثُّفْلُ يَبْقَى في أسْفَلِ خُلاصَة السَّمْنِ.
وذُو الخَلَصَةِ، محركةً وبضمتينِ: بَيْتٌ كان يُدْعَى الكَعْبَةَ اليمَانِيَّةَ لخَثْعَمٍ، كان فيه صَنَمٌ اسْمُه الخَلَصَةُ، أو لأِنَّهُ كان مَنْبِتَ الخَلَصةِ.
وأخْلَصَ للهِ: تَرَكَ الرِّياءَ،
و~ السَّمْنَ: أخَذَ خُلاصَتَه،
و~ البعيرُ: صارَ مُخُّه قَصيداً سَميناً.
وخَلَّصَ تَخْليصاً: أعْطَى الخَلاصَ، وأخَذَ الخُلاصةَ،
و~ فلاناً: نَجَّاهُ فَتَخَلَّصَ.
وخالَصهُ: صَافاهُ.
واسْتَخْلَصَه لنفسه: اسْتَخَصَّه.


تعريف الإخلاص :
• الإخلاص المطلوب ، نيةً و عملاً :
• الإخلاص و النية
• الإخلاص و الإحسان
• الإخلاص و الصدق
• الإخلاص و النصيحة
• الإخلاص و الأخلاق


مقتضيات الإخلاص :
• يكون الإخلاص رقيباً على الإنسان
• مراقبة الإنسان نفسه و محاسبتها في الغيب و الشهادة
• الاستجابة لداعي الإيمان بالغيب


الإخلاص - خلقاً و فطرةً و عقيدة :
• الإخلاص خلق و سلوك
• الإخلاص فطرة
• الإخلاص عقيدة



"حقيقة الإخلاص عند ......"



• " الاسلام "
الإخلاص: عمل من أعمال القلوب، بل هو في مقدمة الأعمال القلبية، لأن قبول الأعمال لا يتم إلا به.
والمقصود بالإخلاص: إرادة وجه الله تعالى بالعمل، وتصفيته من كل شوب ذاتي أو دنيوي، فلا ينبعث للعمل إلا لله تعالى والدار الآخرة، ولا يمازج عمله ما يشوبه من الرغبات العاجلة للنفس، الظاهرة أو الخفية، من إرادة مغنم، أو شهوة، أو منصب، أو مال، أو شهرة، أو منزلة في قلوب الخلق، أو طلب مدحهم، أو الهرب من ذمهم، أو إرضاء لعامة، أو مجاملة لخاصة، أو شفاء لحقد كامن، أو استجابة لحسد خفي، أو لكبر مستكن، أو لغير ذلك من العلل والأهواء والشوائب، التي عقد متفرقاتها هو: إرادة ما سوى الله تعالى بالعمل، كائنًا من كان، وكائنًا ما كان.
وأساس إخلاص العمل: تجريد " النية " فيه لله تعالى.
والمراد بالنية: انبعاث إرادة الإنسان لتحقيق غرض مطلوب له.
فالغرض الباعث هو: المحرك للإرادة الإنسانية لتندفع للعمل، والأغراض الباعثة كثيرة ومتنوعة، منها، المادي والمعنوي، ومنها: الفردي والاجتماعي، ومنها: الدنيوي والأخروي، ومنها التافه الحقير، والعظيم الخطير، منها ما يتعلق بشهوة البطن والجنس، ومنها ما يتصل بلذة العقل والروح، منها ما هو محظور، ومنها ما هو مباح، ومنها ما هو مستحب، ومنها ما هو واجب.


"الامام علي رضي الله عنه"
ـ الإخلاص خير عمل.
ـ الإخلاص شيمة أفاضل الناس.
ـ الإخلاص فوز.
ـ الإخلاص ملاك العبادة.
ـ الإخلاص أشرف النهاية.
ـ الإخلاص أعلى الفوز.
ـ الإخلاص غاية الدين.
ـ الإخلاص أعلى الإيمان.
ـ الإخلاص عبادة المقربين.
ـ الإخلاص ثمرة اليقين.
ـ إلزم الإخلاص في السر والعلانية.
ـ أول الإخلاص اليأس عما في أيدي الناس.
ـ بالإخلاص ترفع الأفعال.
ـ بالإخلاص يتفاضل العمال
ـ إخلاص العمل من قوة اليقين، وصلاح النية.
ـ أعلى العبادة إخلاص العمل.
ـ آفة العمل ترك الإخلاص فيه.
ـ أعلى الأعمال إخلاص الإيمان.
ـ أفضل الإيمان الإخلاص والإحسان.
ـ صدق إخلاص المرء يعظم زلفته، ويجزل ثوابه.
ـ عليك بالإخلاص فإنه سبب قبول الأعمال وشرف الطاعة.
ـ عند تحقق الإخلاص تستنير الضمائر.


"ابن تيمية"
وقد نبه على الآفة الخفية فكان مما قاله :- "حكى أن أبا حامد الغزالي بلغه مكحول أن من أخلص لله أربعين يوماً تفجرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه قال: فأخلصت أربعين يوماً فلم يتفجر شيء، فذكرت ذلك لبعض العارفين فقال لي: إنك إنما أخلصت للحكمة ولم تخلص لله تعالى".


• " الإمام الغزالى"
يقول:
" اعلم أن كل شيء يتصور أن يشوبه غيره، فإذا صفا عن شوبه وخلص عنه سمى خالصًا ويسمى الفعل المصفى المخلص إخلاصًا، قال الله تعالى: (مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ) (النحل: 66)، فإنما خلوص اللبن أن لا يكون فيه شوب من الدم والفرث، ومن كل ما يمكن أن يمتزج به، والإخلاص يضاده الإشراك، فمن ليس مخلصًا فهو مشرك، إلا أن الشرك درجات، فالإخلاص في التوحيد يضاده التشريك في الإلهية، والشرك منه خفي، ومنه جلي، وكذا الإخلاص، والإخلاص وضده يتواردان على القلب، فمحله القلب وإنما يكون ذلك في القصود والنيات.
" وقد ذكرنا حقيقة النيَّة، وأنها ترجع إلى إجابة البواعث، فمهما كان الباعث واحدًا على التجرد سمى الفعل الصادر عنه إخلاصًا. بالإضافة إلى المنوي، فمن تصدق وغرضه محض الرياء فهو مخلص"






• " ذو النون"

قال: ثلاث من علامات الإخلاص: استواء المدح والذم من العامة، ونسيان رؤية الأعمال في الأعمال، ونسيان اقتضاء ثواب العمل في الآخرة.



• " سهل بن عبد الله"

قال: لا يعرف الرياء إلا مخلص
والرياء هو إظهار العبادة لقصد رؤية الناس فيحمدوا صاحبها، فهو يقصد التعظيم والمدح والرغبة أو الرهبة فيمن يرائيه.


• "الصوفية "
o إخلاص العوام
o إخلاص الخواص
o إخلاص خواص الخواص
o الخروج عن رؤية الخلق


• "أبو نصر الفارابي"
إن أكمل الأخلاق وأعلاها وأحسن الأفعال وأبهاها هو الأدب ومن آداب مدرب حب الحكمة هوإطراق الطرف وجمع الهم ودوام الصمت وسكون الجوارح ومبادرة امتثال الأوامر واجتناب المناهي وقلة الاعتراض وحسن الخلق وتنزيه الفكر وسكون القلب وقلة الغضب وكتمان الحب ودوام الإخلاص وترك النظر إلى الأشخاص وإيثار الحق واليأس من جميع الخلق وإخلاص العمل وصدق القول وتنزيه القلب وقلة الإشارة.

ومن آدابه أيضا لزوم العمل والعمل به ودوام الوقار ومنع التكبر والرفق بالمتعلم والتأني بالمتعجرف وإصلاح المسألة للبليد وترك الأنفة من قول لا أدري وتكون مهمته عند السؤال خلاصة من السائل لإخلاص السائل وترك التكلف واستماع الحجة والقبول لها وإن كانت من الخصم.



• " علماء السلوك"
اختلفت عبارات أهل السلوك - على عادتهم - في تحديد ماهية الإخلاص، فكل منهم نظر إلى جانب، أو لفت إلى معنى من معانيه، أو أكد ما ذكره الآخر، وإن كانت العبارة مغايرة.
قال الأستاذ أبو القاسم القشيري في " رسالته ":
الإخلاص: إفراد الحق سبحانه في الطاعة بالقصد، وهو: أنه يريد بطاعته التقرب إلى الله سبحانه دون أي شيء آخر؛ من تصنع لمخلوق، أو اكتساب محمدة عند الناس، أو محبة مدح من الخلق، أو معنى من المعاني سوى التقرب به إلى الله تعالى، ويصح أن يقال: الإخلاص تصفية الفعل من ملاحظة المخلوقين.
ويصح أن يقال: الإخلاص: التوقي عن ملاحظة الأشخاص.



• "الكوريين "
شاعت الفلسفة الكونفوشيوسية في كوريا القديمة ، وكانت سببا جوهريا في حدوث الكثير من التغييرات في حياة الكوريين ، نظرا لما تمتعت به من تأثير واسع النطاق على جميع مجالات حياتهم ، حيث أصبحت عاملا رئيسيا في تكوين نظامهم الأخلاقي وأسلوب حياتهم ، بل وأيضا قوانينهم الوطنية ، وكانت الكونفوشوسية هي الفلسفة المسيطرة على نهج عائلة جوسون ، مما دفع الناس إلى المزيد من الوعي بالجوانب السياسية في حياتهم ، ولا زلنا حتى الآن يمكننا رؤية آثارها على حياة الناس في الكثير من جوانب حياتهم ، ومن بين هذه التأثيرات يمكننا رؤية طقسين لا تزال ممارستهما أمرا شائعا بين الكوريين وهما : الجونج ميو ، الخدمة الملكية السلفية في ضريح جونج ميو ، وسوك جون داي جي ، وتستمر هذه الطقوس حتى اليوم من قبيل الاخلاص للمذهب الفلسفي الكونفوشيوسي.



• " عند راسل"
الفلاسفة عندما يعالجون معظلة المحافظة على التماسك الاجتماعي، يبحثون عن حلول تعتمد ظاهرياً بصورة اخف على الجزم والقطع من تلك التي تقدمها الاديان الرسمية، وأن معظم الفلسفة كان بمثابة رد فعل للتشكك، وقد ظهرت في عصور لم تكن فيها السلطة قادرة على تقديم الحد الادنى الضروري اجتماعياً من العقيدة، ولذلك ابتكرت الحجج العقلية لضمان نفس النتيجة.. أن نفس الواقع ادى الى فقدان الاخلاص العميق الذي تسرب الى معظم الفلسفة قديمها وحديثها، وقد كان هناك خوف لاشعوري في معظم الاحيان من أن التفكير الواضح قد يؤدي الى الفوضى، وهذا الخوف ادى بالفلاسفة الى أن يختفوا في ضباب المغالطات والغموض.
لقد كان تاريخ الفلسفة عند راسل صراعاً بين وضوح الفكر وضبابية المغالطات الميتافيزيقية، ويقدم راسل امثلة قديمة وحديثة على هذا الصراع، بما يتوافق مع المنهج الذي اختطه لنفسه، فديموقراطى(القرن الخامس ق.م) مادي ذري متحمس، يقول: يجب تفضيل الفقر في ظل الديموقراطية على ما يسمى بالرفاهية في ظل حكم الطغاة، وأفلاطون يكره الديموقراطية، وأفكاره مهدت السبيل لاندحار اثينا أمام اسبارطة، وكان يقول: كل كتب ديموقرايطس يجب ان تحرق..



• " سقراط "
يبين لنا تاريخ الفلسفة- بشكل جلي فناء وذوبان سقراط في المجتمع اليوناني، تبين الإخلاص والوفاء الذي كان يتصف به الفيلسوف اتجاه المدينة الإغريقية. لقد شارك في ثلاثة حروب دفاعا عن الوطن. وبيّن خلال المعارك التي خاضها عن شجاعة نادرة.
ثم إنه بالإضافة إلى هذا العمل التطوعي الدفاعي، كرّس كل حياته، ووظف كل مجهوداته الفكرية من أجل تربية الإنسان الأثيني تربية تؤهّله لتدبير شؤونه والرقي بمجتمعه وقيمه. لكن على ما يبدو فإن كل هذا الوفاء والتضحية والإخلاص، لم يؤدي إلى أن تكون علاقة الفيلسوف بالمدينة الديموقراطية علاقة انسجام وتآلف. فهي لم تعترف به وبتضحياته، لهذا وجدناها تصدر في حقه أقصى عقوبة في تاريخ الديموقراطية الأثينية.



• " روسو "
من العقد الاجتماعي :
" من المهم بالنسبة للنظام أن يكون لكل مواطن دين يحثه على الإخلاص لواجباته. لكن عقائد هذا الدين لا تهم النظام ولا أفراده إلا بقدر ما تتصل بالأخلاق والواجبات التي لكل فرد تجاه الآخرين…ما يهمّ الجهاز السياسي ليس أن يكون الإنسان حسن التدين بل حسن المواطنة، إذ لا سلطة ولا قدرة ولا فائدة من معرفة مصائر الذوات في اليوم الآخر لأن ذلك كامن في دواخل تلك الذوات نفسها".



• " نيتشة "
"قد أثر التأثير الأكبر على تطور الحركة الفكرية في أواخر القرن التاسع عشر في عالم الغرب واشتمل من المبادئ على ما كان ولا يزال محور الخلاف المستحكم بين ذهنيته وذهنية الشرق العربي بوجه خاص".
من خلال كل ما طُرح من الأسئلة الفكرية حول التاريخ والثقافة والمجتمع العربي، وفي موضوعة كتابه : "نموذج للصراحة والإخلاص في طلب الحقيقة" ، طرح المنهج الفلسفي المعطل في الفكر العربي، ولا تزال الحال قائمة حتى الآن! .



قرأت لهم


"عبدالمجيد المنصور"
روي أنه لما ألف مالك موطئه قيل له: ما الفائدة في تصنيفك؟ فقال: (ما كان لله بقي)، ذكر ذلك السيوطي في تدريب الراوي.

وحال مالك: كما قال ابن المبارك:
إني وزنت الذي يبقى ليعدله ما ليس يبقى فلا والله ما أتزنا
قلت: سبحان الله اندثرت تلك الموطآت ولم يبق إلا موطأ مالك، ومع أنه بقي طول هذه المدة إلا أن العلماء وقَّعوا على الكتاب وشهدوا على جلالته، واعتنوا به اعتناء منقطع النظير،

فيقول الإمام عبد الرحمن بن مهدي: (ما نعرف كتاباً في الإسلام بعد كتاب الله عز وجل أصح من موطأ مالك)

قال ابن خلدون في مقدمته: (وتلقت الأمة هذا الكتاب بالقبول في مشارق الأرض ومغاربها ومن لدن صنف
وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء: (وإن للموطأ لوقعا في النفوس، ومهابة في القلوب لا يوازنها شيء...)

قلت: وقد صنفت موطئات كثيرة في زمن مالك، ولم تكن في الحجم والكبر دون موطأ مالك، ولكن لم يكتب الله لها الدوام والاستمرار كما كتب لموطأ مالك، ومنها موطأ ابن أبي ذئب، قال الدار قطني: (كان ابن أبي ذئب صنف موطأ فلم يخرج)

وأما أولي الخفاء والإخلاص فإنهم يقذفون بالحق بإخلاص غير مبالين بما يقوله الأنام، فينفع الله فيه، ويدمغ به الباطل بقدر إخلاصهم ويقينهم حين تصنيف الكتاب.

والإخلاص كما يقول أهل السلوك درجات بعضه فوق بعض، وليس على مرتبة واحدة، وما كان للشيطان فليس له دوام، ولكنه زبد يذهب جفاء: ( فأما الزبد فيذهب جفاء، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض...)،
قال الجاحظ واصفاً بعض الكتاب: فتأمَّل الكتَّاب ...إن ألقيت عليهم الإخلاص وجدتهم كالزَّبد يذْهب جُفاءً، وكنبْتة الربيع يُحرقها الهيْف من الرياح؛ لا يستندون من العلم إلى وثيقةٍ، ولا يدينون بحقيقةٍ؛ أخفر الخلق لأماناتهم، وأشراهم بالثمن الخسيس لعهودهم؛ الويل لهم مما كتبت أيديهم وويلٌ لهم مما يكسبون)(13).



عزام الحملاوي

يعتبر الانتماء و الإخلاص للوطن جزء من الإيمان, وهما من اسمي أشكال المواطنة الشريفة,والمواطنة والولاء للوطن مفهوم لايتعارض مع المفهوم الديني بل يتفق معه ومطلوب شرعا, ومن ليس له انتماء لوطنه فلن يدافع عنه ولا عن إخوانه المؤ منين, ويتمثل الانتماء والإخلاص في رفض الحزبية المقيتة, والولاء للأفراد والانطلاق للعمل من مبدأ أن الانتماء والإخلاص للوطن ليس شعارا بل قيما وأخلاقا وسلوكا وعملا, يتصف به كل مواطن حر وشريف, فلن تصطلح أحوالنا وتسير أمورنا مالم يكن انتماؤنا وولاؤنا لله ثم الوطن0 ولعل الإحساس المتمثل بحب الوطن وصدق الانتماء إليه, يجعل المواطن الذي يحمل قلبا مملوءا بالمشاعر الوطنية الصادقة, يضحي في سبيل وطنه بروحه وكل مايملك ,ويدافع عن همومه ومشاكله وثوابته وانجازاته, ويقف سدا منيعا في وجه كل من تسول له نفسه من محاولة المساس به .



الدكتور علي القائمي
الأسرة وقضايا الزواج

الاخلاص ضرورة حياتية في المجتمعات الإنسانية ، وله أهميته الفائقة في الحياة الزوجية من خلال تعزيز العلاقات المشتركة بينهما بما يخدم مصلحة الطرفين وسعادتهما معاً .
الحياة السعيدة هي عندما يحرص الزوجان دائماً على استمرارها وحمايتها من الأخطار التي تهددها . وعندما يشعر الزوجان أن كلا منهما هو ملاذ الآخر وصديقه المخلص الذي يقف إلى جواره عند الشدائد .
ولقد أثبتت التجارب والبحوث أن البعض يتحمل بمفرده أعباء الحياة ، عن علم أو جهل ، نتيجة غياب الاخلاص والصفاء بين الزوجين واختلافهما في الفكر والسلوك .



"جعفر الجمري"

الكتابة إخلاص للمخيّلة، بحسب تعبير بورخيس. إخلاص يكون على تماس تام مع المراد له أن يكون مقصيّا ومركونا هناك في المُعتم من الأمكنة والزمن.
بورخيس نفسه ظل أكثر وفاء وإخلاصا وقدرة على استنطاق مخيلته/ بصيرته، على الرغم من عتمته التي ظلت في الذروة من حساسية انتباهها وحضورها وقدرتها على التقاط العَصيّ على الرؤية.
الكتابة رؤية، والمخيلة ما بعد تلك الرؤية بمراحل. مراحل المباشر منها والتفاصيل. محاولة لتخريب الكاذب والزائف من الاستقرار والنهائي والحاسم، وإحراج أكيد للمفتعل من اليقين.
ندرة الإخلاص للمخيلة هو ما يجعل الكتابة اليوم تعيد إنتاج أزماتها بصورة أو بأخرى، وهو ما يجعلها باردة وملفقة ومصطنعة.
والكتابة في الوقت نفسه، فسحة أخرى كي تعبّر تلك المخيّلة عن قدرتها وأمدائها المخبوءة. مرانا لها وتحفيزا يحول دون ضمورها وشيخوختها.



"القص والاسطورة في الاخلاص "

"ايزيس رمز إخلاص المرأة للرجل "
" عادل صيام"
الأسطورة تقول إن أوزوريس إله الخير جاء إلى ارض مصر فى صورة رجل طيب اخذ يعلم الناس ما يحتاجونه من أمور دنياهن فى الحقول بينما كانت إيزيس برفقته تقوم بمهامها بين الناس فى البيوت و بين النساء .
فلما مات ملك البلاد اختار الناس أوزوريس ليكون حاكما للبلاد.وبحكم أوزوريس عم البلاد الخير والرخاء إلى أن ظهر أخيه ست وبدأت معه تظهر بعض المصائب و لا يفوت الأسطورة أن تذكر لنا أن ست كان قبيح الخلقة مشروم الشفة حتى تظهر أنيابه منها ولعل هذا يغفر عدم ذكر السبب الأساسي لكره ست لأخيه أوزوريس فدائماً الفشل يكره النجاح و القبح يكره الجمال .
ويحتال ست على أخيه فيعطيه هدية نفيسة عبارة عن عباءة من قماش نفيس جدا يحوز إعجاب الملك الإله ثم يدعوه إلى سهرة فتظهر إيزيس عدم اطمئنانها إلى هذه الدعوة ولكن أوزوريس لم يلتفت إلى أحاسيس زوجته الوفية التى تتراقص أمامها أشباح المكيدة دون دليل واضح . وفى الاحتفال الذى أعده ست لأخيه دارت الكؤوس ومعها الرؤوس ثم عرض ست التابوت الذى كان قد أعده مسبقا و عرضه على الجمع الذى اعجب به وقال انه سيهدى هذا الصندوق- البديع الصنع المزخرف بالنقوش والموشى بالذهب- إلى الشخص الذى يطابق الصندوق مواصفات جسده و بعد أن جرب كل الموجودين فى الاحتفال الصندوق اتضح انه لا يوافق جسد أى منهم أشار ست على أخيه الملك بأن يجرب لعله يفوز بهذا الصندوق الجميل وبعد أن اعرض الملك فى البداية عن الفكرة انصاع لرغبة أخيه وقام من مجلسه ومشى فى خطوات ثابتة إلى التابوت وهولا يلحظ هذا الشرر الذى يخرج من عينى أخيه. وما أن جلس أوزوريس فى التابوت
وقبل أن يظهر الحاضرون عجبهم من المطابقة الشديدة . أخذ ست الغطاء و أغلقه على جسد أخيه واغلق الأقفال وصب عليه الرصاص السائل لأحكام الأقفال .
تقول الأسطورة أن ست قام بمحاولة الاستيلاء على المدينة لكن أوزوريس دافعت عن مدينتها و سلامة شعبها إلى أقصى ما تستطيع لكن الأيام دول تمكن الغادر من دخول المدينة وظن أنه سينال من الملكة لكن التعاويذ التى تعلمتها إيزيس من كبير الآلهة جاء وقتها و عندما دخل ست إلى قصرها كانت تتلو هى إحدى التعاويذ القوية آلتى تحولت بواسطتها إلى طائر صغير استطاع أن يفر من خلال النافذة بينما يقف ست مبهوتاً خائب الأمل .
حينما طارت إيزيس عن القصر لم تكن قد حددت وجهة معينة لتبحث فيها عن زوجها وحبيبها لكنها كانت تهبط من وقت لآخر إلى الأرض تسأل من تستشف فيه أن تجد لديه العون .. ولكن انقضت أيام طويلة ولم تعثر على اثر لجسد الحبيب .
وفيما هي تطير فوق النهر وجدت امرأة بجوار النهر فتجسدت إيزيس و نزلت تسألها عن التابوت فقالت لها المرأة : ـ إن الجنيات قد ظهرن لزوجها و اخبرنه أنهن رأين تابوتا يطفوا على وجه الماء و يشع من حوله النور واخبرنه أن هذا الصندوق يحتوى على جسد الملك أوزوريس ولكن زوجها لم يصدق ذلك لأن الملك موجود فى طيبة
وهنا اغرورقت عينا إيزيس بالدمع و أخبرت المرأة بما حدث وأنها تبحث عن حبيبها ومليكها . الآن عرفت إيزيس أن التابوت مر من هنا و أصبحت تعرف الاتجاه الذى ستمضى فيه وأخذت تطير بالقرب من سطح النهر إلى أن وصلت إلى الدلتا حيث يتفرع هناك النهر إلى فرعين وهنا وجدت إيزيس فى نفس حيرتها السابقة فمع أى فرع تمضى .
فيما هى فى حيرتها وقعت عيناه على مجموعة من الأطفال يلعبون ولكنها لاحظت أن هناك طفلا يبكى فتجسدت فى صورتها البشرية الجميلة ونزلت تسأله عن سبب بكائه وبعد محاولات عديدة أخبرها أنه كان يريد الصندوق الذى كان يسبح على صفحة النهر .
سألته وأين ذهب الصندوق ؟ فأخبرها عن اتجاه مسير الصندوق ودعت إيزيس الطفل الصغير بعدما وعدته بإحضار صندوق جميل يستطيع أن يحمله بدلا من الآخر الذى لم يستطع إخراجه من الماء .
وبعد مسيرة طالت على إيزيس قابلت ( بس) كبير الجنيات فسألته عن الصندوق فقال لها أن الصندوق قد نزل إلى البحر وتقاذفته الأمواج إلى أن مال تحت شجرة من أشجار الحور التى احتوت الصندوق ونما جزعها بسرعة ودارى الصندوق سألته هل سأجد الصندوق هناك فقال لها أن الأمر ليس بهذه البساطة فقد جاء ملك بيبلوس وقطع الشجرة ليضعها عنده فى البهو وهى الآن تحمل سقف به قصر ملك بيبلوس وكافأته إيزيس بأن أجابت له كل طلباته التى أرادها مستخدمة قواها وتعاويذها السحرية
ثم تابعت رحلتها الطويلة فى صبر منقطع المثال وعندما وصلت إلى ببيبلوس قامت بتمريض ابن الملكة حتى تستطيع أن تنال الحظوة لديها و لم تمض أيام ثلاثة حتى كان الطفل يجرى فى أنحاء القصر واتخذت الملكة من إيزيس كبيرة لمربيات القصر ولعل هذا كان من اكبر ما تحملته إيزيس فبعد أن كانت ملكة أصبحت مجرد مربية ولكن كل شئ يهون فى سبيل الحبيب والزوج والملك وقد حاولت أن تصل بهذا الغلام إلى الخلود الأبدي و لكن لهفة أمه و جزعها عليه أفسدت محاولتها.
عندما عاد الملك من رحلته إلى القصر روت له الملكة الكثير . . و الكثير عن أفعال إيزيس الطيبة و أوضحت له أن المرأة ليست سوى ربة من الربات وأنها يجب أن تلقى التكريم اللائق بها وتمضى إلى حال سبيلها .
وتعجب الملك من الأمر فكيف يمكن أن يكرم إلهة من الآلهة أو ربة من الربات .ذهب الملك إلى إيزيس وركع بين يديها وقبل اليد الممدودة إليه وقال لها فى أدب جم أنه يشكرها لتشريفها لهم و اهتمامها بالطفل الصغير وسألها إن كان فى مقدوره أن يقدم لها أية خدمة من الخدمات .طمأنته إيزيس على زوجته و أخبرته أن ميعاد رحيلها قد دنى أنها تطلب منه منة لا تنسى فقال لها الملك : " طلباتك مجابة منذ الآن . . " فقالت إيزيس : " الدعامة الموجودة فى البهو الكبير … إنني أطلبها منك …"
لم يكن الملك يتوقع منها هذا الطلب . لكنه لم يكن ليرفض لها أى طلب مهما كان . انقضى النهار بطوله والعمال فى جد يقومون بخلع الدعامة و إيزيس تقف فى انتظار بكل الشوق و الحب تتابع الموقف فى ترقب شديد فقد طال الانتظار لرؤية الحبيب وبعد أن أتم العمال انتزاع الشجرة من مكانها قامت إيزيس بشق اللحاء فظهر التابوت وبعد القيام بكل مراسم التقديس والإجلال حمل العمال التابوت فوق القارب الذى ستبحر به إيزيس وهكذا انتهت رحلة إيزيس بعد طول عناء بأن وجدت محبوبها فقد كافأها الإله الكبير رع كما تقول الأسطورة و أعاد إليها حبيبها.
وهنا تبدأ مرحلة جديدة من الأسطورة وهى لا تقل أهمية عن المرحلة السابقة فعندما وصل القارب إلى حيث شاء الرب قامت إيزيس بمحاولات عديدة لفتح التابوت وبعد عناء شديد تمكنت من إزالة الرصاص ثم قامت بفتح الأقفال تخيرا رأت جسد الحبيب أمام عينيها إنها الآن تستطيع أن تلمس أوزوريس الحبيب ولكن عليها الآن قبل أن تشبع رغبتها فى لمس محبوبها أن ترجع إلى التعاويذ لتعرف ما يجب عليها أن تفعله و بالفعل قامت بذلك و على الرغم من إنها لم تكن فى حاجة حقيقة لمذاكرة التعاويذ أو مراجعتها إلا أنها رأت أن تفعل ذلك فهو أوزوريس الذى تحاول إنقاذه و لذا فهى لا تقبل أن يكون هناك أى احتمال للسهو أو الخطأ
بدأت إيزيس فى تلاوت التعاويذ والأدعية وألحت على الإله و أعادت مرات ومرات بل وقامت بترتيل أقوى التعاويذ و هى التعويذة القادرة على إعادة الحياة و بالفعل استجاب الإله لدعواتها وعادت الروح إلى الحبيب الذى طال انتظاره و سعدت إيزيس بحبيبها أوزوريس وعاشا فى هناء لا يعرف مثيله إلا من حرم من محبوبه حرمانا حقيقيا ثم رد إليه ولكن هل تقف الأسطورة عند هذا الحد.
تقول الأسطورة أن الحبيبين عاشا فى هناء لعامين أو أكثر أنجبت خلالهما الابن الجميل حورس الذي شب على عين أبيه يعلمه كل ما يعلم على صغر سنه صيد الأسماك واستخدام الشباك والحراب والأسهم .
وكان أوزوريس لا يغيب عن أسرته السعيدة إلا فى الضرورة القصوى للبحث عن الصيد وسعى وراء الطعام للام والطفل الصغير وتحملت إيزيس ضيق العيش مع الحبي أوزوريس وعاشت فى كوخ صغير ليس فيه من متع العيش إلا القليل جدا بل أحيانا كان لا يحتوى على شئ من مصادر الإسعاد غير وجود محبوبها و صغيرها كانت تقبل أى شئ إلا أن يغيب عنها حبيبها و لكنها قبلت ذلك عندما اخذ الحبيب فى الخروج للبحث عن الصيد على ألا يتأخر اكثر من يوم وذات مرة حرج الحبيب للصيد وتأخر و طال الانتظار ولم يعد وعندها شعرت إيزيس أنها لن ترى حبيبها ثانية .
عند ذلك ذهبت إلى القارب الذى حضرت به إلى هذا المكان النائي هى وحبيبها منذ سنوات و يا لهول ما رأت انه الشرير ست و قد جلس فى القارب و أخذ يعده للرحيل وعندما رآها أخبرها أنه سيأخذها هى والصغير إلى طيبة وعندما سألته عن الحبيب أخبرها بكل البرود انه استطاع أن يقتله و يقطع جسده إلى أجزاء و يودع كل جزأ فى طرف من أطراف البلاد حتى لا تستطيع أن تقوم بإعادة الحياة إليه بواسطة التراتيل والرقى .
حزنت إيزيس أشد الحزن على المفقود ولم تعر ست الشرير أى انتباه حتى عندما عرض عليها ملك طيبة وأنه يريد أن يجعلها ملكة مرة أخرى ثارت عليه وقالت أنها لا تأبه بكل عروش الدنيا و أنها تستطيع أن تدمره و لكنه سخر منها ثانية و أخبرها أنه أتخذ كل احتياطاته حتى لا يؤثر فيه سحرها و فاجأها بالكثير من أعوانه الذين غلبوها على أمرها و وضعوها فى القارب و بدؤوا رحلة العودة إلى طيبة حيث قام بإيداعها أحد القصور الخاصة و أوصى بأن يظلوا بهذا المكان ولا يسمح لهم بالخروج منه. وبعد طول الحبس وكثرة التوسل لرع كبير الآلهة أخيرا استجاب لها وأرسل لها توت اله المعرفة الذى عاونها على الخروج من الحبس الذى وضعها فيه ست وقد وعدها توت أكثر الآلهة حكمة بأنها لابد ستجد جسد أوزوريس و ستتمكن من أعادته إلى الحياة وبعد أن تركها وجدت معها سبعة عقارب أسفل قدميها وبدأت إيزيس رحلة جديدة من البحث و كانت كلما تذكرت أن ست الشرير سيطاردها عندما يكتشف هروبها يدفعها ذلك إلى الإسراع والجد فى المسير إلى أن أخبرتها العقارب السبعة بأنه يجب عليها أن تقيم فى هذه المدينة إلى أن يقضى رع أمره .
و عندما وصلت إلى مدينة تب دخلت إلى قصر الأمير ولكن زوجة الأمير طردتها لأنها خافت من العقارب و خرجت إيزيس إلى القرية وعانت الكثير حتى وجدت من يقبل استضافتها خاصة بعد أن طردتها الأميرة وحتى عندما وجدت امرأة آوتها قامت الأميرة لطردهما وهنا كان لابد لإيزيس أن تستخدم قواها لإجبار الأميرة على أن تقبلها ولعلها لم تصل إلى الفكرة قبل أن يذب العقارب السبعة وقاموا بلدغ الطفل ابن الأميرة وهنا هرعت إيزيس لإنقاذ الطفل وبعد تراتيل عديدة تمكنت إيزيس من إنقاذ الطفل وقد دفع هذا الأميرة إلى التراجع عن قرارها المتعسف لطرد المرأة و طرد إيزيس أيضا و بعد هذا كانت هناك مفاجأة كبيرة تنتظر إيزيس حيث قام الخبيث ست بإرسال أحد العقارب الشريرة فقام بلدغ الصغير حورس الذى لم يستطع مقاومة السم وعندما جاءت إيزيس كان الأوان قد فات ولم يعد فى إمكان أحد إنقاذه الصغير.
والآن إيزيس تبكى ويقطع أنينها صمت الليل الآن قام ست بقتل زوجها الحبيب أوزوريس وتشريدها فى الأرض وقام أخيرا بسلب طفلها الوحيد وصرخت فى لوعة "أعده إلى ثانية أيها الإله رع …أنت يا من تملك مفاتيح الحياة و الموت استمع لصلاتى و لا تدع ولدى الوحيد يؤخذ منى على هذا النحو… "
وأخيرا أجابها توت اله المعرفة وأخبرها أن الصغير حورس لن يلحق به أذى و أخذ توت يتلو كلمات السحر التى تكمن فيها القوة وعندئذ بدأت الحياة تدب ثانية فى الطفل . وقفزت إيزيس إلى مهد الطفل و ضمته إليها ثم تذكرت أنها لم تؤد فروض الشكر إلى ذلك الذى استجاب لصلاتها فاستدارت إليه لتشكره و لكن توت قد انصرف دون انتظار الشكر كعادته .
آن الأوان لتبدأ إيزيس رحلة البحث من جد يدعن جسد أوزوريس ولكن هنا مظهر آخر من مظاهر الوفاء فعلى إيزيس أن تجد مكانا لأبنها و ابن حبيبها قبل أن تذهب للبحث و بالفعل تركته عند الكاهنة التى تعيش فى الجزيرة المسحورة واستأنفت هى رحلة البحث وبعد طول عناء أخيرا وجدت رأس حبيبها وتبع ذلك تجميع باقى أجزاء الجسد إلى بعضها البعض وقامت إيزيس بتلاوة التعاويذ وتم للمرة الثانية هذا العمل فى جو من الرهبة الحزينة والجلال الرهيب وقد تعاون حب المرأة مع فضيلة الربة وقوتها وتكلل هذا كله بالرقى و التعاويذ فعاد أوزوريس مرة أخرى إلى الحياة .
و الأسطورة لا تقف عند هذا الحد بل إنها لا تكتمل إلا بانتصار حورس وانتقامه لأبيه و أمه واستعادته للملك بل وقتل ست الشرير و لكننا لا يشغلنا هذا الجزء تفصيلا بل الوقوف هنا لنرى دور الأم التى اعتنت بطفلها وحرصت على حياته وتنشئته، وكل هذا لم يصرفها عن واجبها تجاه حبيبها وزوجها، بل إنها أصرت على أن تكمل رحلة البحث و تواصل الأمر مهما كلفها هذا من تعب، وما كان أيسر أن تخضع للمصيبة و تستكين وتقبل الظلم أو تقبل أن تصبح ملكة دون محبوبها،و لكنها بما فى قلبها من حب كبير أبت إلا أن تعيش دون محبوبها .
و هى هنا تقدم خير مثال على الوفاء و التمسك بالمحبوب بل و هذا بما فيها من حب المرأة بل إنها بما فيها من الربة فقد قامت بتحدى الموت استطاعت أن تستعيد محبوبها من يد الموت و هى لم تسطع أن تبلغ منيتها إلا بما وقر فى قلبها من حب حقيقى و وفاء صادق وإرادة ثابتة لم ينل منها طول البحث أو عناء الطريق و لا اعتراض الخصم والعدو الذى لا يستهان به ولكن المحبة الصادقة استطاعت أ تتغلب على الشر وتثبت وفاءها لمحبوبها بعد أن نال منه العدو ليس بالموت فقط بل وبعد أن مزق جسده فهى مخلصة و وفية



"قرار موجز"
"قصة عن الاخلاص "

"غسان كنفاني "

كان من هواة الفلسفة ..و الحياة بالنسبة له هي مجرد نظرية .. لقد بدأ يتفلسف منذ كان طفلا، و يذكر تماما كيف اوجد لنفسه سؤالا شغله طيلة اسبوع كامل، واعتبره مشكلة جديرة بالتفكير العميق : لماذا يلبس الانسان القبعة في رأسه و الحذاء في قدمه ؟ لماذا لا يضع على رأسه حذاء و يلبس قبعة في قدمه؟ .لماذا؟ . و فكر مرة اخرى بسؤال جديد : لماذا لا يسير الانسان على يديه ورجليه شأن سائر الحيوانات .. الا يكون مسيره ذاك مدعاة لراحة اكثر؟
الا ان مستوى فلسفته ارتفع مع مسيرالزمن . و توصل وتوصل مؤخرا الى قرار موجز : "طالما ان الانسان دفع ليعيش دون ان يؤخذ رأيه بذلك، فلماذا لا يختار هو وحده نهايته ". ومن هذا القرار الموجز توصل الى قرار اكثر ايجازا :"الموت هو خلاصة الحياة ".
وهكذا، توصل الى استقرار دعاه بنهاية المطاف .. واخذ ينتظر اللحظة التي يستطيع فيها ان يشرع باختيار طريقة مشرفة لميتة ما..
اذن، فان من يدعي ان عبد الجبار دفع دفعا ليشترك في ثورة ..... لا يعرف الحقيقة مطلقا .. فهو قد اختار بنفسه ان يذهب لمركز التطوع وان يقف امام طاولة الضابط الذي يقول بصوت ثابت:
- اريد بارودة لاستطيع ان اشترك بالثورة ..وسرعان ما اكتشف ان قضية البارودة ليست سهلة بالمرة..وان عليه هو ان يصطاد بارودة ما بالكيفية التي اريد.. ومن ثم يستطيع ان يشترك بالثورة ..
- ولكنني قد اموت قبل ان احصل على بارودة ..هكذا قال خانقا، ولكنه ما لبث ان سكت و هو يسمع جوابا غريبا، ولكنه صحيح تقريبا:
- وهل اتيت الى هنا كي تستمتع بصيفية لطيفة .. ثم لتعود الى دارك ؟
هنا، فكر ان فلسفته تعديلا طفيفا .. اذ انه ربما مات قبل ان يحصل على بارودة، ولم تنقض فترة طويلة جدا كي يتوصل لقرار موجز جديد :"ليس المهم ان يموت الانسان، ان يحقق فكرته النبيلة .. بل المهم ان يجد لنفسه فكرة نبيلة قبل ان يموت .."
وهكذا استطاع عبد الجبار ان يستحصل على بارودة جديدة تقريبا، ولم تكلفه جهدا بالشكل الذي تصور او بالشكل الذي اعد، اذ انه كان يتجول خارج "...." بعد معركة حدثت في الصباح، فوجد جنديا ميتا "والميت لا يحتاج لبارودة "، هكذا قال لنفسه وهو يقلب الجثة عن بارودة فرنسية ذات فوهة مدببة .
وبين رفاق المتراس عرف عبد الجبار "بالفيلسوف"، وجد المناضلون في فلسفته منطقا صالحا لتبرير الامور التي تحدث.. كان معظم الثوار من الشباب، وكان يسره انه يكبرهم قليلا وانه يستطيع ان يجمعهم بعد كل معركة ليدرسهم قراره الموجز الجديد بشأن الموت.وبعد كل قتيل، كانت الفلسفة تتطور و تتغير .. ففي ليلة مظلمة مات فلاح امي.. و قبل ان يسقط فوق التراس شتم "....." ورجال "....." .. وفكر عبد الجبار بكلمة تصلح لتأبين الشهيد، فاذا بالكلمة تصبح قراره الموجز الجديد :"ان الفكرة النبيلة لا تحتاج غالبا للفهم .. بل تحتاج للاحساس!"وبعد ليلة واحدة مات شاب كان قد خرج من المتراس وهجم بالسكين على جندي كان يزحف قرب الجدار، وطلقت النار عليه وهو في طريق عودته الى المتراس .. وقال عبدالجبار"ان الشجاعة هي مقياس الاخلاص.." وكان عبدالجبار بالذات شجاعا .. فلقد طلب منه الضابط، وكان قد توصل اخيرا الى ايجاد بذلة عسكرية ملائمة، ان يذهب للميناء كي يرى ماذا يجرى هناك، وقال له ان منظر وجهه الهادىء الحزين لا يثير الريبة في قلوب الخائفين ..
وسار عبدالجبار في الشوارع بلا سلاح، ووصل للميناء و تجول ما شاء له التجول، ثم قفل عائدا الى متراسه..
ان الامور تجري عكس ما يفترض الرء .. فلقد عرفه واحد ممن اشتركوا مرة في الهجوم .. وفبض عليه .. وساقه الى حيث قال له ضايط خائف بعد ان صفعه:
- انك ثائر...
- نعم ...
- ملعون..
- كلا!
ولم ينس عبد الجبار وهو تحت الضرب الذي لا يرحم ان يضع قرارا موجزا جديدا :" ان ضرب السجين هو تعبير مغرور عن الخوف ..." وشعر اثر ذلك القرار، بشيء من الارتياح ..

***
ولكن الامور جرت، من ثم، على نحو مغاير .فلقد توصل الضابط اخبرا الى فكرة اعتبرها، بينه وبين اعوانه الخلصين فكرة ذكية .. بينما عدها عبدالجبار تصرفا مغرورا اخر ينتج في العادة عن الخوف ...
قال له الضابط:
- ستسير امامنا الى متراسكم الملعون ... وستعلن لرفاقك المجانين انك احضرت معك عددا جديدا من الثوار... ثم سيكمل جنودي بقية القصة...
- وانا؟
- ستعيش معززا مكرما .. او ستموت كالكلب ان حاولت خيانتنا ..
وقال عبد الجبار في ذات نفسه " ان الخيانة في حد ذاتها ميتة حقيرة ".
وامام صفين من الجنود سار عبدالجبار مرفوع الجبين، وفوهة مدفع رشاش تنخر خاصرته .. وقبل ان يصل الى المتراس بقليل سمع صوت الضابط المبحوح يفح في الظلام:
- هيا..
لم يكن عبد الجبار خائفا اذ ان رفاق التراس قالوا ان صوته كان ثابتا قويا عندما سمعوه يصيح :
- .. لقد احضرت لكم خمسين جنديا.

***

لم يكن عبدالجبار قد مات، بعد، عندما وصل رفاقه اليه ملقى بين جثث الجنود .. وبصعوبة جمة سمع احدهم صوته يملي قراره الموجز الاخير:
" ليس المهم ان يموت احدنا .. المهم ان تستمروا.."
ثم مات.



"الماوردي في الإخلاص في تصنيف الكتب"

فقد ألف المؤلفات في التفسيروالفقه وغير ذلك ولم يظهر شيء في حياته لما دنت وفاته قال لشخص يثق به: الكتب التي في المكان الفلاني كلها تصنيفي وإنما إذا عاينت الموت و وقعت في النزع فاجعل يدك في يدي فإن قبضت عليها فاعلم أنه لم يقبل مني شيء فاعمد إليها وألقها في دجلة بالليل وإذا بسطت يدي فاعلم أنها قبلت مني وأني ظفرت بما أرجوه من النية الخالصة، فلما حضرته الوفاة بسط يده ، فأظهرت كتبه بعد ذلك



"عبد الواحد بن زيد اخلص لأيوب "
قال عبدالواحد : كنت مع أيوب فعطشنا عطشاً شديداً حتى كدنا نهلك ، فقال أيوب : تستر علي ، قلت : نعم إلا أن تموت، قال : عبد الواحد فغمز أيوب برجله على حِراءٍ فتفجَّر منه الماء فشربت حتى رويت وحملت معي.




"الاخلاص في الشعر "


"عبدالرحمن العشماوي "
صرخة مرصعة بالإخلاص

لا تشعلي ألم الجراح فالحب مكسور الجناح
ما عدت أطرب لابتسام الحـب في ثغر الصباح
ما عدت أسعد بالتأمل في ليالـي الملاح
ضاقت علي دروب أحلامي وما تعبت جــراحي
أنا واحد من أمـة أمجادها في كل ساح
أنا رائد بشريعة الـ إسلام فـي كل النواحي
فاسأل ضمير الفجر حيــن اهتز مـن تلك البطاح




"جبران خليل جبران"
سبرت نهاية الإخلاص خوفا

سبرت نهاية الإخلاص خوفا على ابن جميل زين الشباب
أخي العرفان والأدب المذكى فتى الفتيان بالخلق العجاب
مجيد النثر نقاد القوافي سديد الفكر رواد الصواب
شفاه الله أو يقضي قضاء لإحياء القشور على اللباب
ألا يا رب إعف الشرق مما به جد الوعيد من المصاب



"أبو مسلم البهلاني العماني"
أحسن امانتك التي قلدتها

ان الامامة منصب ومقامها
لمزيد اخلاص من الكبر افتقر
لا تبغها بذخا بها وترفعا
فيكبك الجبار يوما في سقر
لتكن أقامتها على الاخلاص
لا لتكون متبوعا يعظمك البشر
ومقاصد الألباب يعلم كيفها
من لا يغيب عنه مطوي الفكر
أترى يغالطه الضمير
وعلمه محص سواء من أسر ومن جهر



"ابن مشرف "
وحق أن نشرع المقال

حين دعاهم إليه المصطفى
مع علمهم بالسبق منه
والوفا لكنهم قد علموا
الإرادة بلفظها الإخلاص في العبادة
فأي خير فيك يا من يزعم
بأنه موحد ومسلم ومنه كفار
قريش أعلم بكلمة الإخلاص
حين أعلموا وعنده لا رب إلا الله تفسير
لا إله إلا الله قلت على تأويل
هذا يلزم أن أبا جهل اللعين مسلم



"إبراهيم الأسطى"
"تحت لفح الشمس في تيه
ومضى بعد تسفيه يقول
مت لقد أخطأت يا حادي السبيل
هلك الحادي وإذ بالركب قد شد قواه
ومضى للهدف المنشود
لا يبغي سواه وسرى الإخلاص
في القوم على أقوى عراه
شملتهم رحمة في اليأس من عند الإله
فرأوا في الليل نجم القطب فانصاعوا شمالا
وأتوا العمران في الصبح وشبح الموت زالا



"مصطفى وهبي التل (عرار) "
توبة عن التوبة
وقل للهبر يا باشا وسم هديب شوشانا
وعش رغم القوانين التي آذتك سلطانا
فمثلك من تمرد كلما ساموه إذعانا
لعمر الحق لن يتنكب الإخلاص خذلانا
وسوف يظل سيف النصر للأحرار معوانا
وسوف نهير من هذي الصروح " الهلس "بنيانا
فلا يخدعك ظاهرها ولا تهويل مولانا


"أنسي الحاج "
لي حبيبة . . .
نحن نقول: الإخلاص وَهْم، البراءة سراب، الخرافة خرافة، فلنعترف أن الحب ليس الحلم، ولنخرج من الطفولة.
لكننا منافقون.


"أبو إسحاق الألبيري "
أنت المخاطب أيها الإنسان


أنت المخاطب أيها الإنسان فأصغ إلي يلح لك البرهان
أودعت ما لو قلته لك قلت لي هذا لعمرك كله هذيان
فانظر بعقلك من بنانك واعتبر إتقان صنعته فثم الشان
لله أكياس جفوا أوطانهم فالأرض أجمعها لهم أوطان
جالت عقولهم مجال تفكر وتدبر فبدا لها الكتمان
ركبت بحار الفهم في فلك النهى وجرى بها الإخلاص والإيمان
فرست بهم لما أتوا محبوبهم مرسى لهم فيه غنى وأمان



"ابن معصوم المدني "
نَفَحَتْنا بنشرها المُستَطابِ

أنت تُملي من عالَمِ الغيبِ إلها ماً وشِعري من عالَم الأسبابِ
غير أن الإخلاص أوجبَ ما أوْ جَبَ منِّي في رَفع هذا الحجابِ
فالحظَنِّي بنظرة ٍ منك في السرِّ تَقِيني من كُرْبة ٍ واكتِئابِ
وابقَ واسلم ممتَّعاً بنعيمٍ ساحباً ذيله لدى الأحبابِ



"ابن دارج القسطلي "
فديناك سيفا لم تخنه مضاربه

بعثت عليها منك دعوة واثق صفا شاهد الإخلاص منه وغائبه
فسرعان ما أقوى الشرى من أسوده وأبرز من حر الحجال كواعبه
ثلاثة آلاف حسابا ومثلها وقد غل عازبه وأسأر حاسبه
فيا ليت قوطا حين شاد بناءه رآه وقد خرت إليك جوانبه
ويا ليت إذ سماه بدرا معظما رآه وفي كسف العجاج مغاربه
فيعلم أن الحق دافع كيده وأنك حزب الله لا شك غالبه
فلا خذل الدين الذي أنت سيفه ولا أوحش الملك الذي أنت حاجبه



"ابن القيسراني"
أما وخيال زار ممن أحبه
أمتخذ الإخلاص لله جنة
ومن يعتصم بالله فالله حسبه
أبوك استرد الشام بالسيف عنوة
وللروم بأس طالما غال خطبه
إذا ذب عن أضغاث دنياه مالك
فأنت الذي عن حوزة الدين ذبه
رأيت اتباع الحق خيرا مغبة
فأخرجت عن رأي يسرك غبه
وأوضحت ما بين الفريقين سنة
بها عرف المربوب من هو ربه
وبينت ما قد كان من كان يبتغي دليلا
بأن الله من أنت حزبه عجبت لمنان عليه
بأنه محب وهل في الناس إلا محبه



"ابراهيم الأسود
بك اليوم لبنان يدل ويعجب

وقفت على الاخلاص نفساً ضلوعها
تكاد له من غيرة تتلهب
وقد ضم برداك المهابة والحجى
وصدرك من صدر البسيطة
ارحب يحف بك العطف الحميدي
كأنما له منك نجم وهو للنجم هيدب
راك امير المؤمنين مدبراً عزوماً
وما غير النهى لك مذهب
فاولاك بالامر الذي انت اهله
وحفك بالعطف الذي انت تطلب
فسس امر لبنان سياسة حازم
وانت الى كل القلوب محبب



"علي الشرقاوي"
رئة البحر
يا الفاضل
روحك حنكة نخلٍ يحترف الإخلاص
وقلبي فرضة اغنية لحنّها الجن
إليك من الشوق أجيء
شراعي أفق العشب الاول
مجدافي قاموس النيران
أجيئك من مشكاة الداخل يا رئة اللغز
هل تلمس تعتعة الألم الراكض في قمح الريح ؟



"محمد مهدي الجواهري "

تحية الحلة..
هنا " حمورابِ" سنَّ العدلَ معتمداً به على حفظِ أفراد وعمران
شكراً جزيلاً لأفواهٍ تُعطِّرُني بكل مُمتْدَحِ الأسلوبِ حَسّان
رّيانةً بمُذابِ العاطفاتِ أتَتْ تسعى لقلبٍ من الإخلاص رَيان
ولو تمكَّنتُ قدَّمتُ الفؤادَ لكم لكنَّ تقديمَ إحساسي بإِمكاني




"عبد الغني النابلسي "
صح عندي في منزل الاختصاص

صح عندي في منزل الاختصاص إن حال العوام حال الخواص
صفو عيش بواحد يتجلى لكن الفرق نية الإخلاص
صبوة تورث العلوم وأخرى تنتج الجهل مالها من خلاص
صدق الله إنما هي أسما قد تسمت ولات حين مناص
صوم هذا وفطر ذاه عن الغ ير وبالعين عين من في الصياصي
صاح هذا المقام والقوم فيه فاقتحم حربه بدرع دلاص



"ابن الرومي "
ولقد كافأ بالنعمى امْرُوٌ
ولقد كافأ بالنعمى امْرُوٌ كافأ النعمى باخلاص الوداد
إن يكن نُوِّلَ نيْلاً من يد فلقد نَوَّل نيلاً من فؤادالخطبة الثانية


"أحمد شوقي"
حياة ٌ ما نريدُ لها زِيالا
تغيب عظمة ُ العظماتِ فيه
وأولُ سيدٍ لقيَ النبالا كأَن بُناتَهُ
رفعوا مَناراً من الإخلاص،
أَو نصبوا مِثالا سراج الحقِّ في ثبجِ الصحارى
تهاب العاصفات له ذبالا
ترى نورَ القعيدة ِ في ثراه
وتنشقُ من جوانبه الخلالا



"فواغي صقر القاسمي "
يا زمانَ الغرباءْ
كان للدنيا أمانْ
كان للحبِ مكانْ
كان للإيثار ِ و الإخلاص ِ معنىً و اعتبارْ
كان للوصل و للصدق ربيعٌ ناضرٌ
يحتمي في ظلهِ عَـذ ْبُ اللقاءْ
ثم وَلـّى و توارى خلف َغيمات ِالرياءْ
في زمان ِالغرباءْ



وفي نهاية رحلتي سادعكم مع .....
• إذا استطعت أن تكسب رجلا إلى قضيتك فأقنعه بداية بأنك صديقه المخلص. أبراهام لنكولن

• " ما صَدَقَ الله عبدٌ أحب الشهرة " إبراهيم ابن أدهم
• " تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل" . يحيى ابن كثير
• المخلص من يكتم حسناته كما يكتم سيئاته .
• استواء عمل الظاهر و الباطن
• " ما أخلص عبد 40 يوماً إلا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه ". مكحول
• " إذا أخلص العبد انقطعت عنه كثرة الوساوس و الرياء ".أبو سليمان الداراني
• " كم أجتَهِد في إسقاط الرياء من قلبي ، فينبت لي على لون ٍ آخر " . يوسف بن الحسين
• هل الإخلاص مطلوب، في العمل السياسي، أم هو خلق ديني غير ضروري في السياسة!؟ عبدالله القحطاني *
• الرجل بصراحته في القول وإخلاصه في العمل. سعد زغلول
زعيم وطني مصري وقائد ثورة 1919
• يحتوى التاريخ على أمثلة عن إخلاص الكلاب أكثر مما فيه من أمثلة عن إخلاص الأصدقاء. ألكسندر بوب
• فضل الأصالة ليس في الجدة، بل في الإخلاص. توماس كارليل
• " ما عالجت شيئاً اشد عليّ من نيتي ، إنها تتقلب عليّ" ..سفيان الثوري
__________________________
من فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,416,076
- مقدمة في ديوان على اعتاب الوطن
- إن البغاء هو ابن النظام الاقتصادي...كَلِمُ لا يَنفَد لألكسند ...
- لقد وضعت قدمي على حنجرة أغنيني....لوي أراغون – الادب العالمي ...
- أضغاث أحلام
- صدق الصديق صداقة في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم
- شفة الفجر
- ان قدر أي فكرة عظيمة هو أن تتم خيانتها -اوكتافيو باث- الادب ...
- -خلف عباءة الشرعية البرجوازية يقبع العنف الطبقي للطبقة الحاك ...
- خوف
- شيء وأشياء في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم
- السببية والمصادقة والطارئ واللامنظور.. كَلِمُ لا يَنفَد لبلي ...
- قيود الحب
- آلهة الحذاء المجنٌح!.. إزرا لوميس باوند- الادب العالمي ( الم ...
- الحقيقة في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم
- الماوية.. المرحلة الثالثة في تطور النظرية الشيوعية..كَلِمُ ل ...
- خارطة عشق
- الثورة قوية كحبنا الوحشي للوطن ...كَلِمُ لا يَنفَد لارنستوا ...
- أنا مثلُ الريح على غيومٍ أغفو... أولي كومندا سانتغيرات-الادب ...
- اسطورة
- أصبحت ماركسيا في النظرية...كَلِمُ لا يَنفَد لماو تسي تونغ


المزيد.....




- عراقي ينسحب من مسابقة -ملك جمال العالم- بعد تهديده بالقتل
- يوتيوب تي في تعوض مستخدميها بسبب عطل
- فيلكا.. جزيرة كويتية مهجورة تنشد الإحياء
- كوشنر معلقا على مقتل خاشقجي: مصالحنا أولا
- رويترز: القحطاني استجوب خاشقجي والحريري وأمراء الريتز
- محمد عبدالعزيز المحامي : النيابة تقرر حبس فاروق و الخطيب 4 أ ...
- قرار جديد من السعودية والإمارات بشأن اليمن
- رويترز: مديرة السي آي إيه تتوجه إلى تركيا لمتابعة قضية خاشقج ...
- البيت الأبيض: شرق أوسطيون ضمن قافلة مهاجرين من أميركا الوسطى ...
- العنف ضد الأطفال... حقائق مرعبة ونتائج كارثية (صور)


المزيد.....

- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - فاطمة الفلاحي - الاخلاص في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم